المقالات
السياسة
أيها الصوفية دروشتكم تهلكنا..!!
أيها الصوفية دروشتكم تهلكنا..!!
09-18-2013 11:14 AM



ما هو موقفكم من الواقع المزري و ما نعيشه من جوع ومرض وجهل وفقر وتخلف وتردي وفساد وذلة وتشرد وغربة وقهر ومرمطة وإستبداد؟، أين دوركم في المجتمع للخروج به من حضيض الإنحطاط؟، هل إذا كان الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم بيننا، والذي هو حبكم وقدوتكم، هل كان سيسمح بهذا الظلم والقهر والغي والفساد والضلال ويقعد متفرجا؟. كلا والله، فإنه الأسوة الحسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا، وإنه السراج المنير، ونور الكونين ومصباح الظلام.
فما تتعبدون به من ذكر و أوراد و نوافل ترجع فائدته للفرد من طرققكم. ولكن التعبد الإيجابي يجب أن ينعكس سلوكا وتهذيبا رفيعا من معاني الأخلاق الراقية التي تُأثر وتٌؤثِر الغير للإقتداء بها. بل إيجابا على كل الدنيا. فالذكر والعبادات لن تبلغ مرحلة والذين آمنوا وعملوا الصالحات إلا عندما تترجم لفوئد حقيقية ينتفع بها الناس أو على الأقل ما حولكم من مجتمع.

ها أنتم شهدتم 24 عاما من الإنحدار المتواصل مع بروز كثير من القضايا المجتمعية والهامة والملحة التي طفح كيل الظلم فيها وبلغ سيل غثاها زبى الناس. فلماذا السلبية واللامبالاة والإنكسار للظلمة والتخاذل والتهاون والأنكى القبول بإستخدامهم لكم كغطاء ديني وخرقة ومرقعة يرتدونها لتكبير كومهم وتكثير عددهم وتمرير فسادهم السياسي الذي يلصقونه بالإسلام، فيشهون صورته، بوصفهم أصحاب الإسلام السياسي. والإسلام هو دين وأخلاق وصدق وأمانة وسلوك وذمة وضمير وإحساس، .... فلا إسلام سياسي ولكن هناك مسلم سياسي يجب ان يكون أمينا، وصادقا، وشريفا، وعفيفا، وخلوقا، ولطيفا، و..... فإذا كان غير ذلك فهو لا يمثل الإسلام والذي لا يمكن أن يمثله أحد.

فهؤلاء الشرذمة صراحة يستغلونكم أسوأ إستغلال. أتدرون ما يقولون عنكم في بادئ الرأي عندما يجندون أحد، ينعتون الصوفية بالعفنة، كما ذكرت الأخت مزاهر نجم الدين، التي كانت منهم، في إحدى مقالاتها بعد إستفاقتها من الغيبوبة.
وليس ذلك فحسب فإنهم يستغلون ويجمعون كل من يقول إس.... من السلفية وحتى المجموعات التكفيرية، وحتى الشيعة، وذلك كله لتنفيذ غرضهم السياسي. ويمكن ضرب كل تلك التيارات بعضها ببعض لمصلحتمهم هم كما حدث في هدم بعض الأضرحة. فشق الهوس الديني طريقه إلى المنابر بدلا من السماحة والأخلاق. وظهر ذوي الأخلاق الضعيفة وأنصاف المتعلمين الذين حصروا الدين في الحلال والحرام والفتاوي المعروفة إلي تحريم الخروج علي الحاكم وإن كان ظالم فرجع المجتمع للجاهلية.
وبعد كل ذلك عند أول ملف يسلمون بملف كل من ناصرهم كما فعل قوش بتسليمه أسامي بعض الإرهابيين لأمريكا، أو كمحاولة تسليمهم بن لادن. وهكذا يتخلصون من كل من يستخدموه، كورق المرحاض في تغوطهم اللامنتهي.

فأنتم تساندوهم في هذا من حيث تردون أو لا. فلا هذا هو التصوف ولا هذا هو المرتجى منه.

دعني أعود لبعض ما كتبت لكم من قبل في العام الماضي 09-25-2012 في موضوع " أيها الصوفية صمتكم يقتلنا .."
واجب الساعة يتطلب منكم دخول الحضرة الوطنية بأقصى سرعة. غيابكم عن الساحة السياسية أو تجاهلكم العمد لها إلا في حالات إثتثنائية أدي إلي ضعف الوعي السياسي للكثير ممن ينتمون إليكم بالأخذ في الإعتبار ان غالبية الشعب السوداني ينتمي إلي الطرق الصوفية. يا سادتي لب المشكل التي نعيشها في السودان هي من الفساد السياسي الذي أدي إلي فشل البلاد وإنغماسها في كافة أنواع الفساد الإقتصادي والإجتماعي وحتى الديني بإتخاذ الدين شعارات ومطية للنفوس الدنية وغياب دوره في تهذيب النفوس وإرتقاء الأخلاق.

بهذا التهاون والتراخي صعدت علي أجسادكم الراقدة معظم الحكومات الظالمة والفاسدة التي إستولت علي السلطة قسرا أو الاحزاب التي تتخذ الدين شكلا وستارا لبرامجها. لعبوا علي إيهامكم بالشعارات الدينية، كالشريعة الإسلامية، و مؤتمر الذكر والذاكرين، ونار القرآن، ومشاريع ختم القرآن مليون مرة وإهداءها للرؤساء، والدستور الإسلامي .. إلخ، والبلاد حالها يضج بالفساد والتردي والفشل والحروب والقتل والتشريد وضياع التعليم والصحة والجوع والفقر والمرض. ألا ترون هذا الخراب والدمار والإنحطاط الذي نهوي فيه فقد كثر الفساد والإفساد وأصبح شيئا عاديا وتردي كل شي. ألا تعلمون أن حياة الناس تعكرت بإحتكار هذه الطغمة لإدارة البلاد وهي التي أساسا أتت بالباطل وقتلت وأرهبت وشردت الناس وضيقت عليهم وعذبتهم لتبقى في الحكم. ألم تسمعوا بأننا أصبحنا في مصاف الدول الأكثر فسادا وفشلا في العالم و تربعنا علي عرش الدول الأقل إبتكارا وبمعنى آخر الأكثر تخلفا. لماذا تجلسون معهم وتستمعون لهم. لماذا تهادنون مع من ظلم وتجبر؟. ألا تعلمون أنهم يكذبون وينافقون ويتكبرون ويفعلون كل ما هو منافي للأخلاق من أجل كرسي الحكم.

يقول الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم: (إن أول ما دخل النقص على بنى إسرائيل كان الرجلُ يلقى الرجلَ، فيقول: يا هذا اتق الله ودع ما تصنع فإنه لا يحل لك. ثم يلقاه من الغد، فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده. فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض). ويقول أيضا: (إن الله لا يعذب العامة بعمل الخاصة، حتى يروا المنكر بين ظهرانيهم -وهم قادرون على أن ينكروه- فلا ينكرونه. فإذا فعلو"أى لم ينكرونه" عذب الله العامة والخاصة). صدق رسول الله صل الله عليه وآله وسلم.
ويقول تعالى: ((ولا تركنوا إلى الذين ظلموا)) [هود: 113].
لماذا هذا الصمت المطبق والتماهي مع كل حكومة تأتي ؟. أيهم يسئ لدين الله بالله عليكم! ذاك الفيلم البذئ العارض الذي سيذهب إلي مذبلة مذابل التاريخ أم الفعل النفاقي والدجل والتضليل وتلطيخ الدين الذي يتفاقم ويستمر كل يوم.
يا سادتي: لا إصلاح للمجتمع إلا عبر الإصلاح السياسي والذي يجب أن يتبعه إقتصادي وهذا لا يتأتى إلا بإقامة العدل ونشر الفهم الصحيح للدين.

أوقفوا هذا الإستغلال وقفوا مع المظلومين والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين لا يستطعون حيلة ولا يهتدون سبيلا.
هذا هو الجهاد الأكبر سادتي، كيف نتخلص من الظلم وننشل المجتمع من قيعان الجهل وغياهب اللاوعي. كيف ينصلح حال الجميع وتنعكس إيجابية الذكر والسماحة والأخلاق على المجتمع والبلد والوطن.
السبيل هو أن لا تنكفوا علي أنفسكم بإصلاحها فقط ولا تنزووا عن بقية الناس. أبسطوا الأخلاق والعدل والقيم ليعرف الناس صحيح الدين. أخرجوا مع المظلومين وقفوا مع المحتجين وكفاية دروشة وسلبية.

ولكم في إبن بضعة رسول الله الإمام الحسين سيد شباب أهل الجنة عليه وعلى جده وآله الصلاة والسلام أسوة حسنة. والذي رسم بدمه مجرى نهر صغير لكل ثائر في طريق الحق. وكذلك كان الصحابة الكرام رضوان الله عليهم. كان كل واحد منهم أمة.
وهكذا كان كل مشايخ وسادات آل البيت الذين تمدحونهم وتقتدون بهم من السيدة نفيسة والإمام الشافعى وأبو الحسن الشاذلي وأحمد البدوى وإبراهيم الدسوقى وجميعهم بلا إستثناء، كانوا قادة وقدوات وزعماء واجهوا الخزعبلات والاباطيل وثاروا ضد السلطة الغاشمة والملك العضوض.
فيا زعماء وشيوخ ورجال الطرق الصوفية أنشروا على مريديكم الوعي وعلموهم أن لا يكونوا إمعات وأفضل ما يقولون هو كلمة الحق في وجه سلطان جائر، وأسألوا عن ذلك الحلاج.

وأعلموا ان المشايخ والسادات الذين اكتفوا بالتسبيح والتسول من الولاة والاثرياء والطغاة كنسوا فى مزبلة التاريخ وحسابهم من بعد ذلك على الله.

[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1374

خدمات المحتوى


التعليقات
#770761 [الفقير]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 03:14 PM
من تقاليدنا السمحة في السودان : فإننا في مسائل الزواج و المصاهرة ، نستقي المعلومات ، ممن نثق في خلقه و له معرفة و دراية بالطرف الآخر . فكيف يتأتى أن نحكم على التصوف دون الإضطلاع على كتبهم و علمهم ؟ و كيف نعمم بعض الظواهر على الجميع ؟ المسألة تحتاج لبعض التروي و التمحيص قبل إطلاق الأحكام .
عرف الشيخ عبد القادر عيسى رحمه الله تعالى التصوف فيقول: "التصوف كله أخلاق، فمن زاد عليك بالأخلاق زاد عليك بالتصوف". (مؤلف كتاب حقائق عن التصزف)
كما وضح بعض الأخوة المحترمين ، التصوف ليس طرق سياسية ، و لكلٍ مشربه و سلوكه و إرشاده ، و ينتشر المتصوفة في كل مناحي الحياة .
إن لله في خلقه شؤون ! من أين لك أن تعلم يقيناً بأن المتصوفة (كأفراد) لم يشاركوا في العمل العام . و هل المتصوفة يفرزون أنفسهم عن الخلق (إنها في القلب) .
هل من الحكمة أن نقوم بتفريز الكيمان و نمعن في زيادة الفرقة و التشتت السائدة الآن ، و نقوم بعمل دراسات و إحصائيات بعدد المتصوفة الذين يعارضون النظام . ألا تسأل نفسك لماذا كرس النظام جبروته و طغيانه على محاربة الطرق الصوفية منذ سنوات إنقلابه الأولى . راجع كبار السن و إستفسر منهم عن أدبيات حسن الترابي و هجومه على شيوخ التصوف (للأمانة توقف عن ذلك بعد مفاصلته الشهيرة و تعرضه للإعتقال) . ألا تدري أن التصوف الحق ، يشكل أكبر عائق للتيارات الإسلامية السياسية (في كل العالم و في السودان بالأخص) .
يتعلق التصوف (إختصاراً) بالأخلاق ، و علاقة المتصوف بربه شئ يخصه وحده ، لكنه من طرف آخر و كخلق من سائر خلق الله ، له مساراته في الحياة و ينتمي لجماعات سياسية و أحزاب ... إلخ ، لكن بصفته الشخصية .
و لا يسعني أن اسرد معلوماتي (و إن قلت أو كثرت) ، عن مشاركة المتصوفين في العمل المعارض ، لأن الأوضاع عندنا مازالت لا تسمح بذلك ، لكن الأهم هذا ليس من حق أحد ليتحدث بإسمهم ، بل من حق صاحب الشأن .
و لنا أن نضرب أمثلة لما يحدث في مصر ، حيث هوجم المتصوفة بنفس حديثك الذي ذكرت .
بعد الإنفجار الذي حدث بكنيسة الأقباط بمصر (02/01/2011) ، قام عدد من المتظاهرين الأقباط بالاعتداء على سيارة شيخ الأزهر احمد الطيب والوفد المرافق له، لدى خروجهم من لقاء جمعهم مع البابا شنودة في المقر البابوي بالقاهرة. لكن تعليق الأزهر (المسامح) : أن أحدا لم يصب وأن ما حدث يعكس حالة الغضب التي يشعر بها المتظاهرون مما يشكل حافزا إضافيا لعلاج المشاكل بشكل جذري .
http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/01/110102_egypt_alex_church_attack.shtml
و في عهدنا القريب و أوردت البي بي سي : ذكر الأزهر الشريف في بيان أن "المعارضة السلمية لولي الأمر الشرعي جائزة ومباحة شرعا ولا علاقة لها بالإيمان والكفر"، وذلك ردا منه على بعض الشيوخ المنتمين للحركة السلفية الذين كفروا المتظاهرين الذين يستجيبون لدعوة المعارضة بالنزول إلى الشارع للتظاهر 30 حزيران/يوينو
http://www.almshaheer.com/article-246023
لن أحلل الخبرين أعلاه ، لكن لك أن تجتهد قليلاً إن كنت فعلاً باحث عن الحقيقة ، و تراجع الإعلام المصري ، ستجد أن الكنيسة القبطية (و جميع الأقباط) ، يجلون و يحترمون شيخ الأزهر ، , أزيدك من الشعر بيت ، تطابقت مواقف الأزهر و الكنيسة في معارضتهم لدستور مرسي ، و إنسحبا من لجنة إعداد الدستور .
ولقراء الراكوبة نوضح عقيدة الأزهر :
أقر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أن عقيدة الأزهر الشريف هى عقيدة الأشعرى والماتريدى وفقه الأئمة الأربعة وتصوف الإمام الجنيد . وفي هجوم جديد على الإسلاميين ادعى الدكتور الطيب أن من أسماهم "السلفيين الجدد" هم خوارج العصر .
http://www.islammemo.cc/hadath-el-saa/Entefadat-Masr/2011/04/04/120663.html
قال الأمام الجنيد : "الطرق كلها مسدودة على الخلق إلا على من اقتفى أثر الرسول". وقال: " من لم يحفظ القرآن، ولم يكتب الحديث، لا يقتدي به في هذا الأمر لأن علمنا هذا مقيد بالكتاب والسنة ".
يرجع أصل الطرق الصوفية إلى سيدنا و حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ، عندما كان يخصّ كل من الصحابة بورد يتفق مع درجته وأحواله: سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، فقد أخذ من النبى صلى الله عليه و سلم الذكر بالنفى والإثبات وهو (لا إله إلا الله) ، وأما سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، فقد أخذ عنه الذكر بالاسم المفرد (الله) . ثم أخذ عنهما من التابعين هذه الأذكار وسميت الطريقتين: بالبكرية والعلوية. ثم نقلت الطريقتين حتى التقتا عند الإمام أبوالقاسم الجنيد. ثم تفرعتا إلى الخلوتية،والنقشبندية. واستمر الحال كذلك حتى جاء الأقطاب الأربعة السيد أحمد الرفاعى والسيد عبد القادر الجيلانى والسيد أحمد البدوي والسيد إبراهيم القرشى الدسوقى وشيّدوا طرقهم الرئيسية الأربعة وأضافوا إليها أورادهم وأدعيتهم . (المعلومات ربما تختلف في بعض التفاصيل ، حسب المراجع) .
جاء في الحديث القدسي : يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي، وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا، فَلَا تَظَالَمُوا ........
لا أريد أن أظلمك لكنني لا أوافقك حكمك المطلق على شيوخ التصوف : [وأعلموا ان المشايخ والسادات الذين اكتفوا بالتسبيح والتسول من الولاة والاثرياء والطغاة كنسوا فى مزبلة التاريخ وحسابهم من بعد ذلك على الله] .
هل تعلم عدد المتصوفة الذين أعدموا في رمضان/أبريل 1990 ، و الذين أعتقلوا أو سجنوا من قبل النظام ؟
أرجو أن تجري أبحاثك لتصل لمعومات مبنية على وقائع و إثباتات ، و لا تظلم نفسك بتعميم حكمك على جميع المتصوفة . و الكلمة التي تكتب تحاسب عليها (يا ليك يا عليك) . و أذكر نفسي و أذكرك أن : دعوةُ المظلومِ مُستجابةٌ وإن كان فاجِرًا ففجورُه على نفسِه .


#769902 [Ginomino]
5.00/5 (1 صوت)

09-19-2013 12:09 PM
لكل فلسفته وفهمه للدين الذى هو عماد الدنيا والآخرة ولكل امر ظاهر وباطن ولبس كل الصوفية انبطح او استكان للحاكم والحكم بيد الله يعطيه من يشاء وينزعه عن من يشاء والخروج على الحاكم له فقه ورجاله والفتنة من حولنا مشهودة وحرمة الدم المسلم اجل من الكعبة ومابعد قوم من الله إلا واخذهم بالسنين وجور الحكام ثوبوا الى الله ينصلح حالكم والظلم ظلمات ولاتحسبن الله غافلا عمايعمل الظالمون وانما لكل اجل كتاب وكل ماذكر اعلاه حقيقة ماثلة لأى شخص وانما الإختلاف فى طرق المعالجةوالصوفية ليست طرق للسياسة وانما ارشاد للعباد فى شئون الدين والحياة فالشيخ فى الطريق هو مرشد ومربى وليس متسلطا على رقاب تلاميذه ومريديه والمسئولية والتكليف فى الاسلام فردى انا هديناه النجدين يعنى طريق الخير وطريق الشر.
اتباع الطرق الصوفية كغيرهم من المواطنين منتشرون فى شتى مناحى الحياة ومنهم الحزبيون سواء اكانت هذه الأحزاب موالية او معارضة وبالتالى لكل اسهاماته حسب قناعاته
الكلام المفيد: كل مسلم حكومته بداخله ومن يستقم ويراقب الله فالله حسبه ووكيله ان الله يدافع عن الذين آمنوا


#769586 [الصابر]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 07:12 AM
أسألوا هؤلاء عن العربات الفارهة الممنوحو لشيوخهم من قبل الدولة


#769101 [dr.omdrman]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 01:28 PM
ياراجل ........صوفية شنو ؟ ودروشة شنو ؟


#769033 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 12:07 PM
((فلماذا السلبية واللامبالاة والإنكسار للظلمة والتخاذل والتهاون والأنكى القبول بإستخدامهم لكم كغطاء ديني وخرقة ومرقعة))
أما كان من الممكن أن تكون اكثر تهذيبا في وصفهم ومخاطبتهم وان تستخدم كلمات تناسب ماهم عليه إن كنت فعلا تنشد مشاركتهم في هذا الشأن !! أم أنك فقط أردت أن تفش غلك فيهم وتسبهم ؟؟
معجبا بكتاباتك ولكني لا أرضى في من هم اكثرنا تقوى وقلوبهم سليمه .


ردود على عادل
[أبوبسملة] 09-19-2013 12:23 PM
سلامة شنو ياشيخنا وصوفية شنو هؤلاءجهلةرعاع يتبعون كل ناعق والجميع يعرفهم بأنهم ضعفاء وناس مصالح واعوان كل من يمد لهم شيئا منذ الاستعمار والى آخر حكومة انسوا الموضوع بلاصوفية بلا خرابيط


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة