المقالات
السياسة
الحكام الافارقة و تقنين افلات البشير و اقرانه من العقاب
الحكام الافارقة و تقنين افلات البشير و اقرانه من العقاب
10-13-2013 02:33 PM

قبل تسعة اعوام من الان وبالتحديد في عام 2004 تاريخ دخول البروتوكول المؤسس للمحكمة الافريقية حيز النفاذ , و بإيمان ضعيف من قبل معظم القادة الافارقة وقتها بمفهوم العدالة , و على نحو مخادع , أنشأت المنظمة الافريقية , محكمة لحماية حقوق الإنسان والشعوب "المحكمة الإفريقية" , وبدأت أعمالها في أديس أبابا مؤقتا في نوفمبر 2006، , و بعد عام واحد انتقلت إلى مقرها الدائم في أروشا بتنزانيا, تعتبر هذه المحكمة من افشل المحاكم الاقليمية ,اذا ما قارنها بمثيلاتها, مثل محكمة الاتحاد الاوريى , و محكمة الدول الامريكية , و اثبتت طوال فترة عملها ,انها آلية شكلية , و نوع من التقليد المظهري في مجارات الامم المتحضرة.

تطبق المحكمة الافريقية أحكام الميثاق الأفريقي , وينص الميثاق على أن مصادر القانون السارية بغرض مراقبة تنفيذ الميثاق , هي القانون الدولي لحقوق الإنسان والشعوب , وبشكل خاص أحكام الصكوك الإفريقية المختلفة بشأن حقوق الإنسان وحقوق الشعوب , وميثاق الأمم المتحدة وغيرها من الصكوك التي اعتمدتها الأمم المتحدة , يوجد اربع وخمسون (54) دولة عضواً في الاتحاد الإفريقي, وقد صادقت جميعاً على الميثاق , ولكن لم يصادق على بروتوكول المحكمة سوى خمس وعشرين دولة , بمعنى اخر ,ان اكثر من نصف الدول الافريقية غير مقتنعة بفكرة المحكمة , و لا ترغب فى الخضوع لولاياتها و سلطتها القضائية.

من الواضح ان هذه المحكمة احدى التمويهات و الخدع ,التى مازال الحكام الافارقة يمارسونها لتضليل المجتمع الدولى , و محاولة الظهور فى ثوب الحامي و الحريص على حقوق شعوبهم , لذلك ولدت كسيحة و بقدرات و سلطات محدودة , كنتاج طبيعي لقرارات اتخذها تحالف من اللصوص و المجرمين بينهم فئة قليلة من الانقياء , و المراقب يجد , ان الاتحاد الأفريقي , هو اكبر منتدى للدكتاتورين و المنتهكين لحقوق شعوبهم, والذين قدموا الى السلطة عبر فوهات البنادق , بعد ان حرضهم البغض العنصري او الهوس الأيديولوجي , او حتى دعاوى نبيلة لأجل الحرية و الانعتاق ,ليمنحوا انفسهم حق ممارسة ابشع صور الانتهاكات و قتل ملايين المدنيين فى بلدانهم.

رؤساء امثال , لورن باغبو , موسيفينى , افورقى , البشير , القذافي , مبارك , تيلور , موكابى , ادريس دبى و غيرهم , كانوا و لازال بعضهم يمثلون بلدانهم فى اجتماعات الاتحاد الأفريقي , فمن الطبيعي ان رؤساء كهؤلاء يرفضون انضمام بلدانهم لهذه المحكمة (الافريقية) , و يعرقلون جهود تفعيلها , و اذا نظرت الى قائمة الدول الموقعة على برتوكول المحكمة الافريقية , لا تجد من بينها اسماء لدول مثل السودان , اثيوبيا , ارتيريا و تشاد , اما دول مثل ليبيا و يوغندا , انضمتا للمحكمة لمعرفتهما بضعف و عجز الآليات الافريقية عن مواجهة أي مسئول رفيع المستوى بجرائمه ناهيك عن رئيس دولة.

و الجدير بذكر ان القارة الام لها تاريخ حافل بحماية و تحصين الجناة , لقد شاهدت الشعوب الافريقية و بحزن بالغ , افلات حكام سابقين من الملاحقات الجنائية بعد اذاقوا شعوبهم صنوف من الويل و العذاب , منهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر حرا تليقا , نذكر منهم على سبيل المثال , نميرى , عيدى امين , منقستو , بن على و حسين حبرى , و هذا الاخير , هناك دعوى فى مواجهته بمحكمة "بروكسل" , بشان ما ارتكب من جرائم ابان فترة حكمه فى تشاد , الا ان الدولة الافريقية التى احتضنته رفضت تسليمه للمحكمة .

هذه الايام اظهر الحكام الافارقة نوع جديد من الالتفاف على العدالة و عدم الاكتراث بمعاناة الضحايا من شعوبهم , استنادا على حجج ممجوجة يتهمون فيها المحكمة الجنائية الدولية بازدواجية المعايير , و تسيس الاجراءات , و التى يظنون انها تستهدفهم بشكل انتقائي دون غيرهم من قادات العالم , فقرروا بشكل جماعي الوقوف فى صف الجلاد ضد الضحية , بتبنيهم لنداء و اجراءات تشجع على عملية الإفلات من العقاب , من خلال القمة الافريقية الطارئة المنعقدة هذه الايام باديس ابابا , و التى تعتبر اسوء قمة طارئة على الاطلاق من حيث الاجندة , بدعمها لعدم سيادة القانون , وتقوض اجراءات الوصول للعدالة , فبعد ان فشل الاتحاد الأفريقي او منظمة الوحدة الافريقية سابقا فى تفعيل محكمته المحلية , وتفضيل الصمت حيال الانتهاكات الفظيعة لحقوق الانسان ,التى كانت و لاتزال تعانى منها القارة الام ,و اليوم تتوج مسيرة خذلان شعوبها , بتبني مشروع تعطيل المحكمة الوحيدة التى حاولت سد فراغ العدالة الجنائية الذى تعيشه القارة .

لقد اعادت المحكمة الجنائية الدولية الامل الى شعوب افريقيا فى ان لا تتكرر مشاهد هرب و جرائم مماثلة , خاصة بعد ان نجحت فى ادانه , مجرم الحرب , الكنغولى توماس لوبانغا و الان تجرى المحكمة النظر فى قضايا ضد كل من , الرئيس العاجى السابق لورن باغبو , الرئيس الكينى الحالي كنياتا , سيف الاسلام ابن الرئيس الليبى السابق , بوسكو نتاغاندا القائد الكنغولى , فضلا عن اصدارها اوامر توقيف بحق البشير و اعوانه , و جوزف كونى و اعوانه.

يتمثل هدف الحكام الافارقة من اجتماعهم الاخير , تبنى مشروع قرار ينص على "لا يجوز لاي محكمة او محكمة دولية توجيه تهمة او ملاحقة اي رئيس دولة اثناء ممارسته مهامه", فى محاولة لتحصين البشير و انفسهم من المحكمة الجنائية , من غير مراعاة لشعور ضحاياهم من الشعوب , و ما لا يعرفه القادة الافارقة ,ان الرئيس يفقد شرعية تمثيل شعبه , بمجرد انتهاك حقوقهم و معاملتهم على اسس تبنى على تمييز بناء للعرق و اللون و الدين, و ان هذه القمة تناهض تطلعات الشعوب الافريقية فى التمتع بما يسمى حقوق الانسان ,و هى سباحة عكس تيار الثورة الكونية للحقوق و الحريات , و بذلك يكون الرؤساء المشاركين فى هذه القمة و الاتحاد نفسه فقدوا شرعيتهم فى تمثيل شعوب القارة .

نجاح الحكام الافارقة و اقرانهم من المجرمين, فى مسعاهم باتخاذ قرار يطالب المحكمة الجنائية الدولية , بوقف الملاحقة القضائية فى حق الرئيسي السودانى البشير و الرئيسي الكينى كنياتا , و رغم عن فشلها فى تبنى قرار يقضى بانسحاب الدول الافريقية ال(34) الموقعة على ميثاق روما , الا انها تعتبر بكل المقاييس خطوة عظيمة الى الوراء , و لا يستبعد ان تتخذ قارات اخرى خطوة مماثلة , و بذلك سوف تنسف عقود من النضال المستميت من قبل دعاة العدالة و الانصاف لتأسيس نظام عدالة جنائية دولى تمثل فى انشاء المحكمة الجنائية الدولية , انها ايضا قد تفتح الابواب مشرعة لمشاهدة فظائع اخرى على مستوى القارة فى المستقبل , و قد تكون اسوء من فظائع رواندا و دارفور .

و من المرجح ان الدبلوماسية السودانية و صديقاتها التى تمثل الانظمة الشمولية و الدكتاتورية المشابهة لنظام الانقاذ, قد بذلت جهود جبارة لتنظيم هذه القمة الانتكاسة , و ان قبول الاتحاد الأفريقي بعقد هذه القمة و انشاء لجنة برئاسة رئيس الاتحاد لممارسة ضغوط على مجلس الامن الدولى لتأجيل الاجراءات القانونية ضد القادة الافارقة المتهمين فى جرائم حرب و ابادة , يكون بذلك قدم الاتحاد الأفريقي صك مفتوح للبشير لمواصلة ما بدأه من جرائم و ابادة جماعية , و بشكل مؤقت تكون قد اجهضت الامل الوحيد الذى كان سوف يقتص لضحاياه فى دارفور و بقاع اخرى من السودان.

محمد حسين
13 اكتوبر 2013
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1389

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#801307 [Mohamed Hussein]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2013 10:16 PM
لقد اعادت المحكمة الجنائية الدولية الامل الى شعوب افريقيا فى ان لا تتكرر مشاهد هرب و جرائم مماثلة , خاصة بعد ان نجحت فى ادانه , مجرم الحرب , الكنغولى توماس لوبانغا و الان تجرى المحكمة النظر فى قضايا ضد كل من , الرئيس العاجى السابق لورن باغبو , الرئيس الكينى الحالي كنياتا , سيف الاسلام ابن الرئيس الليبى السابق , بوسكو نتاغاندا القائد الكنغولى , فضلا عن اصدارها اوامر توقيف بحق البشير و اعوانه , و جوزف كونى و اعوانه.



It is the white man court


محمد حسين
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة