09-16-2013 05:53 PM



(ولاية شرق دارفور نموذجا)

3/1

ايقنت الحكومة بأنها لن تستطيع نزع السلاح الذي اعطته العرب، خاصة الرزيقات، فأزمعت على اشعال نار الفتنة حتي تستأصل شأفتهم، إن هي استطاعت، من جبل عامر (بالقرب من كتم في شمال دارفور) إلى البواطي (بالقرب من ابا جابرة في جنوب دارفور)، أو تستهلك قواهم في حرب عبثية تطيل من أمد المحنة وتعزز من فرصة الحكومة، عفوا العصابة، في الاستمرار.

إن الذخائر المدخرة ستنفد والعربات ستتعطل لعدم توفر قطع الغيار، الادهى، أننا سنفقد اشجع الرجال الذين قل ما تجود بهم ارحام النساء، فهل لنا في التاريخ عبرة؟

تقول الرواية الشعبية (للهداى زراقات) ان القائد الفذ (رمضان بورة)، اشجع قادة السلطان علي دينار، نذر ان يتش (يحرق) ابوجابرة، عاصمة الرزيقات ومركز سلطانهم في الزمان الغابر. فلما أن هزم اراد ان يبر بقسمه حتي وإن لم يستطع إلا حرق طرف الحلة التي لم يسطع مجرد التوقف لتدميرها إذ أن الرزيقات انفوا أن تتبول خيل (بورة) في البواطي فناوشوه مناوشة كادت تفصل المؤخرة عن المقدمة. أثناء تقدمه شمال شرق اب جابرة لحقة اجه ولد ام حوى (شيخ من شيوخ أولاد حسن وفارس من فرسان القبيلة)،

قال له اجه: رمضان إدَلى، رجالك ما يموتوا في القوز (هذا القوز ممتد من اب جبارة حتى العطرون، شرق النهود).

استعجب الرزيقات وقالوا له: أجه مالك، ).......) خلَ العطش يقتل

قال لهم: باكر ببقوليكو رجال!

لم يفت (اجه) رغم العداوة والتي أججها لكن لم يختلقها الانجليز (فقد كان السلطان عازما علي إخضاع الرزيقات، وقد كلفته المحاولة الاخيرة هذه ذهاب سلطنته)، أن الفور حلفاء استراتيجيين، فما بال العرب اليوم ينشغلون عن المعركة الأم بمعارك جانبية؟

استخدمت العصابة العنصرية (النخب المركزية التي حكمت باسم الدين تارة وباسم العرق تارة أخري) كل الحيل واستنفذت كافة سبل الترغيب والترهيب للزج بكيان الرزيقات (الكيان الاكبر في السودان اليوم بعد إنفصال الجنوب) في حربها لإبادة الزرقة، ومن قبل معركتها الخاسرة ضد شعب الجنوب، إلا إن حكمة الناظر سعيد مادبو واعيانه قد اسعفت قومه وجنبتهم الوقوع في التهلكة.

قبلت الحكومة هذا الموقف على مضض إلا إنها لم تدخر جهداً للمكر. فاستحدثت نظما إدارية عقيمة وسياسية لإضعاف كيان الرزيقات، وإذا سنحت الفرصة تفتيته. كان كبار القادة واخرهم المرحوم النميري يعلمون ان تفتيت الكيانات الكبري هو تفتيت للسودان، ولذا فقد كانوا يتورعون عن هذه الفعلة وإن استفزتهم العداوات السياسية، والتي كثيرا ما تتبدل بتبدل المصالح. مما زاد أفراد العصابة حنقاً ان كيان الرزيقات قد تجنب تماماً الاشتباك بالتمرد رغم التجني، بل إنها غضت الطرف عن حركة العبور الكثيف الذي قامت به حركة العدل والمساوة عند رجوعها من غزوة ام درمان الجسورة.

هذا كله مما جعل كافة القوى الإقليمية والدولية تشيد بنبل الرزيقات وتنوه على أهليتهم وأهمية الدور الذي يمكن ان يقوموا به في عقد صلح مبدئ من شأنه أن يفسح المجال لبلوة رؤى استراتيجية، واستحداث تدابير مؤسسية تخرج الاقليم من أزمته الوجودية. مثلا، إن استصلاح الأرض وتوفير البنية التحتية من شأنه أن يفكك الاشتباك الحالي بين الراعي والمزارع، بين النازح والمقيم، بين الطامح والقانع، إلا إن انعدام الأفق التخطيطي قد جعل البشر الذين زاد عددهم بنسبة أربعة أضعاف (كما ازداد عدد بهائمهم بنسبة عشرة أضعاف)، منذ الاستقلال يزدحمون في ثلث الأرض فيما يظل ثلثاها غير مأهولين. فالمعركة إذن هي على مستوى الوجدان وليس في ساحة المكان (حوار شخصي مع شون اوفاهي).

إن الحكمة المتعارف عليها تاريخيا هي أن الحق السيادي لأهل الدار وحق الانتفاع المشاع لأهل الحواكير. إلا ان هناك مرونة إدخرتها القيادات الأهلية لتدارك بعض التقاطعات بين الأرض والهوية التي تطرأ فتجعل من المستحيل الحفاظ على معايش البشر دون اللجوء إلى الوفاق.

إن خلافا إحتدم بين كليكل ابو سلامة (اسم شخص) والمقدومية عام 1928جعل الناظر إبراهيم موسي مادبو يستضيفه في المنطقة الحالية التي دارت فيها الحرابة شمال غرب الضعين والتي كانت أكثر الاماكن امنا. فما الذي حدث؟

هذا الامر يتطلب التحقيق قبل التعقيب. لكنني لا اجازف إذ أقول ان الفهم العرقي للحاكورة الذي تبنته النخب الكردفانية، خادمة تلكم النيلية، فهم متخلف إذ يعيق إمكانية التواصل الانساني الذي يتطلب النظرة الثقافية الاجتماعية للمنظومة القبلية. إن الانتماء الوجداني لكردفان ولدار حامد خاصة امر حميد من ورائه دوافع إنسانية نبيلة لكنه اعاق إمكانية الاستقرار النفسي للمعاليا إذ تخطت كثير من نخبهم واقعها الاداري الي واقع تاريخي وهمي (حوار شخصي مع الملك رحمة الله محمود، ملك الفاشر ). كما إن المحنة التي عاشوها مع علي دينار --إذ عمد علي قهرهم عند رجوعه من ام درمان فور انهيار دولة المهدية، كما استبقاهم عنوة حتي هربوا منه بذي ليل-- قد اعطاهم إحساسا بالنقص عمدوا علي تداركه بالتأمر ليس التربية والتفاكر. ينطبق هذا الامر علي كثير من القبائل التي عاشت تحت إمرة السلطان، منهم الرزيقات انفسهم.

لعل تاريخ الصراعات السياسية/القبلية في السودان يشير الي محنة حقيقية وهي أن هناك نخب تصدرت العمل السياسي/القبلي، بل كادت تستحوذ عليه دون استحقاق غير أنها تنقاد لرعيتها ولا تسع لقيادتها. فالقائد سمَي قائدا لأنه يجنب قومه الويلات ويجلب لهم الخيرات في الظرف الممكن وبالعقلانية اللازمة. أخطأت نخب المعاليا ثلاث أخطاْ رئيسة في نظري: أولاها، فصلهم لكيانهم (اختاروا أن يتقوقعوا مكانيا ووجدانيا، وهذا شأنهم) وقد كانوا جزءأ معتبرا (خمسة عموديات من مجمل عشرة للرزيقات في صلح الستينات) من كيان كبير، فأصبحوا كيانا صغيرا. هذا مما تسبب في خلق عقدة دونية اضافة الي الغربة النفسية التي جعلت ناظرهم يمهر خطابته بلقب "ناظر عموم" علما بأن هذا اللقب لم يستحدثه الانجليز يوم ان استحدثوه للفخامة والعظمة إنما لتمييز ادارات ثلاثة هي الشكريةوالرزيقات (أبناء العمومة الاثنين) والكبابيش وإعطائها صلاحيات إدارية وقضائية اقتضتها انتشار شعوبها ومساحة ديارها مترامية ومتباعدة الاطراف.

ثانيها، استعانتهم بالنخب الكردفانية عوض عن التنسيق مع اهل دارفور في شأن إداري قبلي. لم تزل نخب المعاليا بالحاج عطا المنان حتي أعطاها نظارة، لكنه عجز ان يقتطع لها ارضا (علي طريقة انتو وشطارتكم! الشطارة لا تسعف في مثل هذه الاحوال لأن هناك استحالة جغرافية في إلحاق جزء من ريفي عسلاية

بمحليتي عديلة واب كارنكا). أذكر انهم اتصلوا بكافة القيادات السياسية فترة الديمقراطية الثالثة باستثناء الدكتور ادم مادبو والذي كان رئيس اللجنة الثلاثية الوزارية التي كونها مجلس الوزراء للنظر في شأن الادارة الاهلية. فلما اعياهم الطلب إتصلوا به فبين لهم ان التقليص وعدم استحداث اي ادارات اخري هو قرار مركزي ينطبق علي كافة الولايات، دون اي إستثناء (حوار شخصي مع الدكنور ادم مادبو الذي كان حينها وزيرا للطاقة والتعدين). كان من الطبيعي ان يحملوا الامر في غير محمله وييمموا وجوهم صوب الانقاذ.

ثالثها، تحريض العقاربة (خشم بيت من خشوم بيوت المعاليا كانوا يعتبرون انفسهم رزيقات/مهرية/ام ضحية حتي امد قريب وفق طبيعة التدامج --وليس الانصهار-- الذي الفه اهل دارفور)، وقد كان حري بالعقاربة ان يلعبوا دور الوسيط. لا ان يوضعوا في مواجهة غير متكافئة مع خصم غيور بقدر ما هو صبور.

لم يدخر الاستاذ/مُحَمد أحمد الصافي جهدا لتحريض العقاربة ويوم ان المت بهم مصيبةإكتفي بالمناشدة (والعياط منَاك للشرقني) زاعما"بأن قبيلة المعاليا في واسعِ حاكورتها ومُختلفِ مناطقها تعرضتْ منذ اسبوع ونيف ولا تزال تتعرض لحربِ إبادة منظمة ومُخطط لها مع سبق الإصرار يقودها علناً الإدارة الأهلية لقبيلة الرزيقات ونُخَبَها السياسية الحاكِمة في المركز والمُحْتَكِرة للقرار الأمني في ولاية شرق دارفور مستخدمةً مليشيات الجنجويد ذات التاريخ الإجرامي السيئ في دارفور.

يا جماهير شعبنا وقياداته السياسية وزعماء قبائله أُناشدَكم أنا ناظر عموم المعاليا ومن موقعي كزعيم وقائد أهلي، من مواقع مسؤولياتكم الأخلاقية، الوطنية والأهلية ألا تدخروا جهدا مُخلصا وعادلا يدعم كل ما من شأنه وقف هذا المخطط العنصري ضد قبيلتي والهادف الي تحقيق أطماع قبلية للإدارةالأهلية لقبيلة الرزيقات في حاكورة المعاليا بل وإحتلال حواكير كل القبائل التي تنحني أمام هجوماتها وبالتالي تهجيرها وتوطين مليشيا الجنجويد المستوردة من خارج الحدود وتحقيق بالضرورة الطموح الشخصي للنخبة السياسية لقبيلة الرزيقات" (الراكوبة، اغسطس/14/2016).

قبل عامين تعطل اجتماع حضرته في جامعة ام درمان الاسلامية بالضعينبين الرزيقاتوالمعاليا لمدة ساعة تقريبا بسبب خروجسيادة "الناظر" الصافي الذي إستنكف يومها أن يحضر صلحا غاب عنه الناظر سعيد مادبو، متعللا بعدم وجود (صنوه) الذي من المفترض ان يكون (كفؤه) في الحوار. خرجت لجنة الامن للحاق به وإثنائه عن موقفه. عدل عن موقفه ورجع. احسست حينها أن هذا الشخص سيدخل المعاليا (العقاربة

خاصة) في مشكلة لأن حسابته غير دقيقة، كما أنها تتأرجح بمقدار ما يعتور شخصيته من تضخم وتضاءل يقتضيه الظرف. لعل نص الخطاب اعلاه يكشف عن شخصيته التي لا تختلف في مكنوناتها عن نخب الرزيقات السياسية والقبلية، المهترئة هي الأخرى.

تحسرت حينها علي غياب الافق التنموي تماما من مسودة الحوار وأجندة الحاضرين. ما الذي تعنيه النظارة او الادارة للمواطنين البسطاء؟ لماذا يزج بالاهالي في صراع تجني ثمرته الاعيان؟ بعد مضي ثمانية ساعات عجبت من سذاجتي إذ اعيتني المفاصلة (العقاربة يعدلون عن الجلوس مع الرزيقات ويجلسون لأول مرة مع ذويهم) ولو هُنيهة عن إدراك حقيقة مفادها أن النخب من الطرفين تفتعل الاغتراب (وقد كنت ادرك أنه يؤدي الي احتراب) وهي تستغل الفراغ الدستوري والسياسي كي تنصب نفسها إقطاع جديد. ينطبق هذا الامر علي نخب المعاليا كما ينطبق علي الرزيقات. الكل يود ان يستحوذ علي ارض تؤدي اليه اتاواتها في اخر اليوم.

كان من الممكن تطوير هذه النظم الأهلية لتستوعب المفاهيم الحديثة للتنمية والحداثية للمواطنة والإنسانية للإخاء إلا ان النخب المركزية (الانقاذية منها خاصة) ضربت بالموروث عرض الحائط، بل عمدت على اسقاط فهم ايديولوجي يلائم نظرتها للحكمة/للفتنة التي يجب ان تسود.كأن يقول قائلهم "الأرض أرض سودانية." طيب ما نحن عارفين. مع كونها سودانية فأنتم في الشمالية تقيسونها بالحبال، وقد يضني الاخ علي اخته بمتر طولي تحدث بسببه قطيعة رحم لأجيال.

الكل يمتلك حواكير (حسب الوضع الذي قننه الانجليز وعجزت النخب المركزية عن تطويره)، أما الرزيقات، الفور والمساليت فيمتلكون دياراً اشرفت عليها سلطنات تأبًت على كل مقامر وطامع. دار الرزيقات (دار عيال موسى) يحدها من الناحية الجنوبية دينكا ملوال، ومن الجهة الشرقية حمر، ومن الجهة الشرقية الغربية برتى، ومن الجهة الغربية الهبانيةوالمقدومية (حوار مع الناظر احمد السماني، ناطر الفلاته). وقد عاش من عاش فيها كريما ومعززا، امَا من طمع فدونه الاعراف (وليس البنادق) التي تذكره اول ما تذكره انه بات معافا في بدنه، امنا في سربه، يأتيه قوت يومه وقد كفته الغوائل لقرون خيل المهرية والمحاميد والنوايبة (محاور الرزيقات الثلاثة).

دكتور الوليد ادم مادبو

Email: [email protected]





تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2721

خدمات المحتوى


التعليقات
#768318 [الكلس فحل الأسود]
3.00/5 (2 صوت)

09-17-2013 03:48 PM
الرزيقات هم حليف الحكومة الأول فى قتل الآلاف من أبناء دارفور بمن فيهم المئات من حفظة القرآن الكريم, لقد حاربت قبيلة الرزيقات كل هذه القبائل (الدينكا-المعاليا-الهبانية-الزغاوة-البرقد-البنى حسين-الترجم-المسيرية-البنى هلبة-الترجم-السلامات- الصعدة-المساليت-الفور) فهل ياترى كل هذه القبائل مخطأة ولعلمك يادكتور الضعين أصلا هى هاكورة قبيلة البيقو (سلطنة البيقو) حيث تمت أبادتهم بواسطة الرزيقات فى القرن التامن عشر!!!


#768288 [خاطر الدومه]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2013 03:14 PM
سالت ماذا لو تربي هذا الدكتور في حوش الناظر بالضعين ما عساه ان يقول ويفعل وهو من مواليد الرياض (وبين الزهور متصور) ولكنها الجينات قتلها الله ما الفرق بين ما كتبه الدكتور وبين بيان فتوة الرزيقات القاضي باخراج المعاليا من الضعين. كان الناس الذين عاشوا في تلك الديار يعتقدون ان مال الحال اولاد مادبو بيعدلوه ولكن كما تسال البروف عبدالله عن ذلك تراني اتسال اذا كان هذا حال الدكتور حفيد مادبو وابن الدكتور السياسي المحترم وساكن جناين الشاطي وبين زهور الروض يقول ما تقوله الرجرجه والدهماء فعل الدنيا السلام وعلي الذين يقطنون الضعين ان يتحسسوا ويبحثوا لهم عن مدن امنه تاويهم وتامن مالهم وارواحهم. حينما تشد الخيل تسقط الاقنعه الزائفه يتساوي الدكتور والوالي ورئيس مجلس الشوري والعنقالي (ام باقه) ما راته المدينه ابان الاحداث الاخير كان شيئا مخيف ومروع ففضيلة الصدق كانت غائبه تماما وكان كل شيئ مغطي بالكذب والخداع فالذي تم ذبحه في مستشفي الضعين انكروه جميعا الوالي وغيره من مسؤولي قبيلته الا رجل واحد ذكر الحقيقه وهو امين الحكومة احمد محمد الدود فذكر ان هنالك شخص تم ذبحه كما تذبح الشاه في مستشفي الضعين وهو لم يكن من قبيلة المعاليا ولكنه من قبيله اخري تقطن الضعين من ابناء القمر والنساء اللئ تم اختطافهن ورعبن تم اقتيادهن من بين ايادي رجال الدولة الوالي المحترم ومعتمد الرئاسه ومعتمد عسلايه وكلهم منن ابناء الرزيقات اين ذهبت الصفات التي يتشدق بها الدكتور (الشهامه ونجدة الملهوف وايواء الضعيف) اين كانت هذه الصفات لعلها ذهبت مع غبار دبكة الخيل. والبيوت التي تم نهبها حت ب بيوت نسابتهم من المعاليا لم تسلم من النهب والكسر وحتي المعلاويات المتزوجات من الرزيقات واخرين لم يسلمن ورحلن بواسطة الطائرات واليونميد.
بل ذهب قادتهم ممثلين في الوالي ورئيس مجلس الشوري وطلابهم في الجامعات الوزير ابن الناظر ابراهيم مادبو الذي استوزر ضمن كوتة التمرد بان الحرب لم تكن بين قبيلتهم والمعاليا فقط بل كانت بينهم وبين التمرد ولكن حينما ذهب نائب رئيس هيئة الاركان الي هنالك فضحهم وجعلهم صغارا امام الراي العام السوداني والدارفوري وامام حكومتهم المركزيه وترؤاجعوا جميعا عن ادعاؤهم بدون خجل وتواروا خلف الكلمات والكتابات اللاحقه كما فعل رئيس مجلس الشوري بمقال مضحك مبكي في الصحافة قبل ايام انهم يصنعون الموت والحروب المجانيه ويتشاطرون علي خلق الله كما فعل الدكتور ابن الاكرمين الان في الراكوبه.
انا لست من المعاليا ولكن من قاطني الضعين الذين اكتوا بنيران الاحداث منذ احداث حريق الدينكا في القطار1987 مرورا بحريق قري الزغاوة في1996 انتهاءا بمعارك ابو جعاب والمجيلد وحرب النساء واختطافهن في الضعين. لم نري كبيرا قط حتي الذين كنا نحسبهم انهم حداثيون ويحركهم الوجع الانساني سقطوا سقوطا مدويا كذلك المعلم الذي علمنا سنه اولي ماركسيه الذي اخرج كتابا يرد فيه علي الحقائق التي اوردها دكتور العشاري وبلدو في كتابهم مذبحة البضعين اربعمائة ونيف من الدينكا الذين هربوا من الحرب ليجدوا الجحيم امامهم.
انها ماساة مدينه يخربها اهلها بايديهم.


ردود على خاطر الدومه
United States [ابكر نيالا] 09-17-2013 08:22 PM
يا خاطر والله الرزيقات ديل ناس محترمين وشغلهم كلو برة , بس أهلنا المعاليا ـ لربماـ في محاولة للتشاطر على الرزيقات والطمع سبب لهم غرور وغيرة وهم ليسوا في وارد أن يتساووا مع الرزيقات لا عدداً ولا أرضاً ولا مجداً وهذه حقيقة لا مزايدة .؟ , وانا كذلك لست من الزريقات بس بقول الحاجات العارفها وعايشتها . فالحل للمشكلة أن يعرف كل واحد قدر نفسه , ونقول لأهلنا الرزيقات ان المعاليا حتى ولو غلطوا فهم أبناء عمومتكم وجيرانكم فعاملوهم برفق مرة اخرى وعسى ان تعود المياه لمجاريها بعد أن تبين للكل أن الطمع مهلكة وزي ما بقولوا الطمع ودر ما جمع ...


#768238 [جمال مسبل حنيطير]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2013 01:59 PM
محن زمن الانقاذ كثيرة وكبيره ولكن اكثرها ايلاما ووجعا محنة المتعلمين كما هو حال دكتورنا المحترم حفيد ابو ام خير فبدلا من يقدم الدكتور ورقه علميه تساهم في اطفاء الحرائق و تعين الناس كل الناس في المنطقه والمناطق المشابهه لها في العيش الذيي يحفه الامن وتحرسه العدالة ها هو يشارك الحكامات (وناس ام باقه)عوسهم. فيتجني علي التاريخ بقوله(إن خلافا إحتدم بين كليكل ابو سلامة (اسم شخص) والمقدومية عام 1928جعل الناظر إبراهيم موسي مادبو يستضيفه في المنطقة الحالية التي دارت فيها الحرابة شمال غرب الضعين والتي كانت أكثر الاماكن امنا. فما الذي حدث؟)). لم يكن كليكل ابو سلامه اسم شخص يا حضرة الدكتور المحترم بل اسم لمنطقه مسماه علي زعيم المعاليا وشيخها في التركيه السابقه محمد احمد ابو ام سلامه فان لم تسعفك ذاكرة من استمعت لهم فلا عزر لك ان لم تقرا لمن كتب عن هذا الزعيم 0( اذهب الي السيف والنار سلاطين باشا) واذهب الي كتاب تاريخ دارفور السياسي (موسي المبارك)وافادة جدك البرلماني المحترم عبدالحميد موسي مادبو فيه عن هذا الرجل الذي سميته كليكلي فكليكلي المنطقه منسوبه الي هذا الزعيم المعلاوي الذي كان يحمل البكاويه ولقب شيخ في التركيه السابقه وان لم يكن لك المام بمعني شيخ في التركيه السابقه او بك فيمكن لك ان تسال يا حضرة الدكتور . وتحدثت عن خلافه مع المقدوميه فلم يكن هو الذي تعنيه بل انك تعني العمده احمد عجب كمبال (ابو فاطنه ضباح السمينه) ولم يكن له خلاف مع المقدوميه بل كان تابعا لها بارضه ورجاله الا ان تلاقي مع الناظر ابراهيم في زفة الحاكم الانجليزي في نيلا وقال له الناظر ابراهيم يا ابن عمي الضعين اقرب لكم من نيلا فلماذا(( تعاشيني)) والضعين اقرب لك وانا ابن عمك .فقال له العمده احمد عجب يا ابن عمي ان اهلك اهل لولوة فان تبعتك سوف يطمعون في ارضي فقال له الناظر ابراهيم بيني وبينك كتاب الله ولا احد من الرزيقات يشق وطاتك الا سايرا لكلا وماء. وبالفعل تمت تبعيت كليكلي اداريا الي الضعين من دون ان يكون هنالك تدخل من ادارة الرزيقات في الارض وتبعية الارض للمعاليا ومشايخهم كليكلي مشيخة العمده ومحكمته وانقابو شيخها محمد مصطفي من المعاليا (الكجابيل) والمتورد مشيختها عند البشاري ود دوس وهو من المعاليا (الكجابيل) ايضا والعريد وشيخها عبدالقادر وهو من المعاليا ايضا وبقية الذي قطنوا من المناطق الاخري كاهلنا الزغاوه والبرتي والبرقد والميما والتنجر والبرقو والداجو فكانوا يتبعون لمشيخة المعاليا بخصوص الاراضي والاستفاده منها ولم يكن هنالك شيخا واحدا من الرزيقات في الارض المسماه ارض المعاليا . ولك ان تسال من تبقي من الاخرين الذين سكنوا هذه القطعة من الارض من القبائل الاخري. ولكن كل شيئ جائز في زمن الانقاذ فنظرية (شال سعينات الرجال كباه في سقاه)باتت حاضرة عند من يبحثون عن تكبير الكوم وترضية الجهات الامنيه واستراتجيتها لتوطين المحاربين الجدد القادمين من وراء الحدود في المنطقه من كليكلي ابو ام سلامه حتي جبال عدوله وهذا حلم استوزر به البعض والبعض موعود في طريقه للاستوزار ان تحقق ذلك ولو علي جماجم البشر كلهم.فاربا بنفسك من مجارات الحكامات (وام باقه) والباحثين عن المجد الرخيص يا دكتور)


#768081 [العثماني]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2013 10:38 AM
اختزالك لارض دارفور في ثلات قبائل يدل علي جهلك بالواقع في دارفور هناك كيانات عريقة كعراقة السودان كونو ممالك وحضارات منذ قدم التاريخ وحاربوا الغزاة مثل علي دينار وهزموه شر هزيمة يبدو القبلية والتعصب والاستعلاء معشعش في راسك واعتقد كلمة دكتور ده اكبر من راسك الصغير ده والظاهر انا عرفت السبب لما بشري الصادق جلدك اذا انت فعلا راجل كان دافعت عن نفسك اترك البطولات الوهمية واجترار المصطحات الجافة التي لا تسمن ولا تغني من جوع
مافي حد احسن من حد كلنا سودانين يجب ان نحترم بعضنا البعض لان لا احد يمكنه ازالة انسان وجد قبل مئات السنين
مشكلتنا دائما الالافندية المنظراتية اشباه الرجال مثلك يا دكتور يختبؤن وسط النساء والاطفال كالفراريج ويحرضون الرجال للقتال قال دكتور قال


#767771 [عبدالله البروف]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2013 11:11 PM
عندما اندلع القتال المميت بين الرزيقات والمعاليا وطرد الرزيقات للمعاليا
من الضعين كنت اسأل من حولي اين كبار الرزيقات اين ابناء الناظر مادبو
ليوقفوا هذا العبث الذي يقوم به شباب الرزيقات المندفع ضد اهلهم المعاليا
وعندما اطل اليوم على قراء الراكوبة الدكتور الوليد مادبو بمقال عن المعترك
القبلي وطاف بنا في سياحة تاريخية حول الصراع في دارفور فقد خاب ظني في الدكتور
ولم يرتفع لمستوى الدكتوراة التي يحملها ولا فكر الجيل الذي منه وايقنت ان الرزيقات
اصبحت بلا كبار وبلا حكماء .
واكرر خيبت ظني يا دكتور الوليد


#767746 [دوسه]
5.00/5 (3 صوت)

09-16-2013 10:02 PM
ما رايتك الا مراوغا جهلولا كباقى جهاليل الانقاذ اللى تبرات منهم ظاهريا وقلبك بالحيل عليهم ياخى داير تقنع منو بان المعالبا القبيلة العربية الاصيلة كانت تتبع لمقدومية الرزيقات والله المعاليا ديل اشرف واشجع ما رايت فى السودان ومن يومهم ما كانوا تبع بل اهلك الرزيقات ديل جيرتهم شينة بلاهى ياتو قبيلة فى دارفور ما دخلتم معاها فى صراع
انا مانى معلاوى وذلك شرف ادعيه بس متعاطف مع المعاليا لانهم بصراحة اناس طيبين وكريمين بس وقت الحارة شينين شناة المرفعين
المعلاوى كان سكر وقام للدواس ما تقول لى رزيقى ولا شكرى اكان يقدر بقيف قداموا
يا ديكتير اروعى واسرح بقيدك


ردود على دوسه
United States [المرفعين] 09-17-2013 08:01 PM
والله ضحكتني يا مستر دوسة !! تقولي لي الجماعة (أشرف)ما رأيت وكمان (سكرجية) وبتاعين دواس ومرافعين وشينين في الدواس ؟ دا كلام قولوا لزول ما عنده حديدة أو جهلول ولا يدري أنه كذلك . والله رجال الجكرة ديل لو شافوا ليك في عينك دمعتك تنقط طقطقطقطق ... قم لف بلاش شرف تدعيه يا دعيَ .


#767685 [تايسون]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2013 07:32 PM
حواكير وماعارف ناظر عموم يا دكتور نحنا فى سنة كم بالله


#767670 [نصرالله]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 06:56 PM
اللهم افتح العقول التي انغلقت وحبست في محابس الشيطان -- واجعلنا وابناءنا مفاتيح للخير مغاليق للشر --- سنواصل قراءتنا يا دكتور وليد لكتاباتك املين ان نجد في النهاية مخرجا يبعدنا عن شفا حفرة النار التي تحلقنا حولها -- بفضل الله ونكون بعد ذلك بفضله اخوانا --


دكتور الوليد ادم مادبو
دكتور الوليد ادم مادبو

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة