المقالات
السياسة
قصيدة: صفرجت
قصيدة: صفرجت
09-25-2013 09:02 PM

صَفْــرَجَــتْ
يا حافر حفرة السوء وسع مراقدك فيها "

صَفْــرَجَــتْ

صديق ضرار


قلنا عشان بند التوفيرْ

و عشان ترشيد المنصرفاتْ

نبدأ أول بالتجيير

الكان بيتم لحساب الصفوات

ومن بعده نصابح بالخير

ونفند كل المشتروات

فسعادته حَكَم ،

والرتبة مشيرْ

وما محتاج فى قراره مشورات

أو فذلكة أوتبرير

. . من فنيى خطب وبيانات

وعرمرم من معتمدين وولاة

ومساعدين بالكوم راقدين

لا شغلة ولا ينشوا ذبابات

ديكور، وعطالى . .

وقُصَّر طامعين فى وزارات

عايشين بى شلنى وأشيلك

ونتكاتف ،

شان تظبيط الهبرات

وعشان ما أولادنا الحلوين

يتنغنغوا فى تبات ونبات

ويخلفوا صبيان وبنات

من نفس النسل الملعون .

ووجوه مكروهة ومنبوذة

لا تأثر ، لا بتجدع طوبات

ورجال فى مواقع مجهولة

فى الحزب الوطنى قيادات

وصوامع ومطابع

وحشود من رجرجة وحمير

مادام البلد الواسع . . وكبير

فى قبضة واحد طرطور

متورط ،

ومحكوم بى منكر ونكير

فوجودم أصلا منكور

فى دولة ودولابها يسير

برجال فى الأمن فتوات

ولأنه القبضة حديدية

فالشارع كله بيانات

بتنادى بخلخلة شعبية

وتهز أركان القوات

طلاب رافعين الرايات

دايرين فى الحكم ديمقراطية

لو تسمع كيف الدعوات

نازلات على راسك لعنات .

ومن عدم احساسك بالغير

خليتنا نعيش فى بلاءات

لا أنزلها الله بسلطان

لا وردت فى لغة القرآن

لا ثبتت فى صدر الصفحات

أو فى حديثِ قدسىِّ الكلماتْ

و الحلُ الجذرىُ التغيير

تغيير دولاب الحكم البحكم بالجور

موش تقسيم الشعب الكادح لفئات

و كمان أن يطلع منها داك النمس

ويطلع منها سمعة الغمة

ويطلع منها داك الطفل المعجز،

الحلاق و بصلح أسنان

النعجة ولد عمك عصمان

الحافظ للباشا قمايلو

وعارف حركاتو وعمايلو

سمعة الإتبرمك بأراضينا

ويوزع فيها على الجيران

اللامن فكر يآذينا ،

بقى مسئول استثمارات

لجهات مضمونة رشاويها

و صكوك مقبوضة أثمان.

ولازم أيضا يِتْشَات

الرمة الأمنى الصايع وضايع

منتفخ الوجه أب تيهات

العامل قندف وشرير

النازل فى الشعب بذاءات

ويطلع منها موسى وعيسى

وكل مطرود من حزبه ، فطيسة

وعبيد ودقير وزهاوى

ومسار الكان فى إعلامم حاوى

" الراح آخرة فى شربة مية " ( تعبير بالمصرى )

واتْشَلَّتْ من أجل بنية . ( من شلوت )

ويطلعوا كل الوزرا الخصيان

الدخلوا مظلة حكم الحزب الوطنى التعبان

وكُلَ الإنشقوا وغدروا وخانوا

و ضعاف النفس البانُوا

وباعوا نفوسم للشيطان .

وينضفوا كل الـوســخ القاعد فى التلفزيون

وعفانة زولنا الهطلة ، السَمِجْ ، المسخ ، الملعون

ويطلع منها طوطو المليوطُ

مسودّ الوجه ؛ الكهنوتُ

طه . . وما ها

الذى .....

وَدْ حارْسَ الأسد، السكرانْ

الضرب اللحمة ،

وخلى الأسد السيد جيعان

وبسببوا انتقلت ثروتنا الحيوانية إلى الغابة

والغابةُ يحرسُها إثنانِ من الجان

قد وجدوا فيها برجيين استثماريين

سألوهم . قالوا: أعطانا اللهْ ؛

واللهُ مخيرُ فيما أعطى مِنْ خَيْرٍ أو جَاهْ

ومخيرُ فيمن يُعطى ؟

فالدنيا اتْخَلقَتْ قِسمان :

قسمٌ يتنغنغُ فى حُلوِ رذائلِها،

والقسم الآخر يتمرغ بجحيمِ الحرمان

وله فى الآخرِ لدخولِ الجنةِ بابان .

و يقتصوا من الجاز الأفسد فيها

وجهاز الأمن الشَّرّدْ فى الدنيا بنيها

والأعدم الآف الشبان

ويحاكموا الشرعيين السفلة

العرسوا بزكاة أموالنا النسوان .

ويَمرُقوا منَّها عمك ساطور

النايم وبحلم بالحور

والكان بيفتش عن رزق اليوم ويجابد

من حتة لحتة . .

و غلبان

وأخيرا جداً، عمك ساطور

القام من نومه

ولسع نعسان

لقى ناسو الأخوان الطيبين ،

حافظين فى القسمةِ كُومُه

وقبض ماهيتين بالرسمى التعبانْ

وقبض الرشوة مُدَنكَلِ/ عائدُها

وطبق المبلغ فى شنطةِ سُلُفَان

وجدع فى الكَوْشَةِ دين أمَّ الجزلانْ .

ويَهِدُّوا الموول الفخم الفتحو أسامة

وأسامةِ فى الحقِ مجاهِدْ برليم

يادابو اتسجل فى الوطنى

وما كان قادر من فَلَسُو يتم

وبالعندو يَسِدْ للدكان

و طبعا كان تبريرُمْ أَنْ قالوا :

دا هوى الحكم الغدار .

طبعاً طبعاً يا أولاد الهرمة

يا من علمتم إبليس/الصرمة

كيفن يتبشتن حال الأمة

ويبدأ بمشروع تثبيت الأوثان

يا من هزيتُمْ عدل الإسلام

وتكيته على الأركان الخمسة .

يا مَنْ فسَرتُمْ قرآنو

بما يتناسب وهواكم

وحجبتم حُلوَ بلاغتِهِ و بيانو

وقلتمْ يا فجَرَةُ بأَنَّ نصُوصو

ما كانت تحتاجُ لتبيان

يا من ضيعتُمْ عن قصدٍ إحسانو

وجعلتم من كرم سماحته ،

فى الخُطَبِ بذاءات

وقلبتم كل العفو الثابت تشريعاً،

جلداً أو سجناً أو تعزيراً . .

بل و استحدثتم فى الحِلِّ عقوبات

وعزفتوا على وترِ الإيمانِ ضلالتكم .

يا من أدخلتم كل الألفاظ النجسةِ فى لغةِ العُربان

عربدتُمْ وجعلتم من حرماتِ مساجِدِنا

أهواءً يلعب فيها الشَيْطان.

لكن يا أربابَ اللفِ المُتقَنِ والدوران

باسم الأحزاب المشهودْ ،

بولاءا لهذا البلد الطيبْ

باسم الأحزاب النبتت طاهرةً

فى أرضِ السودانْ

باسم الأحزاب الما "جاءت من أينَ ؟ "

ولا كذبتْ ؛ لا انحبستْ ؛

لا انغمست بحرامِ المالِ الوســخـانْ

والما لَغَفَتْ أبداً، وامتدت بالسُحتِ بطائنُها

وغدت فى صلبِ برامجِها تتمسحُ بالأديان

باسم الأحزابِ الما هَنِئَتْ

أو رَهَنَتْ أن تَحكُمَ ؛ فى غفلةِ ليلٍ ،

والناسُ نِيام ؛

الما نَعِمتْ بعمومِ الخيراتْ

وكرامُ القومِ يعانون الحرمان

والما قَشَرَتْ أو لَبِسَتْ

وهنالك من هو عُريان

باسم ضعاف الناس ومن صانوا

فى سنةِ القحطِ مبادئَهمْ

وخلائقَهم من غزوِ الشيطانْ

والمِنْ شَبُّوا أمناءَ ،

قدْ انخرطوا فى حفظِ القرآن

وتغنوْا رغم مآسيهم بجمالِ الأوطانْ

باسم الفقراءِ المحرومينَ ،

وباسمِ الأفذاذِ الشُبانْ

باسم وقودِ الثورةِ ،

من عمالَ وفلاحينَ أشدَّاءَ

ومن طلابٍ شجعانْ

باسم طلائع كاودا

وضحايا كادقلى

وعموم الشهداء الأبرار ببورسودانْ

وباسم الطلعوا كجبار ( جثامينا )

لم يهزمهمْ عنفُ الموتِ ،

ولكنْ هزموهُ

بل . . وانتصروا ؛

وأصابَ البغىَ الخسرانْ

باسم رفاقِ الماجدِ عبد الخالقِِ

وتجانى و جزولى والقاسمَ

وكلَّ شباب الحزب ، ومن آزرهمْ

من أبناء الشعبِ ؛

ومن كان بليل يأويهمْ ؛

من خسةِ ضربتِكم يحميهمْ ،

من عسفِ الخسفِ ومن بطشانِِ الطُغيانْ

باسم الأبناءِ وقد هربوا، من بعد أذيَّتكمْ ؛

ثم ارتحلوا نحو بلادٍ

لا يتواجدُ فيها غيرُ الثلجِ

ويسكنُها قطعانُ البايسون الجاموس الثيرانْ.

باسم الفقراءِ المحرومينَ ، وهم رغمَ الجوعِ

أنوفونَ ولن يُخضعهمْ قهرُ السلطان.

إنى قد قلتُ وحذَّرتُ .

هذا فامتثلوا

أو فليقدُم من بعدُ الطُوفان

•ها قد جاءكم الطوفان
* *
صديق ضرار
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#777874 [ود الجد]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2013 10:26 AM
احسنت واجدت لك حبي ومودتي


صديق ضرار
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة