في



المقالات
السياسة
المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
08-24-2013 12:04 PM

مناظر جثث الأطفال الرضع، والذين كانوا لا يزالون بالحفاظات، مناظر مروعة وتبعث على الأسى واللوعة والألم، أثارت غضب العالم أجمع، وهؤلاء الأطفال الرضع الشهداء السوريون يشكلون الغالبية من ضمن ضحايا الهجوم بالأسلحة الكيماوية والغازات السامة التي نفذته عصابة الأسد على المدنيين في مدن ريف دمشق في فجر الأربعاء 21 أغسطس/آب 2013 ميلادية، وهم الشهداء الضحايا الذين يقدرون بأكثر من 1300 من المدنيين السوريين.

ودول العالم تتنادى إلى ضرورة معاقبة الطاغية السوري، وإلى ضرورة التدخل العسكري في سوريا وإقامة منطقة عازلة في سوريا لحماية المدنيين، وشن هجمات جوية على طريقة حماية المدنيين في ليبيا قبل نحو عامين. وكانت فرنسا أول الدول التي بادرت إلى إعلان غضبها، حيث صرح وزير خارجيتها لوران فابيوس بضرورة استخدام "القوة" ضد قوات الأسد في سوريا.

غالبية الصحف الأميركية والبريطانية تناولت الهجوم الكيماوي ضد المدنيين السوريين، ودعت في افتتاحياتها ومقالات كبار كتابها ومحلليها إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى ضرورة التدخل العسكري في سوريا، وذلك لإسقاط بقايا نظام الأسد، وهو النظام الذي بات يشكل خطرا كبيرا، ليس على أرواح الأطفال والمدنيين السوريين فحسب، ولكن على المنطقة برمتها، بل وعلى الأمن والسلم العالميين.

إذاً، يبدو أن التدخل العسكري الدولي في سوريا صار على الأبواب، فها هو أوباما يصدر أوامره لاستخباراته للتحقق من الهجمات الكيماوية في ريف دمشق والتي أكدت ذلك هي واستخبارات دول أخرى معنية، ولكنا تبحث عن مزيد من الأدلة القاطعة، وها هي الصحف الأجنبية تنشر الأعراض التي بدت ضحايا الهجوم، ومن أبرزها القيء والارتجاف والتشنج والغثيان واتساع حدقة العين وغيرها من الأعراض التي تدل على آثار الكيماوي والغازات السامة، وخاصة في ظل عدم وجود أي جرد أو خدش على جثث الضحايا.

كما أن اجتماعا عسكريا رفيع المستوى سيعقد في الأردن خلال الأيام القليلة القادمة، وذلك على مستوى رؤساء هيئات الأركان، والذي يضم كلا من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة الأردنية الهاشمية والمملكة العربية السعودية ودولة قطر وتركيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وكندا.

وإذا ما بدأ حلف الناتو والمقاتلات الأميركية بقصف أهدافها المنتقاة في سوريا، فلا بد لعصابة الأسد أن تغامر بقصف البلاد وربما البلدان المجاورة بالصواريخ المحملة بالرؤوس الكيماوية، فماذا أعدت دول الجوار السوري من وسائل دفاعية يا ترى؟ فهل بادر رئيس الوزراء الأردني في الحكومة العادية غير المنتخبة إلى تجهيز الكمامات لستة ملايين أردني ولحوالي مليوني لاجئ ووافد مصري وعراقي وسوري ومن مناطق أخرى في البلاد؟

الحكومة الأردنية على وجه الخصوص باتت مدعوة أكثر من أي وقت مضى إلى اتخاذ تفاقم وتبعات وتداعيات الأزمة السورية على محمل الجد والخطورة، ومدعوة إلى توعية المواطنين والضيوف الكرام بكيفية اتقاء شر الغازات الكيماوية والسامة، خاصة أنه يتوقع نزوح أعداد غفيرة جديدة من الأشقاء السوريين إلى الأردن. والكيماوي في أيدي الطاغية السوري -والذي قتل وجرح مئات الآلاف وشرَّد الملايين من البشر ودمّر الحجر وقطّع الشجر وأحرق كل شيء في سوريا- يعتبر سلاحا خطيرا، والطاغية السوري لن يتورع في نقل الدمار إلى دول الجوار، فهو صار يرقص رقصة الديك المذبوح! وهي كما يبدو رقصته الأخيرة. والمجتمع الدولي بات مدعوا أكثر من أي وقت مضى إلى الاستيقاظ لإنقاذ الشعب السوري وإنقاذ أطفال سوريا من المآسي والجراح والآلام.



إعلامي أردني مقيم في دولة قطر.

[email protected]

رابط صورة كاتب المقال الشخصية:

http://store2.up-00.com/Sep12/JOc89873.jpg





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 647

خدمات المحتوى


التعليقات
#751207 [Hussein]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 01:55 PM
اذا تدخلت امريكا في سوريا - وهذا بعيد - وتغير النظام فهل تظن ان الإخوان سـيجنون فائد؟.. مقالك مجرد صدى أو تصـدية (للمرحومة) قناة الجزيرة - زمان كانت شغلنا الشاغل أما الآن فصرنا نمر عليها مرور الكرام وأحيانا لا نمر.. فتحت الرابط ورأيت صورتك باللحية والآن أنت حليق.. كثير من الإخوان في مصر حلقوا لحاهم خوفا من الشارع الذي صارت عنده حساسية ضد اللحي والملتحين حتى المنقبات صرن يجدن مضايقات وانا لا ادعو للانحلال طبعا ولكنني أكره المتاجرة بالدين.. لعنة الله على الكيزان حيثما وجدوا..


محمد سلمان القضاة
محمد سلمان القضاة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة