في


المقالات
السياسة
تعالوا معنا ونحن معكم من أجل الوطن
تعالوا معنا ونحن معكم من أجل الوطن
10-12-2013 01:10 AM





نحن أبناء السودان كلنا دونما أستثناء نقول في أدبياتنا السياسية نموت ويحي الوطن ووطن يسع الجميع وكثير ما نردد هذه الشعارات غيرمدركين معاني ما نقول بل الان وطنيتنا في المحك الحقيقي بكل ماتحمله هذه الكلمة في طياتها من معان ومدلولات لعمقها وأهميتها التي يجب أن نفهمها كلما ت نكررناها ونطقناها في لحظات الانفعال والرغبة في تحقيق نصر ما أو الدفاع والذود عن الوطن والتضحية من أجله في سبيل أن يرتقي ويزدهر ويتحرر من براثن الظلم والاستبداد والديكتاتورية
نقولها وكأنها مجرد كلمات خلت من كل المضامين والمعاني التي تدل على أهمية الشيء وقيمته وكأن الوطن يقبل التضحيات بالكلمات المعسولة والرنانة التي نتشدق بها في لحظات النشوة والزهو والفرحة ولحظات( الوطنية الشوفنية) والتباهي أمام الآخرين وإظهار أهمية الوطن الذي في الغالب يعاني من الحروب الاهلية وظلم الانسان لأخيه وهو أبن جلدته بل في بعض الاحيان أخ ذوي قرابه
فبالله كيف نموت ويحيى الوطن ونحن نهرب من ساحات الاحتجاج ولا نلقي بالا لمن أستشهد أو أعنقل أو تم ضربه بكل قسوة أو يظلم أمام أعيوننا بلا رحمة أو أنسانية ونحن ننخر في أجسادنافي حالة خوف أناني ونريد من الاخرين أن يموتوا من أجل الوطن ورفع الظلم عنا ونعلم أن بعض من هم في السلطة الذين يمارسون هذا الظلم البائن وينهكون قواه وقوانا أيضا ؟ كيف نريده أن يحيى ونحن من يستغل في رابعة النهار ونسكت وتستنزف خيرات البلد وتنهب ثرواته والصمت من الجميع ونحن بكل حزن وحسرة من نبحث عن مصالحنا حتى وإن كانت على حسابه؟ كيف يعيش الوطن ويسع الجميع ولم نسعى لأن نحييه ونبث الحياة في أوصاله وبين ثناياه التي تئن وتتوجع من أفعالنا ودناءتنا التي بلغت مبلغها؟ في صمت العاجز عن كل شيء حتي الوقوف في الشارع لدقائق دعما لخط سياسي يحتج ضد رفع الدعم عن السلع وبعدها نري كيف أن النظام ظالم لنا قتل الشباب وصبية المدراس بدم بارد ونحن في حالة صمت وبرود لا نحسد عليها أن الكيانات والشباب وبعض قطاعات الشعب التي خرجت من أجل الوطن ومن أجل غدا أفضل ووطن يسع الجميع يحفظ للكل كرامته ولا يقتل فيه أحد بهذا الغدر وتلك القسوة كذوب من يظن أن دماء هؤلاء راحت ومجنون من يري أن جذوة النضال قد أنطفأءت أو ثورة الغضب قد بردت
كيف أيها الاخيار من أهلي وأبناء عمومتي يكون الوطن كما نقول ونحن لم نتغلب على مشاكلنا ونتجاوز سفاسف الأمور وصغائرها التي أوقعتنا في حبائل الفرقة والعداء وزرعت بداخلنا الغل والبعض لكل شيء, فبات الواحد منا يترصد أخطأ الغير ويتحين الفرصة لينقضه عليه ويرديه بأغتيال الشخصية قتيلا أو بأبشع الاوصاف التي نخرجه من ملة الاسلام
لن نحقق ما نريد ولن نبلغ ما نود وهل هكذا يحيى الوطن بكلمات معسولة يتمرر طعمها في لحظات ونحن في حالة خوف أو أنهزم ولن نفعل شيء جدير بالحياة غير هذه الشعارات الهوجاء والجوفاء الخالية من المضامين والمدلولات نقولها ولا نؤمن بما تحمله في دواخلنا بلا معان وقيم وأخلاق, لن يحيى الوطن طالما ومشاكلنا وأحقادنا ومصالحنا قد أعمت بصائرنا وزرعت الفرقة والشتات فيما بيننا وخلقت العداء والبعض بداخلنا ولم نعد نحتمل بعضنا البعض أو نقبل بالآخر أو رأيه إذا ما أختلف معه وان نسمح له بالمشاركة في أي نشاط ونحتكر كل شيء ونحن نتحدث عن وطن يسع الجميع وكيف يكون لنا ذلك ونحن نمارس الاقصاء في الحزب الواحد والكيان الذي يجمعنا نفشل في الحوار والتواصل ولا نريد سمع بعضنا البعض لا نحقق أي أنجاز نريد سرقة جهد الاخرين
كيف نؤسس لنظام سياسي جامع يجمع كل أهل السودان وكلا منا يريد أن يفرض أجندته علي الجماعة ويبحث عن مصلحته ويشذ عن الجماعة؟ كيف سيحيى ولا تزال قلوبنا شتى وأحلامنا دونية وأمانينا سطحية ورائحة مشاكلنا قد فاحت وأزكمت الأنوف, وبتنا (شذر مذر) لا توحدنا الأهداف ولا تجمعنا الآراء ولا تؤلف بين قلوب مصلحة الوطن ولا تلملمنا أنات أبناءه ولا يعنينا أمن وطننا ورقيه وازدهاره, ولا تؤثر فينا دموع ثكلاه وحسرات شيوخه وآهات شبابه
لن يكون لنا وطن ونحن لم نجتمع على قلب رجل واحد ولم نشابك الأيدي ونعاضد السواعد ونقارب وجهات النظر ونتجاوز همومنا ومشاكلنا وصغائرنا ونسموا ونرتقي فوق كل شيء إن كان يهمنا أمر وطننا كما نقول وندعي
علينا أن نضحي في هذه الظروف لنصرة الثورة ومن أجل لأيام معدودات هذه إلى (شلة) من الناس كانوا القلب النابض لوطننا والشريان الذي تنساب في دماؤنا والأنفاس التي نستشقها بل كنا نعتبرها قادةالنجاة نبحر بهم ومعهمة في بحر متلاطم الأمواج لنصل إلى غايتنا وهدفنا ومبتغانا وظالتنا المنشودة فكانت ثقتنا لا حدود لها وأملنا بعد الله فيهم وفيكم أيضا لا حدود له وكنا نأمل أن يضلوا هكذا وأن يسيروا على ذات الدرب غير مكترثين ولا مبالين بشيء يحملون ويحلمون بهدف واحد وغاية واحده وامنية واحدة , غير آبهين (بزعامات) فانية و(قيادات) زائلة بل همنا البلد وغايتنا حريتنا وحلمنا العدالة وجل ما نرجو هو أن ينهض شعبنا وتستعاد كرامتهم وحريتهم وهويتهم مهما كان المقابل الذي سيقدمونه من شهداء
كلماتي هذه إلى الحراك الدائر الذي أوقد مشاعل الحرية وأضاء ظلمات ليالينا الحالكة وسار في طريق النضال والتحرر بقوة وحزم وصلابة وإيمان مطلق بحقنا في العيش الكريم وهم يهتفون ويرددون حرية عدالة والثورة خيار الشعب و هي شعار واحد من أقصى الغرب الي الشرق من من الجنوب للشمال إلى أقصاه رغم اختلاف لهجاتهم وجغرافية الوطن ووعورة طرقه إلا أنه كان يجمعهم (حب االسودان ) ويحذوهم أمل الخلاص,وكانت توحدهم العزيمة والوفاء والإخلاص لهذا الوطن الذي أكتوى بنيران العنصرية والتمييز والسلب والنهب والقيد من قوى الظلام التي نخرت في جسده حتى أنهكته
كان الحراك الإعصار الذي أقتلع الخوف من جذور أهل السودان وأجتث التردد والوجل من أحشائهم وكان الصوت الذي قض مضاجع المستبدين والطغاة والنافذين وزلزل عروشهم وممالكهم وبث في قلوبهم الرعب والخوف فما أن يزأر أهل الحراك في أقاصي دارفور حتى تردد( أصداءه) في الشمال فترتعد فرائص المستبدين ويتوغل الخوف إلى نفوسهم النصر قريب وفجر أضحي واقع
لا داعي لأن نغالط أنفسنا بتلك الشعارات الجوفاء والكلمات المعسولة ونقول غير كل ما نفعل فلن نسترد الحرية الا بأن نكون أنت معي ونحن معك من أجل يرتقي طالما وفينا من ينخر في جسده ويستنزف خيراته وينهب ثرواته ويدمر مصالحه ويقتل أبناءه,لن يكون الوطن بخير حتى نحيي حبه في دواخلنا ونبنيه بداخلنا وننبذ الفرقة التي شتتتنا والمشاكل التي مزقتنا والأحقاد التي جعلت منا قلائل أمام المحن والمظالم تعالوا معنا ونحن معكم من هذا السودان #


zuhairosmanhamad@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1462

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#798476 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 07:17 AM
هذا كلام واضح وضوح الشمس في شفق النهار لمن له اذان بسمع بها ولمن له عينين يرى بهما وله ضمير حي لما ال اليه هذا الوطن وعلي جميع فئات الشعب أن يعوا ما هو جارى الان في هذا الوطن ولا نقول الا أن ننبرى ونق جميعا سدا منيعا لازالة هذه الكوابيس من أرضنا الطيبه ليقوم السودان شامخا لا ذليلا بين الأمم ، عاش كفاح الشعب السوداني .. عاش كفاح الشعب السوداني .. عاش كفاح الشعب السوداني .


زهير عثمان حمد
زهير عثمان حمد

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)


محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر إهداءً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر مشاهدةً

الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة