المقالات
السياسة
ما أنا بكافر ولكنهم الثوار أكثر وطنية مني !
ما أنا بكافر ولكنهم الثوار أكثر وطنية مني !
10-09-2013 05:41 AM


الصفحة الاولي
ان تكون الثورة هكذا لن نبلغ مبتغها بهذا الحراك دونما طرح فكري ورؤية سياسية لما بعد الانقاذ كما كنت أعتقد، لا تكفي أحلامك التي خرجت من أجلها لتلعن صرختك أنت والشباب من أبناء السودان (الشعب يريد إسقاط النظام ) وبعد ظل هذا الشعار يسكن الفكر والوجدان ،أخ أيها الرفاق ولم نعد نعرف كيف نصرخ ليسمعنا العالم، لأن حراكنا لم يتخطى حدود ذواتنا لا أريد أن أكون ذاتي التفكير والارادة علينا جمع الصف وكلمتنا تكون واحد وهدفنا محدد هل نتستطيع استعادة جذوة البداية، ووهج الأحلام التي لا تنطفئ بالثورة وبناء وطن يسع الجميع لكن التاريخ لا يعيد نفسه، إلا بشكل ملهاة أو مأساة، وها نحن نعيش جزء من تراجيديا النزع الأخير، تراجيديا حتمية النخب السياسة والعسكر والطائفية و تحالف التخلف في بلادنا، لكن ألا يحق لنا أن تساءل لماذا الثورات في بلادنا تنتهي إلى تسويات سياسية مريعة؟ وهل علينا أن نتقبل هذا المصير المحزن ؟ أتذكر الآن خيبة أبائنا وأجدادنا، وأدبائنا ومثقفينا بعد ثورة21 أكتوبر و، نضالهم الطويل ليسقطوا نظام عبود، ليأتي بعد ذلك السيدين ليقطف ثمارها، ويكتبها حسب إرادة المنتصر وليسقط مشروع الدولة المدنية ويموت الحلم، ها أنا اليوم أشعر بحزنهم وبخيبتهم، وقدبدأ نفس التحايل على ثورتتنا من لصوص الثورات.وهاهو النظام "القديم" يعيد إنتاج نفسه في دائرة حلزونية لا فكاك منها وكأني أري كما يري النائم ! في دارفور ونيالا تحدديا المدنية التي خلفتها ورائي كجرح مفتوح، المدينة التي خرجت من صيرورة العمي لتشق طريقها في ليل الحديد والنار، لينادي أبناءها بفجر جديد ليس فيه دكتاتور من قاع البلاد الحزينة، وهذه المدينة التي تضمخت سماءها بالدماء: أكثر من ألف شهيد مدني ومسلح، وقوافل من النساء الشهيدات، وأكثر من ألوف الجراحي ، وأكثر من سبعائة أسرة نازحة، المدينة الوحيدة التي أحرقت ساحتها وجرفت جثث أبناءها وسحلت في ميادين الحرية، المدينة التي غزاها من يريد لها التدمير و ليدمر وجهها الحبيب، المدينة التي رفضت أن تكون محطة ترانزيت لصراعات الحركات والقبائل وجنرالات الحرب، وأن تكون معادلة بائسة لناهبي الثروات ومشعلو الحرائق،الذي يلتف حولي، لقد قوضوا فيها كل شيء، ولم يعد فيها سوى الصمت المريع ومعطوبي ثورة، ونواح في كل بيت، حياة متعبة لكنها تتسع للكون لأن في نبضها: شباب التصعيد الثوري.. شباب الحياة. في الـ26 من سبمتبر. قرر هؤلاء الشباب. الشباب المؤمن بأن الوطن للجميع أن يخرجوا دون أذن من أحد وكذلك الشباب المنفلت من قيد الأحزاب العفنة، المعفرة وجوههم في الشمس والذين يجوبون المدينة في مسيرات يومية سلمية تتصدرهم سيارة الموت السوداء، أن يشقوا مسارات الرمل والحصى مشياً على الأقدام إلى الخرطوم العاصمة لم أكن استوعب في عقلي المتواضع هذه المسيرة الجنونية وكنت كغيري أجزم بأننا لن نصمد وأن آلة القتل ستعترضنا في أي زقاق، خاصة وأن الأحزاب لم تكن راضية عن مظاهرات سليمة ستقلب طاولة الرهانات السياسية على لاعبيها، انجررت معهم، تسوقني متعة الصحفي لأن يرى بعينه ما سيحدث، كنت أنقاد بوله أعمى إلى هتاف الحياة، وكان الأمر في مخيلتي أشبه برحلة أسطورية قديمة قطعها الآباء في أيام النضال السري، وكنت أكتب حتى لا أفقد متعة الكتابة وأتجاوزها إلى متعة النظر الحسي وأنا أتذوق بعين مغمضة مشاهد الشباب وهم يسقطون صراعي من اجل وطن يسع الجميع وديمقراطي وأرى النساء والشباب يمشون إلى جوار بعضهم في مشهد تظاهري لم تعشه مدينتي أمدرمان في تاريخهاالقريب ستة أيام من الحلم، ستة أيام من الجنون، مازلت أذكر مشهد وصولنا من مسجد السيد عبد الرحمن الي بداية حي الدومه والنساء تحيينا، ولم أكن قد عايشت الثوار أبداً، دائماً ترعبني ملامحهم وصوت الرصاص فوفنا هل كانوا يحتفلون بنا على طريقتهم البسيطة، والنساء يحجرن حولنا كان عرساً من صنع الذين يعشقون السودان الوطن لكني كنت مفتون بهم وبالطقوس العفوية وبالترحاب بالاحتجاج السلمي المنظم مبهور بهذه الطريقة البسيطة بالتعبير عن امتنانهم لاي صحفي ينضم للصفوف وكنت جداً ممتن لهم، وللعالم، ولله، وللطرقات،وللحصى، ولهذ الارض التي نعشقها بجنون لأني كنت من حين للآخر أعبر متاهة العمر ولا أجد سوى خوف نائي يطل بعينيه كلما اقتربنا من النصر . كانت الأمور كلها محزنه سقط صغار سن قتلي و شباب والدم هنا وهناك لم يموت بالرصاص طاله ضرب الشرطة بكل بشاعة لكن الأمور لم تعد طيبة، والرب الشكور لم يعد حاضراً في ليل الدماء تركنا كل شيء لكي نتدبر أمورنا، ولم نستطع أن نفعل شيء أمام عجزنا البشري كم أكره هذه المنطقة لما تبقى من حياتي العداء الذي كان موجه لنا، تهديدات عسكر الامن وشتائمهم، عنجهية العسكر والقناصة متمترسين في رأس كل بيت وناقلة جنود يحصدون الاوراح ورصاصتهم متعطشة لدمائنا وتنتظر الإشارة، الليل مظلم ولا نستطيع رؤية أقدامنا، وألوف من الشباب بثياب مختلفة الالوان لاتقي من الرصاص في الشوارع ولكنهم صامدون أقدامهم شققها المشي طول اليوم و حالات إغماء وتعب، لكن شرطة المنطقة لم تسمح لهم بألقاء بيانات هنا من أجل هذا الشهيد الذي يحملون والحكومة تعبر مرة أخرى عن غريزتها الوحشية عبر ملشيات النظام المتهاوي مازلت أذكر صوت الضابط في الميكروفون وهو يستجدي الشباب بالانفضاض
و بيننا جرحي ولم نكن نملك أبسط الضروريات لاسعافهم كنت أقف وأنظر للشباب وهم يبكون الشهداء بحرقة ولقد بلغ بنا البكاء حد الصراخ وكان قد وصل الغضب منا إلى أقصى درجاته. كان ليلاً طويلاً، ليلاً حزيناً ودامياً، كنت ارتجف خوفا من الوحشية، وعيون لا ترحم تطل من بعيد، العسكر والامن والبيئة المعادية، والعالم لا يرانا فقدنا شبابا وصبيه أهلي أخوة الانسانية في كل البسيطة قتلهم أخوة لهم في الدين الوطن من أجل السلطة بعد ليل الدامي، نهض الشباب باكراً وتابعواجراكهم الحثيث وإن لم يفق كثير منهم من هول ما تعرضوا له في ذلك اليوم، لكن إصرارهم العنيد للوصول إلى نهايات الحراك وأحداث تغيير هو الهدف ودخولها في نهار الجمعة كان أقوى من كل الشدائد الخطى اللاهثة، الي الأمل هاهي الثورة تحيى من جديد، كان مشهد بديع لن تستطع عيناك حصر الأفق، كائنات بشرية من كل صوب وحدب اختلطت لهجاتها، بأحلامها، بعرقها، بتعبهم بأفكارهم عن الثورة، كان انصهاراً لكل الفروق المناطقية والطبقية والطائفية، وعلى أعتاب صنية الدومه وأسقف البيوت الطينية تلوح لنا بشعارات الثورة، شعارات أ هل أمدرمان وكل المدائن في بقاع السودان كانت المشاعر الدافئة تكنس ما علق في أرواحنا من غبن، وتغسل كل مشقات الاذي الذي مورس ضدنا، كانت التظاهرة مهرجاناً حقيقياً للحياة، كرنفالاً بشرياً ثورياً لانتصار كل قيم أهل السودان في الحب والتسامح والإخاء التي شوهته الحروب والصراعات السياسية وكهنة الدين في وعينا، وأنت ترى الحشد لن تصدق أن هذه الفكرة المجنونة فكرة الحياة تدحرجت مثل كرة الثلج ولم يستطع أحد إيقافها، لا النظام المرتعد من هول ما رآه ولا قادة الامن الخائفون من الجنون القادم من هؤلاء الشباب وهل أنا بكافر ولكنهم الثوار كانوا أكثر وطنية ورجولة مني

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1171

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#795885 [ابو الهول]
4.07/5 (5 صوت)

10-09-2013 11:35 AM
******************
ملينا الدفتر الاول
حنملا الدفتر التاني
******************
........&
أرواح تزف أرواح
برضوا اللسان مبلوع
راح الوطن باباح
جربنا لحس الكوع
جرب معانا وضوق
لو مرة واحدة الجوع !!
من قبل ما نسميك
الريس المخلــــوووع
***
سنوات طوت سنوات
كانت وعود في وعود
قدمنا ليك فلذات
ضحينا بالموجود
فوق الصبر صابرين
والصبر ليهو حدود!!
نحن بنكورك سير
وإنت ف طريق مســـدوود
*ازهري محمد علي*


#795521 [sabile]
4.07/5 (5 صوت)

10-09-2013 08:32 AM
حملة مقاطعة صلاة العيد خلف السيدين الصادق والميرغني احتجاجا على مواقفهم الضبابية والجبانة من ثورة 23 سبتمبر


ردود على sabile
United States [ابو الهول] 10-09-2013 11:37 AM
عيدنا ...عيد تحرير الوطن من الكيزان
صلاتنا ...لارواح الشهداء فهم اشرف منا ...
المجد للشهداء
الخزي والعار للقتلة
ولا نامت اعين الجبناء


زهير عثمان جمد
زهير عثمان جمد

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة