المقالات
السياسة
رسالة الى قادة المعارضة والأحزاب السياسية أنزلوا الى الشارع
رسالة الى قادة المعارضة والأحزاب السياسية أنزلوا الى الشارع
09-24-2013 07:57 AM


رسالة الى قادة المعارضة والأحزاب السياسية أنزلوا الى الشارع وقودوا الشعب وإلا لن يرحمكم التاريخ
ما يقارب ربع قرن من الزمان والإنقاذ جاثمة على صدور الشعب السودانى اذاقته شتى صنوف العذاب والذل والإهانات.فرقت الناس وسادت قتلت وشردت قسمت البلاد وما عادت تتحمل النقد فقامت بفصل أعداد كبيرة من أبناء الشعب تحت مسميات كثيرة المعاش والصالح العام ومكنت الموالين لها والمنتفعين فى كراسى الحكم والسلطة. لم تعير لصوت الشعب اهتماما فصادرت الحريات وكممت افواه الصحافيين و اوقفت الصحف. وكرست اموال الشعب لضرب الشعب بدل التنمية والاستقرار وخير دليل على ذلك ميزانية الامن العام . لم يابه المنتفعين لصيحات الشعب ولم يعير السادة المسئولين مآسي الشعب اهتماماً بل قابل البرلمان المنتخب من الشعب لإدارة امور الشعب بتمرير مايسمى خطة وزارة المالية لرفع الدعم عن المحروقات هذا أن كان هنالك دعم أصلاً. لقد اتت السانحة مرة اخرى وعلى طبق من ذهب لقادة المعارضه او من يعتبرون انفسهم اوصياء على الشعب السودان لقيادة هذا الشعب الى العصيان المدنى والنزول الى الشارع ليكونوا اول المعارضين على ارض الواقع وليس البيوت والفنادق ولم يعد هنالك اسودا وابيض بعد اليوم وليس هنالك استنكار ولا شجب ولا ادانه هنالك ميدان وشارع عام يقوده أبنائنا الطلبه المتحمسين للتغير فكونوا قدر مسئولياتكم وتطلعات شعبكم وإلا لا تنتظروا احد يعيركم اهتماماً بعد التغير ولن تشفع لأحد منكم مجاهدات جده ولا أبيه ولكن نحن مع من يقول انا اليوم بينكم احمل معكم همومكم وتطلعاتكم كشعب يطمح للتغير بالاعتصام فى الميادين والساحات العامة وليس فى الفنادق. نعم المراهن على الاحزاب السياسية التقليدية بعد ربع قرن من الزمان للأسف لن يكسب الرهان لان هذه الاحزاب تشظت بفعل الانقاذ لقد استطاعت ان تشترى الكوادر وتفننت فى زرع الفتن بين الكوادر والقادة وقد نجحت الى حد كبير فى ذلك. نعم هنالك وجود ولكن هنالك عدم قناعه من الشعب بمن سوف يقود المرحلة الحرجه القادمة من تاريخ السودان نزول قادة الاحزاب والمعارضة الآن مع الشعب فى الساحات والميادين قد يعيد الأمل فى التغير من أجل سودان جديد ننعم فيه بالرفاهية والعدل المساواة ومن اجل حقوق الشعب المسلوبة باسم الدين ومن أجل المشردين ومن أجل إرجاع اموال الشعب المنهوبة فى الخارج ومن أجل الكرامة والحرية التى لا تقدر بثمن ومن أجل تراب هذا الوطن ومن أجل أكتوبر وابريل. قوموا الى ثورتكم يرحمكم الله والله من وراء القصد
إبراهيم عبد الله أحمد أبكر
السعودية - تبوك

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1929

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#774399 [د/نادر]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2013 11:27 AM
والله ما عايزين منهم ينزلوا الشارع خليهم في الفنادق بس يتفقوا علي كلمة سوا وتشكيل جبهة عريضة تتحدث بصوت واحد وانشاء فضائية خاصة بالمعارضة عشان الشعب يشوف منو معاه ومنو الما معاه والله انا اعتبر نفسي من النخبة حاصل علي فوق الجامعة وطبيب اكثر من 15 سنة ما عندي ادني فكرة عن المعارضة اذكر قبل كم يوم قرات في الراكوبة سجال عجيب جاب لي طمام ولقيتم مختلفين في كلمة الجبهة العريضة والله الضيقة
يا اخوانا في المعارضة بالله عليكم خلو الاحزاب الكرتونية بتاعتكم دي نعم الكرتونية والله كرتونة ما تام وخلليكم قدر المسئولية


#774260 [حمدان الثوري]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2013 10:01 AM
لم يبقي لنا سوي طريقا واحدا للتخلص من هؤلاء العصابه وهو النزول (.....للشارع......)
فيجب علينا جميعا ان ندرك ذالك ....
لك التحيه استاذ ابراهيم ودامت نضالات الشرفاء من ابناء هذا الوطن العزيز نحو سودان جديد


#774139 [الكاهلى]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2013 08:52 AM
الاخ ابراهيم صباح الخير ماهم المعارضه هل الصادق المهدى الذى لامبدا له يبع وطنه من اجل المادة فقد دفع له عمر البشير الثمن فى اخر زيارة ماعارفين كم مليار وسكت كم يسكت الكلب من النبيح بعد اكل العظم هكذا هية المعارضه

السيد محمد عثمان الميرغنى التاريخ من زمان تاريخ اسود كانوا مع مصر والانجليز والسيادة والعيش على امتصاص دماء الغلابه فقد باع القضية شيخنا وقبض الثمن ونائم وهل يرجى منه الثمن لانه من اصل شايقى يحب السلطه والمال ويبع السودان والوطن وباع ايام النضال السابقه هذا هو الحزب الاتحادى وتاريخ الختمية فى السودان

ام الترابي هو كما هو

امل السودان فى الحزب الشيوعى والبعثى والناصرى وفى المناضل الجسور الرفيق ياسر عرمان فنحن معه حتى اخر قطرة من اجل السودان


إبراهيم عبد الله أحمد أبكر
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة