المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مرة أخرى : أرفعوا أيديكم عن كوش
مرة أخرى : أرفعوا أيديكم عن كوش
12-28-2010 02:45 PM

مرة أخرى : أرفعوا أيديكم عن كوش

بقلم أ. د. أحمد عبد الرحمن
[email protected]


قبل فترة كتبنا منبهين أن قادة الحركة الشعبية سيطلقون اسم كوش على دولتهم الجديدة وأثبتنا بالمراجع الموثقة أن لاصلة جغرافية أو تاريخية لاسم كوش بالمنطقة الجغرافية التي ستقوم فيها دولة الجنوب الجديدة ونبهنا أن ذلك ليس فقط سرقة هوية بل أن له مضامين ومدلولات خطيرة أهمها زهدنا في تحديد هويتنا وترك الاسم للآخرين رغم كونه عنصرا أساسيا في هويتنا والشيء الثاني هو أنه ستنشأ في تلك الدولة الجديدة أجيال تحلم باستعادة الأرض إلى الشمال التي تحمل ذلك الاسم تاريخياً على أساس أنها أرض أسلافهم وأن من يقيمون فيها مغتصبون. وكنا قد نشرنا ذلك في صحف الانترنت وصحيفة الأحداث (3/9/2010).

ولقد تلقيت بضع تعليقات أغلبها إيجابية بل إن الأستاذ فيصل محمد صالح كتب داعماً لذلك وأشار إلى ما كتبناه ( كوش والمنطق الانفصالي: صحيفة الراكوبة الالكترونية (20/9/2010). غير أن الأستاذ كمال الجزولي كتب مستنكراً دعوتنا ومتهماً إيانا باستعجال الانفصال مضيفاً أن كوش موروث انساني لايحق لأحد أن يحتكره ووصف طلبنا بأنه في غاية الاستعلاء كما اختار أن يضع كلمة (نا), ضمير المتكلم, أينما وجدها في مقالي ليوحي للقراء أن الكاتب ينطلق من نظرة ذاتية أنانية. وأضاف معلومة لم يقل بها المؤرخون وهي أن أصحاب الدولة الجديدة في الجنوب لا يعرفون لهم انتماء سوى هذا الموروث.

وختمها باستنباط كلمة جديدة هي \"الاستتباع\" وصف بها ذهنية كلينا (كمال الجزولي: فصل، يفصل فصلاً: سودانايل 19/10/2010).
دعني أولاً أقول أن إصرارنا على اسم كوش هو محاولة جادة لمواجهة موضوع هويتنا خاصة أن الدولة المسماة السودان فشلت لأنها لم تملك مقومات الاستدامة حيث أنها خارطة وضعها أولاً المستعمر التركي المصري \"واستعادها\" لهم المستعمر البريطاني ووضع حدودها لخدمة أغراضه. ومسألة الهوية ليست ترفاً ذهنياً بل هي أهم أسس بناء الدول (Nation-Building) . ونحن نحاول مرة ثانية أن نخلق دولة مستدامة علينا أن نواجه هذا السؤال حتى لا تفشل دولتنا القادمة. وأنا لا اعتذر عن استخدام ضمير المتكلم (نا) لأن القومية (التي هي أساس الدولة القومية Nation-State) هي في النهاية كما يقول علماء السياسة (us vs. them) نحن – ضد-هم، هي: \"أنا وأخوي على ابن عمي\"هي: \"السودان للسودانيين \" فهي تستبعد الآخرين بالضرورة. وكما قال أحد الكتاب:
أن أساس بناء الأمم كان دائماً هو توحيد وتعبئة مجموعة دينية ثقافية عرقية ضد أخرى... وإن ذلك مازال فاعلاً حتى في أمريكا وأن الاعتقاد بأن السودان أو أي دولة أفريقية نامية يمكنها أن تصبح دولة تحتفظ بتنوعها ومساواتها العرقية والسياسية هدف زائغ لم يتحقق حتى الآن\" Antony Marx: Faith in the Nation: The Exclusionary Origin of Nationalism

وقد كان الفكر الماركسي تجاهلها كمرحلة برجوازية سيتم تجاوزها في الطريق إلى الأممية لكن وبعد بناء اتحاد سوفيتي على ذلك النموذج إنهار بعد سبعين عاماً كبيت من ورق إلى خمس عشرة دولة قومية ومازالت بعض تلك الدول تتفتت.

نحن بلا هوية محددة وذلك أمر يعيرنا به الكثيرون بما فيهم من احتكوا بنا فها هو د. فرانسيس دينج في كتابه الأخير (Sudan on the Brink, 2010)، يكتب أن شمال السودان يعاني أزمة هوية وكذلك صرح مسئول حكومة الجنوب في مصر حديثاً بأن \"السودان لا شخصية له\". أليس علينا إذن نحن متعلموا ومثقفوا الشمال أن نفكر في ذلك ونبلور لنا هوية. وإذا ما فكرنا في ذلك سنصل إلى أن كوش هي ركن أساسي في هويتنا. وكما ذكر الكاتب نفسه في نفس المقال:
إن الهوية السودانية هي في حقيقتها وعلى حد تعبير صاحب اركماني ناتج عمليات التماثل بين الثقافات الكوشية في الشمال الجغرافي مع الثقافة العربية الإسلامية الواحدة\".
وأنا هنا أضف تمازج العرق النوبي مع العربي. فإذا كان الأمر كذلك ما الخطأ في المطالبة بأن يكون اسم كوش لمن هم شمال سنار. نعم أنه موروث انساني ولكنه مرتبط بمجموعة بشرية معينة ومنطقة جغرافية معينة وتلك المجموعة وتلك المنطقة أحق بذلك الاسم.

ولقد رأينا حديثا كيف منعت وزارة الثقافة المصرية المؤسسات العلمية الألمانية من التنقيب في المناطق الأثرية المصرية إن لم تعد المتاحف الألمانية تمثال نفرتيتي! لماذا لم يتركه المصريون للألمان ؟! أليس ذلك تراثاً إنسانيا أيضاً ؟! ولماذا رفضت اليونان الاعتراف بدولة ماسدوينا الجديدة إن لم تغير اسمها؟ لأن ماسدوينا هي المنطقة التي ولد فيها اسكندر الأكبر ؟! أما نحن فتفرج على موميات بعانخي وترهاقا في المتحف المصري بميدان التحرير بالقاهرة وكأن لا صلة لنا بهم، دعك من المطالبة بعودتهم.

هدفنا من الإصرار على الاسم هو توعية أهل شمال السودان \"الذين أمحت نوبيتهم تلك منذ قرون ولم تعد ذات دلالة كبيرة بالنسبة لهم \" كما ذكر الكاتب نفسه، هدفنا هو توعيتهم بأصلهم النوبي والاعتداد به. وليست هنالك تذكرة واعتداد أكثر من اتخاذ كوش في اسم الدولة والاسم الذي اقترحنا هو \"كوشنار\" المكونة من دمج كلمة كوش وكلمة سنار مثلما احتضننا المزيج العربي – النوبي في اتخاذ العرنوبية كأصل لنا في مقال سابق (الأحداث 9/6/2010).

أما القول \" بأن أصحاب الدولة الجديدة في الجنوب لا يعرفون لهم انتماء سوى هذا الموروث (كوش)\" فنسمع به الآن لأول مرة. ولنتمعن في موروث كوش كما نعرفه حتى نحكم على هذا الادعاء. موروث كوش في نظرنا هو موروث معماري (أهرامات، معابد وقصور) واقتصادي (صهر المعادن) وإداري سياسي ( نظام حكم مركزي غطى وادي النيل من الدلتا حتى سنار في فترة) وتسامحي ( تقبل وتمازج مع الوافدين من كل الجهات).

حقيقة نحن لا نتعجل الانفصال فالمتعجلون أقاموا له ساعة في وسط المدينة تحسب الزمن دقيقة بدقيقة وأنا لا ألومهم في ذلك. نحن لا نتعجل الانفصال ولكننا نتعجل التفكير فيما بعد الانفصال ونحث المفكرين أن يبادروا بذلك ويبلوروا لنا أسس دولة جديدة مستدامة بدلاً من الفرجة وانتظار الفرج.

أما اتهام الكاتب لنا بالاستعلاء والاستتباع، وأن نظرتنا عربو إسلاموية منغلقة \" فهو قول مردود. تخيل أن تدعو إلى التمسك بكوش النوبية وتتهم بالعروبية ! أم هل يفترض أن ننكر المكون العربي في عرنوبيتنا. أنا شخصياً كتبت منذ مدة أن أهل الجنوب ينظرون إلينا كمستعمرين مثلما كنا ننظر إلى المصريين وأن الوحدة أضرت بالطرفين وأن الجنوب هو الخاسر الأكبر لأنه بعد خمسين سنة وأكثر لن تجد في العالم منطقة أكثر تأخراً منه فالمدارس والطرق والمستشفيات إلخ هي أشياء نادرة وحتماً كان حالهم سيكون أحسن بمراحل لو لم يجدوا أنفسهم في وحدة معنا.

أما الاتهام بذهنية التعالي والاستتباع فهي ذهنية الكاتب نفسه فالاستعلاء يظهر أولاً من أسلوبه التهكمي. ليس ذلك فحسب بل في استخفافه بنضال أهل الجنوب الذي استمر فوق خمسين عاماً وتقديم مليوني ضحية حينما يصف اختيارهم الانفصال (الاستقلال على الأصح كما نرى) بأنه \"إنما تعبيراً مغاضباً في لحظة تاريخية مجنونة\". تخيل بعد كل تلك التضحيات يصبح خيارهم قد تم وهم غير واعين. كذلك تظهر ذهنية التعالي والاستتباع في تصديه للرد علينا بينما خطابنا موجه إلى أهل الجنوب فهو يرد نيابة عنهم وكأنما هم بدون لسان. دعني أقول أن ليس هنالك شعب يرضى أن يكافح شخص أو جماعة نيابة عنهم أو أن يفكر لهم أو يتحدث باسمهم لأنهم مثل أي جماعة يريدون أن يكونوا “Their own men!” وفي هذا أذكر إجابة الزعيم الشهيد مالكوم اكس (الذي أشعل ثورة السود في أمريكا الستينات وغير وجه أمريكا بذلك) عندما أعلن عن قيام منظمته (منظمة الوحدة الأفروأمريكية) إذ سأله صحفي \"هل تقبلون البيض في منظمتكم الجديدة؟ \" فأجاب لا ! باستثناء جون براون لو كان حياًً\"


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1639

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#68069 [متولى صلاح]
1.00/5 (1 صوت)

12-29-2010 03:11 PM
ما عندك موضوع انت يا دكتور كوش ...................حوش ...................جن....................فهم احرار بتسمية المنطقة ويعنى الانفصال نهاية القضايا السودانية فهنالك حسابات اخرى ستحسم عاجلا ام اجلا ده اتركه في صميمك


#67503 [أبورماز]
1.00/5 (1 صوت)

12-28-2010 10:43 PM
أ. د . أ . ع .. إذا كنت لا تحترمنا ولا تحترم أ. ع فعلى الأقل إحترم أ. د .. فأنت والحمد لله متمكن من اللغة الإنجليزيه على ما يبدو ومقالك هذا موجه فى الأساس لإخوتنا وأعداءك أنت فى جنوب الوطن ويمكنك توصيل هذه الرساله (القرقوش) لهم بالإنجليزيه بدل أن تحشوها لنا ( بخلطة كنتاكى )..

هل سمعت بنكتة المعلم الذى ذهب منقولا إلى منطقة نائيه فى الريف السودانى وأحضر له زملاءه مكرونه وقد طبخت على طريقة طبخ الفاصوليا ...لم يجد هذا المعلم ما يعبر به عن دهشته سوى أن قال ( تستاهل المكرونه .. هى الجابه هنا شنو )

وأنا لا أجد ما أعبر به عن دهشتى للأستاذ كمال الجزولى غير أن أقول له ( تستاهل .. إنت الجابك تعبر ـ بتشديد الباء وكسرها ـ أ. د. أ. ع ده شنو )


#67400 [monim musa]
1.00/5 (1 صوت)

12-28-2010 07:04 PM
الناس في شنو والحسانية في شنو


#67365 [محمد]
1.00/5 (1 صوت)

12-28-2010 05:43 PM

لو الزول ده خلوا ليهو اسم كوش ح يسوي بيهو شنو ياا Gashrani


#67347 [Gashrani]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2010 05:12 PM


كوش ، حوش ، غوش، ما الفرق؟ وهل كوش ست الأسم مسجلة باسم الكاتب؟

في اوروبا و أميركا أسماء مدن تجدها هنا و هناك. هل يعني هذا أن إحدى تلك الدول سرقت تاريخ الدولة الأخرى؟

إذا أردت أن تحتفظ لكوشك الآرية بنقائها، لك أن تستخدم إحدى تقنيات الإنترنت، بمعنى إذا كتبها الجنوبيون كوش أكتبها أنت كُش بضم الكاف و بدون واو (لاحظ أن حرف الواو اسم مدينة في الجنوب ربما تكون قبل كوش) وإذا كتبوها Kosh لك أن تكتب كوشك Koosh أو Koash أو أي حاجة أخرى لتحافظ على تاريخك و مجدك.


ردود على Gashrani
France [adam] 12-28-2010 08:00 PM
قال دكتور الظاهر انو الدكتوراه بتعتك دى ادوك ناس جامعه القران الكريم تحت اشراف خال السودان اقصد خويل الريس.... دى بلد جابت الزيك والكيزان الوسخ


أ. د. أحمد عبد الرحمن
مساحة اعلانية
تقييم
1.30/10 (43 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة