10-07-2013 03:14 PM


سرقت الانقاذ منا العمر كله ومنذ ان جاءت علينا بانقلابها (المقلب) اضاعت بلادنا وادخلتنا فى متاهه لم نعرف كيف نخرج منها ولكن جاء اولادنا السمر وفجروا ثورة سبتمبر فبثت فينا الامل وانعشت ارواحنا وتفاءل الشعب السودانى بقرب الخلاص من هذا الكابوس الذى جثم على انفاسنا ربع قرن من الزمان .... ربع قرن من الاكاذيب والاونطه ولعبة الثلاثه ورقات والسرقه والفساد وارتكاب كل الموبقات ..... جردتنا الانقاذ من كل شىء اموالنا ... اخلاقنا
قيمنا ... تقاليدنا ... مثلنا .. حتى امالنا .. واصبح سوداننا سودان آخر لانعرفه ولكننا كطائر الفينق الاسطورى نبعث من رمادنا ....نعود اللآن فيندهش العالم وتندهش حتى الانقاذ التى اعتقدت انناعباره عن اجساد ميته تسير وستحكمنا الى الابد .... ونست الانقاذ ان تاريخنا يقول اننا هزمنا الامبرطوريه البريطانيه بسيوفنا واننا اسقطنا حكمين عسكريين بالعصيان المدنى وبلا عنف واذكر ان رئيس تحرير جريدة المستقبل اللبنانى الاصل كتب ان استاذه الامريكى فى كلية العلوم السياسيه قال لهم عن ثورة اكتوبر ان مافعله الشعب السودانى لم يحدث فى التاريخ ولن يحدث فلم يقم شعب اعزل باسقاط حكم عسكرى واضاف رئيس تحرير المستقبل فى ثورة ابريل " هاهو الشعب السودانى يفعلها مره اخرى ويتجاوز كل النظريات السياسيه "واقول لرئيس تحرير المستقبل ان الشعب السودانى سيفعلها للمره الثالثه ويسقط حكم عسكرى عقائدى بدون ان يطلق طلقه واحده وبعد ان سرقت الانقاذ منا كل شىء وغيرت معالم وطننا هاهى تحاول سرقة احب مالدينا الآن ثورتنا التى سقيناها بدماء شبابنا فقد بدات الانقاذ فى ممارسة لعبه مكشوفه بمساعدة ابناءها فهى تريد ان تخطف الاضواء المسلطه على هؤلاء الابطال الذين تحدوا المستحيل وفجروا هذه الثوره فهاهى تخرج علينا بمجموعة الاصلاحيين فى المؤتمر الوطنى وتحاول ان تشغلنا وتشغل العالم بالصراع بينها وبين ابناءها ساعيه بان يكون البديل منها وقد استخدمت نفس الاسلوب قبلها عندما اشتدت عليها هجمة المعارضه فابتدعت الانقلاب المزعوم لقوش وود ابراهيم فشغلت الساحه لفتره وهاهى تعود علينا هذه المره بغازى صلاح الدين ورزق وآخرين و تشغل الفضائيات بمذكرة غازى ( وهل هذا وقت مذكرات؟!!) وتحت هذا الدخان الكثيف الذى اطلقه الاصلاحيون حصدت الانقاذ ارواح 200 شابا واعتقلت وعذبت الكثيريين
ان غازى ومجموعته من الذين سكتوا لربع قرن عن كل ماقامت به الانقاذ بل كانوا مشاركين للانقاذ فى كل موبقاتها نلاحظ فى هذه الايام تلميعهم ليظهروا بمظهر المنقذين للشعب السودانى من يد الانقاذ ومع احترامى للاستاذ الطيب زين العابدين الذى يبشرنا فى مقاله بسودانايل والراكوبه بان الامل فى الخلاص معقود على على هذا التيار الاصلاحى فهو يقول :ـ وحسنا فعل التيار الوطنى الاصلاحى بهذا الحراك القوى المدروس والساحه السياسيه شبه جامده بين حكومه قابضه فاشله عجزت عن اى مبادره للاصلاح والتغيير ومعارضه ضعيفه تختلف اكثر مما تتفق وتتردد اكثر مما تخطو الى الامام والناس حيرى (اين الحيره والناس خرجوا للشارع وسكبوا الدماء لتسجيل رايهم فى الانقاذ )ويطمح الحراك الاصلاحى لتكوين جبهه سودانيه تقود للتصدى لاهم واجبات البناء فى المرحله الانتقاليه (انتهى)
واقول لدكتور الطيب ماهو الخير الذى فعلوه غير تسويدهم لورقه اسموها مذكره تنصل منها نصفهم قبل ان يجف مدادها وانها اهانه للشعب السودانى بعد ان صبر كل هذه السنيين ان ينتظر ان ينقذه الانقاذيون من الانقاذ ويقبل ان تعود اليه الانقاذ بنيولوك لتواصل حكمه ........ اين كان غازى وجماعته عندما اعدمت الانقاذ ضباط رمضان ؟ واين كانوا عندما اعدم مجدى محجوب وجرجس فى حفنة دولارات ؟ واين كانوا ايام بيوت الاشباح ؟ واين كانت جماعة الاصلاح عندما اصطادت الانقاذ بالبنادق اطفال العيلفون فى النيل الازرق ؟ ولماذا لم يتحركوا عندما شردت الانقاذ الآلاف من القضاه وضباط الجيش والشرطه والخدمه المدنيه ؟ لماذا صمت غازى وجماعته ربع قرن على مافعلته الانقاذ فينا ؟؟
واين هم من حركة الشارع الآن لم نراهم يتظاهرون ولم نسمعهم يحثون الناس على التظاهر فقط نقرا لهم فى الجرائد ونشاهدهم فى الفضائيات ليفتحوا معركه جانبيه لاتقدم ...... انهم بعضا من الانقاذ ومازالوا واذا ارادوا ان ينضموا للجماهير عليهم ان يتحللوا من كل مااكتسبوه خلال فترة الانقاذ من منازال وعرباتهم الفارهه وحسابات البنوك وان يعودوا بما يملكونه فقط عندما اتوا للسلطه فى يونيو 89
ان مايفعله هؤلاء واولئك يذكرنى بجماعة ملوص فى ميدان الامم المتحده فى السبعينات عندما يصطادون ضحيه ويجردوه من امواله وعندما يعى الضحيه انه ضحيه لعملية غش ويبدا فى المطالبه بامواله يفتعل الجماعه شكله وضرب بينهم وعجاجه قايمه فينشده الجميع وتشدهم هذه المعركه المفتعله بمافيهم الضحيه وينسحب ناس ملوص تحت غبار هذه المعركه وهذا مانشاهده الآن
لمولانا الميرغنى
ان كتاب التاريخ مفتوح ليسجل موقفكم من قرار الحزب الجماعى بالانسحاب من الحكومه والشعب السودانى لاينسى مواقف الرجال ولن ينسى قراركم فى هذه اللحظه المفصليه فى تاريخه والقرارات المصيريه لاتقبل التردد يامولانا ولااللعب على عامل الزمن

محمد الحسن محمد عثمان
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1777

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#793813 [Alczeeky]
4.07/5 (5 صوت)

10-07-2013 05:31 PM
مقال ممتاز لكن طبظتو في النهايه وما المرغني الا رجل منهم , لايهمه من بعيد او قريب بما يحدث للشعب السوداني , وخاصه بعد ان اقتنع تماما ان ليس له ذريه يمكن ان تحكم بعده وما ابنه الا دليل له علي ذلك , فلذلك اثر السلامه وجمع المال عشان مايطلع من المولد بلا حمص, عهد الميرغنيه والطائفيه قد افل الي غير رجعه من ارض السودان


#793740 [mutabi3]
4.19/5 (6 صوت)

10-07-2013 04:25 PM
BRAVO, no more words required!!!


محمد الحسن محمد عثمان
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة