في


المقالات
السياسة
دوام الحال من المحال صحيفة الوفاق - تستعين بكُتاب الشوارع
دوام الحال من المحال صحيفة الوفاق - تستعين بكُتاب الشوارع
10-28-2013 07:20 PM

المرة لا يمكن ايجازاً وصف العبث الإعلامي الطاغي الذي يتسيد الساحة الصُحفية السودانية باكثر من المهزلة الطفولية التي توضح مدي الوهن الوظيفي الذي اصاب ضمير المهنة في مقتل ، فالصحافة ماعادت تلك السلطة الرابعة التي كانت مفترض أن تحكم علي اداء السلطة وتقيّم منجزات المشاريع التنموية وفق المنظور الرقابي المناط بها بل صارت تفتقد لوظيفة الضمير وبالكاد تنضال لتحجز مقعدها الذي يؤهلها علي اجادة السباحة مع التيار السلطوي الذي يمتلك مقومات الشراء والبيع في ذمم ضعاف النفوس الذين لا يستطيعوا مجابهة اغراءات الجنيه السوداني ، والمؤتمر الوطني كان من الحصافة والرصانة حيث تلاعب بمشاعر ملاك ومؤسسي الصحف العامة بصورة بها انتهاكات واضحة لحقوق عزة النفس المفترض أن تجلل صدر كل غيور يؤمن بوحدانية الرسالة التي وظف امكانياته المتاحة ليؤديها بحقها علي أكمل وجه ..
والأمثلة علي الردة الاعلامية – أن جاز التعبير – كثيرة ولا يمكن حصرها بما يتوافق وضرورة كشفها بالصورة المثلي ، لكن صحيفة ( الوفاق ) كمثال للصحيفة التي يعتاش ملاكها والعاملين بها علي ما تتصدق به السلطة من فتات مادي ضعيف لا يسمن ولا يغني من جوع الحاجة للمال وبعد أن شطحت شطحتها في الجنحة المشهورة التي سمتها بالتحقيق وبالبنض الكبير عنونتها بلافتت ( من الذي قتل المتظاهرين ) وادعت ذوراً وبهتاناً أن السلطة بريئة براءة الذئب من دماء المتظاهرين ولخصت فكرتها حول مزاعم أن المتظاهرين سقطوا برصاص الجبهة الثورية ، ها هي تكافئ الصحفي الصعلوك عبد الرحيم محمد سليمان بعمود صحفي ليكون ضمن كتابها الذين يطبلوا للمؤتمر الوطني ويتفننوا في تحويل الغث الي سمين ومن الخيال ينسجوا الكلمات الي واقع يصعب تصديقه أو تكذيبه ، فالنكرة عبد الرحيم محمد سليمان لمن لا يعرفه هو يكتب تحت مسمي ( لحظة تأمل ) بطيبة الذكر الانتباهة ، وقلبه اشد حقداً علي الشعب السوداني من قلوب الطغمة الحاكمة ، وللأسف الشديد هو شخصية لا لون لها ولا رائحة ولا طعم بمعني لا يحمل من صفات النجومية الا مؤهل الانتماء لعصابة المؤتمر الوطني الحاكم ، وبعض الكتابات المثيرة للجدل التي لا ترقي لمستوي الافكار البناءة ، والعيب ليس عيبه لكن العيب عيب الظروف التي جعلت من قامة اعلامية كالغراء ( الوفاق ) تتسول رضاء السلطة وتتزلف الأجهزة الرقابية التي تفرض انصاف الكتاب أمثال عبد الرحيم محمد سليمان.


مهدية عبد الرحمن جلاد
mahddia23@yaoo.com

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1452

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#812828 [تمساح الدميرة]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2013 11:49 AM
قبل يومين ظهر المدعو رحاب طه وهو أخو صاحب الصيحيفة الذى تم إغتياله والمرحوم بالفعل صاحب قلم وكاتب درجة أولى ومتمكن له الرحمة, أما أخوه المدعو رحاب فقد ظهر فى البرنامج ( برنامج الظافر فى قناة ام درمان) بملابس رثة ومن الأكل الردى وسف التمباك سنونه سوداء وقد كان مثل الدجاجة التى رشوها بالموية ورغم ذلك كان يحاول أن يدافع عن حكومة الهمباتة مسكين يريد أن يأكل عيش ولكن الحرة لا تأكل بثدها اللهم لا تواخذنا بما فعل السفهاء منا.


#812470 [البعاتي]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 11:43 PM
الاحظ انه وبعد ان هداءت الثورة يتكلم الناس مع العناصر البوليسية والامنية وكان شيئا لم يحدث انا شخصياً اصبحت لا ابادرهم بالسلام ولا حتى انظر اليهم في وجوههم ولا اتعامل معهم الا في اطار ما هو حق وطني يخصني من معاملات حتى ان لدي قريبي قاطعته ليس بيني وبينه الا رد السلام انا استغرب كيف يستطيع الناس ان يلقون السلام على قاتلي فلذات اكبادهم وإخوانهم وأخواتهم وأمهاتهم وأباءهم مع العلم انه لم يصاب اي من اقربائي او اصدقائي ولكني أعتبر شهداء الثورة هم اهلي فكلنا سودانيون ... أرجوكم قاطعوهم اقتصادياً وإجتماعياً وسياسياً بجميع فئاتهم (شرطة ,أمن ,جيش...) من كان منهم يرى انه منا عليه ان ينضم لنا.

اللهم عليكم بالظلمة اللهم أحصهم عددا وأقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا اللهم وأبتليهم بالأوبئة والسرطانات ولا تقبض أرواحهم حتى يروا العذاب الأليم سنين عددا


#812335 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 08:13 PM
الوفاق هذه ليست صحيفة اساسا بالمعنى المعروف للصحافة ،، صحيفة كان ينتجها شخص واحد هو صاحبها ورئيس تحريرها ومحررها وكاتبها وحده مما تسبب له في العديد من المشاكل بمقالاته التي لو كان معه فريق تحرير يراجعها ويراجعه لما حدث له ماحدث،، وكان أجر الصحفيون الذين يعملون معه أنا ماعندي ليكم رواتب ادفعها رواتبكم هو تدربكم في الصحيفة


#812322 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2013 08:00 PM
تسلمي من كل بلا


مهدية عبد الرحمن جلاد
مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)


محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر إهداءً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر مشاهدةً

الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة