حوار مع جنوبي (8): فرانسيس دينق
01-01-2011 11:18 PM

حوار مع جنوبي (8): فرانسيس دينق

واشنطن: محمد علي صالح

[email protected]

حوار مع جنوبي (8): فرانسيس دينق:

حوارات سابقة مع جنوبيين:
1. اكول لياي ماقر، الحركة الشعبية، كوينزلاند، استراليا.
2. ازيكيل قاتكوث، ممثل حكومة جنوب السودان في واشنطن.
3. د. جوك مادوت جوك: استاذ في جامعة لويولا ماريماونت، الولايات المتحدة.
4. لوك كوث داك: صحافي، في السودان سابقا والان في الولايات المتحدة.
5. د. لوال دينق، وزير البترول في حكومة الرئيس البشير.
6. ستيف باتيرنو: مؤلف كتاب \"الاب ساترنينو: اسقف متمرد\"
7. باقان اموم: امين عام الحركة الشعبية.
-----------------------------------------------
حوارات سابقة مع شماليين عن الجنوب:
1. وزير الخارجية: علي كرتي
2. نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي المعارض: على محمود حسنين.
3. وزير المالية: على محمود.
------------------------------


ولد فرانسيس دينق سنة 1938 في ابيي، وكان والده دينق ماجوك زعيم قبيلة الدينكا نقور. وكانت تربط الوالد صداقة قوية مع بابو نمر، زعيم قبيلة المسيرية المجاورة.
درس في حنتوب الثانوية، ثم حصل على بكالريوس قانون من جامعة الخرطوم. ثم ماجستير ودكتوراه في القانون من جامعة ييل الاميركية. ثم عمل محاضرا في جامعة الخرطوم. ثم سفيرا للسودان في دول اروبية. ثم وزيرا للدولة للشئون الخارجية في عهد الرئيس السابق جعفر نميري.
ثم انتقل الى الولايات المتحدة قبل ثلاثين سنة تقريبا، حيث عمل خبيرا في معاهد كثيرة مرموقة، واستاذا في جامعات كثيرة مرموقة. ثم التحق بالامم المتحدة، ووظيفته الحالية هي وكيل الامين العام، ومستشاره الخاص لمنع الابادة الجماعية.
كتب، واشترك في كتابة، اربعين كتابا تقريبا. من كتبه: \"دينكا السودان\" و \"رجل اسمه دينغ ماجوك\" و \"ذكريات بابو نمر\" و \"حرب تعدد الرؤيا\" و \"السودان الجديد\". ومؤخرا اصدر كتاب \"السودان على حافة الهاوية\".
في سنة 2001، اشترك في كتابة تقرير \"نظامين في دولة واحدة\" الذي اصدره مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (سي اس آي اس) في واشنطن. والذي تلقفته الخارجية الاميركية، واستفادت منه في اتصالاتها بين الشمال والجنوب. ويعتبر اساس اتفاقية السلام سنة 2005.
ولان الاتفاقية نصت على الاستفتاء في الاسبوع القادم، والذي يبدو انه سيقسم السودان، انتقد شماليون دينق. وقالوا انه كان السوداني الوحيد وسط الاميركيين. وان التقرير انحاز ضد الشماليين، وان دينق يتحمل مسئولية تاريخية.
بسبب وظيفته في الامم المتحدة، اعتذر عن مقابلة صحافية. هذا اراء من كتابه الاخير ومن مراسلات بالايميل:
-------------------------------------------
-جون قرنق:
- \"رأيي هو نفس رأي جون قرنق (مؤسس الحركة الشعبية والجيش الشعبي): وحدة بشروط. مرة سمعت قرنق يقول لجنوبيين: \"انتم الذين ستقررون اذا تريدون ان تكون مستقلين، او مواطنين من الدرجة الثانية.\" لهذا، التزام قرنق بالوحدة، مثل التزامي، مشروط بمساواة كاملة.
---------------------------------
-مفهوم الوحدة:
- \"بالنسبة لي، ليست وحدة السودان فقط انطباعا شخصيا، او قرارا وصلت اليه اعتمادا على معلومات جمعتها خلال سنوات دراستي وابحاثي واتصالاتي مع السودانيين الآخرين... بالنسبة لي، وحدة السودان اعتقاد قوى له جذور عميقة، وايمان يعود الى خلفيتي.
جئت من منطقة ابيي على الحدود بين الشمال والجنوب، من عائلة ظلت لاجيال تعمل من اجل علاقات ايجابية وسلمية مع مختلف السودانيين، شمالا وجنوبا، عربا ودينكا...
والدي الناظر دينق ماجوك اسس علاقات سلام واستقرار، في منطقة متوترة وحساسة، مع بابو نمر، ناظر المسيرية العرب.
وانا دونت هذا في كتاب \"رجل اسمه دينق ماجوك\"، وفي كتاب \"ذكريات بابو نمر.\"
--------------------------------
- تقرير المصير للجنوب:
- \"اؤيد حق تقرير المصير للجنوب ليس لاني اريد للجنوب ان ينفصل. ولكن لحث القيادة الوطنية، وخاصة في الشمال، لمضاعفة جهودها لخلق ظروف مناسبة تجعل الوحدة جذابة للجنوب. انا اؤيد وحدة السودان على شرط اسس مساواة كاملة، واحساس مشترك بالانتماء للدولة، وفخر وكرامة لكل المواطنين.\"
------------------------------
- اتهامات بانه كان السوداني الوحيد الذي اشترك في كتابة تقرير مركز \"سي اس آي اس\". وان التقرير، لهذا، كان منحازا ضد الشمال:
- \"في البداية، طلبت من المركز ادخال مجموعة من السودانيين شماليين وجنوبيين في فريق البحث. لكن، بعد ان حضروا بعض الاجتماعات، تقرر الاستغناء عنهم حتى لا يتحول العمل الى مواجهات بين شماليين وجنوبيين ... صدقني، ما كان هذا قراري.
عكس ما قال شماليون باني كنت منحازا الى الجنوبيين عندما كتبت التقرير، غضب منى وقاطعني اميركيون اصدقاء لجنوب السودان، وقالوا انني كنت منحازا للشمال. منهم: روجز ونترز (مستشار حكومة جنوب السودان) وجون برندرغاست (مدير مركز \"ايناف\" في واشنطن) وتيد كاغني (خبير شئون السودان في مكتبه الكونغرس).
على اي حال، هناك اتفاق عام على ان التقرير كان عادلا، ولهذا لعب دورا في الوصول الى اتفاقية السلام.\"
-----------------------------
- الاسلام:
- \"مادمنا نجعل الدين (الاسلام) اساس هويتنا وهوية وطننا، ومادمنا نستعمله لتحديد الاشخاص والمناصب في حكم الوطن وفي تقسيم الثروات، لن يمكن وضع نظام تتساوى فيه الاديان...
اتذكر نقاشا مع شمالي (لم يذكر اسمه) قال انه، رغم احترامه لراي، ورغم انه يفهم راي غير المسلمين، فان دينه الاسلام يقول له انه لا يوجد فرق بين الدين والدولة. وان الدين بالنسبة له ياتي في المرتبة الاولى ...
بسبب جهود الاسلمة والتعريب، احس الجنوبي غير المسلم بانه مواطن من الدرجة الثانية.\"
------------------------------
- ماذا يريد الجنوبيون حقيقة:
- \"كل مواطن يريد ان يكون متساويا مع غيره. وجزءا كاملا من الوطن مثل غيره. وفخورا بوطنه. ويملك احساس الانتماء الى وطنه.\"
----------------------------
- اخطاء الشماليين:
- \"مرة، سألت بابو نمر، زعيم قبيلة المسيرية العربية: ما هو اهم شئ في صفات القائد وهو زعيم قبيلة؟ واجاب بان القائد، وهو يتعامل مع قائد آخر، يجب ان يضع نفسه في مكان الآخر. وان ذلك يساعد على تضييق الشقة بين الجانبين.\"
------------------------------
- الوحدة الجذابة:
- \"يحتاج جعل الوحدة جاذبة الى جهود اخلاقية ومادية. المادية تتمثل في بناء مشاريع تحتية عملاقة. والاخلاقية تتمثل في اعلانات صادقة بان السودانيين يبحثون في اخلاص عن
طريق مشترك، اعتمادا على ما يجمعهم، وليس على ما يفرقهم.\"
----------------------------
- توقع انفصال الجنوب:
- \"سيجعل الامة تواجه تحديا يجب النظر اليه نظرة عميقة بما يخدم مصلحة الشمال والجنوب.\"
-------------------------
- احتمال الوحدة في المستقبل:
- \"اذا تحققت شروط منها: تقسيم المسئوليات وديا. وضع الاساس لتعاون وتعايش ومعاملات مستمرة. المشاركة في تقسيم النفط والماء. تشجيع التجارة المشتركة. ضمان حرية الحركة، والاقامة، والعمل. ترك الباب مفتوحا لمناقشة، من وقت لآخر، احتمالات الوحدة مرة اخرى.\"
----------------------------
- دولة جديدة ناجحة او فاشلة:
- \"اولا: هناك خوف عند كثير من الناس في السودان وفي افريقيا بان الانفصال سيكون كارثة للجنوب، وللمنطقة، وحتى لافريقيا ... ثانيا: هناك اتهامات كثيرة بان حكومة الخرطوم تنشر هذه التوقعات. وذلك حتى تحقق نبوءتها بان الجنوب لن يقدر على ان يحكم نفسه، وسيكون عبئا على المنطقة وعلى المجتمع الدولي...
ثالثا: انا لا اتفق مع الذين يقولون ان استقلال الجنوب سيكون كارثة. وانا اقول بان المجتمع الدولي هو الذي غير موقفه. وصار يؤيد حق الجنوب ليختار، وواجب الأخرين بان يحترموا الاختيار.\"
---------------------------
-بعد الانفصال:
- \"اذا انفصل الجنوب، ستطالب جماعات شمالية غير عربية بتحقيق السودان الجديد الذي تدعو له الحركة الشعبية. هذه الجماعات متكاثرة في ولايات جنوب كردفان والنيل الازرق، والشرق، ودارفور. حتى النوبة بالقرب من الحدود مع مصر ...
هذه الجماعات ربما ستطلب مساعدة جنوب السودان المستقل. لكن، ربما ستقود هذه المساعدة الى مشاكل، وذلك لان الخرطوم، بكل تاكيد، سوف تستغل الخلافات القبلية في الجنوب لاضعاف حكومة الجنوب، ولخق مشاكل ولجعل الجنوب غير قابل للحكم.\"
---------------------------
- الوحدة في المستقبل:
- \"رغم ان كلا من الشمال والجنوب سيواجه تحديات داخلية بعد استقلال الجنوب، لا يمكن الغاء احتمال الوحدة عندما تتوفر عوامل مساعدة. ولهذا، اذا صارت الوحدة هي رغبة الاغلبية، كما يبدو، لابد من استعجال البحث عن سلام ووحدة شاملتين وحقيقيتين...
لهذا، يجب الا يكون الاستفتاء واحتمال استقلال الجنوب نهاية الطريق ...
يظل البحث عن علاقات ودية ومفيدة بين اجزاء السودان المختلفة عملية مستمرة. ويظل يتحدي السودانيين، بكل اتجاهاتهم بينما تستمر الامة تبحث عن هوية شاملة واحساس مشترك تعود جذوره الى قدر مشترك.\"
-------------------------------------
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 6279

خدمات المحتوى


التعليقات
#69968 [محمد احمد]
1.00/5 (1 صوت)

01-02-2011 06:21 AM
. هذا تذكير للجميع بالرجوع الى أولى بيانات إنقلاب 30 يونيو المشؤوم التي تلاها البشير والتي تصف إتفاقية الحكم الذاتي مع الجنوب بالخيانة الكبرى أما اليوم وجنوب السودان قد انسلخ من الوطن الواحد بفعل سياسية المشروع الانهياري فهذا ماذا نسميه؟؟ ومن المعروف أن الصقور في الحركة الشعبية إستغلوا بذكاء حماقة وتهور بعض المتنفذين بحكومة الشمال أمثال نافع والموالين لها أمثال الطيب مصطفى الذين إنجروا وراء تصريحات باقان وشراك السياسة الامريكية والصهيونية فوقعوا في الفخ فظهرت نظرية الحقنة والحرمان من الجنسية للجنوبيين وتوابع ذلك وفتح الطيب مصطفى نيرانه في كل إتجاه يرى فيه بادرة لم الصف وتقريب لوجهات النظر من أجل وحدة البلاد وبذلك وقعوا في الفخ ووقعت معهم البلاد بكاملها في كثير من المشاكل والازمات وأكبرها فقدهم لتأييد الجنوبيين المنادين بالوحدة .. ماذا لو أن ما يحدث الآن من مشاكل وإنفصال للجنوب قد تم في ظل حكومة ديموقراطية ؟؟ ماذا سيكون موقف صقور المشروع الإنهياري من ذلك إذا كانوا وقتها في المعارضة؟؟ هل سيصفون النظام الديموقراطي بالفشل؟؟ هل سيصفون قادته بالخيانة؟؟؟ هل سيطالبون بأكثر من ذلك وهو إخراج قادة النظام الديموقراطي الذي يقود البلاد من الملة؟؟ وهل يضمن قادة المشروع الانهياري الآن عدم تجدد الحروب في الجنوب والشرق والغرب ؟؟أترك لكم الإجابة وحسبنا الله ونعم الوكيل


محمد علي صالح
محمد علي صالح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة