10-09-2013 03:36 PM



لو صدقت تلك الرواية التي حكاها المتظاهرون أمام سفارة السودان بالعاصمة الهولندية لاهاي .. والتي قالوا فيها إن القنصل قد خرج عليهم بفعلٍ مشين إذ أخرج لهم عضوه الذكري في إشارة الى إحتقارهم وتسفيه ما يطالبون به وهو إسقاط النظام الذي يمثله ذلك الشاب خريج مدرسة الكيزان التي يتلقى فيها الكوادر على كافة مستوياتهم دروس قلة الأدب ومخاطبة الناس بالعنجهية ونعتهم بأقذر الألفاظ التي لو تلفظ بها أحد مسئؤلي الدول التي ينعتونها بالكافرة.. فسيكون مصير ذلك المسئؤل إما
الإ عتذار العلني للمجني عليه أو تقديم إستقالته على اقل تقدير، هذا إذا تراجع المتضررعن تصعيد الأمر قضائياً !
لكن من تربي على البذاءت في حدها الأعلى لايمكن أن يتعلم آداب السلوك ومنطق التخاطب ولو في حده الآدنى وهو يخرج على مسيرة تخطو نحوه على الأقدام لا بسيارات التاتشر وترفع لافتات فقط لاأسلحة الكلاش !
لا ينبغي السكوت على سلوك مثل هؤلاء الأوباش ونحن نعلم انهم في مرحلة توتر الأعصاب التي دفعتهم الى إحراق الفراشات البريئة دون مبرر للقتل ..ولكنها نيران حقدهم الدفين على مجتمعنا وخوفهم من ساعة غضبه المكبوت براكينا لن تسكن طويلا بعد أن بدأت جنباتها تتنفس جرأة وململة !
فإذا كان من بين حضور تلك الواقعة إن هي كانت حقيقة لا خيالاً وقام بتصويرها فعليه تقديم المستند مرفقاً بشكوى رسمية لوزارة الخارجية الهولنية وبصورة لمنظمات حقوق الإنسان .. ليطرد ذلك الفتى صيانة لكرامة الإنسان السوداني الذي طردوه من بلاده بقبيح القول وشائن الأفعال ..وباتوا يلاحقونه في الخارج ليكملوا فعلتهم بتحقيره في بلاد الناس بهذه الصورة !
فليطرد من لاهاي ..ليخلي مكانه فيها لرئيسه المطلوب اليها وبقية الكورس المطارد .. ولكن لا ليدنسوا السفارة باحذيتهم الملطخة بأمخاخ ضحاياهم .. مثل ذلك الشاب الذي لوثها بقبيح الفعل ، وإنما لتتقيح أجسادهم في زنزاناتها التي تننظرهم .. ولن تسقط نداءات ترحابها بالتقادم ..ولا بعفا الله عما سلف التي جعلتهم مطمئنين لهذا الشعب الطيب ..فتجاوزوا حدود وضع الأرجل على رأسة .. وباتو يخرجون له ..ما ظنوا أنه الإثبات الوحيد لرجولة من يشك في رجولته قبل أن يشك فيه الآخرون !
تباً له من فاسق ..إن كان فعلها .. وأظن أنه كذلك.. فعنصر الأمن الكيزاني على دين من جعله قنصلاً بشهادة الولاء لا بكفاءة الأخلاق التي ينبغي أن تتقدم على كل مؤهل !

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1331

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد الله برقاوي
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة