المقالات
السياسة
هل قرأ الطيب مصطفى :عودة الإبن الضال ؟
هل قرأ الطيب مصطفى :عودة الإبن الضال ؟
11-04-2013 08:02 AM


من حيث المبدأ نهنئ صحيفة الانتباهة بمعاودة الصدور .. اما السيد / الطيب مصطفى فقد عاد بزفراته الحرى بمقال تحت عنوان ( عدنا والحمدلله ) والإشارة هنا اذا لم يعد فهل سيستنكف عن ان يحمد الله؟! ونفس العقلية التى أدار بها الطيب مصطفى تلفزيوننا القومى .. وذات الذهنية التى يدير بها منبر الفتنة ـ اعني ـ منبر السلام .. ونفس الطريق التى عمل بها على تمزيق نسيجنا الإجتماعي ووحدتنا الوطنية بصورة مؤسفة .. وهاهو عند عودته الحالية يرتدى رداء الوصي على الإصلاحيين وعلى الإسلام كذلك فالرجل يتضخم بلا علم ولا هدى ولا كتاب منير ..وهاكم قوله [ احاول ابتداء من اليوم التطرق الى اهم القضايا التى مارت بها الساحة السياسية ايام إنقطاعنا عنكم وابدأ ببعض مارشح من السنة بعض قادة التيار الإصلاحى الذين نصبوا انفسهم معبرين عن مرجعية حزبهم الجديد قبل ان يشكلوا لجان تسييرهم ، ناهيك عن اقامة مؤتمرهم الأساسي ، وهذا مسلك فوضوي بحق لايليق بمن اختاروا (الاصلاح) للتعبير عن توجههم بعد ان قالوا فى حزبهم القديم مالم يقله مالك فى الخمر] هكذا الطيب مصطفى نصب من نفسه قاضياً مهمته محاسبة تيار الإصلاح ، فعندما يعيب عليهم تصريحاتهم لايتورع ويرسل الحكم على عواهنه ( وهذا مسلك فوضوي بحق) حتى وجدنا انفسنا نتساءل هل ترك الرجل منبرالسلام وانضم الى الإصلاحيين ؟؟ ان لم يكن قدترك مكانه فمالذى يضيره ان كان الإصلاحيون فوضويين او غير ذلك ؟ ام انه يرى ان كل منشق من المؤتمر الوطنى لابد ان يعرج على الخال الرئاسي ليقبل الأيادى المنبرية ثم ياخذون درساً فجاً فيما ينبغي عليهم فعله..ويواصل الترهات قائلاً ( العميد / صلاح كرار احد قادة الحراك الإصلاحي فاجأ الساحة السياسية بقوله ( عند الخيار بين الوطن والدين نختار الوطن ) وزفر صاحبنا زفرته الحرى قائلا : رصاصة قاتلة اطلقها صلاح كرارعلى راس حزبه الجديد ،ظنا منه فى عهد الدغمسة التى ابتلي بها كثير من الإسلاميين انه يحسن صنعا حين يقدم حزبه بثوب عصري جديد ناسيا او متناسيا ان الصراع الازلي بين الحق والباطل كان صراعاً بين الدين والشرك المتسربل بازياء مختلفة من بينها ثوب الوطن . اقول لكرار الذى اعتبر ان ماصدر عنه الا زلة لسان ارجو ان يعتذر عنها ) ومضى الطيب مصطفى ليمارس فى العميد كرار صنوفاً من الإرهاب الدينى بضعف فى الدين .. وخواء فى الفكر .. وفطرية سياسية بائسة .. فإعتراف السيد الرئيس فى خطاب القضارف الشهير بان الشريعة التى يتباكى عليها الخال كانت شريعة مدغمسة .. ولم نسمع ان الخال الرئاسي انه قد طالب الرئيس بالإعتذار .. بل لم يتجرأ بالقول ان الدغمسة تمثل رصاصة فى قلب الشريعة..وما اسماه زلة لسان هو تبرير غير موفق منه تجاه صلاح كرار .. فكرار يعلم ان عبدالمطلب قد قال لأبرهة ( اما الإبل فلعبد المطلب وللكعبة رب يحميها ) لكن صاحب الزفرات يظن انه القم كرار حجرا عندما يستشهد بهجرات الانبياء .. وهذه الجهالة الجهلاء لم تترك له مجالا ليرى ان هذه الهجرات كانت من الضعف حتى الإستقواء ولكن نزعة الإرهاب بالنص تطغى على ذهنية الرجل وتجعله ينسى تحذير سيدنا علي كرم الله وجهه ( لاتجادلوهم بالقرآن فالقرآن حمّال اوجه) ونواصل مع ارهاب السيد مصطفى ..ونحن نساله ( هل قرأ رواية عودة الإبن الضال) .. وسلام يا..
سلام يا
اعلن د.الخضر والي ولاية الخرطوم عن سداد مديونية مستشفى بحرى .. سالتنى ابنتى : يابابا السداد ده جاب ليهو قروش من وين ؟؟.. قلت يمكن من ثمن مستشفى شرق النيل القديم .. ابتسمت كمن هو غير مقتنع وقالت ليه يمكن يكون باع ليهو مستشفى تانى؟ وسلام يا..

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1918

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#818480 [مشروع حضاري]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 07:05 AM
الطيب مصطفى يقو (اقول لكرار الذى اعتبر ان ماصدر عنه الا زلة لسان ارجو ان يعتذر عنها)
يا ليتكم تعرفون فضيلة الاعتذار
لم تقولون ما لا تفعلون ؟
قاتلكم الله انى تؤفكون ..
يقول تعالى (تأمرون الناس بالبر وتنسون انفسكم وانتم تتلون الكتاب افلا تعقلون)


#817747 [ودالشريف]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2013 09:52 AM
مصيبتنا في جهالة هولاء الذين يظنون انهم يمتلكون السودان وانهم الوحيدون الذين يملكون العلم وهم للاسف اجهل الناس بالسياسة والدين فهم مصيبتنا وهم سبب عجزنا وتاخرنا


حيدر أحمد خير الله
حيدر أحمد خير الله

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة