09-18-2013 08:22 AM

image

بسم الله الرحمن الرحيم
وَجَآءَ مِنْ أَقْصَا الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَـقَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ (20) اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْئَلُكُمْ أَجْراً وَهُم مُّهْتَدُونَ (21)وَمَا لِىَ لاَ أَعْبُدُ الَّذِى فَطَرَنِى وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (22( صدق الله العظيم






نداء خاليوت بعانخي


إنني لا أكذب
ولا اعتدي على ملكية غيري
ولا ارتكب الخطيئة
وقلبي ينفطر لمعاناة الفقراء
إنني لا اقتل شخصا دون جرم يستحق القتل
ولا أقبل رشوة لأداء عمل غير شرعي
ولا أدفع بخادم استجار ني إلى صاحبه
ولا أعاشر امرأة متزوجة
ولا انطق بحكم دون سند
ولا انصب الشراك للطيور المقدسة
أو اقتل حيوانا" مقدسا"
إنني لا اعتدي على ممتلكات المعبد -والدولة-
أقدم العطايا للمعبد
إنني أقدم الخبز للجياع
والماء للعطشى
والملبس للعري
افعل هذا في الحياة الدنيا
وأسير في طريق الخالق
مبتعدا عن كل ما يغضب المعبود
لكي ارسم الطريق للأحفاد الذين يأتون بعدي
في هذه الدنيا والى الذين يخلفونهم والى الأبد….

خاليوت بن بعانخي - معبد البركل
مدينة كريمة السودان
*****
حادثة سمعت بها في الإقليم الشمالي زمان في عهد نميري محزنة، ظلت عالقة في ذهني حتى هذه اللحظة، نفر كريم من ركاب قطار حلفا ارادو ان يسبقوه إلى أبو حمد وتحركوا من محطة نمرة 10 ..وللأسف تاهوا في الصحراء..لم يصلوا إلى أبو حمد وماتوا جوعا وعطشا..وظل السؤال الحائر في ذهني إلى اليوم" طال ما أنهم لم يجدوا أبو حمد.. لماذا لم يعودوا من حيث أتوا مرة أخرى إلى محطة نمرة 10 ؟!!..والبحث عن مسار جديد أو الصبر حتى يأتي قطار آخر يقلهم إلى أبو حمد وكيف تتداولوا أمرهم في هذا الأمر المؤسف والذي قاد إلى نتيجة مهلكة قضت عليهم جميعا"..وعندما درست في كلية العلوم في كورس animal behavior ان قطعان الماشية في بحثها الدءوب عن الماء والشعب تسلك مسارات طويلة ولكنها لا تكل ولا تمل إلى العودة إلى نقطة البداية لتصحيح المسار إذا وجدت ان هذه الطريق لا يحقق أهدافها المرجوة..وهذا ما يجعلك تعيد النظر في العقلية السودانية السياسية نفسها منذ الاستقلال وتنكب المسارات المهلكة وترك المسارات الطبيعية والمأمونة التي يقدمها المتجردين والأكاديميين عتوا واستكبارا..دون الندم أو التواضع أو الاعتراف حتى بالخطأ الجسيم والفادح بل تبريره على قاعدة"حقي سميح وحق الناس ليه شتيح"..وطبعا النتيجة هي ما نحن عليه الآن..من توهان مريض وفراغ عدمي يستوى فيه أهل لحاكم غير الرشيد وأهل المعارضة غير الرشيدة أيضا..
في خطاب الرئيس الأخير للشباب..تستغرب أن يعيد إنتاج نفس الوعود المتمددة من 1989دون توضيح خارطة طريق عملية وعلمية واحدة تؤكد للمستمع الحصيف أن الدولة تسير فيها فعلا والبدايات الحالية ستقود إلى المآلات المرجوة..ودون أن يقدم أيضا هذا لكم الهائل من شبابا الوطني نصيحة او رؤية للرئيس تجعل ذلك ممكنا وكلنا شهدنا الشباب المصري والشاب المصري محمود الذي ابتكر تمرد واقنع بها الملايين في مصر وأنزلهم للشارع وتواضع الكبار لها في جبهة الإنقاذ،لان الأمر أضحى معركة وجود حضاري للدولة المصرية نفسها ..لم نرى رؤية عملية واحدة تقدم لتجعل عام 2014 عام سلام وعام 2015 عام انتخابات حرة ونزيهة..قد نجد العذر للشباب السوداني للأسباب الكثيرة التي أوردها الكثيرين في انهيار البنيات الفكرية والثقافية والسياسية للدولة السودانية منذ امد بعيد..ولكن هل الرئيس وأهل الحكم لا يطلعون على الرسائل الأكاديمية التي يوجهها الأكاديميين المتجردين السودانيين من المنافي ومن الداخل والنصائح القيمة التي تحتويها ..وهذا دور الأمن الوطني لحماية الوطن وليس النظام ،بدل جمع لمعلومات الشخصية المشينة عن الآخرين، لماذا لا يطلعوا على اسباب نفور الملايين من الحزب الحاكم حتى من عضويته ،بل لماذا اختاروا النزوح من بلد ما عادت فيه روح ..ومهمة الأمن في اتفاقية نيفاشا جمع المعلومات وتحليلها للاستفادة منها في تعديل المسار ودرء المخاطر الخارجية وحماية النسيج الاجتماعي للدولة وليس قمع الناس وإذلالهم دون مبرر..ونموذج واحد رسالة الدكتور فاروق محمد إبراهيم من 1990 التي أرسلها للرئيس وفيها برنامج –عدالة انتقالية رفيع المستوى وساري المفعول حتى الآن..(نشرت في جريدة الحياة اللندنية1990 وفي كتاب فتحي الضو سقوط الأقنعة)..
ألان هل يستطيع عضو ا واحد في الحزب الحاكم ان يخبرنا كيف سيكون عام 2014 عام سلام وعام 2015 عام انتخابات حرة ونزيهة عبر خاطرة طريق واضحة ومرقومة ومزمنة ..والرئيس وحزبه يتحركون في نطاق ابعد ما يكون في اتجاه حلحلة كافة مشاكل السودان التي لها خارطة طريق واحدة وهي اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل في كافة أرجاء السودان وعبر القرار 2042 واتفاقية نافع/عقار ..
واسالو أهل الذكر انك كنتم لا تعلمون..وأهل الذكر في السودان الدكتور منصور خالد،القوى الأمين..وكتابه الأخير- تكاثر الزعازع وتناقص الأوتاد أفضل مرجع لتصحيح المسار ومن 1956...ورد الاعتبار..
هذا إذا أراد الرئيس أن يجعل عام 2014 عام سلام وعام 2015 عاما انتخابات حرة ونزيهة فعلا..


[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1045

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#768996 [مفصول تعسفي]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 12:33 PM
الاستاذ عادل الامين ، تحية طيب اري انك تكثر من الاشارة الي الدكتور منصور خالد الذي في رأي انه لم يصب في ما يزعم من أن هنالك مسؤولية للإنفصال، وان هذه المسؤولية تقع على عاتق الحكام
الشماليين منذ الاستقلال. كل ماذكره الدكتور منصور ركز علي أعوام من أول تمردعلى الشمال فى العام 1954م قبل الاستقلال ورح ضحيته ارواح كثيرة.وحتى فى العام 1947م فى مؤتمر جوبا قرر الجنوبيون الانضمام للشمال كدليل رغبة فى الوحدة، ومعروف انه لن يتم إلا بضغوط من السكرتير الاداري
للحكم الثنائي (سير جيمس روبرتسون ) حسب أوامر الحكومة البريطانية وذلك لفشلهم في ضم الجنوب لدول شرق أفريقيا.لا ادري لماذا تستشهد بمنصور خالد الذي كتب النخبة السودانية وادمان الفشل وجاء مستشاراً للرئيس ليقع في براثن الفشل هو نفسه،لاننكر ان له اسهامات من كتب تعتبر مرجعيه هامة، ولكن يصبح شخصية مثيرة للجدل وهو الذي كتب مقال (حساب الربح والخسارة) في الرأي العام..استاذ عادل ان تسوق لفكرة نحن نستمتع بمتابعة ما تكتب ولكن ان تسوق الي مثل أعلي .. اعفينا من دي
ودمت


ردود على مفصول تعسفي
United States [عادل الامين] 09-18-2013 05:33 PM
الاخ العزيز مفصول تعسفي
لكل امة مرجعيات فكرية وثقافية وسياسية..ما كتبه منصور خالد من اول كتاب"لاخير فينا ان لم نقلها الى اخر كتاب السودان تكاثر الزعازع وتناقض الاوتاد 2010 هذه الكتب تعتبر اهم واعظم توثيق في الادب السياسي السوداني عندما يقرها الشخص بعقل حر...ونحن في السودان من 1947 نمارس السياسة ولازلنا بنفس الغوغائية التي قد يكون جماعة محطة نمر 10 تداولو امرهم بها وهلكو جميعا..ولعلمك انا لا اقرا فقط لمنصور خالد ولكن هناك اكثر من مفكر سوداني من الجنوب والشمال تحدث في امر ازمة الدولة السودانية منذ تاسيسها
مثلا محمود محمد طه قال حل مشكلة الجنوب في حل مشكلة الشمال وهي فعلا كذلك
واليوم تتجلى ذلك ولكن بصورة ادق"حل مشكلة السودان/الاقاليم في حل مشكلة المركز/ام درمان
سبب انفصال الجنوب الاخير هو عدم التزام النظام ونخب الشمال بالدولة المدنية الفدرالية الديموقراطية التي جاءت بها نيفاشا واستمرار مسلسل طويل من نقض العهود لازال ابطاله موجودين
اذا ما عايز تقرا منصور خالد ممكن تقرا ابيل اليير ووكتابه موجود وكمان فرانسيس دينق السودان وازمة الهوية
لكن عشان مانمشي بعيد مشكلة السودان اليوم "اهل القبلة" والتمسك بالعروبة المستعارة و بالدولة الدينية المزيفة من- نفس الناس-..الدولة التي لا تحترم االمكونات الافريقية الاصلية لشعوب السودان ولا تحترم حضارة السودان نفسها الضاربة في القدم..
وشوف لو لقيت سياسي شمالي واحد بعتز بجذوره الافريقية من جنوبيين ونوبة وفور ويفتخر بالجانب الاسود من مكونه الجيني الذى يمتد الى الحاكم خلويت بعانخي اعلاه يكون معجزة ...وذلك ما اوجد حروب ما بعد الاستقلال المشينة ضد الهامش لغربي والجنوبي ثم اركان السودان الستة في زمن الانقاذ..لذلك اقرا لمنصور خالد ولا تقدسه..بل قدس الحقيقة...


#768942 [المستغرب جداً جداً]
5.00/5 (1 صوت)

09-18-2013 11:46 AM
الاستاذ عادل الامين ، تحية عطره لشخصكم الكريم، اري انك تكثر من الاشارة الي الدكتور منصور خالد الذ في رأي انه لم يصب في ما يزعم من ان أن هنالك مسؤولية للإنفصال، وان هذه المسؤولية تقع على عاتق الحكام الشماليين منذ الاستقلال. كل ماذكره الدكتور منصور ركز علي أعوام من أول تمردعلى الشمال فى العام 1954م قبل الاستقلال ورح ضحيته ارواح كثيرة.وحتى فى العام 1947م فى مؤتمر جوبا قرر الجنوبيون الانضمام للشمال كدليل رغبة فى الوحدة، ومعروف انه لن يتم إلا بضغوط من السكرتير الاداري للحكم الثنائي (سير جيمس روبرتسون ) حسب أوامر الحكومة البريطانية وذلك لفشلهم في ضم الجنوب لدول شرق أفريقيا.لا ادري لماذا تستشهد بمنصور خالد الذي كتب النخبة السودانية وادمان الفشل وجاء مستشاراً للرئيس ليقع في براثن الفشل هو نفسه،لاننكر ان له اسهامات من كتب تعتبر مرجعيه هامة، ولكن يصبح شخصية مثيرة للجدل وهو الذي كتب مقال (حساب الربح والخسارة) في الرأي العام..استاذ عادل ان تسوق لفكرة نحن نستمتع بمتابعة ما تكتب ولكن ان تسوق الي مثل أعلي .. اعفينا من دي ..
ودمت


ردود على المستغرب جداً جداً
European Union [مفصول تعسفي] 09-18-2013 02:17 PM
نقلناها وصلحنا الاخطاء في الطباعة
لاشكر علي واجب


#768859 [Abu Ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 10:35 AM
أجمل ما في هذا المقال يا عادل هي هذه التحفة الأدبية العصماء التي زينت بها صدر هذا المقال ، نص يماثل في عظمته قوانين حمورابي إن لم يكن يبزها، تخيل كيف كان هؤلاء الأسلاف عظماء ؟ كيف كانوا عظماء في حياتهم ، في قيّمهم ، في سلوكهم وفي إيمانهم . أتمنى أن ينحت مثل هذا النص على جدران القصر وأن تدلنا في المقابل على الرابط الذي يقودنا إلى مثل هذه النصوص المتسامية ،،


ردود على Abu Ahmad
United States [عادل الامين] 09-18-2013 05:46 PM
الاخ العزيز ابو احمد
توجد مواقع عديدة عن حضارة السودان ويوجد رجل اسطورة مغيب اعلاميا الدكتور عبدالكريم ميرغني ومركزه عن حضارة السودان ولكن هذه المقولة في موقع البركل مع صورة الامير خليوت بعانخي وانا استعملها تيمة في كل كتباتبي السياسية والابداعية عشان النسا تعرف انه اخلاق السودانيين وقيم المجتمع السوداني جات من الزول ده وممن الحضارة دي ما جاءت مع الاسلام ولا الهجرات العربية للسودان والرسول (ص) قال"انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق"...وهذا يعني الاخلاق سابقة للدين
وممكن تكون في جدارية قاعة مجلس الشعب المركزي لمن تكون مرجعية السودان هي حضارة كوش..وليس سيد فطب وحسن البنا وعبدالبديع....
وانا ترجمتها بالانجليزي ووضعتها في ديوان شعر بالانجليزيHome is Best قي موقع امازون عشان العالم كله يعرف حضارة واخلاق السودان السودانيين في محاولة لبعث السودان المضمحل من جديد..
هذه مقدمة الديوان:
ACKNOWLEDGMENTS

When I was sitting on an antic rock at the bank of river Nile ,near the temple and mountain of Alburkal, among the night, under the moon light ,at far north of Sudan ,beyond the palm trees , golding sand and the ashes of an ancient nation and state of Kush and Napata ,where there was hidden a great wisdom of titanic kings and queens .King Piye and his brave sons and daughters.
I heard the whispers of my ancestors. They advise me that "Oh you patriotic and faithful grandson .It is your own task and duty to bring the wise grandsons from Diaspora over the whole world back to home land. For the sake of your people and clan .We are your treasure and gold. Tell them our stories of wise rule, equality and justice ,use your poetic eye, pen and papers".
They gave me the key of truth and beauty. Hence the book of poetry and divan "Home Is Best."

Mr. Adil.M.A.Alamin
A poet from Sudan
[email protected]
......
وهذه مقولة خليوت بعانخي
Prince Kaliot Call*
I do not tell lies. I don’t assault the ownership of the others, not committed a sin, my heart goes out to the suffering of the poor. I do not kill people without offense deserving to be killed. I will not accept a bribe to perform an illegal act. I protect servant does not pay to his owner. I do not bed a married woman, I do not accuse without evidence. I do not set traps for the holy birds or kill an animal "sacred". I do not assault the property of the temple and the state. I offer gifts to the temple. I offer the bread to the hungry, water to the thirsty and cloth the naked. I do this in this life and walk in the way of the Creator. Away from all that make God angry. To draw the way for the grandchildren who come after me. In this world and to their successors forever.

Note*: Prince Kaliot Piye – Temple of Al- Burkal , Karima, Sudan.


عادل الامين
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة