المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دعوة المظلوم.. بين الحاكم..و. المحكوم..
دعوة المظلوم.. بين الحاكم..و. المحكوم..
12-31-2010 01:09 AM

دعوة المظلوم.. بين الحاكم..و. المحكوم..

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

فناننا الكوميدي الراحل ..الفاضل سعيد .. عليه الرحمة .. قال ان موظف الضرائب قد سبب له مضايقات الي درجة النحس.. فيجده عند شباك التذاكر قبل حلول الجماهير..فتذكر أن المرحومة والدته.. حينما كان صغيرا مشاغبا فتتضايق منه كانت تدعو.. عليه قائلة.. (الضريبي اليضربك ياولد / عذ بتني ) ولم يتبين تحقق تلك الدعوة ..يقول ساخرا.. الا حينما سلطت عليه سياسة الجباية الانقاذية ذلك الموظف الضريبي الذي يسطو علي دخل مسرحياته علي قلته في زمان محاصرتهم للفنون واهلها في اضيق زوايا التزمت والتنطع والمحاربة..
ولئن كانت دعوة والدة الفاضل التي لم تقصد بها ضرر ابنها . وأنما ردعه عن الشقاوة...فان.. سياسة الانقاذ اصلا هي مضايقة الخلق في ارزاقهم وكانت فرض عين علي ضعاف الناس كافة . وفرض كفاية انتقائي. علي علية القوم والتجار و منسوبي الحزب و..السماسرة الجبهجية اذا قام به البعض سقط عن الباقين المقتدرين. منهم.و.ما تبع سياسة الجباية تلك كان أدهي وأمر.. ربما صعد من دعوات المظاليم التي لا تضيع هباء عند مجيب مقتدر وهو فوق كل ظالم ومع كل مظلوم..
و في التاريخ القديم دعوات لمظاليم استجاب لها الله عز وجل في الدنيا قبل الآخرة..فدعوة سعيد بن جبير الذي اهدر دمه الحجاج بن يوسف الثقفي.. وقد وقف موقفا شجاعا أمام طاغية ثقيف.. وهزمه في محاورة استدل فيها بالايات البينات في مواجهة جلاده فيما كان الحجاج يتوعد ويهدد.ويسخربغباء.الطاغية الجاهل .. الا ان ذلك لم يزد بن جبير الا صلابة و منطقا.. ويا ليت من يتوعدو ن الناس الجوعي والمظاليم بمزيد من الصلب والجلد والتقطيع في عهدنا الزاهي بالعدالة ومنطق الافتاء في ساحات القضارف ورقصات ودمدني في الهواء الطلق.. يطلعون علي محاورة بن جبير للحجاج التي اوردها بن العماد رحمه الله .. ويستقون منها درسا في الورع ومخافة الله قبل السلطان والحديث هنا ايضا موصول لعلمائه الذين زينوا له الباطل.. وابطلوا حيال تزلفهم له الحق.. فلنقراء ماذا كانت قصة بن جبير و ما بلاغة حواره في وجه الحجاج..


كان سعيد بن جبير من الذين خرجوا مع ابن الاشعث ضد الحجاج
ودارت معركة مشهورة بين انصار الحجاج وانصار ابن الاشعث سميت بمعركة دير الجماجم الذى مات منتحرا فى سجستان

وتعقب الحجاج كل من كان مع ابن الاشعث وكان معه كثير من الصلحاءوالفقهاء فمنهم من عاد واعتذر ومنهم من قتل ومن هؤلاء سعيد بن جبير وكان ابن جبير قد هرب الى اصبهان ومنها الى مكة واقام بها حتى ظفر به خالد بن عبد الله القسرى فسيره الى الحجاج فقتله...

قال ابن العماد: لما دخل سعيد بن جبير على الحجاج قام بين يديه

فقال له : اعوذ بالله منك بما استعاذت مريم ابنة عمران حيث قالت :{ اعوذ بالرحمن منك ان كنت تقيا } <مريم : 18>

قال له الحجاج : ما اسمك ؟

قال سعيد : سعيد بن جبير

قال الحجاج : بل شقى بن كسير

قال سعيد : امى اعلم باسمى

قال الحجاج : شقيت وشقيت امك

قال سعيد : الغيب يعلمه غيرك

قال الحجاج : لاوردنك حياض الموت

قال سعيد : اصابت اذن امى..في اسمي..

قال الحجاج : فما تقول فى محمد صلى الله عليه وسلم ؟

قال سعيد : نبى ختم الله تعالى به الرسل وصدق به الوحى وانقذ به من الهلكة ، امام هدى ونبى رحمة

قال الحجاج : فما تقول فى الخلفاء ؟

قال سعيد : لست عليهم بوكيل ، انما استحفظت امر دينى

قال الحجاج : فأيهم احب اليك ؟

قال سعيد : أحسنهم خلقا ، وأرضاهم لخالقه ، واشدهم فرقا منه - اى خوفا منه - .

قال الحجاج : فما تقول فى على وعثمان ؟ افى الجنة هما ام فى النار ؟

قال سعيد : لو دخلتهما فرأيت أهلهما ، اذن لأخبرتك ، فما سؤالك عن امر غيب عنك ؟

قال الحجاج : فما تقول فى عبد الملك بن مروان ؟

قال سعيد : تسألنى عن امرئ انت واحد من ذنوبه

قال الحجاج : فما لك لم تضحك قط ؟

قال سعيد : لم ار ما يضحك ، كيف يضحك من خلق من تراب والى التراب يعود ؟

قال الحجاج : فانى اضحك من اللهو

قال سعيد : ليست القلوب سواء

قال الحجاج : فهل رأيت من اللهو شيئا ؟ ودعا بالناى والعود ، فلما نفخ فى الناى بكى سعيد

قال الحجاج : ما يبكيك ؟

قال سعيد : ذكرت يوم ينفخ فى الصور ، وأما هذا العود فمن نبات الارض وعسى ان يكون قطع فى غير حقه واما هذه المغاش والاوتار فانها سيبعثها الله معك يوم القيامة

قال الحجاج : اذهبوا به فاقتلوه

فقال سعيد : اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له أستحفظكها يا حجاج حتى القاك يوم القيامة
فلما تولوا به ليقتلوه ضحك سعيد

فاستدعاه الحجاج وقال له : ما أضحكك ؟

قال سعيد : ضحكت عجبا على جرأتك على الله وحلم الله - جل وعلا - عنك

ثم استقبل القبلة فقال : { وجهت وجهى للذى فطر السموات والارض حنيفا وما انا من المشركين } <الانعام : 79 >

قال الحجاج : اصرفوه عن القبلة

قال سعيد : { فأينما تولوا فثم وجه الله ان الله واسع عليم } < البقرة : 115>

قال الحجاج : اضربوا به الارض

قال سعيد : { منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة اخرى } < طه : 55>

قال الحجاج : اضربوا عنقه

قال سعيد : اللهم لا تحل له دمى ولا تمهله بعدى...

فلما قتله لم يزل دمه يجرى حتى علا وفاض فلما رأى الحجاج ذلك هاله وافزعه فبعث الى صادوق المتطبب فسأله عن ذلك فقال له : لأنك قتلته ولم يهله ذلك ففاض دمه ولم يجمد فى جسده ولم يخلق الله عز وجل اكثر دما من الانسان

ولم يزل ذلك الفزع بالحجاج حتى منع من النوم وجعل يقول مالى ولك يا سعيد بن جبير ؟وكان فى جملة مرضه كلما نام رآه آخذا بمجامع ثوبه يقول له : يا عدو الله فيم قتلتنى ؟ فيستيقظ مذعورا ويقول مالى ولابن جبير ..

قال الحسن البصرى يوم قتل سعيد : اللهم اعن على فاسق ثقيف ، والله لو أن أهل الارض اشتركوا فى قتله لكبهم الله فى النار


وعلي صعيد تاريخنا السياسي القريب.. يحكي ان الشهيد الأستاذ/ محمود محمد طه.. قد اتي احد أصفيائه في النوم بعد اعدامه بايام وقال له قل لشعبنا لا تحزن فقد دعوت علي الطاغية نميري الذي قتلني ظلما ..والحبل ملتف حول عنقي بعد ان نطقت الشهادتين بان لا يبقي في حكمه لقتل مظلوم من بعدي .. ولكن الجلاد لم يمهلني لاكمال الدعوة علي من اعانوه علي ظلمي وظلم العباد المساكين.. الا ان روحي بعد ان صعدت الي بارئها ما فتئت تدعوعليهم ليل نهار ان يأخذ الله ان اجلا أو عاجلا منهم حقي وحق أهل السودان وحق الاسلام الذي اتخذوه وسيلة لظلم الناس وكسب المنافع لهم. بالباطل.. ولئن صدقت تلك الراوية أم لا فان النميري حقيقة لم يمكث بعد قتله محمود...... الا بضعة أشهر .. فذهب هو وحكمه في مكنسة التاريخ...

غير ان بعض الدعوات ربما ترتد علي نحر صاحبها احيانا ان هو جحد نعمة لا يدرك قيمتها
وفي ذلك الصدد يحكي ان بضعة مئات من الليبين وفي عهد الملك ادريس السنوسي قد خرجوا في مظاهرة احتجاجية علي خلفية ندرة سلعة ضرورية ما.. أو..زيادة الحكومة شيئا طفيفا علي سعرها بمقاييس ذلك الزمان أو شيء من هذا القبيل .. فوصولوا الي قصر الملك الذي اطل من الشرفة ليستطلع أمر الجماهير المحتشدة اسفلها ومعه ابن اخيه وولي عهده.آنذاك. فسأله الملك الذي كان شيخا كبيرا ..ضعيف السمع.. ماذا يقول هؤلا ؟ ..فخجل ولي العهد وطأطأ راسه ..لكن الملك استحثه بالحاح عن طبيعة الهتاف.. فقال له ولي العهد متمتما في خوف .. انهم...انهم... يامولاي يقولو ن .. يحكمنا ابليس ولا ادريس .. فضحك الملك الصوفي الورع والزاهد في الحكم أصلا.. ورفع كلتا يديه الي السماء طالبا من الله ان يجيب دعواهم بأعجل ما يكون..وما هي شهور الا وقفز العقيد القذافي علي أكتافهم وبقي ملكا أوحد جاثما علي صدر شعبه.. وهاهو يعد ابنائه لولايه عهده الذي لايحتاج منا لوصف في التفرد ..فكان أكثر الحكام في العصر الحديث اثارة للجدل والاستغراب في تصرفاته و تقلباته التي يقف ابليس نفسه حائرا لمجرد التفكير فيها. فاهدر من ثروات الشعب الليبي فقط خلال سنوات المقاطعة التي فرضت عليه من قبل أمريكا.. الالاف المليارات التي لو انها قسمت علي شعبه لاصبح نصيب كل راعي غنم أو ابل مثلا مالا يقل عن الملياردولار نقدا.. ومالبث ان انبطح لامريكا بعد كل ذلك الثمن.. فقط ليتركوه باقيا في حكمه.ولا زال يراوده الأمل في ان يمتد ملكه ليغطي افريقيا و الآفاق البعيدة .من الدنيا الزائلة. اكثر مما سعي له نابليون او حلم به هتلر ..او طمح فيه موسليني الذي لازالت نقوش سطوته واضحة المعالم علي صفحة التاريخ الليبي والتي زاد عليها العقيد الدائم خربشات جعلت الشعب الليبي دون شك يندم علي هتافه ذاك متمنيا ان يعود اليه ادريس او موسليني ....أو..ابليس الحقيقي حتي.. لازاحة حكم أبليس البشر الذي تمناه في لحظة غضب عابرة.وفر له الملك حق حرية التظاهر والتعبير عنها..و لم يدرك حيالها انه سيأتى حقيقة من سيخرجه من جنة ذلك القدر من الحرية لمدة اربعين عاما حسوما ..ولا زال العرض مستمرا....

.. ونحن في هذا المقام.. ومن منطلق اننا في الهواء سواء..مع مراعاة فروق مآساتنا المعيشية طبعا .وتحديات تقسيم بلادنا وبيعها.. فاننا نرفع ايادينا اصالة عن انفسنا الغارقة في ظلم جيش الأبالسة الذي يحاصرنا في عيشنا وديننا وعرضنا.. و ..عابثا بتاريخنا و مفرطا في مستقبلنا..وبالانابة عن اخوتنا الليبين التائقين لعودة الحرية تلك التي افتقدها طويلا وان مستها علة الحكم الملكي..فلا بأس.. ايضا.. وكلنا علي ثقة ان دعواتنا سترفرف مع روح الشهيد محمود محمد طه وكل مظلوم مات حوبا...او يعيش مغبونا وسيستجيب لها ربنا الكريم مجيب الدعوات .أن عاجلا أو آجلا.. وليرينا..جميعا.. فيهم .. يوما.. انه المستعان.. وهو من وراء القصد..

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1994

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#69623 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2011 11:30 AM
يا ود الحاج ما هى هزه القصص التخديريه العاطفيه سمعنا قصص كثيره كهزه
القصه
وانا اقول لك ان البيولوجى من شانه ان يكرر نفسه فلمازا لم ياتينا بعمر جديد بعد اكثر من 1500 سنه يا خى كفيه تخدير
حقو الاشياء تكون اكثر علميه تخاطب العقل اولا عشان مانعيش مخدرين فى
انتظار عمر جديد


#69551 [ود الصحافة]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2011 09:19 AM
الله يبارك في ناس النقاذ العلموكم تقروا عن سعيد بن جبير رضي الله عنه ..

هل نفهم من كلامك إنو محمود محمد طه زي سعيد بن جبير ..؟؟؟

يا راااااااااااااااااجل ...


#69487 [ابو علا]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2011 06:56 AM
والله يا جنى برقو حيرتنا انت يا وليد بتجيب الكلام ده من وين الناس ديل شرشحتهم وندمتهم على انقلابهم العملوا ذاتو المهم الحقنا بالمزيد المهم انا عايزك تطقطق لينا الطيب مصطفى والهندى عز الباطل


#69227 [nana]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2010 03:01 PM
وجزاك الله خيرا يا ود الحاج


#69082 [ود الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2010 10:05 AM
أتى شابّان إلى الخليفة عُمر بن الخطّاب رضي الله عنْه وأرْضآه وكان في المجْلِسْ وهما يقودآن رجلاً من البادِية فأوْقَفُوه أمامَهُ ‏قال عُمر : مآهذا
‏قالوا : يآأمير المؤمنين ، هذا قتل أبانا !!!
‏قال : أقتلت أباهُم ؟؟؟
‏قال : نعم قتلته !!!
‏قال : كيف قتلْتَه ؟؟؟
‏قال : دخل بجملِه في أرْضِي ، فزجرْتُه ، فلم ينْزجِرْ، فأرسلتُ عليه ‏حجراً ،،،
وقع على رأسه فمات ....
‏قال عُمر : القَصَاصْ .... ‏الإعْدامْ ....
قرار لم يكتب ... وحُكْمٌ سديدْ لا يحتاجْ مناقشة ، لم يسأل عمر عن
أسرة هذا الرجل ، هل هو من قبيلة شريفة ؟ هل هو من أٌسرة قويّة ؟
‏مآمركزه في المجتمع ؟ كل هذا لا يهِمُّ عُمر - رضي الله عنه وأرضآه - لأنه لا
‏يُحابي ‏أحداً في دين الله ، ولا يجامِل أحدا ًعلى حساب شرْعِ الله ،،،
ولو كان ‏إبنه ‏القاتِل ، لاقتصَّ مِنْه ....
‏قال الرجُل : يآأمير المؤمنين : أسألك بالذي قامت به
السماوات والأرض ‏أن تتركني ليلة ، لأذهب إلى زوجتي وأطفالي في
البادية ، فأُخبِرُهم ‏بأنّك ‏سوف تقتُلني ، ثم أعود إليك
والله ليس لهم عائل إلا الله ثم أنا ....
قال عمر : من يكفلك !!!
أن تذهب إلى البادية ، ثم تعود إليَّ ؟؟؟
‏فسكتَ النّاسْ جميعا ً، إنهم لا يعرفون إسمه ، ولا خيمته ، ولا
داره ، ‏ولا قبيلته ولا منزله ، فكيف يكفلونه ، وهي كفالة ليست
على عشرة دنانير، ولا على ‏أرضْ ، ولا على ناقة ، إِنّها كفالة على
الرقبة أن تُقطع بالسيف ....
‏ومن يعترض على عمر في تطبيق شرع الله ؟ ومن يشفع عنده ؟ ومن ‏يمكن
أن يُفكّر في وساطة لديه ؟ فسكتَ الصّحابة ، وعمر مُتأثّر ، لأنّه
‏وقع في حيرة ، هل يُقدِم فيقتل هذا الرّجُل ، وأطْفالُه يموتون جوعاً
هناك !!! أو يتركه فيذهب بلا كفالة ، فيضيع دم المقتول ، وسكتَ النّاسْ ،،،
ونكّس عُمر ‏رَأْسَه ، والتفَتَ إلى الشّابّين :
أتعفوان عنه ؟؟؟
‏قالا : لا ، من قتل أبانا لا بد أن يُقتل يا أمير المؤمنين ....
‏قال عُمر : من يكْفَل هذا أيُّها النّاسْ ؟!!
‏فقام أبو ذرّ الغفاريّ رضي الله عنه وأرضآه بشيبته وزُهدِه ، وصِدقِه ، وقال :
‏يآأمير المؤمنين ، أنا أكفله !!!
‏قال عُمر : هُو قَتْل ،،،
قال : ولوْ كان قاتلا !!!
‏قال : أتعرفه ؟؟؟
‏قال : مآأعرفه ، قال : كيف تكْفَلُه ؟؟؟
‏قال : رأيت فيه سِماتْ المؤمنين ،،،،
فعلمت أنّه لا يكْذب ، وسيأتي إن شاء‏ الله ....
‏قال عُمر : يآ أبا ذرّ ، أتظُنُّ أنّه لو تأخّر بعد ثلاث أنّي تارِكُك !!!
‏قال : الله المستعان يآأمير المؤمنين ....
‏فذهب الرّجُلْ ، وأعْطاه عُمر ثلاث ليال ٍ، يُهيىء فيها نفسه ، ويُودع
‏أطفاله وأهله ، وينْظُرْ في أمْرِهم بعْده ، ثم يأتي ، ليقتصّ مِنه لأنّه قتلْ ....
‏وبعد ثلاث ليالٍ لم ينسَ عُمر الموعد ، يَعُدّ الأيّام عدّاً
وفي العصر‏نادى ‏في المدينة : الصّلاة جامِعة ، فجاء الشّابّان ،،،،
واجتمع الناس ، وأتى أبو ‏ذرّ ‏وجلسَ أمام عُمر ، قال عُمر : أين
الرجل ؟ قال : مآ أدري يآ أمير المؤمنين !!!
‏وتلفَّتَ أبو ذرّ إلى الشّمسْ ، وكأنّها تمرُّ سريعة على غير عادتها ....

وسكت‏ الصحابة وآجمين ، عليهم من التأثُّر مالا يعلمه إلا الله ....
‏صحيح أن أبا ذرّ يسكن في قلب عُمر ، وأنّه يقْطَع له من جسمه إذا أراد....
‏لكن هذه شريعة ، لكن هذا منهج ، لكن هذه أحكام ربّانية ، لا يلعب
بِها ‏اللاعبون ، ‏ولا تدخل في الأدْراج لتُناقش صلاحيتها ، ولا
تُنفّذ في ظروف ، دون ظُروف ‏وعلى أناس
دون أناس ، وفي مكان دون مكان ....
‏وقبْل الغروب بِلحظات ، وإذا بالرجل يأْتي ، فكبّر عُمر ، وكبّر المسلمون‏ معه ....
‏فقال عُمر : أيّها الرّجُل أمّا إنّك لو بقيت في باديتك ، ما شعرنا بك ‏وما
عرفنا مكانك !!
‏قال: يا أمير المؤمنين ، والله ما عليَّ منك ولكن عليَّ من
الذي يعلم السرَّ وأخفى !! ها أنا يا أمير المؤمنين ، تركت أطفالي
كفراخ‏ الطّير لا ماء ولا شجر في البادية ، وجئتُ لأُقتل ....
وخشيت أن يُقال لقد ذهب الوفاء بالعهْد مِن النّاس
فسأل عُمر بن الخطّاب أبآ ذرّ لماذا ضمِنته ؟؟؟
فقال أبو ذرّ : خشيت أن يُقال لقد ذهب الخير من النّاس
‏فوقف عُمر وقال للشابّين : ماذا تريان ؟
‏قالا وهما يبكيان : عفونا عنه يا أمير المؤمنين لصِدقه....
وقالوا نخشى أن يُقال لقد ذهب العفْو مِن النّاس !!!
‏قال عُمر : الله أكبر ، ودموعه تسيل على لحيته .....

‏جزاكما الله خيراً أيها الشّابّان على عفوِكما ،
وجزاك الله خيراً يآ أبا ‏ذرّ ‏يومَ فرّجتَ عنْ هذا الرّجُل كُربتَهْ....
وجزاك الله خيراً أيها الرّجل ‏لصِدْقِك ووفائِك ...
‏وجزاك الله خيراً يآ أمير المؤمنين لِعدْلِك و رحْمتِكْ.....

‏قال أحد المحدّثين :
والذي نفسي بيده ، لقد دُفِنت سعادة الإيمان ‏والإسلام
في أكفان عمر!!!.
‏وجزى الله خيرا للذين نقلوا
لنا هذا البريد ...

‏وجزى الله خيرا للذين ينقلونه
للآخرين ...



ردود على ود الحاج
Malaysia [سوداني مخلص] 12-31-2010 07:15 PM
جزاك الله خيرا يا ود الحاج والله قصه مؤثره وجميله جداجدا جدا
ما اجمل العدل وما اجمل الدين الاسلامي والحمدلله انا مسلمين حمدا كثيرا
اما يشعر اولئك بشئ من هذه القصص الجميله ما اجمل ان يحبك الناس وانت حاكم عادل تعدل بين الناس وتقيم الحق ولو على ابناءك وما اجمل ان يحبك الله على حبك له جل وعلا
اما يحب اولئك ان يحبو اما يشعرو بالخجل من الله وهم يلهون بمال الدنيا ويلهون بعباد الله الذين يابى الله ان يذلو اما يخافون ان يغدرهم الله كما يغدرون الناس
ياايها المظلومون من اولئك القوم لاتقنطو من رحمة الله انه يمهل ولا يهمل واقتربو من الله يقترب منكم ولابد للحق ان يعود لاصحابه ولابد للعدل ان يعود لاوطانه


محمد برقاوي
محمد برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
4.96/10 (36 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة