11-29-2015 09:20 AM


لقد أوضحنا في حلقاتنا الماضية كيف أن عثمان عبدالجبار كان وما يزال كارثة على الجامعة بكل المقاييس أكاديمياً وادارياً وتربوياً واجتماعياً ولا نود أن نكرر ما ذكرنا رغم استمراره في الإساءة للجامعة بحشود الإستقبال في المطار الذي أصبح محل سخرية أهل مدينة الفاشر ، فضلاً عن استمراره في شحن كراتين اللحم والبرتقال لبعض الذين يتوهم أنهم يبقونه على كرسي ادارة الجامعة (آخرها 27 كرتونة من سوق أم دفسو) ، بل وكمان ارسال ظروف العيدية...نعم عيدية.. السيد عبدالجبار يرسل ظروف عيدية من خزينة الجامعة التي يمول جلها من جيوب أولياء أُمور الطلاب الغلابة في هذه الظروف الاقتصادية القاسية لموظفين خارج محيط الجامعة )2000ج لكل واحد) في الوقت يعجز فيه بعض أعضاء هيئة التدريس من توفير ملابس العيد لأطفاله ، وفي الوقت نفسه يرفض منح تذكرة طائرة من الفاشر للخرطوم على أستاذ ذاهب لتقديم ورقة علمية في محفل دولي يرفع فيها رأس السودان ورأس الجامعةّ!!! وكذلك يرفض تذكرة طائرة لأستاذ ذاهب للإشراف على طلابه للتدريب العملي في أدغال غابات النيل الأزرق!!! (ألم نقل أن هذا الرجل كارثة على حاضر ومستقبل الجامعة مثل ما كان كارثة على ماضيه منذ عام 1999م)
في هذه الحلقة نتناول موضوعاً واحداً فقط نختبر جدية عثمان عبدالجبار في المساءلة والمحاسبة ، فمن المعلوم أن السيد عبدالجبار شكل عشرات لجان التحقيق لمن اعى أنهم ارتكبوا مخالفات...لم يسلم من المثول أمام لجان التحقيق أستاذ أو موظف أو عامل ، والذين مثلوا أمام لجان التحقيق في عهد عثمان عبدالجبار يفوق عدداً كل الذين مثلوا أمام لجان التحقيق خلال فترة كل من سبقوه في ادارة الجامعة.
اليوم نهدي عثمان عبدالجبار جريمة مكتملة الأركان ارتكبها الدكتور محمد آدم كباشي (حمادي) عندما كان مسجلاً لأحد الكليات منتصف تسعينيات القرن الماضي حيث تم اكتشاف شخص لم يكمل المرحلة المتوسطة مسجل في تلك الكلية وقد استمر في الدراسة لمدة ثلاثة سنوات!!! والغريب في الأمر أن ذلك الطالب تقدم بشهادته التي حصل عليها من جامعة الفاشر ( كيف حصل عليها ؟ الله أعلم) وحصل على وظيفة في الخدمة المدنية ، وهو الآن يتبوأ موقعاً تنفيذياً رفيعاً بأحد ولايات دارفور الكبرى!!! علماً أن الدكتور كباشي أحد الموعودين بكرم وسخاء عثمان عبدالجبار بتحويله لعضو هيئة التدريس والأمر المحير للجميع ماذا يفيد الدكتور كباشي تحوله إلى عضو هيئة تدريس وهو قد بلغ فوق الستين من عمره!!! وهل بعد هذا يستطيع السيد عبدالجبار أن يحوله إلى وظيفة عضو هيئة التدريس.
وظيفة الأستاذ الجامعي الذي أفرغه السيد عبدالجبار أصبح يطمح إليه كل هب ودب ... ما مهم المؤهلات ولا القدرات العلمية والمعرفية ولا الأمانة العلمية... بل كل المهم الولاء للزعيم عبدالجبار!!! أولاد صغار خبراتهم الإدارية متواضعة بعضهم لم يتبوأ حتى رئاسة قسم وجدوا أنفسهم مستشارين لمدير الجامعة يفتون في تعيين عمداء الكليات وفي قبول استقالات بعضهم ، وقد وصل بأحدهم التبجح التصريح بأنهم يريدون في نهاية فترة تكليف زعيمهم عبدالجبار (بعد 5 سنوات عجاف قادمات) أن يتبوأ الشباب قيادة دفة العمل الإداري في الجامعة!!! ولكن ما أظن أن السيد عبدالجبار الذي أضاع ثلاثة سنوات ونيف في (الخرمجة) والذي أرهقته التوتر وشلت قواه نزعة الإنتقام وتصفية الحسابات مع الكبار والصغار سيكون له من الطاقة من الإستمرار حتى لو جاءته الإدارة على طبق من ذهب.
في نهاية هذا المقال القصير نضع هذه المعلومة الخطيرة أمام عثمان عبدالجبار ونطالبه بتوقيف الدكتور كباشي فوراً واحالته للتحقيق والمحاسبة مثل ما فعل مع مسجل كلية التنمية البشرية (الموقع نفس الموقع : مسجل كلية والجريمة نفس الجريمة: التذوير لمصلحة طالب) ، أما إذا عجز أو امتنع عن ذلك فسنقوم بتسليم الجهات المختصة سواءً كان في وزارة التعليم العالي أو أي جهة أُخرى مختصة ملفاً كاملاً عن هذه القضية وسيجبر السيد عبدالجبار وقتها على فعل ذلك . ولنا عودة


[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2573

خدمات المحتوى


التعليقات
#1378306 [لوز القصب]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2015 01:33 AM
لا حولة ولا قوة الا بالله كل شيىء محتمل الا فساد الجامعاتز
قديما كان العمل بالجامعات استاذا حلما عصيا ودونه الجهد وةالتميز الاكاديمي ثم جاط الامر مع ثورة التعليم والتمكين

كان منصب مدير جامعة من المستحيلات وشرف لا يناله الا من شهد له الجميع حين كان المدير تختارة الصفوة بالجامعة
الان بعض المدراء مثار للسخرية وهم كارثة
لا يستقيم امر التعليم العالي الا بالحريات المطلقة اببام نميري كان شباب الجبهة الاسلامية يقولون جامعة حرة او لا جامعة وهو قول سليم ولكن اين هو الان من الواقع حيث سيطرة الحزب الحاكم

السيدة الفضلي والمحترمة والزاهدة في المناصب ارجو الحزم واعادة تقييم وتعسسن المدراء ولدورة او دورتين ثم يعود استاذا مثل غيره

اعتقد طرح مشاكل الجامعات المحلية في الصحف غير موفق والافضل مخاطبة الوزارة وابراز المستندات


التحايا لاساتذة الجامعات الكادحون الشرفاء ومرتب البروف مع زيادة الدولار المحزنة لا يبلغ 400 دولارا يعني فقير حسب تصنيف الفقر في العالم التعليمىالعالي يحتاج وقفة طويلة وصادقة لاته الاساس للتنمية ولا خير في امة لا تكرم متعلميها




ودمتم


#1378222 [abumohammed]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2015 07:49 PM
هكذا حال التعليم سواء ان كان عالي او عام - ليست جامعة الفاشر لوحدها بل كل الجامعات ما عدا جامعة الخرطوم لاتزال تصارع لتحافظ على تاريخها ولكن بدات تترنح هي الاخرى


#1377475 [سودانى غيور]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 04:13 PM
يا دكتور لو وجهت جهدك هذا فى شى مفيد ينفع الناس والعباد ما احسن؟ ما دمر دارفور الا ابناء دارفور النفعين الارزقية الذين لايخافون الله ولا عندهم اقل رافة باهلهم المساكين المشردين والمشكلة يدعوا انهم تعلموا واصبحوا دكاتره, بئس الدكتواراة هذه


ردود على سودانى غيور
[أبو فاطنة] 11-30-2015 09:43 PM
لو إنت سوداني غيور صحيح شنو البخليك تدافع عن هذا المدير الفاسد؟؟؟؟ وهل هناك أنفع للناس من كشف فساد المفسدين؟ العالم المتقدم ده ما تقدم الإ بإرساء قواعد القانون وبناء دولة المؤسسات....بالله عليك الله يا سوداني يا غيور هذا المدير والزمرة التي حوله أخروا الجامعة كم سنة للوراء؟؟ كيف مدير جامعة محترم يسمح لنفسه بأن يصرف من خزينة الجامعة التي مولها طلابه من دماء قلوبهم في شكل رشواى سواء كان كراتين اللحوم والفاكهة أو ظروف مالية في مناسبات وغير مناسبات عشان يبقى في كرس الادارة والأسوأ من كدة الفساد الأخلاقي الذي استشرى وسط الطلاب كالنار في الهشيم!!! يا رجل خاف الله سيدك هذا المدير دمر الجامعة دماراً شاملاً وبدلاً عن هذا الدفاع الأعمى عنه أسأل الله له الهداية أو أسأله تبارك وتعالا أن يقيض الله لها من يقيل عثرتها


د/ موسى الدوم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة