11-29-2015 06:17 PM


تحدثت في المقال السابق عن الأسباب التي تجعلنا كسودانيين متحفزين، ولدينا شعور دائم بأن إخوتنا في شمال الوادي يتعمّدون إهانتنا بممارسة نوع من الاستعلاء العرقي أو الثقافي أو الوصاية أو …أو، والخلط الكبير الذي نعيشه بين المشاكل السياسية والشعبية بين البلدين، وحتى لا أكرر ما كتبته فأنا اليوم بصدد ماذا نفعل تجاه سُوء الفهم الذي يحدث دائماً بين الشعبيْن (السوداني والمصري) وهل نحن كسودانيين ضحايا دائماً ولماذا؟!
لنبدأ بالإجابة على السؤال الأخير هل نحنُ ضحايا؟ الإجابة هي نعم والسؤال الذي يفرض نفسه لماذا نحن ضحايا؟ أو بالأحرى لماذا سمحنا بأن نكون ضحايا؟ والإجابة في مُنتهى البساطة هي اعتقادنا الكبير في قوة الإعلام المصري وتأثيره ومقدرته على قلب الحقائق أو تحييدها على أقل تقدير!، وهو اعتقادٌ له مُبرّراته خاصةً إذا استندنا على تجارب سابقة مثل ما حدث أيام “مُباراة مصر والجزائر” في السودان، وكيف صوّر إخوتنا الإعلاميون المصريون، السودان على أنه غابة مُظلمة وأننا تواطأنا مع الجزائريين ومَارسنا عليهم الإرهاب مع سَبق الإصرار والترصد ، لنتفاجأ بردة فعل على مجرد خسارة في مباراة كرة قدم وكأنّها نُذُر حرب عالمية قادمة!!، وللأمانة فقد كان هذا في عهد الرئيس المخلوع “حسني مبارك” حيث تم تجنيد 80% من الإعلام المصري لتصوير تلك المباراة على نحو درامي مُنقطع النظير!، وعموماً وفي اعتقادي المُتواضع أنّ تلك المَرحلة اختلفت لحدٍ كبيرٍ، خاصةً وإننا نشاهد اليوم الكثير من الإعلاميين النزيهين الذين لم يكن لم صَوتٌ في ذاك العهد، وبعد أن كنا مُهمّشين تماماً في المشهد الثقافي الفني المصري شاهدنا الكَاتب السوداني حمور زيادة يفوز بجائزة نجيب محفوظ عن روايته “شوق الدرويش”، ورأينا تمثيل عَدَد من الفنانين السودانيين في مسلسلات مثل “سرايا عابدين، والخواجة عبد القادر و9 جامعة الدول، وعلى قلة الأدوار إلا أنها لم تكن موجودة أساساً”!!.
لذلك أعتقد أنّ الأجواء مُواتية نسبياًً لحوار مُثمر، وحتى إن لم تكن لدينا نوافذ إعلامية كثيرة في السودان، فهذا الفضاء الإلكتروني الحُر قَادرٌ على إيصال أيّة فكرة بمُنتهى المُباشرة والحزم وفي الوقت نفسه بمُنتهى الرقي والأدب، وليس بعنصرية مُضادة وتحريض على طريقة “دقوا الحلبة” أو غيرها من الإساءات!، وقد يخلط الناس قليلاً بين حق الرد المَكفول وبين ردود الفعل الطائشة التي تجعل الحق (عليك) بعد أن كان مَعك، إذا علينا أن نتقدّم ونُبادر ونقتحم طالما إننا واثقون من مواقفنا ومن قوة حجتنا فواحدة من أزماتنا كسُودانيين هي الخجل من تقديم أنفسنا، والتعبير بطريقة واضحة عن حقيقة ما يثير إستيائنا الأمر الذي يفوت علينا كثيراً في اعتقادي الراسخ الكثير من الفرص لإظهار قوة مواقفنا، كما أنّ الاحتجاج بغضب قد يوصل رسائل شُعور بالدونية لا مَعنى لها، وتمركزنا في خانة الاعتراض يبدو فعلاً “غوغائياً” يجنح للسلبية حاشانا أن نكون كذلك من شعب، اذا هي دعوة للجلوس على طَاولة الحوار الشعبي بين الإعلاميين والمُثقفين والسفراء الشعبيين من كُتّاب وَفَنانين وحَادبين في كل المَنابر الإعلامية والاجتماعية ووضع أجندة شاملة لتشريح الأزمة وقتلها بحثاً وتفنيداً ولنرى سوياً مخرجات هذا الحوار.. وبعدها ربما نستطيع أن نحكم جيداً على الأمر.. مَـــــن يدري؟!.
الراي العام

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2051

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1378188 [سودانى طافش]
5.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 07:54 PM
دقوا الحلبة


#1378071 [سلفادور]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2015 04:07 PM
والله لقد عانينا منكم اشدة صنوف العنصريىة هل عرفتوا ماهي العنصرية ازا كنتم تتالمون من ما يفعله المصريون بكم بالرغم انها اخف قدرا" بالف مرة مما زوقتموها لينة فاتمنى ان تتتغيروا ازا كنتم تعقلون


#1377925 [واعي الراعي]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2015 12:03 PM
اي مظهر قوة للانسان المصري اذا اقتربت منة وتمحصتة عن قرب هو في الحقيقة ضعف يحاول تغطيتة بالصوت العالي وهذا ما انطلي علي العرب في الماضي . اما الان فانكشف كل شيء للعيان ولم يعد للاعلام المصري اي مصداقية او تاثير خارج مصر


#1377824 [ابشنب]
1.00/5 (1 صوت)

11-30-2015 09:42 AM
داليا .... حلايب شنو وشلاتين شنو سودانية ولا لا ؟؟


#1377626 [الطاهر على الريح]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 10:25 PM
الطبع يغلب التطبع يا أستاذة داليا فعلى طول حياتهم لم نجد من مصر الرسمية غير الغزو أو اثارة المشاكل بين السودانيين حتى تكون هى المستفيد :
1-دخولها السودان رفيقا للمستعمر الانجليزى .
2-خيانتها للعسكرين فى عام 1924م حيث تم الانسحاب من السودان فى أقل من 24 ساعة وكانت قد أتفقت مع السودانيين على الوقوف ضد القرار .
3-عندما أصطف الوطنيون فى مؤتمر الخريجين بما فيهم الأزهرى وعبدالله الفاضل المهدى ويحى الفضلى وابراهيم أحمد وقدموا مذكرة الخريجين التى تطالب بالحكم الذاتى تمهيدا لاستقال السودان قامت بنشر الأكاذيب حول الامام عبدالرحمن المهدى بأنه يريد أن يكون ملكاً على السودان مما أوغر صدور البعض وطالبوا بالسودان تحت التاج المصرى .
4-عندما أجازت الجمعية التشريعية قرار الحكم الذاتى وأعترفت به الحكومة الانجليزية دعت مصر الأحزاب الاتحادية الى مصر ووحدتها فى حزب واحد وأرسلت معهم الصاغ الراقص صلاح سالم وأمدتهم بستة مليون جنيه حتى فاز الاتحاديين بالانتخابات ولكن خاب فألهم من جراء قوة الحركة الاستقلالية التى قادت هجوما شعبيا حتى تم الاستقلال .
5-عندما ارادت أن تبنى السد العالى وقفت كل الحكومات ضد الفكرة حتى يكون هنالك تسوية لأوضاع المهجرين واقتساط الطاقة الكهربائية لشمال السودان فأثارت المشاكل للحكومة القائمة وقامت باستدعاء الاتحادين 1957م الى القاهرة ووحدتها لاسقاط النظام الديمقراظى القائم فتم استدعاء الجيش من قبل الأميرالاى عبدالله خليل وعندها وقعوا الاتفااقيات مع النظام العسكرى وأقاموا السد العالى وقتلوا آمال الشعب فى التعويضات وغرق مليون نخلة ووطن بأكمله فى حلف وأعطئنا القليل من المياه .
6- وهى التى دبرت للانقلاب المايوى البغضي بكرهها للديمقراطى التى توجع رأسها وهى الشمولية ولذلك دبرت للانقلاب عليها وقد سبقتها الجبهة الاسلامية بحرفية بالغة .


#1377618 [هنا امدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 10:11 PM
نعبير رائع وكلام جميل بس اين هي الجدية

هل تعلمي ما قالته السفارة المصرية في الخرطوم

تصريح مقتضب جدا مفاده
( العلاقة بين السودان ومصر مش لعب) هكذا ورد الخطاب المصري


داليا حافظ
داليا حافظ

مساحة اعلانية
تقييم
8.37/10 (75 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة