09-08-2013 06:36 PM

اما بعد :
لا يزال الشباب السوداني في أول رَبيعهِ، ولم يمنح ثماره بعد احتراماً لماضيكم الوسخ في حَمل السودان على أكتافكم المهترئة وتمزيقة وتقسيمة الي دويلات , كُنا ننتظرُ بفارغ الصبر طَريقتَكم المثلى في حَل المشاكل التي يواجهها السودان . كل ذلك احتراماً لمبدأ " أكبر منك بيوم أعلم منك بسنة "، وليسَ تقصيراً منا أو لاعتقادكم أننا لا نُتقن سِوى السَهر على صفحاتِ "الفيس بوك "، و الوقوف أمآم المرآةِ للتَزَيُن , كان هذا "إحتراماً وتقديراً "لَكم , رُبما لَم تَجذبنا الاجتماعات "المُكَيفة " والمُنسقة من العاملين لديكم, والخطابات المُكررة, والصوَر التذكارية , و تَصدّر اجتماعاتكم عناوينَ الصُحف اليَومية .
فلنبدأ في البَيت قَبل أن نَلومَ حضراتكم: عندما يأتي شاب ليَطلب من أبيه الخروج في "اعتصآم سِلمي" لإيصآل صَوتهِ وفكرتهِ , كان يُقآبل بالعُصي واتهامات الخُروج عن الطاعة، وَرُبما كآن سَيُحرم من المَصروف. هذا الذَكر، أما الأنثى فَلم يَتسنّ لها حتى التَفكير ولو البَسيط بالمشاركة بِهَدف سِلمي و وطني، وهو الإرتقاء بالسودان عالياً لأنها تعلم مُسبقاً أن البَعض سيعتقد أنها "شُبهة"!
وتحاربونها لوخرجب كما فعلتم مع لبني وواقعة الطرحة الاخيرة ..تبآ لكم ..!
أقول قَولي هذا وأنا أعلم جيداً أنها الحقيقة بالنسبة لي على الأقل, لماذا لا تَثق الحكومة بالشباب و تستفيد من هَذهِ الطاقة الإيجابية لديهم ولماذا تُحاول محاربتهم، لا بل تحويلهم إلى عَدوها اللدود، أو التَصغير من شأنهم ؟ووصفهم بشذاذ الآفاق وسائقي الركشات كما قال كمال عبيد ..لماذا ؟!

أسامة بن زَيد اختارهُ الرسول عليه الصلاة والسلام لقيادة معركة مؤتة وهو لم يتجاوز الثآمنة عشر من عمره !
لم اندهش من وصفكم لنا فـ أنتم نفسكم من يقول للشعب "الحس كوعك "
, ولكن الدهشة حقاً هي سكوتنا و صمتنا وصبرنا عليكم..!
أن التَصغير والتحقير من قُدرة الشباب السوداني ليسَ سِوى غلطةً فادحةً لَم يرتكبها "الكبار والعمالقة" حتي الآسر ساهمت كذلك في تحجيم دورنا ومنعنا بدوافع الخوف علينا ..يخافون علينا من نظام البشير ..حقآ نظام دموي مثل هذا يخاف ..!
نظام يهاجم الصحفيين في غرف نومهم ويكاد يقتل أطفالهم ..وهنا اقول للزميل الصحفي النبيل أبونبيل عثمان شبونة الجاتك في تلفزيونك سامحتك ..!
والحمدلله ربنا لطف ..حمدلله علي السلامة اخوي وماتشوف شر ...

كما أن "شذاذ الآفاق" ويعلم عمر البشير حقّ العلم أنهم فرسان التغيير, وهم قادة المستقبل ومن سيجلسون مكانكم علي الكرسي في قادم الأيام، مع احترامهِ لخبرةِ أهل العلم والمعرفة الذينَ نُكنّ لهم نحن "شذاذ الافاق" كل تقديرٍ واحترام .

لماذا لا يتم التحاور معنا نحن الشباب السوداني ؟! مع العلم أننا نعلم أن هنالك تغييراً لَن يلحظهُ سِوى الشباب العامل والمُتعايش والمتفاعل في المجتمع, كان دآئماً وأبداً حُب السودان هوَ هدفنا و ركيزتنا الأساسية التي يعتمد عليها عملنا و تعليمنا و ديننا وسلوكنا, وسيبقى دائماً هذا فِكرُنا
السودان ثُم السودان ثُم السودان , ولا شيء سِوى السودان وأخاطب العجوز عمنا عمر البشير للمرة الثانية على التوالي أن يحاسب نفسه و يَرُد على جَميع المتهكمين بقدراتنا وأن يَعلم أننا أجدر منه في حفظ السودان من كافة اشكال الكيزان "العابثين والسارقين والكاذبين "
آخيراً ,يَقول الله تعآلى في محكم تنزيله العظيم: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ)..
صدقَ الله العَظيم
وشكراً!



الصادق جاد المولى محمد عبدالله
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1585

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#762534 [الصادق جادالمولي محمد عبدالله]
1.25/5 (5 صوت)

09-09-2013 04:18 PM
الشباب سواعد الأمة ونصروا رسولنا عندما تواني الكبار ...الشباب ساعد الأمة واحد أعمدتها ..للأسف الحكومة تحاول أغتيالنا نفسيآ ومعنويآ وبكافة الطرق ..!

وفي ظل الدولة الاسلامية التي يزعمونها تم مسح أدمغتنا وسمحت الحكومة بتداول المخدرات وبممارسة الحياة الغربية في كل نواحي حياتنا ..بطرق غير مباشرة نعم لكنها تدعم خط غيبوبة الشباب ..!
ونحن نقول لها :ستنكفئ الشوارع وسينهض جوادآ منكفي

وسنقول سنضيق كما قال حُميد ليتسع الطريق ...
أبويوسف وابو إسلام لكم مني السلام ..


#762451 [ابويوسف]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2013 02:13 PM
مفروض كل الشباب يكون تفكيرهم ايجابي كده عشان البلد تتطور


#762263 [AbuIslam]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2013 10:22 AM
السلام
الله يرحم الرحم الذي حملك تسعة اشهر أنشاء الله أشوفك في القصر جالس على الكرسي الذي لم يجلس علية حتى الأن و منذ ان نشأ السودان ألا عليلي الفكر معتوهي العقول والمتفيقون والمتشدقون والذين يعتقدون انهم يعرفون كل شيء وهم والله لا يعرفون أي شيء ويعتقدون انهم افهم الناس فو الله انهم أغبى الناس واجهلهم وكل من دخل قصر الشوم هذا يوهم بانه مفوض ومؤيد من الله سبحانه وتعالى والله برئ منه
اعلم ابني اعتقدت اعتقادا جازما ان المشكلة ربما تكون في القصر لان مشيد على ارض مغتصبة من أصحابها من المستعمر كان الأجدر بالحكومات الوطنية إعادة الحقوق إلى أهلها حتي ينظف القصر والأرض وفي تلك الساعة سوف يدخله من يخاف الله من ان يدخل النار بسبب هرة حبست أو بقرة عثرت أو .. أو
ابني الأرض المشيد عليه قصر كتشنر هذا المسمى القصر الجمهوري يعود تاريخيا من قبل700 عام مضت لاحد أبناء توتي وممكن أساعدك ان كان يدعى ود عيسى أرجو ا ابحث عن ورثته واصطفي باسم السودان معهم ومن هنا يبدأ التغير أما بخصوص الأثاث ومن على الأساس اعتقد جازما ان الشعب ليس بحاجته والنيل الأزرق قريب والسمك والتماسيح موجد بدون تكاليف اكل أو شراب وتقيد القضايا ان معتوهي القصر حاولوا السباحة عكس التيار فغرقوا جميعا
عسى ان ينفك هذا الساجور العاصي عن السودان


الصادق جاد المولى محمد عبدالله
مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة