09-29-2013 01:06 PM


بعد الممارسات الوحشية والقتل والقمع والتعذيب الذي تعرض ويتعرض له الشعب السوداني من اجهزة أمن البشير منذ ثورة 23 سبتمبر المباركة، اضافة الى الاكاذيب والادعاءات الباطلة التي يروج لها اعلام المؤتمر الوطني- كأننا شعب لايعرف الثورات- بأن هناك مجهولون يطلقون النار على المواطنين وان تخريب وتدمير المنشآت والمرافق العامة تم بأيدي متظاهرين، ونسوا اننا من الهب ثورة ابريل 1985 ضد نظام مايو.
بعد كل هذا ، لا اظن ان هناك مبرر للاحزاب والشخصيات الوطنية..ان كانت حقاً وطنية.. للاستمرار في مشاركة المؤتمر الوطني في جرائمه ضد شعبه. فالشي المتوقع من الشعب السوداني في ظل هذه الازمة السياسية والاقتصادية هو ان تعلن هذه الاحزاب انسلاخها من الحكومة واستنكارها للقتل والقمع ووقوفها الى جانب الشعب قبل ان توصف بالخيانة للوطن والمواطن. وكما حدث في كثير من الدول التي اجتاحتها رياح الربيع العربي حيث انسلخ عدد من الوزراء والقياديين عن الحكومات سواء كان في مصر ام ليبيا ام سوريا، احتجاجاً على الممارسات الوحشية ضد شعوبهم ، ننتظر ان يعلن الاتحادي الديمقراطي بزعامة الميرغني انسحابه من حكومة المؤتمر الوطني ووقوفه مع حقوق الشعب، وكذلك ابن الصادق المهدي (عبدالرحمن) فهو لايشبه هذه الحكومة وبالتأكيد لا يرضى مايحدث لأخوانه الشباب من قتل وتعذيب، وبقية الأحزاب المسماة بأحزاب الوحدة الوطنية ننتظر منها موقفاً وطنياً يزلزل اركان المؤتمر الوطني ويحمله المسؤولية منفرداً .
ولتعلم هذه الأحزاب بأن زوال المؤتمر الوطنى اصبح حتمياً ولاخيار للشعب بعد ان قدم اكثر من 116 شهيداً مهراً لاقتلاع حكومة المؤتمر الوطنى واعوانها.

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 999

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#783135 [إبن السودان البار ***]
3.00/5 (2 صوت)

09-29-2013 03:01 PM
هل حضرتك مقتنع أنه الطوائف الدينية المتاجرة بالدين منذ فجر السودان والمشاركة في حكومة اللصوص والقتلة ومدمرة للسودان هي أحزاب ؟؟؟ أرجو التمعن في كلمة حزب وإعمال العقل ؟؟؟ هل يمكن أن يكون هنالك حزب تملكه أسرة بعينها وسيدها هو الآمر الناهي ولا يجرأ أحد أن يصححه أو يسنتقده ؟؟؟ وإن فعل ذلك فهو زنديق قليل أدب خارج عن الملة ومصيره الطرد إن لم ينكل به ؟؟؟ يا راجل حرام عليك ؟؟؟ ومن أعطاك الحق لتتكلم بلسان الأسياد وتقول (ابن الصادق المهدي (عبدالرحمن) فهو لايشبه هذه الحكومة وبالتأكيد لا يرضى مايحدث لأخوانه الشباب من قتل وتعذيب) ياسلام والله راضي ومبسوط بمنصبه المريح ومخصصاته المهولة ؟؟؟ ثورة ثورة حتي النصر لا كهنوت ودجل بالقصر ؟؟؟


#783086 [ahmed adam]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2013 02:23 PM
هو هذا المفروض يحصل من الاحزاب المشاركة في السلطة ان تبدي بي رائي او تعلن انسلاخها والانضمام الي الثوره واما اذا سكتو فهم مشاركين في قتل الشعب


ردود على ahmed adam
[إبن السودان البار ***] 09-30-2013 12:05 AM
مصيبة السودان مع الطوائف المتاجرة بالدين والتي يسميها الجهلة والمغيبين سياسياً ودينياً أحزاب ؟؟؟ تذكرني بطرفة :- جلس أثنان خلف أحد الجبناء في السينما فقال أحدهم أيه رأيك أضرب ليك الجبان القدامي دا في عنقرته ؟؟؟ فأجاب صاحبه ياخي مالك وماله سيبو ياخي ؟ وأذا به يضربه بقوة في عنقرته ؟ فيتحسس الجبان عنقرته ويسكت ؟؟؟ فمرة أخري يقول لصاحبه أيه رأيك أضربه تاني ؟؟؟ ياخي سيبو ياخي ؟؟؟ وأذا به يضربه بقوة مرة أخري ؟ عندها قام الجبان وجلس في مكان بعيداً عن هذا الشرير ؟؟؟ ومرة ثالثة يقول لصاحبه أيه رأيك أحصله هناك وأضربه لثالث مرة ؟؟؟ ياخي كفاية حرام عليك ؟؟؟ فإذا به يلحقه ويجلس خلفه ويصفعه بقوة علي عنقرته فيلتفت الجبان ويقول يا أخوانا شنو الحكاية ما نتفرج معاكم ؟؟؟ فيا أخوانا الكرام أهل الطوائف الدينية مهما عملوا فيكم برضو راجيين منهم خير ؟؟؟ كم مرة تريدوا أن يصفعونا علي عنقرتنا حتي نتشجع ونقول ليهم لا والف لا ؟؟؟ والآن قطار الثورة أنطلق ولن يتوقف الا بعد إبعاد هؤلاء الأوغاد الكيزان اللصوص السفلة وحلفائهم أسياد الطوائف المتاجرة بالدين قاتلهم الله وثورة ثورة حتي النصر لاكهنوت ودجل بالقصر ؟؟؟


#783052 [ود الخضر]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2013 01:57 PM
تنادي منو ديل عارفين اي حاجه وقبضو التمن زمان و شغالين بسددو فيهو اضعافا مضاعفه لو يدرون بئس الثمن و بئس التجاره و يابؤس تلك النفوس الهزيله


جعفر محجوب
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة