11-03-2013 08:07 AM

إن أقصر الطرق للثراء الفاحش و إصابة الدنيا في كبدها هي الانتماء للمؤتمر الوطني .. تتسهل جميع أمورك .. تصاديق بلا قيود .. أموال مجنبة بلا مراجع .. وظائف حسب الطلب .. شركات وهمية .. تُستحدث ولايات و لا يهم إن قُسمت إلى ذوات العدد و مثلها المحافظات و المعتمديات لتوافق طلبيات الطوابير الطويلة من طالبي منصب الوالي و الوزير الولائي و المحافظ و المعتمد و هلمجرا .. و إن لم ينجح كل ذلك فيكفي تلقيبك بقيادي في المؤتمر الوطني لتعطى عطية ربيع عبد العاطي .. عوَّاء المؤتمر الوطني بلا كل و لا مل .. فما هي تلك الوظيفة التي جعلته يكثر الطلة على كل المنابر و في كل الأوقات .. هل هو الناطق الرسمي؟ هل هو وزير للإعلام؟ أم هو وزير الداخلية و الخارجية معا؟ ربيع ليس في حاجة إلى لبس قناع لإخفاء ملامحه .. أستطيع أن أقول إن وظيفته التي أجادها بدرجة امتياز هي المنابذة و المشاتمة في كل الميادين.

من هو ربيع عبد العاطي الذي لا يكاد يُذكر لولا الانقاذ التي رفعت شأن من لا يستحق و وضعت كل شريف مخلص لهذا الوطن؟ ما ذاك الذي أضافه ربيع طوال مسيرته؟ هل مرتبه و مخصصاته على الحزب أم على خزينة الدولة العجفاء؟ و تحت أي بند و مسمى؟
ليس دفاعا عن صلاح كرار المنبوذ الآخر خارج حظيرة المؤتمر الوطني .. و لكن لماذا يا ربيع لم تنبري أنت أو أحد أفراد حزبك النفعي بصرخة في وجه صلاح كرار و هو كما تقول قد خرّب بيت الاقتصاد السوداني حتى بات معروفا بصلاح دولار؟ أي حزب ذاك الذي يأوي غير الأكفاء و يقلدهم أهم الوزارات السيادية و يلزم الصمت على أخطائهم إلى يوم التفاصل بينهم إن لم يكن حزب مصالح؟
ما السفاح الذي لم يلده المؤتمر الوطني بعد؟ ألا ترون أنه كلما انشق منهم منشق كشف عن سوءاتهم و جهر بمخبوء خبثهم؟ أي سر ذاك الذي لم يلده رحم حزبهم الذي ما كف عن الإتيان بأشباه ربيع و أمين و اسحاق؟

و إن من حكمة الله أن يجري على لسانك ما يكون حجة عليك يوم تنقلب الدائرة عليك فتكون مأخوذا بأقوالك الشاهدة و أفعالك تارة ممن نالهم سليط لسانك من بيت حزبكم الضبعي و أخرى من أبناء هذا الوطن الأبي ممن وصلتهم أذيتك هذا كله قبل يوم الحساب الأكبر.

ما زلت اعتذر لمن راسلني و لم أرد بسبب اختراق بريدي السابق أرجو اعتماد البريد الجديد
[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1675

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#817948 [ودالبطانه العربي]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 01:30 PM
الله يديكي العافيه ما دام بلدنا فيها مناضلات اقلامهن احد من السيف ضد الظلم يكتبن ابلغ وارصن من رجال امتهنو الصحافه في غفلة زمن اعوج ما في خوف يا وطن سوف ينتهي الكابوس وقريبا باذن الله الكل يعمل بادواته والنملة بي قرصتها.


#817034 [همام]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2013 02:56 PM
الامر لا يحتاج لاستفتاء فالرجل مكروه من كافة الناس. بيد أن الكراهية للرجل من السواد الاعظم من الشعب لا تدفع في اتجاه التغيير المطلوب عندما يتولي اصحاب الاجندات الجهوية و القبليه و اصحاب الحركات من امثال شريفه الدعوة للاستفتاء. أولئك الحاقدون علي الشمال لا لشي سوي العقد الجتماعيه و لاحساس بالدونيه . راجعو ا كتابات كويتبتكم هذه التي لا تري في الا نقاذ الا مجموعة جلابه رغم الدور الذي لعبه أهلها في تثبيت اركان الانقاذ قبل مفاصلة الترابي
أعوذ بالله
همام


#816879 [الغريب]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2013 11:29 AM
لا حول ولا قوة إلا بالله إنا لله وأنا إليه راجعون والحمد لله على مافعل السفهاء منا ،،،


#816866 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2013 11:07 AM
الوصول الى السلطة شىء غير صعب ولكن الوصول للمجد فهو الشىء الصعب !!!!!!!!!! فى ما معناه من اقوال ميكافيلى !!!!!!


#816827 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2013 10:30 AM
في الصميم يا استاذه


#816799 [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2013 10:00 AM
نحمد الله اننا خارج السودان منذ ايام الانقاذ الاولي نحن والذين علي شاكلتنا من ابناء الشعب السوداني لم يسلموا من بركات الانقاذ رغم البعد المكاني والزماني وهذه السنين الطوال والناس يعملون في اسعاف اهلهم وذويهم ما استطاعو اليه سبيلا بعد ان اضاع الحكم الاسلامي المفترض اساسيات العيش الكريم التي كانت متوفرة حتي في زمن الاستعمار وكل سنين الحكم الوطني, كل الذين عاشوا زمن الانقاذ وتحملوا ويلاته وعذابة ونظرياته الغريبة في الحكم والتي حولت الانسان السوداني الي حقل تجارب يستحقوا ان يغفر الله لهم ماتقدم وما تاخر من ذنوبهم بسبب تحملهم هذا البلاء.
كان الله في عون اهل السودان..


شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة