المقالات
السياسة
تاريخ هؤلاء يعيد نفسه ..!!
تاريخ هؤلاء يعيد نفسه ..!!
10-08-2013 07:46 PM




· ذهب الإصلاحيون ، وجلسوا أمام إبراهيم الطاهر ، رئيس البرلمان ، ليحقق معهم ، في مسألة خروجهم عن الحزب ، و الخطأ الذي لا يغتفر ، الذي إقترفوه بالتوقيع على مذكرة يطالبون فيها الرئيس ، بالإنصياع لمطالب الشارع ، وعدم قتل الأبرياء ، ورفض بعضهم الذهاب للتحقيق ، وشنوا هجوماً عنيفاً على حزبهم ، وعلى قياداتهم ، بعضهم وصف لجنة التحقيق ب ( الإرهاب الفكري ) ، وبعضهم رفض الإعتراف بلجنة الطاهر ، ووصفوا الطاهر بعدم الحياد ، وقال بعضهم أن إبراهيم الطاهر هو أس المشاكل داخل المؤتمر الوطني ، وقالوا أنه يحتكر منصب رئيس البرلمان لنفسه ، وقال بعضهم أن ( المؤتمر الوطني أصبح ضيعة خاصة يدريها قلة من النافذين ) ، وقال أخرون ، بعض القيادات تريد محاكمتنا فقط لمخالفتنا لهم في الرأي ، وأضافوا ( على الطاهر محاكمة السلطة بدلاً عن محاكمة الموقعيين على المذكرة ) ، أما المجموعة التي مثلت أمام الطاهر ، بقيادة غازي وحسن رزق ، فقالوا أنهم ذهبوا لتسجيل إعتراضهم عليها ، وإعتبارها غير مؤهلة لمحاسبتهم ..!!

· إذا كان هذا هو سلوك المؤتمر الوطني في كل أجهزته التي تسيطر على الدولة ، تجاه مجموعة داخل الحزب رأت رأياً مخالفاً للقادة - من تكوين لجان تحقيق ومحاكمات وقمع وإهانة .. وإذا كان هذا سلوك قيادات المؤتمر الوطني عندما يتم إقصائها من مراكز القرار والنفوذ ، تقوم برفع مذكرات تصحيح وإحتجاج ، وتشن هجوماً على الحزب أقسى وأمر من هجوم المعارضة عليه ، إذا كان هذا مانراه وما نسمعه ، فما بالكم في تعامل النظام مع معارضيه ، فالمسألة أكبر من رفض لقتل الأبرياء أو الإنصياع للشارع ، المسألة مسألة وجود دولة بأكملها في المحك ، في حالة إستمرار هؤلاء في السلطة ، بكل فصائلهم ، مجموعة القصر ، والإصلاحيون ، والسائحون ، ومجموعة فلان وعرتكان ، جميعهم في تدمير الوطن سواء ..



ولكم ودي ..
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1402

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#795206 [ود الشيخ]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 09:14 PM
دي مركب غرقانة و الكل عامل فيها ريس .. الطاهر .. نافع .. علي .. و بشبش ماسك الدفة و رايحة عليهو البوصلة.. مرة ماشي ايران .. و مرة حاجز فنادق نيويورك .. و اخري لاثيوبيا .. وفي النهاية قال يمشي يحج .. يمكن تجيب ليها فورة و زوغة ..


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة