المقالات
السياسة
روساء مصر البدايات والنهايات مرسي في قفص الاتهام
روساء مصر البدايات والنهايات مرسي في قفص الاتهام
11-03-2013 12:05 PM


تتجه انظار العالم في هذه اللحظات وقبل يوم واحد من محاكمة الرئيس المصري الاخواني المعزول محمد مرسي صوب العاصمة المصرية لمتابعة احداث المحاكمة الدرامية لشخص كان وقبل شهور قليلة ملء السمع والبصر من موقعة كرئيس جمهورية منتخب لكبري البلاد العربية بعد ان فاز بمنصب الرئاسة في انتخابات متعجلة دعمته فيه مئات غرف العمليات المنظمة والالاف من الكوادر الاخوانية السياسية والدعائية النشطة في حملة ممولة باموال ضخمة تقترب من ارقام فلكية في مقابل المرشح الاخر الفريق احمد شفيق الذي لايمتلك واحد بالمائة من امكانيات المرشح الاخواني المالية والبشرية والفنية والذي كان الاقرب الي الفوز بتلك الانتخابات كونه رجل دولة وخبير متمرس وشخص واقعي وشخصية وطنية مستقلة كان من الممكن ان يجمع كل الوان الطيف المصرية حولة ويضع ذلك البلد الشقيق علي الطريق السليم بعد الفشل الذريع للرئيس السابق المعزول حسني مبارك في ادارة مصر ولكن تدخل المرشحين الاخرين السيد عمرو موسي وحمدين صبحي مثل هدية العمر للمرشح الاخواني الذي فاز علي منافسة الرئيسي الفريق شفيق بفارق بسيط.
فشل الرئيس الاخواني المنتخب بعد شهور قليلة من حكمة في تحقيق اي مكاسب للمواطن المصري علي صعيد لقمة العيش والخدمات ونفس القضايا التي اطاحت الرئيس مبارك.
خرج الملايين في شوارع مصر في تظاهرات مطلبية بحتة مناهضة للحكم الاخواني والرئيس مرسي, الجيش اغتنم الفرصة وتدخل علي مراحل للوصول الي منطقة وسطي بين الحركة الشعبية المطلبية والحكومة الاخوانية التي تصلبت واستعصمت بالشرعية للبقاء في الحكم مما استدعي تدخل الجيش المصري بالتزامن مع شبه حالة العصيان المدني واقالة الرئيس الاخواني, وفرض السلطة الانتقالية الحالية والدخول في مواجهات دامية مع انصار الرئيس الاخواني المعزول لاتزال تداعياتها مستمرة.
محاكمة الرئيس المصري السابق محمد مرسي يبدو انها ستتم بناء علي حيثيات واتهامات متعددة تتعلق باستخدامه منصبة الرئاسي وفوزه في الانتخابات كجسر لتكريس مشروع عقائدي علي النمط الايراني يجعل من التنافس الانتخابي في مستقبل مصري السياسية عملية شكلية, وهناك اتهامات اخري تتعلق بتعاونة في بناء قاعدة للعنف والتطرف في اجزاء حيوية وهامة من الاراضي المصرية وتفاصيل اخري غير متاحة للراي العام عن علاقاته واتصالاته الخارجية مع الجماعات الاسلامية والتنظيم الدولي للاخوان المسلمين ولكنها ستتضح من خلال سير المحاكمة المرتقبة للرئيس الاخواني المعزول الذي يبدو انه كان مراقبا مراقبة لصيقة من الجيش واجهزة الامن والمخابرات في بلاده والتي وجدت في التحركات الجماهيرية والحركة المطلبية في الشارع المصري الفرصة السانحة للانقضاض عليه وايقاف المشروع الاخواني الطموح في السيطرة علي مصر وماوراء وحول مصر ولو لم تتتحرك الجماهير المصرية لتحرك الجيش في سيناريو مختلف بناء علي ماهو متوفر لدية من معلومات حول المشروع العقائدي للسيطرة علي الدولة المصرية ولكنه كان سيكتسب صفة الانقلاب العسكري البحت بكل تاكيد وكانت ستواجهه مشكلات اكثر تعقيدا من التي يواجهها اليوم في ظل استناده علي الثورة الشعبية في تبرير تدخله في العملية السياسية بالطريقة التي قام بها الجنرل السيسي.
سينتظر المصريين ومعهم العالم بداية محاكمة الرئيس محمد مرسي في ظل المخاوف الراهنة من اندلاع عنف شامل ينتهي باقتحام المحكمة وتحرير الرئيس المعزول وهو امر اقرب الي الخيال في ظل التدابير العسكرية المحكمة وعملية استعراض القوة من اجهزة الامن والشرطة والجيش المصري بطريقة حولت العاصمة المصرية ومنطقة المحكمة الي ثكنة عسكرية واتضح ذلك في الصور التي نشرتها الصحف المصرية حول هذه الاستعدات وزيارات وزير الداخلية وقادة الجيش للمنطقة ومقر المحاكمة.
تعاقب علي حكم مصر كبري البلاد العربية والبلد ذو المكانة الاستراتجية والشديد الحساسية في المنطقة العربية منذ فجر ثورة الثالث والعشرين من يوليو 1952 التي اطاحت النظام الملكي وانهت السيطرة والوصاية الاجنبية اربعة روساء اولهم الزعيم جمال عبد الناصر الذي انتهي حكمه بالموت الكريم وهو الزعيم الاسطوري الذي حظي باحترام وحب المصريين وغير المصريين في مختلف اقاليم العالم وخلفة الرئيس المثير للجدل انور السادات الذي انتهي مقتولا برصاصات الاسلاميين الذين اكرمهم وفتح امامهم الباب للعودة للعملية السياسية واستنجد بهم في مواجهة خصومة من بقايا الحقبة الناصرية ثم حسني مبارك الذي تفاوتت مشاعر المصريين نحوه وخلال سنين حكمة الطويلة بين الرفض والقبول والانقلاب عليه بصورة تدريجية بعد فشلة في ادارة البلاد واضاعته الحقوق الاساسية في العيش الكريم والحرية لملايين المصريين معتمدا علي الحماية الامريكية حتي اطاحتة الانتفاضة الشعبية وانتهي الي السجن وقفص الاتهام واليوم يلتحق به الرئيس الاخواني محمد مرسي الذي سيدخل الي قفص الاتهام بناء علي حيثيات مختلفة ليس لها علاقة بالفساد او ذمته المالية وانما علي خلفية اتهامات تتعلق بالامن القومي المصري واشياء من هذا القبيل ولننتظر مع المنتظرين هذه المحكمة التاريخية والغير مسبوقة ونري كيف ستكون الاتهامات والتفاصيل واذا ماكانو يستندون في محاكمة الرجل الي حقائق وادلة مادية او اذا ماكانت محاكمته مجرد محكمة سياسية.


[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 840

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#817291 [مهاجر]
1.00/5 (1 صوت)

11-03-2013 07:13 PM
سبحان الله يحاكم مرسي ويكرم مبارك الهم لا اعتراض في حمك .


ردود على مهاجر
United States [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا] 11-03-2013 09:48 PM
الشعب المصري قام بمحاكمة مبارك محاكمة تاريخية واطاحه في ثورة عظيمة ولكن الثورة اختطفت نهارا جهارا بواسطة الاخوان ومرسي الذي لم يفوز حقا بل شكلا بواسطة الاقلية الاخوانية النشطة التي تمتلك الاموال والنغوذ والمعدومة الجذور في الشارع المصري وفي كل بلاد المسلمين
وزير الدفاع المصري انتزع بلاده من فم الاسد وجنبها وجنب المنطقة كلها وحتي اشعار اخر فتنة لاتبقي ولاتذر كانت ستنتهي باحتلال مصر واهانة واذلال شعبها بسبب مغامرة الجماعات المتشددة التي كانت تبني في قاعدتهاعلي حدود الدولة العبرية.


محمد فضل علي
محمد فضل علي

مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة