09-26-2013 03:42 PM


أدب المناصير في التعبير ....

تحية للجميع ...

وتحية لأهلنا المناصير المنتشرين في كل بقاع الدنيا الآن ... بعد أن تكالبت عليهم الظروف والأهوال وجعلتهم يتفرقون ويهاجرون ويهجرون بعد أن كانوا lمن أكثر الناس التصاقاً بأرضهم وحباً لها رغم قساوتها ولكنهم كانوا أكثر قساوة منها في أن يتحملوها حباً لها ...

والمناصير كمنطقة تقع في دائرة الظلام كمن تجاورها من منطقة ...
فهي منطقة منسية ومنزوعة الصفحات في كتب الاقتصاد أو الجغرافيا أو الصحة أو التعليم .. بل حتى في كتب التاريخ منزوعة الصفحات ..
فالكثير والكثير لا يعلمون أنها من المناطق التي استشهد ملكها قبل الآخرين ضد المستعمر فأين توجد مثل هذه البسالة في غيرها من مناطق ومن صفحات في كتب التاريخ لم تنزع ...

المناصير كأفراد وقبيلة لا يحتجاون لتذكية من أحد وفعائل الانسان أصلاً هي من تتحدث عنه ويكفي فخرا لهم أنه جاء في كتب الرحالة في التاريخ القديم .... أنهم من أكرم قبائل النيل ... ولم يكذب شاعرهم حين يقوم ...

من أعز ديــــــــار أنا
منصوري موقد نار أنا

فهم فعلاً من أعز ديار .. وهم فعلاً موقدين ناااار ....

ما جاء أعلاه ليس من أجل الوصف لهم أو التحدث عنهم لأني ليس بالحجم الذي يصف المناصير أو حتي يفيهم حقم فهم أكبر مني بكثير ولكن الأمر جاء كمدخل فقط من أجل الإشارة ....

أما ما جاء في العنوان ..

وأدب المناصير في التعبير ....

فهو ما سوف نتحدث عنه ونحن على يقين بأنه أيضاً سيأتي بأضعف التعبير ....

ومروي ...

وما نقصده ..مروي ... السد وليست .. مروي ... المنطقة التي تبعد من السد ما يقارب الأربعين كيلو ...

وقام خزان مروي كما يعلم الجميع كأكبر مشروع تنموي في عمر الانقاذ من ناحية التكلفة المالية للانشاء ... وقام جسم السد .. وبالتأكيد قامت بحيرة السد التي اساساً هي روح السد ...

وكما نقول ..
المياه خلف السد لم تتم تعبيتها في جركانات أو براميل او في أكياس .. بل خلفت بحيرة كبيرة بكبر السد نفسه وكانت على حساب منطقة تسمى .. المناصير ... فماذا كانت النتيجة ...

الكل يعلم القصة ..
من تهجير وتطوين وتقصير وتدمير لتاريخ وحضارة ... وقد أفرغت المنطقة من أهلها وأغرقت اراضيها وتاريخها وبيوتها ونخليها وخيراتها .. ولم يتضجر أهلها بل كانوا أول المباركين لقيام السد والمهللين له ...

ولكن ماذا حدث ...؟

كانت الوعود وكان وكان وكان ..

وكان جزاء .. سنمار ...
وسنمار ... لمن فاتهم الحظ لأن يطالعوها في كتب المطالعة كان مهندس معماري بارز .. طلب منه الملك بأن يبني له قصر فخم لا يشبابه قصر من قبله .. وفعلاً قام .. سنمار ... ببناء قصر الملك فكان القصر فعلاً فاق ما أتى قبله من قصور ...
فماذا كانت النتيجة ...
خاف الملك أن يأتي قصر يفوق قصره خاصة وأن سنمار موجود ويمكن أن يقوم بالعمل فماذا كان جزاء سنمار ..
كان جزاء .. سنمار .. أن يتم اسقاطه م أعلى قصر الملك حتى لا يقوم ببناء قصر آخر لغير الملك ... وهكذا جزاء المناصير في قيام السد ...

وكأقل تقدير هل يتوقع أحدكم أن تكون منطقة المناصير التي هي موقع السد لم يدخلها التيار الكهربائي من السد ... !!!! ناهيك من الحديث عن أي أمور أخرى ..

ملخص الحديث وموضوع العنوان أن المناصير لم يعجبهم الأمر ويرون فيه اجحاف وظلم لهم .. وأحتجوا .. وتحدثوا ... ولم يستكينوا ... ولم يصمتو ووصلوا بالأمر لأعلى ما يتم الوصول إليه وهو رئاسة الجمهورية ولهم قرار رئاسي في الأمر ... ولكن ...

لم يتم التنفيذ من أهل التنفيذ ... فكان أحتجاجهم المشهور ونهجهم الذي يجب أن يكون عنوان يحتزى به ومثل يضرب في كل العالم وليس في السودان وحده ومادة تدرس للناس ...

كان إعتصام المناصير الشهير في عاصمة ولايتهم نهر النيل ( الدامر ) ولمدة 105 يوم ...
إعتصام سلمي لمدة 105 يوم ...
من يصدق الأمر ..

لم يصدر منهم ما يجعل الجهات المختصة أو الجهات القانونية أو الأمنية أو العدلية أو غيرها من جهات أن تصدر ضدهم أو تدون حادثة أو بلاغ خروج عن القانون أو روحه .... رغم ما عانوه من تحرشات بقصد في بعض الأحيان ...

105 يوم في عز الشتاء .. وفي خيام ... لم يكلوا ولم يملوا .. ولم يخرجوا من النص ... فمن قام بهذا الفعل ومن طبق مثل هذا النهج في كل البلاد العربية قبلهم دون أن يصدر ضده بلاغ خروج عن القانون .....

الايستحقون أن يكرموا من الدولة أولاً بأن تستجيب لمطالبهم تقديراً وعرفاناً للنهج القويم حتى في التعبير بغض النظر عن المطالب نفسها ...
ألا يستحقون أن نرفع لهم القبعات والتحية والاجلال على هذا النهج والأدب الذي يعبر عن موقف حضاري قويم وسليم .. وعن قوة الارادة والايمان بالقضية وصلابة التحمل لكل الأهوال ولكن بوسيلة حضارية من أجل غاية يؤمنون بها وهي منطقة تسمى المناصير كأنسان لا كمنطقة أغرقها الخزان ..

ألا يستحق أدبهم أن يكون مادة تدرس لكل الناس ...
للحكومة أولاً قبل الجميع بأن تحترم الناس في مطالبهم وتفي بما تقول ..
وللشعب في أن يؤمن بقضياه ويقف عليها ويدافع عنها بقوة ..
ولأحزاب الحكومة .. وللمعارضة ... أو الجبهات ثورية أو غيرها من مسميات ...

ما أراه فعلاً أننا في كل أشكالنا نحتاج ..

لأدب المناصير في التعبير ...


مليون تحية ...

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1119

خدمات المحتوى


التعليقات
#779308 [سودانى طافش]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 12:50 AM
يا أخوانا رجاء أعفونا من حكاية مناصير وشايقية الآن .. الشعب السودانى كله ذاق العذاب من ( تنظيم الأخوان المسلمين ) الحاكم فى السودان وهو الذى رسخ مفهوم القبلية والقبيلة فى عقول البسطاء .. أشعل السودانيين الثورات فى وجه الطغاة ولم تنسب ( أبدا ) للقبيلة تلك أو هذه بل كانت النقابات والأحزاب تضم كل السودانيين ولم نسمع بقبيلة أحد .. من منكم يعرف قبيلة الشهيد ( القرشى ) ..!


#779128 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2013 08:18 PM
ديل باعوا الاغاثة لمنكوبي السيول والامطار واكلوا مال تعويض المناصير علي قلته ورغم تضحياتهم والرئيس كم وعد ولم يوفي وكم الغي الجبايات ولا احد ينفذ كلامه ديل من غفيرهم الي رئيسهم مافيهم خير لابد من رحيلهم .


طارق طه الحاج
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة