المقالات
السياسة
نافع والمكارثية :إهداء إلى المناضل محمد حسن عالم البوشي
نافع والمكارثية :إهداء إلى المناضل محمد حسن عالم البوشي
11-02-2013 07:04 AM


بقلم عبد الإله حسن محمد - اوتاوا

السيناتور جوزيف مكارثي (Joseph McCarthy) كان في خمسينات القرن الماضي عضوآ فى مجلس الشيوخ الأمريكي ، من ولاية ويسكونسن عن الحزب الجمهوري ، مهووسا بمطاردة وملاحقة الشيوعين الأمريكان خاصة ضباط الجيش الأمريكي والعاملين فى وزارة الخارجية.

كان هو وأعضاء لجنته من مجلس الشيوخ يلقون التهم يسرةً و يمنةً على كل شخص يوقعه سوء طالعه تحت ناظرهم. كان بارعاً في إثبات التهم وأنتزاع الأحكام الجائرة من المحاكم. فصل الكثير من الشيوعين من العمل وأرسلهم إلى السجون بل أرسل بعضهم إلى المغصلة منهم الزوجين أثيل وجوليوس روزنبيرغ (Ethel and Julius Rosenberg) اللذين أتهمهما بالتآمر على الدولة و تسريب أسرار القنبله الذرية إلى الروس.

أستطاع فريق مكارثي إثبات التهمة على الزوجين أثر أستجوابهم شقيق أثيل ولم يرضوا بحكم المحكمة "السجن المؤبد" بل ضغط مكارثي على المحكمة و نال الحكم بالإعدام.

أدخل حجم الهوس الذي إستحوذ على طاقم المكارثية الرعب فى قلوب الأمريكان. وحتى يومنا هذا لديهم حساسية مفرطة تجاه ذلك العهد ، فعندما يسمعون أتهامات باطله وسخيفه لا أساس لها من الصحه أو عندما يتشكك أحد أفراد حكومتهم في وطنية شخص ما يقولون "عاد بنا إلى عهد المكارثية".

ذات مره وبينما مكارثي في قمة مجده ، يفند أقوال محامي شاب إسمه جوزيف ويلش (Joseph Welch) كان في هيئة الدفاع عن بعض أفراد الجيش المتهمين بالشيوعية ، واجه المحامي الشاب السيناتور بكلمات صارت شهيره وأدت إلى أندحار وسقوط مكارثي. والكلمات الشهيرة كانت:

" إعتقد أنني حتى هذه اللحظة أيها السيناتور لم أقدّر مقدار وحشيتك أو أستهتارك ، اليس لديك ذرة من اللباقة و الحشمة ، سيدي ؟ وأخيرا ألم يتبق فيك شي من الوقار ؟ *

فانفجرت قاعة الإستماع في مجلس الشيوخ في تصفيقٍ مدوِ. وكذلك فعل العديد من جمهور التلفزيون في منازلهم فيما زرف آخرون دموع الفرح . كانت لحظه إستتثنائية . كان الأمر كما لو كان أن ذلك الشرس الذي كان يخشاه الجميع قد جرد فجأة من ثيابه فأدرك الناس أنه لم يتبقى هناك من داعٍ للخوف بعد الآن . بدأت شعبية مكارثي فوراً بالأنهيار وغرب عهد الآرهاب الأيديولوجي الذي مثله مكارثي .

نافع على نافع أيضاً أرهب الناس في تسعينات القرن الماضي ، رمى التهم الجائرة يسرةً ويمنةً ، رمى بخصومه فى بيوت الأشباح والسجون ، قام بإستجوابهم وتعذيبهم ، لم يراعي حتى حرمة الزمالة مع بعضٍ منهم . فصلهم وشردهم من العمل ، قتل وأعدم . إشتهر ببذاءته ووقاحته ، بل يمتلك براءة الإختراع لبعض عبارات البذاءة ، لا يمكنك أستعمالها بدون الإشارة اليه .

ذات أمسية في قاعه من قاعات المحاضرة في جامعة الخرطوم ، وهو محاط بالمخلصين من أتباعه وفيلقة من الدبابيين والإمنجية ، يختال زهواً ، واجهه شاب نوبي متمرد ، ينحدر من صلب بعانخي وترهاقا والمهدي ، واجهه بلسان من اللهب ، يقذف كلمات كالحمم البركانية ، سجلها له التاريخ ووجدان الشعب ، صاح قائلا:

"ده حتى مكتبو للإسلاميين ما كان بيد ليهم ، خواف ، لكن بعد ما جا السلطة تلحسو كوعكم وما عارف شنو ، كلمات كتيره جدا ، وده تاريخ ، هذا زمانك يا مهاذل فامرحى ، أنا محمد حسن عالم ، حزب البعث العربي الاشتراكي ، جامعة النيلين ، كلية الهندسة ، أول حاجه مجموعه من الحاجات أتكلم عنها د. نافع ، والمقامات محفوظه ، الدرجة العلميه ديه لو كان أخدها زمن الإنقاذ ما كنا قلناها ليه ذاتو لأنو في زمن الإنقاذ يا ما ناس شالو درجات علميه في الوضوء ، في الما عارف شنو ، أنحنا الشعب السوداني ليه فضل إنو أنت قريت على حساب الشعب السوداني ، وأكلت على حساب الشعب السوداني في الداخليات ، وأختا درجة الدكتوراه من جامعة الخرطوم على حساب الشعب السودانى الأنت حرمتو من أبسط حقو ، والتحية للشهيد محمد عبد السلام العشان المرتبه جريتو من داخلية النصر ، و الزول الكتلو هسع حاليا معتمد في الدولة الإسمها السودان ، تقيموه وترقوه اللى جر محمد عبد السلام من الطابق الرابع براسو لحد ما رميتو وقتلتو ، تتكلمو عن الأخلاق والإسلام؟ والله الإسلام برىء منكم براءة الذئب من دم إبن يعقوب ، ما عندو أي علاقه بيكم ، ولكن بنقول
أذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر ، البنعمل فيه أنحنا ده كلو في تقديرى كلام فارغ ، مسالة إنو نخش ونناقشك ونثبت ليك إنو أنت كعب ، والمصحف الشريف في جوه نفسك مقتنع إنو أنت أسوء من وطأة قدماه الثرى ، أسوء من وطأة قدماه الثرى ، وأكتر ناس ضيعو الحقوق في البلد دي ، لكن الكلام ما مهم ، في النهايه الفيصل بينا وبينك الشارع السوداني ده ، سلاح ما بنرفع ، في حزب البعث العربي الإشتراكي الانت أتكلمت عن إنو أخدو التاريخ ، أنحنا بنتكلم عن رساله خالده ، الرساله الخالدي دي ما التاريخ يا عزيزي الفاضل ، كويس ، أذا أنت لحستك السلطة والعمارات الشارهه في بري عن إنك تقرا التاريخ جيدا ، أعلم تماماً إنو حزب البعث العربي الإشتراكي رسالتو الخالده البتتكلمو عنها دي شنو يا عزيزي الفاضل ، أنا كان أتمنى إنو نافع على نافع البيجي يتكلم لينا عن الأجندة الخارجية وما شنو، أنت ما قاعد مع الناس في همشكوريب ، ما قاعد مع الناس في دار السلام القريبه دي ، أنت ما قاعد مع الناس في دلقو المحس في الشمالية ، الناس معانيه ، الناس ما لاقيه تأكل ، أتكلم لينا عن لقمة العيش ، الليلة التمنه بتاعة السكر ب ٥٣ جنيه في بلد كان فيها ٢٠٠ مليون فدان صالحه للزراعة ، أتكلم لينا عن العيش البقت العامله ذي الآضان ، قدر الآضان، العيشه ب ٣٠٠ جنيه ، قال ليك نحنا جعانيين زيتنا طالع ، ما تتقشر لينا و تقيف لينا هنا وتقول لينا ما عارف شنو ، يا شيخنا الشعب جعان ، أنت الليلة ما عارف أي معاناه ، أنت أولادك الاتنين القرو جامعة الخرطوم لليله قرو قبول خاص ، عباده ولدك ده قرا هنا في جامعة الخرطوم هنا قبول خاص ، ما بتخجل ! إها ، أذا كان الشعب السوداني ٩٠ في الميه منو ما لاقين يأكلوا ولدك يقرا قبول خاص علي حساب الشعب السوداني ما بتخجل ؟ وأنت مالك من قروش الشعب السوداني ، وين الأخلاق ، ولدك محمد نافع أتخرج من جامعة الخرطوم راكب عربيه ب ٢٠٠ مليون ، أنا هسع حاليا مهندس بتاع كهرباء من جامعة النيلين عاطل ما لاقي شغل ، أنا مؤهل أكتر من ولدك ده ، ولدك مربت تلاته سنين في كلية الهندسة هنا ، بعد ده كلو ح يتخرج ح يتعين ، ولدك عملو ليه منظمه خاصه عشان محمد نافع أهو ، وأنا من أكفأ الناس من خريجي كلية الهندسة ، كهربا ، جامعة النيلين ، في بلد بتديروها أنتو بتكون محترمه ! السلام عليكم "

فانفجرت قاعة المحاضرة في جامعة الخرطوم كما أنفجرت قاعة الإستماع في مجلس الشيوخ قبل ستون عامآ في تصفيقٍ مدوِ. كانت أيضاً لحظه إستتثنائية ، لحظة بكي فيها الشعب السوداني نساء ورجالاً من الفرح ، حملتها وسائل الاعلام التقليدية والحديثة وشبكات التواصل الإجتماعي في الشبكة العنكبوتيه إلى كل بيت سوداني ، شاهدها السودانيون أينما كانو في اليوتيوب ، وفي كل يوم يشاهدونها ويرقصون على أوزان كلماتها . يشاهدون الشّريرُ الذي أذاقهم الذل والهوان في بيوت الأشباح مجرداً من ثيابه ، عارياً تماماً كالكبش .

بعد ذلك ، توالت عليه وعلى صحبه الخطوب والهوان ، من ضرب بالكرسي إلى ضرب بالمركوب ، وطرد من خيمة العزاء ،وتحدي ووصفهم بالكذوب في عقر دارهم ومؤتمرهم الذي عقدوه للكذب والإفك .

إتلحست هيبة الإنقاذ ورهبة الأمن وبيوت الأشباح .

ينصر دينك يا البوشي ، تسلم الأم الربتك.

يا أهل الإنقاذ بعد كل هذا ماذا تنتظرون؟

الحسو كوعكم** وأرحلو .

ولكن شتان ما بين أهل الإنقاذ مبعوثي العناية الإلهية الذين يدعون أنهم جاءو لإنقاذ الوطن ، ومكارثي ربيب القانون والحريات المفرطة الذي كان يخشي عليهم من الضياع في هُوج الإيديولوجيات الثوريه.

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2498

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#816258 [honest]
5.00/5 (1 صوت)

11-02-2013 03:53 PM
he is areal man ,,, I saw his video in youtube,,, keep me feel always that still there is faithfull sudanease ,,,hope to see his face soon


#815870 [fadeil]
5.00/5 (1 صوت)

11-02-2013 07:43 AM
البوشي بطل من أبطال السودان النادرين اذ قال كلمة حق في وجه الباطل نافع وسيسجل له التاريخ ذلك .


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة