10-22-2013 06:33 PM


والمرأة نضامة ...
لا بتعرف تسكت ..
ولا بتعرف تدس ..
تنضم على كيفة وفي أي حتة ... أصلو ما بتعرف تضاري ...

لكن أهل بيتها الباقين عكسها تماماً ..
ما بيحبو النضمي ..
وغتيتين ..
وبتعاملوا بي فقه .. السترة ...... في كل أمورهم ...

يوم قاعدين في صينية الغداء كل الأسرة مجتمعة بي .. أبوهم ..

والأبو فجأةومن غير مقدمات جاب صوت .. يعني ... طييط ... بالبلدي ..
وهو أمر طبيعي في الانسان وعادي .. ويأتي من غير قصد أحياناً ...

الناس كلها سمعت وسكتت وعملت نايمة ورايحة وكأن الموضوع ماكان ... فالأمر صدر من ..الأبو .. والكبير ..

لكنهم خايفين .... ومن الأم بالذات ... وعارفين لسانة .. وما بتعرف تسكت ... فخافوا من .. الريحة .. تمرق برة البيت .. والناس تشم ... وتسمع بالخبر ...

فجاء التحذير الشديد لها ..

والله والله والله يا يمة ... نسمع الكلام ده برة .. ولا نشم ريحة ساكت .. إلا نخلي ليكي البيت ده ونمرق ...

وسكتت المرأة يوم يومين تلاتة .. وفي اليوم الرابع ...

ختت هدومة في قفة .. وارجتن قاعدة في خشم الباب ... أول وصلو قالت لهم ...

يا جماعة أصلي أنا ما بقدر على خشمي .. ولا بقدر أسكت .. دحين أخفة أنا ....

وشالت هدومة ومرقت ..

تتكرر قصة المرأة .. والطيط .. والصوت .. والريحة .. وعدم السكات .. والتحذير .... وفي النهاية الحرداب .. وشيل الهدوم في القفة .. والمرقة من البيت الكبير .. والشتااات .. خاصة عند أهل السياسة والحكم ..

فبالإمس كان الشيخ والشيخ والشيخ والدكتور والدكتور ... واستمر الحال حتى وصل إلى الوالي الفلاني ... وتبعته وزير ووزيرة ..

واليوم جاء غازي صلاح الدين العتباني بي اسمه الكبير وتاريخه الكبير .. والذي أظنه لم يصمت أيام كحال المرأة ... بل صمت سنين وسنين فاقت العشرين ولكنه في الأخير غلبه السكات .. ...وانطبق عليه أمر ...

شيل الهدوم في القفة والمرقة برة الحوش .. والشتات ..

كما ان التحذير ليس خاصاً بأهل المرأة وحدهم ... ناس .. الحوش الكبير والقدح الكبير .. أيضاً لهم تحذير خاص بهم لأهلهم ...

أوعكم من الحديث لوسائل الاعلام ... أو الخروج من رؤية الحزب .. أو الخروج من النص .. أو الخروج عن قانون الحزب .. أو أو أو ... والبعمل كده بيتحاسب ....
و يا جماعة ..
أي زول يسمع .. طيييط ..
ولا يشم ريحة ..
ولا يسمع صوت ..
أخير ليهو يسكت و يعمل .. نايم .. ويعمل رايح ...

لا سمع شي ...
لا شمة شي ..
لا شاف شي ..

يا حتبقى عليهو ... قصة شيل الهدوم في القفة .. والمرقة من البيت الكبير ... وهو الخسران ..

وفي الأخير يبقا السؤال هو عنوان الموضوع ...

ماهي العلاقة ما بين .. السكات .. والشتات ...؟

وتأتي الإجابة ..

هي شيل الهدوم في القفة .. والمرقة برة البيت ...
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 676

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




طارق طه الحاج
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة