09-18-2013 01:38 PM


:: شامة صالح، امرأة تقطن بطرف العاصمة..في عقدها السابع ..أنجبت العاصم، دفع الله، المبارك، محمد وعبد المجيد، من زوجها عبد الرحمن الذي قدم للسودان اثنين واربعين عاما من عمره جنديا في القوات المسلحة، حتى تقاعد للمعاش..كما والدهم، أحب الأبناء الجيش والتحقوا به جنودا..بكت الحاجة شامة صالح في ربيع عام 1998 ابنها ( المبارك ) الذي انتقل من رتبة عريف في الجيش الى رحمة مولاه باذن الله، وهو يؤدي واجبه بالجنوب ملتزما بقسم الجندية.. بكته أمه شامة ، ثم احتسبته بقلب عامر بالإيمان بقضاء الله وقدره ..!!

:: وقبل ان يجف الدمع ويفارق الحزن الفؤاد ، تلقت شامة خبر صعود روح ابنها الثاني « العاصم » الى العلياء أيضا، حيث رحمة الله التي احتضت - بإذنه تعالى - روح ( المبارك )، وهو يؤدي واجبه جنديا بجنوب كردفان ..ولم يكن الفاصل الزمني قد تجاوز الثلاثة أشهر بين رحيل الحبيبين إلي نفس هذه الأم الصابرة.. لم تبارح شامة محطة الحزن بوداع المبارك والعاصم ..بل زارها الحزن أيضا في شتاء العام 2001 ، حيث اختار قدر المولى الذي لامفر منه ابنها الثالث ( دفع الله ) إلى جوار الشقيقين (العاصم والمبارك)، وهو يؤدي واجبه بمسرح العمليات ايضاَ..!!

:: يا لهذه الدنيا وامتحانها، ويا لصبر شامة..ثم هطل مطر الحزن للمرة الرابعة عندما مضى ابنها الرابع ( محمد ) في نوفمبر العام 2006 ، الى حيث الأشقاء ( المبارك، العاصم، دفع الله)، شقيقا رابعا من خنادق القوات المسلحة بدارفور..هكذا الحال ..أربعة اشقاء توسدوا ثرى الوطن بالجنوب وجنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور..أكبرهم كان فى الثلاثين عمرا، وأصغرهم مضى حاملا اثنين وعشرين ربيعا..(ده حال الدنيا)، عبارة لاتفارق لسان الحاجة شامة وابنها الوحيد ( عبد المجيد )، طالب الهندسة بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، يقابلان بها كل زائر، ويقهران بها متاريس الحزن، ولم يفقدا صبرهما، ولم يقنطا من رحمة الله..!!

:: شامة وعبد المجيد، يقطنان في بيت إيجار متهالك بالكلاكلة القلعة..ليت والي الخرطوم تفقدهما وخصهما ببيت في السكن الشعبي ، ليقيهما رهق الإيجار، وتكريما للعاصم والمبارك ودفع الله ومحمد..هكذا كتبت الوقائع والمناشدة قبل ثلاث سنوات بالصحافة، ودعمها الأخ محمد عبد القادر بمناشدة أخرى بالرأي العام، ثم الأخت غادة عبد العزيز خالد بمناشدة ثالثة بالصحافة أيضاً، فزارهما رئيس الجمهورية في رمضان ووقف على حالهما، ثم وجه السلطات بشراء منزل لشامة وابنها..فاشترى لهما ديوان الزكاة منزلاً بحي القادسية بالكلاكلات، وانتقلا من البيت الايجار الى منزلهما، وفرحنا بذلك وشكرنا ديوان الزكاة رغم أن الفعل واجب وليس بمكرمة..!!

:: تفقدت شامة وابنها عبد المجيد - بعد طول غياب - ظهر البارحة، واذا بها تبحث عن بيت ايجار يأويهما بعد أن صار منزلهما أطلالاً لاتصلح للسكن..نعم، غير المطبخ الذي شيدته هي بجهدها بالطوب الاخضر والزنك، كل غرف المنزل تحولت الى أطلال مهجورة بعد أن تشققت جدرانها ونزلت عروشها وهددت حياتهما بالانهيار..في المطبخ تعد الطعام لابنها، وفي المطبخ تنام مع ابنها، وفي المطبخ تستقبل جاراتها وضيوفها..التوجيه الرئاسي كان واضحاً، وكان على ديوان الزكاة الالتزام بالتوجيه بحيث يشتري لهما (منزلاً)، وليس قطعة أرض عليها غرف طين سقفها كراتين وزبالة و(منافذ تُسد بالشوالات)، ولذلك تآكلت خلال ثلاث سنوات من يوم رحيلهما اليها..ماقدمتها هذه الأم - لهذا الوطن - أغلى من كل أبراج ديوان الزكاة وكل منازل السلاطين، ومن حقها عليكم أن تجد المأوى الذي يقيها من الشمس والمطر ومخاطر الهدم والانهيار..واياك اعني أيضاً يا منظمة الشهيد ..!!

[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3289

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#769422 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

09-18-2013 10:22 PM
تمومة لوكان ابناء الحاجة شامة في التنظيم لخلدت اسماؤهم في الشوارع والمدارس والمطارات ونشاهد صورهم في الشاشات ويصدعنا الخال بهم لكن جنود القوات المسلحة الرتب الادني شيالين التقيلة ا لا يذكرونهم اصبحوا مجرد ارقام فقط وغيرهم كفطايس طائره تلودي بالرقم من انهم غير محتاجين شبعوا حراما ولم يتعظوا ومدا الله لهم علهم يتوبون الي ان هلكهم جميعا ليكونوا عظة لغيرهم وياليت كان اتعظوا في غيهم سادرون علي الحاجة وزوجها ترجي الله وجنتها مضمونة ربنا يتقبلهم بالامس وقبلها الراكوبة فلقتنا بالسيده الاولي وما حصل لها من فوز واصدعتنا بزوجة عطا كان سيجات اعمال ( واليوم سيدات فاعلات للخير ) وامنا شامة مدالله في عمرها خير مثال


#769417 [عصمتووف]
3.00/5 (1 صوت)

09-18-2013 10:13 PM
للاسف للاسف اصبحت القوات المسلحة بقيادة ضباطها من ملازم الي فريق اول امع لنظام المؤتمر الواطي اشعر بغثيان ورغبة بالتقئ حين اراهم ملتحون وبناطلين قصيره وزبيبة صلاة تنتابني حالة من التساؤلات في شخصيتهم وكان يقال لنا الكلية الحربية عرين الابطال ومصنع الرجال اليوم الكلية اصبحت دار المؤتمر الواطي يهين الرجل رجولته من اجل ان يصبح ضابطا (عرين السحاسيح ومصنع الرجال مهزوزي الشخصية) حاليا اشبه في عهد الصقر الاعشي بشركات التامين كالهدف واواب وسوار وغيرها بل مثل عمال المحلية بزيهم الغريب والذي يجعلك لا تحس بهيبة فيهم


#769250 [دا كلام ما صاااااح]
5.00/5 (2 صوت)

09-18-2013 05:48 PM
منظمة الشهيد براها ؟؟
اذا كان الجريح جننونا بالدمغة ليهو
اها الشهداء ديل حقهم بمشى وين ؟؟

اذا كان العائد من مليشيات الدفاع الشعبى مكنوه
اما بوظيفة مرموقة او دراسة جامعية بقبول خاص ومجانا
اها الشهيد حقو وين ؟؟

ناس ديوان الزكاة بيكونوا طلعوا فواتير للبيت بالشىء الفلانى
والفرق مشى وين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الله اعلم


ليهم الله الحاجة وابنها


#769186 [الكتاحة]
5.00/5 (1 صوت)

09-18-2013 04:29 PM
الأستاذ/ساتي لاتجزئ الكل كما يتصرف أهل الأنقاذ عملت مع أحدهم وكان سخياً مع معارفه من المال العام بند الدعم الأجتماعي وكأنه ديوان الزكاة ,ولكن فات عليه أن نحن أحسنا الظن به أن من مكنهم من المال العام ليسوا كل الفقراء ولكن هؤلاء من في أستطاعتهم الوصول اليه .الحالة التي عرضتها تستحق العناية ولكن كم هي الحالات التي لاتجد وسيلة للوصول اليكم أن الفقر والمعاناة أمر شائع وكثير من الناس يمنعهم التعفف يجب االتفكير في رصد الحالات المماثلة من خلال لجان غير اللجان الشعبية كشباب نفير مثلاً ومن ثم طرح الحلول على الجهات التى أختزلت دورها في حالة هي من صميم عملها وكمان بعد توجيه رئيس الجمهورية.هو الرئيس دا حاينظر في 20 مليون حالة ,ياعالم أبحثوا عن دور فعلي للمؤسسات الهلامية والناس الوهم.


#769117 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 02:40 PM
راجع ثمن المنزل في سجلات هذا الجهاز الفاسد والمرتشي والظالم ووكر الحرامية بكل وضوح دعك عن المجاملة (ديوان الزكاة) وتأكد من سعره الرسمي علي العقد.. ستجد العجب ... الفرق في جيوب المنتفذين (سُحت).. للحاجة "شامة" رب يحميها...أما {الرئيس} فقراراته قرارات "خندريس" (دكاي)


#769079 [مواطن]
5.00/5 (4 صوت)

09-18-2013 02:02 PM
والله يا ود ساتي الله يجزيك كل الخير ، بس هسع البلد فيها كم شامة من دارفور الى اخر نقطة في النيل الازرق.
كمان كل الناس عليك الله ما مضحية كل يوم كم اب مات من الحسرة و كم ام فقدت فلذات اكبادها و انت ادرى واحد بالاسباب


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
7.75/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة