10-12-2013 09:17 AM



مثل عربى شهير يضرب لمن فوت الفرصة وأضاع ما بيده ولم يحسن ألإحتقاظ به وصار نادما على ذلك.وأصل المثل ان هنالك إمرأة كانت زوجة لرجل شهما كريما و كان يعاملها معاملة حسنة ويغدق عليها كثيرا من الخيرات،ولكنها قابلت كل ذلك بالنكران والجحود وطلبت الطلاق وكان ذلك فى زمن الصيف،وتزوجت المرأة برجل آخر(كحيان و مقشط ولاكنه بتاع تهليب)لم تجد عنده حسن المعاملة واليد المبسوطة،فتحسرت وندمت على ما فات ولامت نفسها على تفريطها وسوء تدبيرها فقالت فى الصيف ضيعت اللبن و صار قولها مثلا.
المثل ينطبق على قيادات ما يسمى أحزاب المعارضة التقليدية - أمة،إتحادى ديمقراطى(أصل) و شعبى، فى الوقت الذى خرج فيه زينة الشباب الحر و قدموا الشهداء و الجرحى والمعتقلين،آثرت قيادات الأحزاب مسك العصى من النصف ولم تحسن القيادة ولم يكن لقيادة ألأحزاب رأى ولا قرار فضيعت الفرصة لإسقاط النظام الفاشيستى،لا بل أطالت من عمر النظام بترددها وتأتأتها لما بين هذه ألأصنام والنظام الفاشيستى من مصالح وتفاهمات تحت الطاولة-خساسة وندالة وتفاهة ويقولوا ليك سياسة-.لقد إنكشفت قيادات ألأحزاب وبانت عورتها وحفرت قبرها بيدها لا بيد عمرو ومصيرهم مزبلة التاريخ مع شيخهم عمر الدجال.
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1375

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




على كرار
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة