المقالات
السياسة
الحُب والكيزان عفوآ أقصد الفئران !
الحُب والكيزان عفوآ أقصد الفئران !
09-09-2013 08:18 PM

نَعم الفئران .. لماذا " تَقززتُم " مِن العنوان ! لَستُ هُنا بِصَددِ أن أخبركُم عن الفئران بأنواعها .. ولستُ بِصَدد أن أسد أنفُسكم عن وجباتِ الطَعام.. ولَكن لنظام المَخلوقات حِكمة بكل زمان ومكان ويجب أخذها .. حتى من الفأر !

بإيماني العَميق أن الحيوانات .. كائنات رَقيقة تُشبِهُنا .. مجبولة على الفِطرة .. وتُحبُ بعضها البعض .. ولستُ أكتب هنا كَي أأمرُكم أن لا تَصيدوا العصافير , ولا تَدهسوا القِطط ولا تَقلَعوا عَين كَلب !
أكتبُ ُهنا لأخبركُم عَن الحُب في عَصري .. وعلاقته بالفئران .. وكَيف أن سلوكياتُنا وتصرفاتنا قريبة لتصرفات الحيوانات !

عندما تَكتشف وجود فأر في بيتُكَ , خَلف خزانَتكَ .. ماذا تَفعل ؟
تأتي بِسم فئرآن وتَضعهُ في المواقع التي من المتوقع أن يمر منها الفأر .. أو ستاتي بِمصيدة وتَضع عليها قليلاً من الطعام الذيذ الشَهي الطَيب لإغراء الفأر كَي يأكلهُ ويقع في شباككَ أنتَ يا صائد الفئران البارع !

وهذه العَملية تَشبهُ كثيراً العلاقات التي تَنمو في الأماكن المُظلِمة .. وفي الزوايا .. وفي الأركان المعزولة .. الحُب الطاهر عُذري ، لا نَستطيع إخفائهُ ويرى النور .. ولكن الحُب الذي يأخذُكَ لأماكن مَعزولة .. تَحت الأشجار .. أو بين زوايا المَباني .. أو في السيارات .. هُنالكَ تَكمن المصائد .. الحُب الذي يخافُ من النور هوَ حُب كَحُب الفئران والمَصيدة والطعام اللذيذ هوَ الكلام المَعسول المَجبول بالسَم !

لا أعلم : سبب ضياع جيل بكاملهِ هوَ ذلكَ المفهوم الخاطئ عن الحُب .. لا نَستَطيع التَحكم بقلوبنا .. ولكن نستطيع التَحكم بأفكارنا .. أحبوا الله في النور .. وأحبوا كُل شيء في النور فلا خَير في حُب مسكنهُ الأماكن المظلمة والمشبوهه والمكالمات المُتأخرة .


كلامي لا يحتاج للتوضيح أكثر .. ولكن إقتناعي التام أن العلاقات الخاطئة التي تَستمر تَحت مُسمى الحُب في زمننا الحاضر لا تختلف كثيراً عن علاقتُنا مع الفئران ..!

الصادق جادالمولي محمد عبدالله
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1200

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#762742 [أبو زول]
1.00/5 (1 صوت)

09-09-2013 10:27 PM
واحدة من مصائب الكيزان أنهم علموا الجيل الجديد الدجل والحنك فمثلا يطلع ليك شافع بعد صلاة الغرب في احد المناسبات يتكلم ليك في أمور الدين والجهاد ولا احمد ابن حنبل من غير رهبة من كل الحضور ......وهاك يا أحاديث وهاك يا شعر ......إها الشافع دا لو لما ليه في بنت غلبانه والله مش يأكل رأسها بس دا يأكل راس أبوها ذاتو........وبعدين تطهر حقيقته انه من جماعه الهوس الجنسي ومن تلاميذ العم حسب الرسول وأخوانا بتاع الدويم.......قال فيران قال.........


الصادق جادالمولي محمد عبدالله
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة