المقالات
السياسة
عندما يغني جمال زرزور لعمر الطرطور
عندما يغني جمال زرزور لعمر الطرطور
10-12-2013 09:27 AM


وماذا نتوقع غير ذلك ؟ في هذه الكوشة الانقاذية الكبيرة ما يغري مثل هذه الضُبانة !! كوشة فيها ما فيها من دغمسة الوعي وهشاشة بناءه ، ليكون المُفرز مثل هذه الطفليات الضالة التي برزت في عهد كضاب من يحاول ان يجد فيه اي نوع من انواع الابداع الواعي الا من رحم ربي من عصامية التجريب ، والقابض على عصاميته في زمن المشروع الحضاري كالقابض على الجمر ، ففي هذا المشروع الدماري السجمان برز مفهوم الفنان الرسالي ، وهو الفنان حسب فقه الانقاذيين والذي بحسب اعتقادي مفروض كالببغاء يردد معهم في سبيل الله قمنا نبتغي رفع اللواء أو يردد أمريكا روسيا قد دنا عذابها ، او اماه لا تجزعي فالحافظ الله ، ومابين في سبيل الله قمنا وتفجر القنبلة التي تمدح حلاوة راجل المرا الحلو حلا تلخيص بسيط لمضامين هوية جيل جمال زرزور .
وقد يكون من العيب الذي يوجب ذمي رجمي عندما احاول ان اعقد اي نوع من انواع المقارنة بين هذا الزرزور الانقاذي في نشيده ( الوطني ) عن قائد الامة الرئيس المجاهد
عمر الطرطور ومابين وردي عندما يغني في حضرة جلالك يطيب الجلوس ؟ يجلس وردي في حضرة الوطن ويجلس في ذاكرتنا وفي وجداننا درساً يتلى للوطنية ومعانيها السامية !! ودعونا لا نلوث هذا الوجدان السوداني الاصيل وذاكرته النضالية بمثل هذه المقارنات التي تعطي مثل هذه الطفليات الانقاذية حق ان تعيش وتنتشر ؟ وإن كان لجمال زرزور من وجه قبيح ليس أقبح من برطعته حاملاً علم الوطن في خبث ودهاء الصورة الاعلامية الانقاذية يوم اعلان انفصال الجنوب الحبيب !! وكما حفر الطرطور قبره فقد أختار هذا الجمال الزرزور ان ينام معه في ود احد واحد والى جهنم الاثنين !!
الفلسفة الانقاذية في إدارة شأن الفن والابداع هي فلسفة شيطانية تقوم على اللتيق والرقيع من باب حرفنة في استغلال حيلة اللي تغلبو ألعبو !! رقيع هذه الخرقة البالية المسماه بالمشروع الحضاري وفنانها الرسالي !! جاءت الانقاذ بكل الشر والكُره الممكن تجاه موروث الشعب السوداني الثقافي بإعتبار انه موروث مدغمس بإبداع اهل اليسار الشيوعيين الكفار ناس وردي وود اللمين وهاشم صديق ومحجوب شريف وغيرهم ؟ وليس ابدى واجدى من صورة فاضحة لهم من لحظة وصول جثمان مصطفي سيد احمد الطاهر وما حدث من مضايقات وتعتيم اعلامي في زمن روائح المسك التي تفوح من تلفزيون ساحات الفداء !! وبذات الغباء الوسخان شردت الانقاذ كل المبدعين اصحاب الفكر الرسالي الحقيقي والمُبرأ من كل غرض تجاه الوطن ومن ذات الفكر المريض الخبيث لمعرفتها انهم هم المُهدد الحقيقي والذي يمكن ان يكون شوكة حُوت في حلق هذه الكذبة الدينية ، حاربت الانقاذ من خلال مجزرة الصالح العام وقانون التمكين كل رموز الفكر والابداع ويسرت لهم سبل الخروج بعد ان استخدمت معهم كل اساليب التنكيل وتضييق اي فرص للحياة داخل الوطن فهاجرت كل قيم الابداع معهم . لتصبح هذه الارض البوار من بعدهم أرضاً خصبة لزراعة الفاسد من رسالتها الحضارية وليكون من اليسير للمجاهد أمير المؤمنين الرقيص على فتات استغلال رخيص لمثل عمنا الضحية قيقم !!
ومابين عمنا الطيب القيقم وزرزور الانقاذ ( الفرفور ) ربع قرن من ضياع هوية الفنان السوداني الحقيقي ، وعندما نتكلم عن مفهوم الضياع فهذه طامة كبرى تتوحد بجانبها الحقيقة المُرة في كل نواصي المفترض من الفعل الانساني النزيه بعيداً عن وسخ التجارة الانسانية في البيع والشراء !! شراء الذمم بغرض الاستقطاب فهل هذا الزرزور ضحية ؟ نعم جمال زرزور ضحية كما غيره من ( شباب البلد ) في كتابي الاول الف باء تاء ثاء الوسخ الانقاذي في اللتيق , أجادوا كيفية تصيد ما يسد فجوات صورتهم الدموية في سطور تاريخهم الثقافي العنصري الرخيص !! وكما اشتروا السياسي الرخيص اشتروا الفنان صاحب الشعبية الشبابية لضمان اكبر قدر تأثيره كحقنة بنج وسيجارة بنقو تُخدر وعي هذه الفئة وتجعلهم متعلقين بمعشوقهم الرخيص الدلدول الذي لا يستطيع مقاومة مغريات ذات الكُوشة الانقاذية ناهيك عن عكس ذلك من اساليب الترهيب والترغيب فكانت هذه ( صورة شباب البلد ) التي أرادوها !! لا والأقذر من هذا استغلال طاقة مثل هذا الزرزور ليستقطب لهم فنان لم ينل من مشروع الانقاذ الحضاري سوى البطش والتنكيل والحرب المستعرة ضده وهو محمود عبدالعزيز رحمه الله !! وبكل الخبث الانقاذي الزرزوري يستغلون ظرفه ووهنه الانساني محاولين مضاعفة الضمان في الحشد لاكبر قدر من الشباب فكان موت محمود حكمة ربانية فضحتهم وزرزورهم النتن فكانت هذه الجموع المهيبة والتي لو مات كل الانقاذيين ورزرورهم ما خرجوا لها بمثل ما اوفوا لفنانهم الحبيب حقه ودينه عليهم !!
انه عهد العُهر والفسق والدنس الانقاذي الذي يجعل مثل هذا الزرزور الفرفور يفرفر مذبوحا على واجهة الوطنية وصدق الانتماء للوطن !! يغني لريس الدمار والتقسيم والدماء ويفضحه ولي نعمته بأنه يقتل لأتفه الاسباب فيكونان صنوان وسيان في الجريمة ، وبذات الغباء والعوارة غطس امير المؤمنين زرزوره في ماء ساخن ونتف ريشه !! وسيتمتع شباب الثورة بقليه في دماء شهدائها ، اين سيذهب هذا الزرزور الفرفور من ضميره بعد ان تنزاح هذه الحقبة الدموية من تاريخ الوطن ، ليس له مكان أطهر من كوشته وكوشة ولي نعمته سوى مذبلة التاريخ كما غيره من المنتفعين والمتنطعين الارزقية !! مات الشرفاء فناني ومبدعي القضية جوعاً في المافي ولحم الانقاذ تاكله الزرازير !! افترشوا رمضاء الغربة وتلفحوا همومها ليتدثر من هذا الزرزور الهوان عباءة من دم الشهداء ويغني لقاتلهم ولي نعمته لتكون فضيحة هذا الفرفور الانقاذي وغباءه متباريات !! انا اهدي هذا الزرزور الانقاذي اغنية ليلحنها :

ريسنا المااورتيقا !!

ريسنا ما اورتيقا ريسنا الدُب الاكبر
والبيتزا ما تمليقا والهوت الجانا محمر
والعهد الكلو قواسي والحُكم الكلو مخمِر
والبلد اتباعت نصو والنص الباقي مدمر
والشعب اتضاعف همو والدم الفيهو اتقطر
والراقص يحكم فيهو والسارق هو الاجدر
والدين الكان حاميهو سواهو سلاحو الاشتر
والوطن الكان لاميهو اليوم مكانو الاخطر
والشعب الكان بانيهو صبح في همو يفكر
والكِسرة الكان بديها بقت احلامو الانضر
والعيب الكان خاتيهو بقى هو الشي الأوفر
والصدق الكان قام بيهو في ظرفو اليوم اتودر
واللمة البيها وفيها ريسنا الشاطر عكر
والطيبة الكانت صيبة الشر في مكانا اتحكر
والضحكة الكانت عالية الهم اتوهط وعسكر
واللُقمة الكانت هانية عضاها الكلب الاسعر
والشرف الكان ممنوع ريسنا لبابو يكسر
والحرامي الكان بي ينط بقى هو الزول القادر
والجالوص البقى مفتوت وللحرامي البيت الفاخر
والتمن البقى مقبوض والحُكم الكلو مظاهر
والحُزب الهدا بيوت الجا في الزمن الغادر
الحزب المابي يفوت البلد سواهو مقابر
والزول الكايس الموت من الذل السيل الهادر
الناس الهاجا تفوت بي اي طريقة تغادر
والغِش بإسم الدين الريس بيهو يقامر
والهم البقى موجود الريس بيهو يجاهر
يكاوش بيهو الغلة يلعب بي سِعرو يغامر
يفاوض بيهو الشُلة حساب في اي دفاتر
وحسابو البره اللغفو بكرة لعندو يسافر
والناس الحايمة وهايمة في الرزق دوام بتعافر
والريس آخر همو البيتزا مثال للشاطر
والوطن الكان في القمة اليوم في اسوا مناظر
الفات طوريتو وهجا الكان استاذ او ناظر
الكل في ضُل الحِلة والريس ليهم قاهر
الحيل الآن اتهدا بي سبب الحُكم الفاجر
وان كان اكيد لابدا الصوت اليبقى خناجر
في صدر الحال المايل في عين الظلم الظاهر
والفات من عمرو وعدا وبكره اليبقى منابر
في وجه الضيم والشِدة يازول الدنيا النادر
الثورة يكون عنوانا البلد هو اول وآخر
الثورة يكون برهانها نهاية العهد الفاجر
يكون البلد في اجمل صورة سودان للزول الطاهر
البنشرجي 10/10/2013



[email protected]

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4148

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#800337 [أبن زيدون]
1.00/5 (1 صوت)

10-13-2013 05:42 PM
مهما قالوا فيك بنحبك يا فرفور وسير سير يالبشير


#800022 [AbuIslam]
1.00/5 (1 صوت)

10-13-2013 01:32 PM
السلام عليكم
اسمع اضافة هذا البيت
القرد الكان بغني للبغل الكان بنطط
الاسد السوداني الكان محبوس قام كسر الوكر
انتهى من القرد الغبي ومن البغل البليد

ياخي لو اصلوا هذا القبيح الذي سمي زورا بجمال الاسم سالم لو اصلوا عندو عقل لما ترك منصة القضاة واستبدلها بالمزامير هو ساقط بمعني الكلمة فعلينا ان نتجاوزة كما تجاوزة التاريخ


#799705 [عدو الكيزان]
1.00/5 (1 صوت)

10-13-2013 08:56 AM
زرزور طفح مع ماء الانقاذ الآسن هو فاطمة صادق وغيرهم من الطفيليات ، ماذا تتوقعون من أمثالهم ؟

من الحكمة أن نتجاهل مثل هذا الشخص الرخيص حتى لا نعطيه قيمة أكبر من حجمه ..

فشيت لينا غبينتنا يالبنشجرجي والله ،،، وبارك الله فيك .


#799544 [mohd]
1.00/5 (1 صوت)

10-13-2013 01:06 AM
قصيدة رائعة وتحكي تاريخ العهد الاسود

اسال الله ان يقلعهم في هذا الشهر المبارك وان يزج بهم في قاع جهنم


#798733 [نورالدين كاشف]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 11:14 AM
بارك الله فيك وحفظك من كل شر، أنت بهذا المقال الرائع عبرت عن دواخل هذاالشعب العظيم معلّم الثورات، وإن كنت أعتب عليك أنك خصصت مساحة كبيرة لهذا الزرزور الذي لا يستحق إلا التجاهل وعدم الاهتمام، فمزبلة التاريخ قد فتحت ابوابها منذ اندلاع هذه الثورة المباركة واعتقد أن مزبلة التاريخ ستدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية باستقبالها لأكبر عدد ممن سينتقلون اليها من السودان. لك الشكر والتقدير لكلماتك التي اصابت كبد الحقيقة.
عاش السودان وعاش شعب السودان عزيزاً مكرماً رغم الذل الذي يتعرض له والمجد والخلود للشهداء.


#798724 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 11:08 AM
كلب امن سعران وماذا بنتظر من كلاب الامن السعرانه غير عض الناس
الغريبه احد أأمة الانقاذ قال ليه ارجع الصفوف الخلفيه فانت فاسق وبعد ده ليع بتمسح فيهمم ! ماكلب


#798638 [wadsinnsraldaeni]
5.00/5 (1 صوت)

10-12-2013 10:10 AM
تسلم اخى ويسلم كل زول شريف زيك حمله من اجل وطن شريف نظيف خالى من الاوباش وسارقى قوت الشعب خالى من تجار الدين ونخاسه الشريعه الزين يدعون انهم طبقوها وطن خالى من المتملقين امثال زرزور الماجور مسؤل الامن فى حيكوره الانجاس التى سوف يحلها الشعب السودانى الفضل


عبد الحليم الخير محمد الحسن
مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة