08-23-2013 09:01 AM



هل تفكرت ما أهمية أن يشهد عقاب الجاني طائفة من الناس!. ما المغزى من ان تقطع يد السارق ليقضي بقية عمره مشوها وخجلا من فعلته طوال عمره. الغرض ليس التخويف فقط بل الفضيحة. فالفضيحة هي أحد أهم منابع التطور الأخلاقي. وهي ناقوس يدق فوق رأس ضمير المجتمع لتنبيهه في مراجعة مثالب أخلاقه القائمة.

الكثير من المفاهيم النافعة التى ننعم بها هي نتيجة تصرفات طبيعية ضدية لفضائح مختلفة صارت. فمثلا فضائح الغرام والهوى الجنسي في زمن السبايا وحريم السلطان أدى تدريجيا إلى إنتهاء عصر الجواري. ولو أن فضائح جديدة ظهرت كالعشق الممنوع إلا أن الشفافية فيها ستؤدي للقضاء عليها. وكذلك فضائح العبودية والسخرية أدى إلى إثارة قضية التفرقة العنصرية لحلها بالمساواة بين الأعراق، والإختلاط بين الطبقات. ولكن ظهرت فضائح جديدة كالإنتهاكات الإنسانية الأخرى التي أدت لظهور منظمات حقوق الإنسان. وأيضا الفضائح البيئية التي أدت لإنشاء المنظمات البيئية والمؤتمرات الدولية وغيرها. وهكذا كل فضيحة تجد معها رد فعل قوي في المجتمع الإنساني محاولا وأدها.
وإذا تأملت حتى إفشاء أقل الفضائح تلفت إنتباهنا لتفاصيل تخفى علينا وتعري قصور بعض الثوابت لتصحيح مفاهيمنا. وأهميتها الأخرى تكمن في إدراكنا بأننا أناس وبشر لسنا معصومين ومجتمعنا ليس هو المجتمع المثالي دائما. فلابد من إفشاء قيم التسامح والعفو مع عدم التفريط في العقاب والمحاسبة والنظر في معالجة العيوب.

الفضيحة تمثل حقيقة سيئة لذلك يكرهها أصحابها والغابرين المؤيدون لها يقومون بسترها والتستر عليها. العزاء الوحيد لأصحاب الفضائح هو خلود الذكر. ولكن بالمقابل سيذكرها المجتمع لتفادي أن يصبحوا مثل أصحابها. إذن هي مشكلة لأطرافها، لخشيتهم من ذوقهم العذاب المهين من الألم الذى يتحملونه، والهجوم الاجتماعي الذى يواجهونه، والأخطار التى يتعرضون لها. ولكن بالمقابل فائدتها تعم على الجميع. فبعد تداول الفضائح وإستهجانها والتقريع عليها، كذاك فلان المعجب به والذي ظننته منزه ليس إلا شيطان تحت القبة، أو موسى طلع فرعون. فعقلية الناس الإنقيادية ستصحوا للنقد، فيقوم المجتمع بمراجعة ذاتية لتصحيح موقفه الأخلاقي.

وهذا يتسق مع حديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق). فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله لم ينكر أخلاق وأعراف جاهلية معينة كالكرم والشجاعة والنبل الأخلاقي، ولكنه جاء وفضح عادات وتقاليد مدمرة ونتنة كان يراها المجتمع أخلاق ومبادئ وعقيدة حسنة. فلولا هذه الفضيحة لما حدث التغيير. وهذا ما يقود للتطور الأخلاقي في كل مجتمع بإتباع سنته صلى الله عليه وآله وسلم.
ولا تقل لي: بلاش فضايح، فالفضيحة لا تؤتي أكلها إذا غطيت وتستر عليها. وفي الحقيقة فقه الفضيحة أكثر تأصيلا من فقه السترة. ستقول لي لأن المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (وإذا بليتم فأستتروا).!.
ولكن تأمل الحديث جيدا فهذا خطاب جمع لكن يراد به الفرد. فالمراد إذا كان هناك أحد أخطأ، أي وقع البلاء عليه وإنتهى، ولم يعرفه أحد، و يود التوبة عليه أن يستغفر أولا و ينسى الذنب ثم يستتر-أي يتغطى- من ذاك البلاء لكي لا يقع فيه مجددا ولا يذكره لأحد أبدا لأنه تاب. والستر هو اللباس والبناء الذي يتخذه الإنسان لكي لا يقع الإنسان في المعصية ثانية. ولاحظ أن الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم لم يقل فتستروا على بعضكم، بل قال فأستتروا والمراد بها التحصن بالتقوى لعدم الوقوع في البلاء مجددا.
ولذلك يقول الله تعالى: ((وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم ‏ ‏إلى قوله ‏ ‏ذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم فأصبحتم من الخاسرين)) [فصلت: 22]. أي إستتارهم كان نفاقا أمام الناس. أي وما كنتم تَسْتَخْفون عند ارتكابكم المعاصي؛ خوفًا من أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم يوم القيامة، ولكن ظننتم بارتكابكم المعاصي وتكرارها أن الله لا يعلم كثيرًا من أعمالكم التي تعصون الله بها. وذلكم ظنكم السيِّئ الذي ظننتموه بربكم أهلككم، فأوردكم النار، فأصبحتم اليوم من الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم.

السترة تخص الفرد. ولذلك لا يقولن أحد أن مجموعة أو جماعة أو حركة تفعل المعاصي وتتستر على بعضها البعض، فهذا ليس سترة وإنما تستر وهذا عين المفسدة. وفي هذا تقويض لحكمة الله في الفضيحة. فالخوف من الفضيحة أكبر من التخويف بالعقوبة. فالفضيحة تلازم صاحبها طوال العمر، أما العقوبة فتنتهي بإنتهاء مراسم التوبيخ. ولذلك الفضيحة أنفع للمجتمع.

وكما ذكرت لك الحكمة في قطع يد السارق وفي كل العقوبات الأخرى وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين أرجو ان تلاحظ تسمية عذابهما –المقصود بها الزانية والزاني فأجلدوا كل واحد منهما كما وردت في السورة- فالجلد وحده قد يكون عذاب ليس كافي، ولكن فضيحة الجلد أمام الأشهاد في حد ذاتها مهانة هي أشد قمعا من عذاب الجلد نفسه.

وستقول لي وماذا عن القصاص؟. سأقول لك إن القصاص حكاية لوحدها. ففي القصاص حياة وإقامته حياة وإستقرار وفي عدم القصاص عدم حياة زعزعة وعدم أمان وإرهاب.

فكر معي فيما أن فلانا وفلانا وفلانا أعلن رسميا عن فسادهم وكشف "فقه سترتهم" تسترهم عليهم وفضحوا. تخيل ماذا سيحدث؟. سيصبح بصر الحقيقة اليوم حديد وستعمل فضيحة هؤلاء النفر رد فعل ممتاز في الردع وتقليص الفساد بصورة كبيرة.

سيقول البعض إن الحياة ستكون تعيسة بإظهار الفضائح وانا أقول لك التعاسة شئ نسبي مقارنة بالفائدة التي ستعم. وهذا ما يؤكد عليه حديث الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم: (مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستحي فاصنع ما شئت). فإما أن أن يعم الحياء فيستحي من يحاول أن يكرر فضيحة ما فلا يفعلها، وإما أن تسود الفضائح ليرى الناس من يفعل المنكر والفواحش والسرقات والنهب العادي والمصلح فلا تلتبس على عين المجتمع العيوب والمخازي والعار ويرى بجاحة المنزهين وفضائح المتسترين على بعضهم. فإذا أراد المجتمع الإصلاح سيرى بوضوح ثقوب العيوب فيخيط المخازي ويرقع أماكن العار ليحافظ على نسيجه الإجتماعي. وفي معظم حالات الفضائح ستتفتح عيون المجتمع على ما لم يكن يراه مما يؤدي إلى دوام التغيير الإيجابى.

الحاضر يقول لنا ان البلدان التي بها شفافية وتتفشى فيها الفضائح تجد مسؤوليها عند أول إخفاق أو فشل يستقيلون للخوف من الفضيحة. والعكس هو الصحيح في المجتمعات الأخرى.
أما التاريخ يحكي أن المجتمعات فى أطوار تحولها تشهد مزيدا من الفضائح خصوصا من لدن المتحكمين بمفاصله. لأن الفضيحة تعبير عن تفشى الرفض، ولأن الفضيحة هي حرب لدحر العيب ومن ثم التقدم للأمام. وعلى الجانب الآخر، تبدو مجتمعات خلوها مستورة راكدة ومتخلفة، بلا فضائح. يسدل المجتمع ستار الماضي ليغطي عن المصائب التي تحدق به. ويتغنى أبناؤه بأخلاقهم المزيفة، ويتستر على مجرمي التاريخ والحاضر والمستقبل ويقدمون لهم فروض الطاعة ولا يعلمون أنها هؤلاء هم سبب نكستهم الأزلية.

الأستاذ إبراهيم سليمان لديه مقال أعجبني إسمه "ثورة قوائم العار" أقتبس منه هذا المقطع: " السكوت عن الخائبين وغض الطرف عن الفاسدين يعتبر تستر مجتمعي وتقاعس عن فرض كفاية لابد أن تضطلع به جهة ما، وكما أننا نسارع في تضخيم إنجازات الأفراد مهما كانت متواضعة، يجب علينا التشهير بالمفسدين وكشف ممارساتهم للرأي العام على المستويات كافة، محلية ولائية واتحادية، القوائم يجب أن تشمل الذين ساندوا نظام المؤتمر الوطني ضد أهلهم، والذين سكتوا عن تجاوزات النظام في مناطقهم، والذين أكلوا السحت واعتدوا على أموال الشعب، والذين شيدوا الأبراج من الرواتب الشهرية، والذين يحجون كل عام من أموال الزكاة، قوائم بزبانية الأجهزة الأمنية، قوائم بتجار أسواق المواسير، وقوائم بالقضاة الجبناء الذين ينصاعون للساسة، قوائم بالأقلام المأجورة والحناجر المباعة، قوائم بأئمة السلطان، وكشوفات بشاتمي الشعب ودهاقنة البذاءة، وقائمة بالعنصريين و"الإنتباهيين"، قائمة اللائي غنن ورقصن للشريف، وقائمة للذين صدحوا بدموية الإنقاذ، وقوائم بأسماء الذين يخذلون الإنتفاضة الشبابية، قوائم بأسماء النواب النائمين والصامتين بالمجالس التشريعية.
إن لم نجرؤ على إعداد هذه القوائم، تحت مظلات الكيانات الشعبية الإعتبارية، فبحق نحن لا نستحق أفضل من الذين ظلوا يحكموننا بالدم والنار منذ ربع قرن إلا عاماً." [حريات/الراكوبة: 31-07-2013].

أدعوا لتفعيل هذه القوائم في كافة مواقع الشرفاء الإلكترونية . ويمكن أن يكون برابط/لينك "قائمة العار": نبذة عن صاحب الفضيحة أو عاره، ودرجة العار (مثلا 1 عار خفيف.. 3 عار متوسط.. إلى 5 عار كبير) أو كطريقة إستبيان للتيح للمتداخلين التصويت عليها. يمكن أن يجدد التصويت لهذه القائمة كل 6 أشهر فربما تتحسن بعض مواقفهم. قائمة العار ستشكل فضيحة وعامل ضغط على الشخصيات التي لا تزال فيها ذرة حياء، لعلهم يرجعون.

ب خلوها مستورة سنظل منبطحين، ومن غير فضيحة سنستمر ندفن رؤوسنا في الرمال ولا نرى الحقائق، بل نرى أصحاب العيوب والخزي والعار أبطالا يروننا في النار ولا يزيدوننا إلا حطبا. وسنتفحم فقط ولن نتغير أبدا.

[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3024

خدمات المحتوى


التعليقات
#750707 [Fato]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2013 07:15 PM
والله أبارك لكم هذا المقترح لأن المفضوحون كثر أبتداءا من رأس الحكم لأصغر داعر وناهبى أموال الشعب لأن التستر من الدولة أصبح سمة مقننة أى لا يجوز التحدث عما يحدث وتمادوا فى ذلك وأمور الوطن والمواطن فى سوء وأمكن بعد كشف الأسماء والمستور عنه يندى جبينهم خجلا وجائز أرجعوا بعض اللهطوه أن لم يكن كله.أفتكر فكرة جميلة أولا تعريتهم وفضحهم على الملأ فى كل الأسافير ثم اتخاذ شكاوى ضدهم فى دول العالم الأخرى حتى لا يتصرفوا فيما نهبوه.


#750591 [سارى الليل]
5.00/5 (1 صوت)

08-23-2013 03:30 PM
اول زول فى القائمة ومتصدرها الرئيسى ينبغى ان يكتب وبمداد من ماء اسن هو الرقاص عمر البشير وفضائحه لاتحصى ولاتعد منها الكذب منذ التخطيط الى تنفيذ انقلابه الذى جر على البلاد الخراب والدمار وثانيا الهروب الدائم من خلعة الجنائية فكلما كشكش كديس يهرب الرئيس والثالثة اللاهة والبلادة والقابلية للتدقيس وخير دليل فضيحة طائرة السعودية المطرودة جوا ونترك باقى الفضائح لرواد الراكوبة .


#750489 [ود الاسكافي]
5.00/5 (3 صوت)

08-23-2013 11:18 AM
هذا كلام رائع وجميل..هذه دعوة لفضح الفاسدين وتفصيلهم في قوائم وتوزيعها علي العموم..انها نوع من الشفافية والامر بالمعروف والنهي عن المنكر..يجب ان يعرف الجميع من هم السفلة الذين جمعوا الثروات وبنوا العمارات ويمتطوون العربات الفارهة بدون وجه حق.اولئك الذين ينتهكون القانون ويهدرون الحقوق .القتلة والمجرمين والدجالين والمنافقين الذين يمشون في الاسواق ويصعدون المنابر..ستجد اكثرهم في الحكومة والمؤتمر الوطني وفي الحركة الاسلامية


#750458 [سرحان]
1.00/5 (1 صوت)

08-23-2013 10:15 AM
إذا كانت النخب المفكرة و التي تساهم في صياغة الرأي العام تفكر بهذه الطريقة (الفضيحة) فبيننا و بين التقدم قرون . هل يمكن لأحد أن يفكر بأن (فضائح الغرام والهوى الجنسي في زمن السبايا وحريم السلطان أدى تدريجيا إلى إنتهاء عصر الجواري ...) أي أن ملك اليمين كان فضيحة ... ثم القول (وكذلك فضائح العبودية والسخرية أدى إلى إثارة قضية التفرقة العنصرية لحلها بالمساواة بين الأعراق ...) العبودية و الجواري انتهت لأن البشرية خاضت نضلالا رسا ضد الظلم و لا علاقة للأمر بالفضائح ... لم يكن السأدة يرون في الرق فضيحة ... لا تنسى أن الرسول (ص) باع عبيد و سبايا بني قريظة و اشترى بثمنهم كراعا أي سلاحا ... مشاهدة تنفيذ العقوبات من جلد و قطع يجعل الوحشية أمرا عاديا و يجعل المجتمع يستهين بحرمة الجسد الإنساني ، و دونك دراسات علم النفس التي لا حصر لها ... ارحمونا يا عالم و لا تعرضوا أفكاركم الفطيرة هكذا ، و من دون شواهد من التاريخ أو مرجعية علمية ...


#750431 [كوماستره وليست فقه ستره!!!]
5.00/5 (3 صوت)

08-23-2013 09:24 AM
صدقت فوجود مثل تلكم القوائم توقف سيل المندسين والمتسللين في كل الحكومات والانتهازيين الابديين!! فكثيرون يسيرون خلف الظل ينهشون في لحم الوطن والمواطن ولهم وجوه اشباح لايعرفها الكثيرون فالقلة التي تعلمهم لو فضحتهم لادرك الجميع حقيقتهم ولتم ايقافهم ابعادا وقسرا اذا لم يوقفهم الافتضاح!1في عمل عام يحشر فيه الزبانية والمقربين وجاهة وجهوية وام كانوا غيرمؤهلين له!!! يعني بصراحة هي احدي طرق ايقاف النزيف في بلادي فما نراه من الكبار هو قمة جبل الجليد!!والا لما كانت الدور المعلقة تملا الارجاء والفارهات تكاد تضيق بها الشوارع بينما يتسول عامة الشعب الدواء والكساء!!!


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة