09-23-2013 09:15 AM



أصله من قبيلة عصبة أولي بأس شديد، أو همباتة كما نعرف بلهجتنا السودانية. قبيلة غفار التي كانت تقطن في وادي ودان ويأخذون ضريبة على كل قافلة تجارية تمر قرب ديارهم. ليس كالنهب المسلح، لا يقتلون ولا يسرقون، ولكن الأمر أشبه بتحصيل رسوم مرور لتأمين مرور قوافل التجارة بديارهم. وهم يحفظون صفات القبائل العربية الأصيلة من الكرم والشجاعة والشهامة وعدم الغدر.
كان منهم علم من أعلامهم. رجل جميل المحيا وذو شخصية مهيبة. أخشن الثوب و أخشن الجسم، صغير الجراب، قليل المتاع، و نحيل، ويدلك مظهره على عزة نفسه. فارس مغوار، يشكل وحده غارة وتنقطع له قلوب الفرسان. يتفرد وحده بقطع الطريق وينقض كالسبع على القافلة التي تمر دون تسديد ما عليها.
ورغم كل ذلك كان رجلا متأله، متربب، يبحث عن الحقيقة. كان ثائرا على الأصنام وعُبادها. لا يراها إلا صورا وتماثيل وحجارة وخشب من الزيف والأباطيل، لا تفيد. عمر عابديها أكبر من أعمارها، وميلادها بعد ميلادهم، فلماذا تعبد!. كان كافرا بها، وما فتئ يسخر منها لأنه كان موقنا بوجود خالق متفردا بالوحدانية. لهذا قال إنه قبل ان يسلم ظل لمدة ثلاث سنوات يذكر الله بجملة "لا إله إلا الله" عند شروق الشمس حتى يؤذيه حرها. ويذكره عند المغيب حتى يسدل الليل أستاره.
لذلك كان هذا الثائر من أوئل السابقين النجباء، وأحد الأصحاب الأوفياء الذين حققوا الشريعة في أنفسهم وظلوا مقتدين بالعروة الوثقى، ومتقدين بالنور الإلهي المفارقين زخرف الدنيا التي لا تعني لهم شيئا. فكان أمة و نسيج وحده بشهادة سيد المرسلين صلى الله عليه وآله وسلم. مشى حياته متوحدا فيها إلا من قليلين في طريق موحشة يتربصه الأعداء. طريق محفوفة بالمخذلين والمثبطين والمرجفين والمزيفين والمدلسين والمبلسين. إنها طريق الحق وملازمته. إنه الصحابي الجليل جندب بن جنادة؛ أبا ذر الغفاري رضي الله عنه وأرضاه.

مع إنه لم يكن قرشيا ولا من أهل مكة ولكنه كان رابع أو خامس من دخل الإسلام. ففي إحدى المرات وبينما يأخذ رسوم المرور من قافلة قرشية سألها أبو ذر عن الأحوال فى مكة. فقال له الرجل: يقولون إن هناك نبيا جديدا ظهر فيها. فأرسل أخاه أنيسا ليستقصي له عن الأمر. فرجع أخوه ولم يطول، فسأله: ما وجدت؟. قال: وجدت رجل يدعو إلى الخير وينهى عن الشر. فأرتسمت صورة الحسن النبيل في مخيلته ولكنه قال لأخيه: ما شفيتني. فأخذ أبو ذر جرابه البسيط وعصاه وسار إلى مكة.

دخل إلى مكة خاشيا يترصد لمقابلة من يدله على النبي الجديد، ومخافة أن لا يعثر على مبتغاه في أجواء الرعب والعذاب والحصار والعداء التي سمع عنها لهذا الدين الجديد. مكث بجوار بئر زمزم. وبعد ان فرغ طعامه القليل ظل ماكثا فى رحابها أكثر من ثلاثين يوما لم يلحظه أحد مع كثرة زوار البيت العتيق. لا طعام له إلا ماء زمزم. يقول إنه لم يدخل جوفه إلا ماؤها ولم يشعر قط بالجوع بل سمن وتدلى بطنه أمامه مقدار شبر.
لم يلحظ لهذا الغريب المطيل إلا ذلك الفتى اليافع، سليل بني هاشم، الكريم النجيب، فيسأله: أغريب. فيرد: نعم. فيدعوه: هلم إلى البيت؛ ويقري ضيفه. ويعود الغريب إلى صحن الكعبة وزمزم في الصباح. ويتلقفه الفتى مع الغروب ويسأله: أما آن للرجل أن يعرف مثواه بعد، فيقول: إن أخبرتك كتمت علي. فيرد الغلام: نعم. فيقول: سمعت بنبي بعث بينكم وأريد مقابلته. فتستهل أسارير الفتى باالبشرى ليقول له: قد رشدت يا رجل، فوجهتي إليه، هلم معي وإتبعني.
كان الفتى هو الإمام علي بن أبى طالب باب مدينة العلم لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وعين الدعوة في تلك الأيام، حيث كان دائم التجوال في أنحاء مكة بحثًا عمن هم فى مثل حال أبي ذر.

وشغفه بملاقاة النبي كان في هيبة وجلال يشبه إنكسار الشمس في الغروب بخشوع وإستسلامها لطلوع بدر التمام في اليلة الظلماء. فسار أبو ذر والشوق والتحنان يبللان ريقه المتعطش لرؤية أفضل خلق الله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله.
ورغم إنها كانت ليلة قمراء ولكن نور الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم بهره فأنطلق لسانه قائلا: السلام عليك. فرد النبي صلى الله عليه وآله وسلم: السلام عليك ورحمة الله وبركاته. ولعله كان يقولها كعلامة أمان لمرور القوافل التجارية بديارهم.
وعلى كل فهذا هو أبو ذر الغفاري أول من ألقى بتحية الإسلام الخالدة.

[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1479

خدمات المحتوى


التعليقات
#773403 [خالد ابوخلود الخالدي]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2013 01:34 PM
اللهم ارضى عن سيدنا علي وسيدنا اباذر الغفاري وعن جميع صحابة رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام، احب ان اشير الى نقطة صغيرة وردت بالمقال وهي (الإمام علي بن أبى طالب باب مدينة العلم لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم) فهذه الفقرة بالتحديد هي مأخوذة من الحديث المكذوب الذي اطلقه الشيعة الروافض ثم تلقفته منهم الصوفية فلايوجد حديث يقول بأن سيدنا علي رضي الله عنه هو باب مدينة العلم ، ولذا ظللنا نكرر لهذا الكاتب المحترم بأن يكتب في اختصاصه الاعلامي السياسي دون التطرق للامور الدينية لأنه قد يرتكب اخطاء او ينقل اخبارا مكذوبة عن رسولنا الكريم او صحابته الاجلاء ، عليه فليأخذ الاستاذ سيف الحق دراسة دعوية في احدى الكليات الشرعية او يلزم اختصاصه وله التحية والتقدير .


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة