في



المقالات
السياسة
نحن محتاجين لثورة مفاهيمية فى الأول ..
نحن محتاجين لثورة مفاهيمية فى الأول ..
10-24-2013 08:19 PM

مانعانيه من مشكلات هي نتاج لسياسات متجزرة عبر عقود من الزمان ولب المشكلة هي غياب الأستراجيات القومية وتغيب واضح لمفهوم الدولة والأستراتجية القومية التي تراعي هموم وتطلعات هذا الشعب المكلوم ..
إن الحياة هي قرار وموقف ولونها إما أبيض أو أسود شديد السواد لا مساحة فيها للون الرمادي بينهما ولتعلم كل فئات شعبنا في إتجاهات البلاد الأربعة عامة وأخص شباب التنظيمات السياسية بمختلف مكوناتها وثقافاتها ومعتقداتها لقد حان الآن وقت التغيير ولا رجعة للخلف عليه مطلوب من شباب التنظيمات السياسية الإلتفاف حول الثورة بعيدآ عن الانتماء الحزبى .. فليكن الانتماء لهذا الوطن العملاق وعلى منظمات المجتمع المدنى وكل فئات المجتمع من كل القطاعات الشبابية والنسائية أن تنشر الوعى بين الجماهير فى الأحياء والمدن والحارات وذلك عبر ندوات جماهيرية لرفع الحث الثورى عند الجماهير ورفع درجة الوعى بينهم وأن يدعوا الى عصيان مدنى وإضراب عام فى أماكن عملهم والطلاب كذلك ان يعتصموا فى جامعاتهم ومدارسهم عن الدراسة وهذا يشمل كل الجماهير من مختلف الوان الطيف السياسى والقبلى والدينى لأن فى النهاية الهدف واحد ومشترك والكل لازم يساهم فى هذا العمل النضالى الذى يعبر عن طموحاتنا وهى إسقاط هذا النظام عبر وسيلة العصيان المدنى لأنو بفتكر إن العصيان المدنى من أنجح الخيارات لإسقاط اى نظام ديكتاتورى شمولى وعسكرى .. لانو اذا اتبعنا الخيار العسكرى فهذا لن يحقق طموحاتنا بل يطيل فى عمر هذا النظام الذى أتى عن طريق عنف فى يونيو / 1989 ذلك التاريخ المشؤوم فى تاريخ الدولة السودانية.. لذا علينا ان نخلع العباءة الحزبية والنظرة الضيقة للطابع القبلى والجهوى وغيره.. .. فقط علينا أن نضع مصلحة هذا الوطن فى أولياتنالذا علينا أن نتحد جميعآ ونتقف ولا نختلف فقط يكون الهدف هو إسقاط هذا النظام الفاشى ..
إن الوطن يمر بمرحلة هي الأكثر خطورة في تأريخه منذ ما قبل تكون الدولة السودانية وقد كان هو الدافع لكل هذه التحركات من أبناء الوطن لإنقاذ ما تبقى من وطننا فما أود قوله هو يجب أن يتزايد دورنا وفِعلنا لنكون جزءاً فاعلاً بقوة في عملية التغيير التي بدأت تتضح ملامحها في البلاد في ظل إستمرار حالة التردي والإنهيار التي يشهدها الجميع ..
الدولة دائمآ تضع تطلعات وهموم الشعب هي أخر اولوياتها ولا تهتم بهذه التطلعات إن الفرصة التي أتيحت للانقاذ لم تتاح لغيرها ولو أتيحت لبعض الشرفاء لكنا اليوم من أعظم الأمم لكن للاسف تخاذلت أحزابنا السياسية بقياداتها التقليديه العقيمة الشئ الذي أدى لهذه الكارثة التي نعيشها اليوم....
لذا لابد من أحزاب جديدة يقودها الشباب وبروئ جديدة تواكب مايدور في العالم اليوم حتى نلحق بركب الأمم المتقدمة وان نبحث عن اساسيات الحياة.. يبقى لابد من أجسام جديدة تحمل رؤوى وأفكار لترسم ملامح دولة جديدة باطر وأسس جديدة دولة نتساوى فيها كلنا لا فرق بين دين ولا لون دولة تتوفر فيها سيادة القانون وحقوق المواطنة .
لو كل شاب تقدمي قدر يغير من مفاهيم الإنسانة البحبها و قدر يكون أسرة غير تقليديه بكون ساهم في تطوير مجتمعنا و مع مرور الوقت الاجيال الجايه بتكون واعية ده مفروض يكون الاستراتيجي الذى يواكب هذه المرحلة التى يمر بها السودان نحن محتاجين لثورة مفاهيمية فى الأول لنغير ما بداخل العقل السودانى حتى نقدر نعبر من هذا النفق الذى تمر به الدولة السودانية وحتى نكون نموذج دولة متقدمة ومتحضرة ..

نحتاج لوطن يسعنا جميعآ
يغينا شر السؤال الدوامة
القمح.. القطن .. العلاج
أو بعض الترف إن وجد كالتعليم والضحك



إسماعيل احمد محمد
ferksh1000@hotmail.com





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 664

خدمات المحتوى


إسماعيل احمد محمد
إسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة