المقالات
السياسة
هل يعقل هذا ياهالة حليم ؟؟1/2
هل يعقل هذا ياهالة حليم ؟؟1/2
09-11-2013 04:28 AM


عندما هاجمت الاستاذة هالة حليم المعارضة وقدمت مرافعتها النيرة وهى تتهم قوى المعارضة بالفشل والتخبط وعدم الجدية وان هذا التحالف زاد من عمر النظام ، وان تحالف المعارضة ظل يتخبط بدون وعي ( لاقادر على المعارضة ولاقادر على المصالحة ) بل ظل يتربع الفشل .. واضافت ان العمل فى التحالف بلا رؤية وبلا اهداف ، وانهم فشلوا فى تقديم قيادة ملهمة ورشيدة لقيادته واصبحت عاطلة عن العمل وهى واحدة من اسباب بقاء المؤتمر الوطنى .. عندما وصلت الاستاذة هالة لهذه النتيجة كان هذا فى حد ذاته عملا مؤنساً وقوياً ويشبه هالة التى نعرفها ونحترمها كامرأة ولاقبيلة رجال.. والخصوصية التى ظلت تربطنا بالاستاذة الفضلى جعلنا نتوقف امام تجربتها السياسية والفكرية مؤازرين لها ومناصرين لفكرة ان تتبوأ امرأة زعامة حزب ولو كان صغيراً .. لذا كان طبيعيا ان تلتقي معنا فى ان مانحتاجه الان كشعب منكوب هو التخلص من كل هذه المنظومة البائسة التى حكمتنا عبر تاريخنا المعاصر ، والانس الذى انسنا من رؤية استاذة هالة حليم فى مرثيتها على المعارضة .. سرعان مااندثرت حين قرأنا حوارها مع الاستاذ / صديق دلاي على صحيفة اليوم التالي فعندما نقرأ قولها عن الامام الصادق المهدى ( السيد الصادق المهدى مثقف واسع الاطلاع وفى جبينه ديمقراطية دائمة ) عجيب امر زعيمة حق ، اية ديمقراطية تلك التى رأتها هالة .. وتكذبها مواقف الامام وتربيته وبيئته وميكافيليته؟ وكأن الاستاذة لم تعرف ان صاحب الجبين الديمقراطى ، هو اول من انتهك كرامة نائب برلمانى يوم ان اخليت له دائرة ، وهو صاحب الجبين الديمقراطي ناكف عمه الامام الهادى وانشق عنه وسقط فى الانتخابات ومن ثم عاد الى احضان طائفيته المقيته .. ومارس اكبر تحقير للقضاء فى قوله عن مؤامرة حل الحزب الشيوعي الذى ابطلته المحكمة العليا وقال عنه الامام صاحب الجبين الديمقراطي ( انه حكم تقريري ) .. والتاريخ والمواقف المخزية للامام والمنافية للديمقراطية ظلت السمة الغالبة لتاريخ احب الجبين الديمقراطي ..استاذة هالة ان قلنا انها قد جانبها التوفيق فى هذا الراي الغريب الذى يتعارض مع ماعرفناه عن تاريخ الرجل ، الا انه لايمكن ان نستبعد هجومها على المعارضة يصب فى محاولة للتقارب مع حزب الامة ، وهنا نؤكد ان لهالة و حركة حق ان تتقارب بما تشاء ولكن لن نترك هذا التقارب يمر عبر المساحيق السياسية التى تحاول استاذتنا ان تجمل بها وجه الطائفية القبيح ، والذى شوه حياتنا السياسية والفكرية والدينية ، وظلت بقعة على الثوب السودانى وحتى اليوم .. قد نقدر للاستاذة هالة تقاربها مع د. مريم وحزبها .. لكن فى هذا الجزء نقرر لها ان ماورد بالحوار كان صادما ومؤلما .. اما ديمقراطية السيد الصادق .. تجعلنا نتساءل : هل يعقل هذا ياهالة ؟؟ ونواصل.. وسلام ياوطن..
سلام يا
المعارضة تقول ( المتاجرة بقوت الشعب خط احمر) .. لاخلاص .. كدة الحكومة خافت من المعارضة .. واوقفت المتاجرة بالخط الاحمر .. واتضايرت حكومة المؤتمر الوطنى .. وسلم مفاتيح البلد تسلم .. غايتو جنس جعجعه.. وسلام يا..

[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1596

خدمات المحتوى


التعليقات
#763800 [دنقس راسك انت سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 01:07 PM
اي تقارب مع الصادق المهدي


يعني نجاح الصادق حليف الكيزان في فرتقة
امال اسقط الانقاذ



ابعدي ياهاله عنهم..انهم ملوثون


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة