المقالات
السياسة
الانهيار التام وثورة الجياع
الانهيار التام وثورة الجياع
09-18-2013 01:36 AM


ويقفز إلى حزنك فجأة حزن أكبر وتساؤل بحجم الكون بأسره وهو بالتأكيد من الحكم الكونية والمعجزات الأرضية التي لن تجد لها منطقا ولن تستطيع تفسيرها بالعقل المطلق ، التساؤل الذي لن تحتاج إلى تخيله أو الشقاء في سبيل تصوره ، لأنه الآن في وطن القهر والظلم والشقاء ليس سوى الواقع بعينه . *ذلك الجسد الذي يصل حد العذاب وأقصى الشقاء في سبيل لقمة العيش التي تحفظ له وأهله نفس الحياة ، يقوم عمليا بتلك المعجزات ويمارس يوميا اللامعقول وهو يتمكن زمنا بعد زمن وغلاءا إثر غلاء من البقاء والاستمرار . عندما قال الفاروق مقولته المشهورة أنه ( لو كان الفقر رجلا لقتلته ) كان ذلك تبعا لعلمه بالفطرة المزروعة في كل خلائق الأرض ، فذلك الذي يعجز عن توفير حد البقاء له ولمن يعيل لن يتورع عن فعل الممنوع والمحرم والمرفوض ، عقديا شرعيا واجتماعيا ولا مستغرب أكبر من ذلك الذي لا يجد ما يبقيه حيا ولا يخرج ليحصل عليه من أي مكان وبأي وسيلة وكما قال أبو ذر الغفاري (عجبت لمن لم يجد قوت يومه كيف لا يخرج على الناس شاهرا سيفه ) ،ففي هكذا وضع لا قيمة للقانون أو حدود المجتمع وأعرافه فالإنسان أي إنسان كان حينما يكون بين خيار أن يموت أو أن يكسر القانون فبالتأكيد لن يعني له حينها القانون شيئا . هنا في بلد العجائب والغرائب هذه البلاد التي يعيش فيها ربما أكثر الكائنات قدرة على التكيف والتوائم *مع *أكثر الأوضاع والبيئات قسوة وصعوبة ، يتعايش الناس هنا يوما بعد يوم مع الغلاء الطاحن ويتكيفون بسرعة يحسدون عليها على الفقر والجوع القاتل ولكن رغم مايظهر على سطح الواقع من أن الخمول والسكينة والرضا بالحادث هو مايطبع جموع الشعب السوداني وجب أن نعلم أن لكل بداية نهاية وأن لكل صبر مهما طال مداه آخر وذلك يقع في إطار السنن النافذة التي يمضي سيفها على الجميع . *هو يسكن في أطراف الخرطوم ، يمتطي في طريقه إلى حيث يعمل ثلاثة وسائل مواصلاتية مختلفة في نهاية الأسابيع الأربعة كل مايتحصل عليه هو مايساوي الأربع كيلوغرامات من اللحم يخدع نفسه يوميا أنه يعيل نفسه والأرواح الستة التي تعيش معه ، يوما بعد يوم كل مايفكر به لا يقفز من حد أنه يريد أن يأتي بالحد الذي يبقيهم أحياء ، لم يفكر يوما في رفاه التعليم والصحة والماء النظيف لا يستطيع أن يتخيل نفسه في وضع أفضل ، المثالي عنده أن يأكل أبناءه وجبتين مشبعات وأحيانا لايتعدى ذلك المثال الوجبة الواحدة ، حالة لا تمل التكرار في كل وجود عبر جغرافيات هذا الوطن المكلوم . من لا يضمن قوت يومه لن يفكر ولن يسعى إلا في سبيل قوت يومه ، بل كل ما يشغل من يومه حتى ولو ساعة ولا يصب في مصلحة هذا التفكير وحده وهذا السعي وحده لا يقع إلا في إطار الرفاهية وضياع الوقت . العديد من هؤلاء المعجزات هم على درجة عالية من الثقافة ، يعلمون عن الديمقراطية والسياسة والاقتصاد يعون معظم الحقوق و الواجبات ولكنهم يعرفون كل ذلك نظريا فقط لأنهم لايملكون الزمن الذي يحولون به الخيال إلى واقع ، هؤلاء لا يستطيع أحد أن يطلب منهم التفاعل مع قضايا هي في منظور *واقعهم دون المهم ، الحروب التي تضرب أطناب الوطن والموت الذي يتقاذف *أبناءه ليس أكثر خطورة من موت من نوع آخر يهددهم في كل يوم بالفناء ،لكنهم سيتحركون فقط حينما يغيب الأمل في البقاء ليوم آخر ،حين تصبح تلك الوجبة الوحيدة في غياهب المجهول لن يتبقى في الأفق شيئا آخر يتوجب الخوف عليه ، حينها سيتدحرج آخر حجر معلنا الانهيار التام *،حينها ستخرج الجموع احتجاجا على تجويعها وبحثا عن مايسد رمقها ، حينها تنهار المعجزة ويخرج الواقع معبرا عن غضبه ولكنه سيكون حينها غضب فطري غريزي تغيب معه كل المعارف والقيم والعقول .


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1419

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#769444 [ساري الليل]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 11:04 PM
كيفن الناس دي قادرة تةاصل كل يوم وتعيشكلام عجيب وقصة غاية في الإعجاز


#769065 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 01:49 PM
الثورة قادمة ونحن قادمون لي سودان حديث متطور وجديد المبدا العدالة لي الجميع وانسان السودان هو الاول في الاهتمام نحن قادمون حانت ساعة التغيير تبا لكم بي الدم


محمد ناجي الأصم
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة