في



المقالات
السياسة
إستفتاء أبيي .. أين منه المسيرية والحكومة والمعارضة؟
إستفتاء أبيي .. أين منه المسيرية والحكومة والمعارضة؟
10-31-2013 11:50 AM

• لماذا لا يذهب المسيرية إلى إجراء إستفتاء من جانب واحد لتفريغ نتائج وأغراض إستفتاء دينكا نقوك من معانيه؟
• لماذا يصمت المسيرية ولم يقيموا الدنيا في وجه هذا الإستفتاء الخبيث؟
• ألا يعلم المسيرية أن الأرض هي صنو العرض؟ .. وأن التفريط في الأرض كالتفريط في الشرف؟
• إلى متى يظل نحاس المسيرية نائماً في بيته يعلوه التراب ؟
• لوحظ أن هناك أكثر من تحرك إستثنائي داخلي للحكومة والمعارضة للتغطية على هذا الإستفتاء وإلهاء الشعب عنه.
• إذا لم تكن نتائج هذا الإستفتاء ملزمة قانونيا . فهو ملزم معنوياً ويعطي مطالب دينكا نقوك ورقة عرفية قابلة للتقنين لاحقاً من باب التسليم بالأمر الواقع. ومطالبات بأخذ (شرعية الصناديق) في الإعتبار.
• هل باع البعض أرض أبيي مقابل حفنة من الدولارات ، وشحنات البترولية تذهب إلى حسابات شخصية في بنوك ماليزيا وسنغافورة ودبي وأندونيسيا؟
...........................
إن أبرز ما يخطر على البال عند النظر في الإستفتاء من طرف واحد الذي نفذته قبائل دينكا نقوك في منطقة أبيي تحت سمع وبصر حكومتي جوبا والخرطوم والإتحاد الأفريقي ...... الذي يلفت النظر أنه قوبل بصمت مخجل من جانب كافة الحركات المسلحة المتمردة على نظام المؤتمر الوطني الحاكم . أو كأن ّ إقليم أبيي لايعني للجبهة الثورية وأخواتها وبنات عمها شيئاً ، وأنه ليس جزءاً عزيزاً من أرض السودان .... فهل قبض الجميع الثمن البخـس ؛ وصار التقسيم الجهوي القبلي للسودان أمراً واقعاً متفق عليه ؛ ولا ينتظر تنفيذه سوى الوقت الملائم أم ماذا؟
بل ولاحظنا أن هناك أكثر من تحرك إستثنائي داخلي قام به رئيس الجمهورية . ونشاط مسلح مفاجيء بعد سبات عميق للجبهة الثورية في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان . وصدور بيانات مفرقعة عن الإستيلاء على بعض المدن والحاميات .... ثم وحركات مسرحية لبعض زعماء ورموز المعارضة في الأحزاب القومية السياسية ؛ في توقيت هذا الإستفتاء بالذات .... ولدرجة كاد فيها هذا النشاط المشبوه في هذا التوقيت بالذات أن يغطي على إستفتاء دينكا نقوك ويشغل البال عن مناقشته والبحث في تداعياته .
مثل هذه "الحركات المسرحية" لا نعتبرها محاولة لدس الرؤوس في الرمال بقدر ما نظن أنها مقصودة عن عمد ؛ وكحلقة في مسلسل تنازل العار التاريخي المخجل عن منطقة أبيي لدولة جنوب السودان .
ثم كانت الملاحظة الأخرى صدور بيانات خجولة وعلى إستحياء برفضه من جانب حكومة المؤتمر الوطني وما يسمى بلجنة الأمن والسلم الأفريقي و"خبثاء أفريقيا" الذين لايثقون في كل ما هو عربي أو يمت إلى العروبة بصلة دم أو لسان وثقافة .. ويرغبون في تحويل السودان إلى دولة أفريقية كاملة الأوصاف حتى لو تعارض ذلك مع كافة المعطيات الديموغرافية والثقافية السائدة. أو أدى إلى تقسيمه إلى عدة بلدان قبلية هامشية قارية طفيلية متسولة.
إن أول سؤال يطرح نفسه هنا هو :
- لماذا لا يذهب المسيرية إلى إجراء إستفتاء مماثل لتفريغ نتائج ومعطيات إستفتاء دينكا نقوك من معانيه؟
وهل يظن المسيرية أن حكومة الخرطوم ولجنة "خبثاء أفريقيا"برئاسة ثومانبيكي ستكونان أحرص منهم على إبقاء أبيي ضمن إطار السودان الموحد ؟
أم هل يظن المسيرية أن أرض أبيي قسائم أراضي سكنية ؛ وينتظرون من حكومة الولاية تخطيطها وتقسيمها عليهم بالقرعــة وشختك بختك؟
أم هل يظن المسيرية أن التعويض المالي عن أرضهم سيكون أقل تكلفة من القتال ويا دار ما دخلك شر؟
بل وهل يظن المسيرية أن العالم أجمع سيكون أحرص منهم على إبقاء أبيي ضمن حدود أرضهم ؟
ألا يعلم المسيرية أن الأرض هي صنو العرض؟
ألا يعلم المسيرية أن التفريط في الأرض كالتفريط في الشرف؟
وهل يخاف أهل الأرض الحرب ؟؟ ... فلتكن إذن الحرب وتسيل الدماء رخيصة في سبيل الحفاظ على العرض وصيانة الشرف.
أولم يسمع المسيرية بقول المتنبيء:
(لايسلم الشرف الرفيع من الأذى ...... حتى يراق على جوانبه الدم) ؟
إذا كان دينكا نقوك يرغب بمثل هذا الإستفتاء أن يمسك في يده ورقة ينافح الغير بها ويحتج ويدافع . فلا أقل من أن يحرص المسيري بالحصول على نفس الورقة حتى تتعادل الكفتان.
إن التكاسل وهز الكتفين واللامبالاة والذهاب للنوم في العسل عقب الإستماع إلى مقولات الحكومة السودانية وحكومة جوبا بأن هذا الإستفتاء غير شرعي ولا يلزم أحداً ليس كافيا . بل هو قول يصاغ ويفهم ضمن (إكليشيهات سياسية) ومن قبيل إظهار خلاف ما تضمر والتمنع وهي راغبة.
ثم أن الحكومة لو كانت جادة لذهبت إلى منع مثل هذا الإستفتاء بما تمتلكه من حق في إدارة منطقة أبيي.
وكذلك كانت قد فعلت كل من حكومة دولة جنوب السودان من جهة . ومنظمة الإتحاد الأفريقي من جهة أخرى لو كانتا جادتان في رفض إجراء هذا الإستفتاء من جانب واحد وبهذه الآلية الغير شفافة وسط أفراد قبيلة تزيد نسبة الأمية فيها عن نسبة 99% .
لماذا إنتظر كل هؤلاء حتى إقامة الإستفتاء ؛ ثم التحرك بعد ذلك للمطالبة بإلغاء نتائجه؟
هل أصبح دينكا نقوك بحكم الأمر تالواقع دولة داخل دولة؟
إن كافة التصريحات التي تصدر عن حكومات وأحزاب سياسية ومنظمات إقليمية وعالمية في هذا الوقت بالذات تظل محض مسكنات ، وهدفها الخفي السماح بتمرير هذا الإستفتاء تمهيداً لوضعه غداً على طاولة المفاوضات ، والضغط به كورقة فاعلة في مواجهة حكومة حزب المؤتمر الوطني التي لم تعد في حاجة إلى ضغوط خارجية بعد أن بلغ بها الجهد والإفلاس والعزلة الداخلية والإقليمية والعربية والدولية كل مأخـذ . وعلى نحو أضحت فيه حكومة "تنازلات" بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى . وفي كل الإتجاهات والحقول التكتيكية والإستراتيجية والأمنية على حد سواء.
هناك مشكلة كأداء متمثلة في وزارة الخارجية السودانية وما آلت إليه أوضاعها وأسلوبها في النشاط الدبلوماسي الباهت الفاشل .. مشكلة يدركها الجميع الآن ويشير إليها كل مراقب بالبنان... ويبدو أن "قرارات الصالح العام" قد فعلت مفعولها السام أكثر ما فعلت في هذه الوزارة بالذات ؛ التي كانت تؤدي مهامها الدبلوماسية بمهنية وإحترافية راسخة المقام فيما مضى . وحافظت على كوادرها وتناغم إيقاعها كل العهود والحكومات مابين عامي 1956م و 1989م بوصفها (وزارة السودان) وليست وزارة حزب وكيان.
وقد أصبحنا نرى وزارة الخارجية تعمل وفق أسلوب "جاء يكحلها عماها" تارة ... و "خربانة أم بنايـاً قــش" تارة أخرى .... ففي الوقت الذي بذلت فيه جهد المكثر وأنفقت فيه الملايين من العملات الصعبة للحصول على دعم أفريقي بشأن المحكمة الجنائية . إذا بها تجعل من الرئيس البشير كبش الفداء .. وفي الوقت الذي صممت فيه الحصول على تأشيرة دخول الولايات المتحدة للرئيس البشير إذا بالأمر يتحول إلى لطمة مهينة ساخرة .. وأما عن ذهاب البشير للسعودية للقاء مليكها أو ترويكيا الحكم فيها عبر أدائه لفريضة الحج فحدث عن ذلك ولا حرج .. وليته لم يذهب . فقد إنتهى الأمر بأن جرى توسيط الشيخ السديس خطيب إمام المسجد الحرام لأجل الحصول على مجرد إستقبال ومصافحة من ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز . وكان مفهوما حرص الإعلام السعودي الرسمي التقاط صورة اللحظة التي قدم فيها الشيخ السديس الرئيس عمر البشير لولي العهد السعودي والذي إكتفى بمصافحته بيده اليمنى فقط دون أن يحضنه وتبويس لحيته ذات اليمين وذات اليسار كم جرت عادة العرب أو كما فعل مع غيره من رؤساء وزارات ..... بل ودون أن تلتقي عيناه بعينيه وفق ما وضح من الصور التي كانت واضحة الرسالة ودون لبس أو مجال للشك .. ثم كانت الطامة الكبرى حين بترت صحيفة الشرق الأوسط السعودية المقربة للعائلة الحاكمة صورة البشير التي جمعت بينه وبين الأمير سلمان ورؤساء وزارات تركيا وباكستان جلوساً على الكراسي ...... وحيث ينبغي التنويه بأن عمر البشيربصفته رئيس جمهورية يعتبر (بحسب البروتوكول) أعلى بمقدار درجتين من رؤساء الوزارات حتى لو كان رئيس جمهورية مـوز ... . وكان ينبغي أن يكون الجالس مباشرة على يمين ولي العهد السعودي ... وحيث تقتضي بروتوكوت مثل هذا اللقاء أن يقوم رئيس المراسم بتقديم الضيف إلى المضيف وليس خطيب وإمام المسجد الحرام الذي بدأ وكأن الرئيس البشير قد دخل القاعة في معيته وتحت "كفالته".
ولم يتم الإكتفاء بهذا التكحيل المعمي . بل نرى وزارة الخارجية قد رسمت زيارة لا معنى لها للرئيس البشير إلى دولة جنوب السودان التي كانت فيما مضى مجرد إقليم تابع له . وكيف كان هزالة مقاصد تلك الزيارة التي يبدو أن الخارجية السودانية قد ظنت أنها والحج إلى بيت الله الحرام كفيلان بإعادة الهيبة الداخلية لحزب المؤتمر الوطني عقب أحداث 23 سبتمبر ... وهو ما جعل البعض يتساءل مستغرباً عما إذا كان قرار إعفاء حملة جوازات السفر الديبلوماسية ورجال الأعمال في البلدين من الحصول على تأشيرة دخول يستاهل سفر رئيس جمهورية السودان إلى جوبا لتوقيعه؟
إننا لا نفهم كيف أنه وفي الوقت الذي تنشط فيه حكومة المؤتمر الوطني في الضغط على أبناء شعبها وتضيق بهم وبالرأي الآخر حتى لو كان بدرجة الناصح الأمين .. كيف نجدها تتعامل مع كل ما هو متعلق بحكومة جوبا بطريقة هلامية مستكينة غاية في الإنبطاح والهوان .. والسبب بالطبع خوفها من ردود الأفعال الأمريكية السالبة عندما يتعلق الأمر بدولة جنوب السودان ، والظن الكاذب بأن الولايات المتحدة لاتغض الطرف عن ما يجري بين حزب المؤتمر الوطني وعامة الشعب في السودان من حراك حاكمي إلا كثمن لرضاء حكومة الخرطوم بالإنبطاح أمام جوبا ودينكا نقوك.
واقع الأمر أن حكومة الخرطوم واهمة في كل ما تظن أو ما جرى الإيحاء لها به في جدلية هذه العلاقة بينها وبين جوبا من جهة وواشنطون من جهة أخرى.
الطريف أن واشنطون لم ترضى في يوم من الأيام عن حكومة المؤتمر الوطني أو حكومة الإنقاذ بغض النظر عن المسميات والعناوين ... وهي لن ترضى عن هذه الحكومة حتى يلج الجمل في سم الخياط .... وستظل واشنطون تطالب الخرطوم بمزيد من التنازلات الأقسى كلما رضخت الخرطوم وقدمت التنازل تلو الآخر.
ولا ندري إلى متى تظل حكومة حزب المؤتمر الوطني تقدم التنازلات بلافائدة ترجـى أو تلوح في الأفق البعيد.

مصعب المشرّف
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1067

خدمات المحتوى


التعليقات
#814774 [جوجو]
3.77/5 (7 صوت)

10-31-2013 05:50 PM
الأخ مصعب: قدمت حكومة المؤتمر الوطنى عرضا لحكومة الجنوب بإقتسام منطقة أبيى إلى نصفين يحكم الشمال منطقته ل 50 سنة ثم ينسحب منها ويسلمها لحكومة الجنوب فى عملية أشبه ما يكون بإتفاقية هونق كونق الصينية بين الصين وبريطانيا،، وهذا إعتراف رسمى وصريح من المؤتمر الوطنى بتبعية أبيى إلى جنوب السودان،،

حدث ذلك ولن نر أى رد فعل عنيف من المسيرية سوى تصريحات خجولة من الخير الفهيم والناظر لا تعدو المسح على الصوف،،

من الجانب الآخر تابعنا الحراك الدولى للمثقفين من أبناء دينكا نقوك وكيف أنها أثمرت بتنفيذ هذا الإستفتاء غير آبهين بإحتجاجات المؤتمر الوطنى والمسيرية الباهتة وواضح أنهم راقدين ليهم فوق رأى،، وسنرى قريبا بأن هذا الإستفتاء لا يعدو مجرد محطة لإنتزاع إعتراف دولى بتبعية المنطقة للجنوب،،

المؤتمر الوطنى بدوره يبدو زاهدا فى تبعية أبيى إلى الشمال وبدأ يتحدث عن نسبة 2 بالمائة من عائدات البترول لتليين موقف أهل المنطقة أو ربما فكرت أنه حتى ولو حصلت قبيلة المسيرية على نصف الأرض فذلك سوف لن ينقذهم من الهلاك كونهم فى حاجة لمراعى الجنوب حيث يظلون هناك مدى 8 أشهر فى العام،،

إذا ما الحل؟ الحل فى يد المسيرية ليقرروا مصيرهم هل سيبقون فى الشمال مع الموت والهلاك والمؤتمر الوطنى أم يتوجهون شطر الجنوب حيث الحياة والماء والكلأ؟

الخيار لهم،،،


#814583 [مهاجر]
4.19/5 (6 صوت)

10-31-2013 02:22 PM
شدني في العنوان اين الحكومة ياناس افهموا الحكومة باعت ابيي.


ردود على مهاجر
[عوض ياسين] 11-01-2013 11:16 PM
الجكومة باعت كل شي بأسعار تخفيضات كمان لكنها ماقدرت تبيع حلايب للمصريين بقروش . أولاد بمبة شالوها رجالة وبالعين الحمرا. الكيزان ديل خاتين كراع جوا البلد وكراع بره البلد عشان كده شغالين بيع


مصعب المشرّف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة