المقالات
السياسة
المملكلة العربيه السعودية ومجلس الامن
المملكلة العربيه السعودية ومجلس الامن
10-31-2013 02:40 PM


ابسم الله الرحمن الرحيم
السعوديه و ربيع مجلس الامن

الناظر الي مشهد الاحداث العالميه وخارطة العالم السياسيه المخباءة تحت جلباب مجلس الامن والتي تدور عجلتها في اتجاه مصالح وهيمنة الامريكان والغرب ولايستطيع من كان الخروج منها والامتثال الي قوانين وقررات المجلس المزاجيه , ولكن الخطوة الجرئيه التي اتخزتها المملكة و الصرخة الداويه التي اطلقتها بمليء فيهها وهي ترفض عضوية المجلس لانها اشتمت اخيرا الرائحة الكريهة التي تخرج من دهاليز المجلس وتلك القرارات المطبوخة بعنايه تجاه دول بعينها حسب ما تريده ظروف ومصالح الدول الاعضاء الدائميين وما تلك الشواهد ببعيدة حجج مكافحة الارهاب التي تبيح الدخول عسكريا في شؤون الدول و العقوبات الاقتصاديه والسياسيه التي تتشكل حسب المصالح الامريكيه اتجاه نلك الدول المستضعفة وتغيرات الانظمة مثل اجتاح العراق و الربيع المفتعل في الدول العربيه وضرب مصنع الشفاء السوداني لصانعة للادويه بحجت تصنيع السلاح الكيماوي بدليل ضعيف استند علي عينة ترابيه وتم تحريك الاسطول الامريكي وضرب المصنع بالصواريخ الموجهة وغض الطرف عن المجازر التي ترتكبها اسرائيل وقتلها للابرياء والعزل بالقنابل المشعة مجازر غزة والان تتعبها سوريا وتواصل في تلك المجازر وقتل ابناء القوطة بالسلاح الكيميائي ومجلس الامن لا يستطيع وقف تلك المجازر ويعجزالمجلس عن اصدار اي قرار تجاه نظام الاسد ويختزل القضيه في ابادة الكيمائي الذي اباد الشعب السوري .
خطاب المملكة امام مجلس الامن القوي اللهجة الذي حمل في طياته انتقاد عنيف للمجلس واوضح عجزة وفشله علي حلحلة كثير من المشاكل والقضايا الدوليه المعقدة وكذلك المواقف الغير منوازنه والغير عادله كانت هذه اللهجة حتي يعيد المجلس ويراجع سياسته المتحيزة ولابد ان توقف وبحزم ولابد ان يكون هذا راي الجميع الذين ينضون تحت لواء هذا المجلس ولقد اثبتت المملكه بهذا الموقف المحمل بالقيم الانسانيه والاخلاقيه الساميه التي تناساها المجلس وضرب بها عرض الحائط تحت مسمي الفيتو و الموازنات والمصاح الكبري بين الدول العظمي جاء الخطاب ثورة حقيقيه تنادي بالعدل والتوازن مسقطا حاجز وجدار الصمت المطبق من الدول الكمبارس مستعينا بقوة الحق وحتي يصبح المشهد العالمي شفافا وانسانيا وعادلا وعلي المملكة ان لا تقف عند هذا الحد عليها ان تصل الي حد العمل والممارسة
الدور النشط للمملكة والرافض لسياسة المجلس دفعها الي الانتقاد الواضح والصريح عن عجز المجلس في معالجة الازمة السوريه وحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ووقف الاستيطان و الاحتلال وقال مندوب المملكة انه ومنذ ستون عاما و المجلس يواصل النظر في ماساة الشعب الفلسطيني وفي الوقت نفسه لا زالت اسرائيل مستمرة في انتهاكها للقوانين الدوليه وفي انكارها لحقوق الشعب الفلسطيني .
• الجزئية الثانيه هي رفضها لعضوية المجلس ووصفها للمجلس بالعاجز و الفشل الواضح للمجلس ادي المملكة لتمنعها من قبول العضويه لان العضويه غير الدائمة لا تتوفر لها المقومات الكافيه لضمان النجاح وتصبح عديمة الجدوي وغير مؤثره وهذا امر لا يمكن قبوله في تلك المرحلة ولم تكن عضوية مجلس الامن يوما حجر زاويه في السياسة السعوديه ولم تكن مؤشرا علي الفاعليه السياسيه او الاندماج الدولي .
لا شك في ان هذه الخطوة التي اقدمت عليها السعوديه خطوة جرئة ولكن لا تتطابق مع اسلوب قياداتها المحافظ لعلاقاتها الدوليه ، ولكن في ظل المنافسه الهائلة بين المشاريع السياسيه و التغيرات الدوليه سلوك لا ينبغي ان يكون مفاجئا
الظروف السياسيه في الفترة الاخيرة دفعت المملكة الي المبادرة عبر الدبلوماسيه المتعددة الاطراف للفت الانتباه نحو مواقف محددة وتعظيم الدور السياسي من خلال الدبلوماسيه العامة في اطار اروقة الامم المتحدة والتي كانت في شكل ملاحظ لنشاط المملكة الدبلوماسي متعدد الاطراف ومن خلال الدور النشط في المنطقة العربيه ومن خارج منظومة مجلس الامن متمثل في مساندة ودعم الثوار السوريين وكذلك المصريين في ثورتهم ضذ مرسي والتقليل من مخاطر وقف الدعم الامريكي السنوي لمصر الموقع منذ اتفاقية كامب ديفد .
الوضع الراهن والنشط للمملكة امر تولد من العجز والشلل الواضح للمجلس الذي تجلي في تعاطيه مع كثير من القضايا التي حظيت باستياء الاعضاء وليس العقبة السوريه وحدها .
شلل مجلس الامن ليس امرا مفاجئا وليس سرا وهذا مؤشر لبروز تكتلات اخري حديثة قد تظهر علي سطح المشهد الدولي قريبا ولا نستبعد بان تكون السعوديه هي من تقود هذا التشكيل الدولي الجديد تحت اي من المسميات ولقد سبقت المملكة الهند والبرازيل والمانيا وجنوب افريفيا و كوريا الشماليه وغيرها من الدول الصناعيه والتي تحاول قيادة توجه يوسع الصلاحيات ويكسر حاجز الاحتكار للاعضاء الدائمين في مجلس الامن . وهي تستغل هذا العجز لتوسيع المجلس والضغط من اجل تحقيق هذا الهدف بحلول العام 2015.
علما بان مجلي الامن ليس الاطار الوحيد للتداول السياسي والدبلوماسي لدول العالم والناي والبعد عن هذا المجلس في هذه المرحلة الفاشلة من تاريخه قد تكون سياسة اسلم ومن المكتسبات للمملكة لان في قبولها تتضاءل فرص المملكة لتحقيق اي من تطلعاتها داخل المجلس لان العقيدة السياسيه لادارة الرئيس الامريكي اوباما وحلفاؤه وبوضعه العاجز حاليا داخليا و خارجيا البيت الابيض و مشاكل الاقتصاد الامريكي وعجز الخزانة ووضع الخصوم مثل روسيا والصين وقشل المجلس في حلحلة القضايا الدوليه وضع غير مبشر وخاصة وان المملكة بعضويتها ستغامر بكل ما تحملة من ثقل مادي ومعنوي من دون شراكة في الصلاحيات التي تمكنها من اداء دورها المطلوب ............
ومن المحتمل وغير المستبعد ان يضع امجلس الامن المملكة تحت طائلة العقوبات باي من مسمياتها الاقتصاديه والسياسيه نظير هذا الموقف الرافض للعضويه و اللهجة الخطابيه الحادة
هذا القرار والموقف الذي اتخذته المملكة العربيه السعوديه قرار تاريخي يحسب اليها بكل المقاييس وهو ثمرة النجاح السياسي والعقلاتي للذين يديرون شوؤن المملكة والنظرة الثاقبه لمجريات الامور ادي الي تمكنهم من تحويل قشل مجلس الامن الدولي الي مكسب سياسي كبير......



عاصم السني الدسوقي
asimsoni_a@yahoo.com





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 908

خدمات المحتوى


التعليقات
#814767 [مروع]
4.07/5 (5 صوت)

10-31-2013 05:42 PM
من الافضل لكل كاتب ومثقف التدقيق الإملائي قبل النشر ,لمهنية الصحافة,


عاصم السني الدسوقي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة