المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
في الصورة المقلوبة ومتى يتظاهر البشير.. وجماعته ؟
في الصورة المقلوبة ومتى يتظاهر البشير.. وجماعته ؟
10-13-2013 11:11 AM

من تجليات الراحل معمر القذافي..وتقليعاته الطريفة أنه في مرة من المرات طلب من مناصريه الخروج في مظاهرة ضد حكومته..عملاً بمبدأ ديمقراطيته الشعبية الفريدة !

وهذا ما يفعله الآن أهل الحركة الإسلامية الذين بلغ بهم هوس الخلود الذي يتلبس كل حاكم أو مشارك له في الشعور بالوهم المرضي بأنه هو خاتمة المطاف .. وإنه هو ذاته أصلح بديل لفشل ذاته !
الطيب مصطفى ومجموعته الواهمة بإعتدال ظلها رغم إعوجاج و إنحناء عودهم الذي ضربه السوس والجفاف..يعدون أنفسهم للقفزعلى رقاب الناس إذا ما سقط عودهم القديم الآيل فعلا لذلك المصير !

فمن أصلح منهم ياترى في ظل غياب غيرهم من البدائل وفق ما صور لهم خيالهم المأفون !
خرجوا بالأمس في تظاهرة مصدق لها رسمياً من وزير داخلية العيال في المدارس الإبتدائية وقتها .. ووالي الإعتراف بنفوق ثلاثين رأساً فقط من المتظاهرين ! وكانت المسيرة الهزيلة محمية من الشرطة ضد المخربين لإكمال لوحة الخربشة الطفولية في عيون هذا الشعب الذي يتصورونه جاهلاً .. وإن كان ظل متظاهرا بأنه غافلٌ عنهم طويلا !

فمتى سيخرج علينا الرئيس البشير بمظاهرة تضم كل الرسميين ومن والاهم من المطبلين .. مطالبين باسقاط من يرفض ديمومة حكمهم ..وتأييداُ لهيجة الرئيس في مجلس الوزراء عقب الأحداث الأخيرة والتي دمدموا كاميراتها بنقاب السترة ولكن غمزات عيونها من خلفه سربت المستور ففي السودان ليست هناك اسرار وراء الجدران لا تخرج .. فقد ضرب البشير على طاولة المجلس حتى ارتجفت فئرانه الجالسة فوق أذيال خوفها ..طالباً منهم أن يقتلوا ثلث سكان السودان من المخربين ..ليهنأ الثلثان بالأمن والرفاهية في ظل حكمه الدائم..! وطبعاً معلوم من هم الثلثان المتبقيان المستحقان للحياة ..غير الكيزان الأصفياء العرق أمثال خاله الشريف الطيب .. ورجال الجيش والأمن لحماية ظهره الذي بات مكشوفاً على شلوت الوداع ..!

فمتى يخرج متظاهراً البشير .. مطالبا باسقاط ثلث الشعب ..تأكيداً على ديمقراطيته .. التي تكفل لكل كائن الحصول على تصديق رسمي بالتظاهر .. والدليل لمن لا يصدقون ذلك خروج مظاهرة جماعة الإصلاح الإسلامية بالأمس ..!
فبعد ذلك القدر كله من كفالة حرية التعبير ..أو حتى التبعير .. أفلا يحق للرئيس أن يتمتع بذلك الحق الدستوري!
فطباخ السم أحق بتذوقه كما يقول المثل ..!
وله أنا شقي ومجنون ؟

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1652

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة