09-27-2013 06:44 PM


ذات الملامح ونفس الشبه بمراحل تطور المرض الذي يفضي الى الموت .. حينما تقترب أية سلطة ديكتاتورية من التلويح بكف الوداع في خاتمة طريقها الى الهاوية ..!
مثل بداية أعراض المرض ..يكون الإنكار بمجرد الإصابة ..ثم تأتي مرحلة التعتيم بعد أن يفوح الدخان من تحت عقب الباب الى الفضاء الخارجي ..بقطع الشبكة العنكبوتية التي باتت تشكل رعباً في قلوب الأنظمة الظالمة ..ثم تأتي مرحلة مطاردة المراسلين و إغلاق مكاتب محطاتهم حينما تقول إنها شاهدت ذلك الدخان يتصاعد من حر حمى النظام التي التهبت في جسده..ومن بعد ذلك الصراخ بالصوت العالي من خلال إعلام النظام المأجور ..وبعد ذلك يبدأ تنصل بعض النافذين والإنشقاقات ومحاولة القفز في المياه الضحلة حتى لاتغوص بهم المركب الغارقة في شيمة الشارع الدائرة بعنف ..ومن بعدها تترى موجة هزال جسد النظام لتزحف مع خراج الروح من عند القدمين نحو الحلقوم بعد أن يكون الرأس قد دخل في غيبوبة العجز عن تلمس الحل ..وبعد ذلك تكون النهاية التي قد تختلف من نظام يمضي دون تكلفة كبيرة مثل حكم زين العابدين بن على وحسني مبارك .. وأنظمة آخرى تذهب طافية الجثة في بحر من الدماء تخلفه أخدوداً أحمراً قد تتأذى منه الأرض طويلاً ..مثلما حدث في العراق وليبيا واليمن والان في سوريا !
فكيف ياترى ستكون خاتمة إحتضار الإنقاذ التي تمددت على فراش الخاتمة ..!
هل سيستسلم صحابتها لحقيقة الواقع الذي يحاصرهم من كل جانب ويعقلون الأمر ويتوكلوا غير مأسوف عليهم ..هذا إن كان لازال فيهم عقل.. أم سينتظرون مصيرهم مستندين الى حائط عنادهم الطويل ومتسترين بخرق فشلهم الذي أدى بهم الى هذا المصير !
أم سيظهر بطل وطني من الجيش من غير أهل الولاء الكيزاني.. ويقول لنظامهم
( إنتر غادي )
لكي أجلس أنا قبالة الوطن ..بعد أن قال الشعب بخروجه الباسل ..لدجاجهم .. إش .. كر ..

..
[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1759

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#780996 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2013 08:54 AM
وأنظمة أخرى في الطريق تحكم بالوراثة يتحاشى الكاتب أن يكتب عنها ...


ردود على مواطن
United States [النجيض] 09-28-2013 11:59 AM
خلينا في قضيتنا يا مواطن يا بعثي ياموهوم.. مال الكاتب ومال أمور الناس التانية ..ثم هو لم يشر اليهم من قريب أو بعيد لا مادحاً ولا زاماً ..إنت الحارقك شنو من ناحيتهم..عشان دافعوا عن نفسهم واستنجدوا بالغريب لرد عدوان القريب ..في إحتلال الكويت ..
صدام بتاعك راح فطيس في بحور أوهامو والقذافي أكذوبة وجيفة دفنت في مجاري الصرف الصحي كالقط أو الجرذ.. ولو كانو وصلو الناس لرفاهية أهل الخليج وحكموهم بالطرق السلمية ووفروا لهم الطمأنينة والأمن مثل حكام الخليج الوارثين للحكم كما تقول ولم يسرقوه بالإنقلابات أو تصفية الرفاق بالغدر ..لخلدوا في القلوب وليس على الكراسي. فقط.!
زمانكم فات وغنايكم مات ..ثوبوا الى رشدكم ..وساعدونا في دفن جنازة الإنقاذ التي تفسخت على مرقد الزمن ..وبطلوا التنظير وأحلام القومية الفارغة ..أف..


#780490 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 10:23 PM
لانريد عسكريا اخر شبعنا حكما من هؤللء الفشله القتله
ديمقراطيه ومدنيه وبس والعسكر والكيزان يطلعوا بره


#780318 [عثمان خلف الله]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 08:09 PM
انت رايت والاكيد ان عيناك لم تكذب
الشعب لم يخرج الا اذا اردت ان تخرجه بخيالك
او اذا خرج فهى قله لا تقارن بالغالبيه العظمى
قل لى انك كاذب
الشعب لم يخرج ليس لان الانقاذ اعطته الشهد
ليس لان الانقاذ خاليه من السوء
بل بها الكثير من السوءات وعدد لا يعد من الثقوب
الشعب لم يخرج لان المتربصين كثر والاعداء على الباب
عندما يعلو صوت عبد الواحد ومناوى يتدثر الشعب بالبشير حتى لو ان البشير لا يملك البطانيه
افهم اخى الشعب يبحث عن الامان وفى سبيله يتحمل الجوع ورفع الاسعار وعدم الدعم
سوف نظل نؤذن فى مالطا اذا لم نقتنع ان العيب فينا
عندما ننتج بعد ذلك نتحدث عن الحراميه
عندما نبدع نتحدث عن الانتهازيين
اما الان الانقاذ فهى منا وفينا وهى شبهنا واللى بعدها هى الاسوا
اكتب بقلمك الجميل عن الشعر والرومانسيه والحب فهو يشبهها ودع عنك السياسه فلم يحن اجلها
دعها حتى يبتعد المرتزقه وعندها سوف ننادى معك يسقط يسقط البشير


#780291 [صالح عام]
3.00/5 (2 صوت)

09-27-2013 07:48 PM
استاذ برقاوى انت الاسلوب واللغه والعبارات الجميله انت من تسود صحافتنا قريبا ان شاء الله فى وطنك السودان ونحن هنا نعمل لاسقاط النظام وكلهامساله وقت شكرا لك


#780288 [سعاد صالح التني]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 07:45 PM
أم سيظهر بطل وطني من الجيش من غير أهل الولاء الكيزاني.. ويقول لنظامهم
( إنتر غادي )

لو خرج غدا مليون سوداني فقط واعتصموا في شوارع وميادين العاصمه واقسموا الا يبارحوا أماكنهم قبل سقوط النظام والقبض علي كل رموزه.

سيظهر هذا البطل السوداني المغوار الذى تتحدث عنه وسيلتف كل جنود وضباط الجيش والشرطه والشعب حوله وسيؤيده ويعترف به العالم قي لحظات طالما باركه الشعب وأيده فالشعب هو من سيصنع المستقبل
الآن بعد أن انكسرت حواجز الخوف وذهب الخوف الي غير رجعه.


#780249 [Fato]
2.50/5 (2 صوت)

09-27-2013 07:09 PM
لا نريد (سيسى)اخر يأتى من هذه المؤسسة التى تأذينا منها كثيرا.نريد نحن الشعب أن نقول لتتر هذا الزمان(أنترغادى)الى الجحيم وبئس المصير ونرتب نحن البيت بواسطة عقد فريد من التكنقراط ولم شمل البت السودانى بعد التبعثر والمنافى وأيد فى أيد والطورية والمنجل ومكينة المصنع تدور ونعمر ماخرب ونصحى ابو المشاريع من غيبوبته بفعل التدمير الممنهج من التتروبدلا من مشروع نقوم الاف المشاريع وبدلا من مصنع تقوم ملايين المصانع والعجلة تدور والجنيه تعود له عافيته ونضع الأسس المتينة لأحزاب جديدة قوامها شباب عارف بقضايا وطنه ومهتم بحلها جميعاوربما عادت ميرى وجون لحضن الأب الحنون من جديد ورجعت المليون ميل بمحنة محروسة بعظمة شعب عظيم.


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة