امدرمان موت الجهوية والطبقية 2
11-04-2013 02:03 PM



زقاق الصابرين اخي الطيب وابني الطيب
اليوم اول نوفمبر 2013 اتي ابني الطيب وهو فرح جدا . السبب ان سيدة عجوز شاهدته في المقهي الذي يعمل فيه ، وقدمته الي احدي دور الموضة في الدنمارك . لاكثر من 30 سنة صار للرجال والنساء السود حظوة في مجال العرض لان الملابس تبدو اجمل لانهم اجمل من البيض حسب تفكير الاسكندنافيين . واتفقوا معه لان يعمل معهم كعارض ازياء لمجوعة ملابس الخريف والشتاء . وقد يسلفوه لشركات اخري .
كان فرحا كشاب في العشرين ، لايريد ان يلتحق بالجامعة مباشرة . ويريد ان يسافر ويعمل في الاول . الطيب كان سعيدا لان الملابس ستصنع علي مقاسه . وهذا شيء غير مصدق . فقلت له ان عمه الطيب الذي يحمل اسمه كانت له دار ازياء كاملة في السودان ونحن في السودان لا نشتري الملابس الجاهزة ، حتي السراويل الداخلية . واتسعت عينا الطيب وهو غير مصدق . وكان يقول انه لم يسمع بانه حتي المليونيرات
لهم سراويل داخلية من صنع الخياط .
قبل سفرنا الي اوربا اعطاني الطيب لفافة . وبالسؤال ، قال ,, ديل اربعة ساتر عورة ليك واربعة لي اخوك . الطيب الذي كان مليونير البيت كان يتكفل بالسينما والعشاء للجميع والمنزل عادة يمتليء بالشباب من ساكنين دائمين او موسميين ولا يشتكي ويقوم بخياطة الملابس للجميع بدون اجر ، كامدرماني قح . وعندما سافرنا كان هو الشقيق الذي رعي اشقائنا الصغار . وعندما قدمت ابني الطيب قبل ثلاثة سنوات الي الصحفي كمال حنفي رحمة الله عليه سالني اذا كان الاسم تيمنا بصديق والد زوجته وخالي اسماعيل خليل . والطيب يزور الوالد اسماعيل يوميا ويرعاه
سراويل الطيب اصابت فتاة اوربية بالدهشة ، وهي ابنة دبلوماسي في براغ ارتبطت بي . فعندما كانت تنظم دولابي شاهدت السراويل . وعندما كان اهلها يمنعونها من مقابلتي . فانا افريقي مسكين اتت به الاشتراكية من احدي الاشجار . ولكن عندما عرفوا ان ذالك الافريقي كل ملابسه من الخياط حتي سراويله الداخلية تغيروا قليلا .
كلما افكر في شقيقي الطيب ، احمد الله كثيرا علي نعمة معرفته . ويؤلمني انني لست بجانبه . وتذكرت موضوع زقاق الصابرين .

زمان في السينما في اللوج كان في بوفيه بقدم شاي و كنافه و باسطه وليموناده، و جرسونات .
في واحد كورك في الجرسون ( زح ياخ انته واقف هنا ليه ؟ ) ، و تأثرا بثقافة السينما قال الجرسون ( انا هنا علي طلب الجمهور ) .
و علي طلب رضا نكتب عن زقاق الصابرين .
مدخلي علي الزقاق كان اخي الطيب سعد الفكي . الذي حضر من الشريق من الرباطاب و عمل جرسونا في الداخله ( اتبره ) ، ثم حضر لاخته فاطنه التي كانت تسكن خلف منزل ال مدثر و الاخ مصطفي مدثر يعرفه جيدا كصديق و احد ابناء الحي .
الطيب بدأ كخياط مبتدئ في الزقاق ثم صار احد معالم الزقاق . و رئيسا لنادي الربيع الذي تأسس في سنه 1927 اي قبل فريق المريخ و الهلال و بعد فريق المورده .
اذكر ان الاخ عبدالعظيم مهدي عبدالرحمن الذي صار مدير للكليه الحربيه كان يمازح الطيب عندما يقول انه خياط ( خياط شنو ياخ ، انته بتخيط العراريق ابو اباطا اسود .) .قديما كانت هنالك عراريق بدون اكمام من الدموريه وزن عشره . و تعني عشره فتلات في عشره فتلات في كل سنتيمتر مربع و هنالك رقعه سوداء في منطقه الابط . و كان هذا ما يرتديه اغلب السودانيين . و تظهر هذه العراريق في رسومات و صور المهديه .
الزقاق كان مدرسه كامله ، اغلب الدكاكين عباره عن دكاكين الجاهز و الدكان عادة لا يزيد عن حوالي 3*3 متر او يزيد قليلا . و مكون من رفوف ، بنك للقص و ثلاثه او اربعه مكنات و خزنه علي الجنب . و هنالك بعض الترزيه مثل الخير الذي كان مثقفا يقرأ كل الجرائد اليوميه و ينتمي الي تنظيم الاخوان المسلمين ، و كان يقصده كثير من اعيان امدرمان لعمل الجلاليب و خاصه المكسوره دبل عمود . و خياطة الجلابيه تكلف 25 قرشا و العمود 10 قروش و هناك متخصصين في عمل العمود فقط . و اغلبهم نساء في منازلهن
و هنالك العم مقبل الذي كان ضخم الجسم و عندما يجلس للاستراحه علي التبروقه له سير عريض في شكل حلقه كبيره يمتد من ظهره الي ركبتيه و هو كذلك خياط جلاليب و عراريق .
الطيب بدا عمله مع عمنا شروني و كان يقوم بتطبيق القماش كطاقه كامله و يقوم بقصها بالمقص و يشكلها حسب المقاسات . و تبدأ باللباسات الصغيره للاطفال و الدسته بي 18 قرش سعر الجمله و لباسات كبيره الي الفساتين للنساء و الدسته بي 3 جنيه و 60 قرش .و سالته مره ( انتو يا الطيب هدومكم دي بتهد ؟ ) ، فكان رده ( من المروحه دي بتهد ) .
التعلمجي يبدأ بعقد اللساتك و يتطور لكي يشطب ثم يبدا في خياطة اللباسات و يتطور . و تعلق العينات علي الحبال كما يبدو في الصوره ، و يحضر المشترون من الاقاليم و يشترون البضاعه و يحملونها علي اللواري و تلبس كل الجزيره و غرب السودان و شرقه من سوق الشوام زقاق الصابرين و ما حوله . و كانها ملابس كرستيان ديور .
تبدأ الحياه في الصباح بالتحيات و الاخبار و نقاشات الكوره و السياسه . و يحضر صاحب البخور و هو يلقي بحفنات متواصله من البخور من مخلايته في المبخر و يتناول المعلوم من كل دكان بدون اي احتجاج . و اصحاب البخور يقسمون السوق فيما بينهم و لا يتعدي احدهم علي حدود الاخرين .
حتي الشحاذين كانوا يعرفون مناطقهم . الدخري كان اشهر مجنون في امدرمان و كان يسكن في الجامع الكبير و له جسم قوي بعضلات بارزه . و عندما يكون بحره عالي ينطلق محطما كل الحجاره و في بعض الاحيان يضعها علي قضيب الترماج و يقوم بتحطيمها بحجاره اكبر . و كثيرا ما يتوقف الترماج الي ان ينتهي الدخري من عمله و هو يقف عاريا كما ولدته امه .
مشكلة الدخري انه قذف ابنه بحجر في حالة غضب فاصابه في مقتل فاختل عقله . و كان يحضر لزقاق الصابرين ليشحذ فلوس طعامه و قد يتصدقون عليه بسروال او عراقي . و في احدي المرات اعطاني الطيب فريني ( يعني قرشين ) و هي قطعه صغيرة الحجم و لهذا يسمي الشخص قليل الحجم بالفريني . و عندما وضعت الفريني في يد الدخري لاحظت قطعا كبيرا فقلت له ( ده من شنو ؟ ) فنظر الي بحيره و تعجب و كانني بليد و قال ( من شنو ! ، ما من الجن . ) .
الزقاق كان دنيا كامله يتكسب منه كميه ضخمه من البشر . فهنالك السبابه امثال الاخ حموده النعيمابي الذي استلمت منه خطاب قبل شهور . و في مره كان يحمل مركوب نمر بالربل ( نوع من المطاط الفاخر ) . و المركوب يساوي 7 جنيهات و بينما هو يعرضه متنقلا بين الدكاكين ، مد احد اهل الباديه و هو يرتدي شقيانه و هي حذاء من الجلد الغير مدبوغ بسيور غير مدبوغه في قوة الصلب ، فقال له النعيمابي ( ها يا عربي ها ، دا مالك بيه ، ده بسوي ليك الحساسيه ) . فضحك الجميع حتي البدوي .
من العاده ان يأكل الجميع معا الا ان البعض كان يأتيهم فطور خاص من المنزل و عمنا( ... ) كان مختلفا و قد اصاب بعض التعليم و عندما وضع الفطور امامه اتي احد البدو مارا فكشكر له عمنا قائلا اتفضل . فجلس البدوي بدون تردد، و بلقمه واحده اخذ نصف البيض من الصحن فصرخ العم فزعا ( لا ..لا .. ده بيض ...ده بيض ) . فصارت هذه الجمله تردد في زقاق الصابرين عندما يلتبس الامر علي اي انسان و يقولون ( لا ..لا ...ده بيض ).
الجلاليب كانت تخيط علي ثلاثه انواع في العاده و هي كرشليق و تعني بزراير ، او دركسون بالفتحه المستديره ، او في احيان نادره بي لياقه و كرشليق و هذه يستعملها بعض سائقي التاكسي و معلمي القهاوي . و القماش عادة هو البوبلين و المتر يساوي 20 قرش و قديما كان هناك قماش يسمونه ( بنك مصر) له خطوط عريضه او قماش هزاز فيه خطوط لامعه يسمونه الالاجه يلبسه المعلمون و كبار التجار . العراريق و السراويل عادة من الدبلان او قماش خفيف للعراريق يسمونه الساكوبيس و هذه الكلمه يوصف بها الشخص الضعيف و يقولون ( ده ساكوبيس ساكت ) . و هناك ايضا لبس تكسب و تعني جيب من الامام و من الخلف ، او جناح ام جكو و عادة لانها واسعه تحتاج لسته امتار او خمسه امتار و نصف بدلا عن خمسه امتار . و كما كان يقول العم مقبل ( الترزي شغله تحت .... ما يسلمو للزبون الا يدفع ، كان الزبون شال حاجته ما بجي راجع يدفع ) .
في سنه 1985 اردت ان اعمل توكيل شرعي فاخذت الاخ بله و الطيب سعد للمحكمه و لاحظت ان الطيب يتراجع . و بسؤاله عرفت ان كاتب المحكمه الشرعيه قد اخذ من الطيب سته جلاليب و سته عراريق و سراويل و وعد بالحضور للدفع و لم يرجع . و الكاتب الشرعي كان يرتدي احدي الجلاليب . و الطيب كان يخاف احراجه . فاضطررنا للذهاب الي المحكمه في الخرطوم .تلك كانت اخلاق اهل زقاق الصابرين .
سمعت الطيب يقول لميرغني و هو كذلك اسطي في احد الدكاكين و هو شاب نحيل يرتدي البنطلون ( غا و سا ) . و عندما سالت عرفت ان المقصود بها الزبون الذي يضيع الوقت و لا يشتري .
ميرغني استعار دراجتي الرالي الدبل و عندما تأخر ارجعها و عليها جرسين بلونين مختلفين زادا من جمال الدراجه التي كنت اعتني بها .
في نهاية الشارع بعد القهوة الصغيره و المطعم كان السمكريه منهم صديقي عبدالسخي ، و الخير العجلاتي الذي بدأ حياته كصبي عجلاتي مع العم عبدالكريم العجلاتي في بداية شارع كرري و هو خال كمال الجزولي ومجدي و حسن و الاخرين .
السمكريه كذلك كانت لهم مجموعتهم الخاصه و طريقة حياتهم . و عندما تضايق طسم من امرأة اتت بصفيحة خبيز و ارادت لحمها مباشرة و طسم مشغول و المرأه تنق ، فطوح بالصفيحه قائلا ( جننتينا ، هي صفيحه و لا اسطول ) .
في الشتاء كنا نأكل كثيرا الطماطم بالدكوه و الكسره من هجوه في الانجيرا او سوق الكسره غرب سوق الطواقي . و هذه الاكله لا تزال منذ ايام زقاق الصابرين هي اكلتي المفضله .
الخال النور الحاج حمد من حوش حاج حمد المشهور في بيت المال كان يعمل في سوق الشمس بالقرب من سوق التمارا و عندما تشتد الشمس يحضر الي دكان الطيب سعد و يزيح العمل من البنك و يستلقي او يجلس تحت المروحه . و عندما يحتج الطيب يقول له النور ( انته ياخ في بيت اختي ما بتترقد تحت المروحه ، هو كان ما المروحه دي انا بجيك ! ) .الطيب بمثابة الشقيق لنا ، و عندما اتيت به الي المنزل كنت انا في الرابع عشر و هو في حوالي الثامنه عشر من عمره و صار من اهل المنزل . و لا يعمل اي شئ بدون استشارته . و ابنائه يحملون اسمائنا ، الشنقيطي و شوقي و اسعد .و لي ابن يحمل اسمه. و عندما اتصل شوقي الطيب قبل شهور بخصوص المصاريف الجامعيه قلت له ( انته بتين دخلته الجامعه ؟ ) و كان رده ( انته يا عم شوقي طولته بره نسيت السنين ) .
لا اظن ان هنالك اي مكان في العالم كانت توجد فيه روح من الزماله و التأخي و التكامل مثل زقاق الصابرين فاي شخص يموت يعتبر المصاب مصاب الجميع . و اي شخص يتزوج يكون الكشف دائرا ، و اي بيت يقع او مناسبه يكون اهل الزقاق كأسره واحده . و لقد تعلمت كثير من الدروس في الزقاق و سمعت كثير من القصص و كان كل السودان يمر بالزقاق كزبائن . و في منتصف الستينات ظهرت الماكينات الكهربائيه السريعه و تضاعف العمل و ظهر المطرز .
في احدي اجتماعات نقابة الخياطين كان الطيب يتحدث بحميه فقال شخص لا يعرف الطيب ( انته خياط ؟ ) فوضع الطيب ظهر يده امام عينيه قائلا ( ده ( د..ك) ! ) . فالمقص يترك هضاب علي ظهر يد الخياط خاصه خياطي الجاهز . لانهم يقصون عشرات الطبقات من القماش مره واحده .
و كثيرا ما يحضر شخص يحمل عجله علي كتفه و يقوم بسن المقصات في زقاق الصابرين و سوق الشوام .
في بدايه الديمقراطيه الثانيه ابدي الطيب تعبه من موضوع الخياطه . فاقترح الشنقيطي محل للسندوتشات و اعجبت انا بالفكره . و بدأنا في البحث عن المكان الا ان الطيب رجع و غير رأيه و قال ان زوجته رقيه قالت انه اذا بدأ يبيع الاكل فستعود الي الرباطاب و اضاف ( اودي وشي وين من ناس زقاق الصابرين ) . و اخيرا اقترح سيارة تاكسي ، و اضاف الشنقيطي فكرة بوتيك في ركن مدرسة الاحفاد شارع المورده .
و عندما سلمته مفتاح السياره و بدأ النجارين في عمل التخشيبه و اتت البضاعه من اوربا و الخليج بدأ الطيب مهموما فلم يكن في استطاعته ان يترك زقاق الصابرين . و لم تنقطع الزيارات من الجانبين .
في مايو 1969 و في حفل في منزلنا وسط خواجات و مبعوثين، جلس الطيب مع احد الرفاق من الزقاق و عندما ازداد الجمع احضرنا بعض الكاسات فنادانا الطيب و افرغ محتويات الكبايه في الكاسات قائلا ( يعني نحنه ناس زقاق الصابرين ديل ، الكبايات ام كرعين ديل الا نشوفهم في السينما ) .
زقاق الصابرين كان يمثل امدرمان . ابن عمتي عثمان عبدالمجيد ( كوارع ) استلم في سنة 1963 ثلاثه جنيه لشراء اسمنت و الاستعانه ببناء لتبليط ارضيه المطبخ . و والدته وقتها تسكن عند ابنها بابكر عبدالمجيد في منازل الجيش . و اضاع عثمان الفلوس و عندما حضر محتارا الي المنزل اخذه الشنقيطي الي زقاق الصابرين و دفع الطيب 150 قرش و اشترينا كيسين من الاسمنت بي 130 قرش و 15 قرش لعربة الكارو و قمت انا بتبليط ارضية المطبخ . و لهذا فالزقاق دائما في وجداني .
ما ان تغرب الشمس حتي يصير الزقاق ميتا و خاليا من اي حياة حتي من القطط و كأنه يرتاح من زحمة النهار و الباعه الذين يحضرون كل شئ من فاكهه و حلويات و صور و براويز و نتائج تعلق في الحائط .
في المساء عندما كنت اذهب الي العم رضوان و هو الكفيف الابيض اللون الذي يبيع راس النيفه عند نهاية الزقاق في شارع العناقريب و امامه لمبه تدل علي مكانه و ابنه قد صار وزيرا في الحكومه الديمقراطيه الاخيره . و الراس عنده يساوي 25 قرش و في العاده بي 15 قرش الا انها بحجم ضخم و كان والدي لا يقبل الا بها .
حتي النشالين و اللصوص كانوا يحضرون للزقاق و لقد سمعت الطيب يقول للضل مع بداية الشريعه و هو اكبر نشال في امدرمان ( و الله يا الضل خايفين عليك من القطع ) فتنهد الضل قائلا ( القطع ساهل ، الكلام الزيت المغلي ) .
و عندما كنت اطل الزقاق في الليل او المساء كان يبدو مختلفا و كانما هو زقاق اخر .
شوقي

شوقي والطيب

[email protected]





تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 4266

خدمات المحتوى


التعليقات
#819624 [نائل]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2013 11:14 AM
كتبتها بشكل صحيح


#819265 [Tarig Habbash]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2013 01:47 AM
اخونا الكبير شوقي كيف الحال وعساك بخير
كلما تكتب عن الطيب سعد اتذكر ايام جميله قضيتها معه في الدكان بتاع الاحفاد وكيف كان يتعامل مع الزباين وخصوصا الجنس الناعم ههههههه الطيب رجل ظريف خالص وله كثيرا من الطرائف وكنت دايما استمتع بغنائه عندما يجلس علي مكنته في الدكان فهو مغني له من الصوت مايطربك فاذا غني الطيب لعثمان حسين اقسم بالله كانه عثمان حسين شخصيا وكانت له مقوله مشهوره عندما اتأخر في الحضور الي الدكان اها كنت ووين ياحبيب شامه ورغم معاشرتي الطويله له لم اعرف الي الان من هي شامه هذه له التحيه ولك خالص الود


ردود على Tarig Habbash
European Union [shawgi badri] 11-06-2013 12:06 PM
الغالي طارق لك التحية . الطيب غني في الاذاعة وهو صغير مع الرباطابي في برنامج من ربوع السودان كان عنده ضيق في التنفس وشخصه الاخصائي اليوغوزسلافي برانكو بانها لحمية . وضح فيما بعد ان برانكو لم يكن اخصائيا. العملية غيرت صوت الطيب . الا ان هذا لم يؤثر في روحه الرائعة وتقبل الامر ببساطة . وتعلم العود وكان يغني لنا بالعود
في الزيارة كان العنبرفي مستشفي الخرطوم يمتليء بزوار الطيب . كنت اذهب الي الخرطوم وانا احمل العمود ستة طاسات وكيس عيش . وبعد الاكل تكون كل طاسة في عنبر . اذكر طاسة فيها مكرونة باللحمة المفرومة وفول الحاجات اختطفها التمرجية وصبنوها للعشاء. مهما نتكلم لن نوفي الطيب حقه .

United States [مواطن] 11-06-2013 09:59 AM
لفد كانت أياما جميلة حين كان أخي الأكبر الطيب سعد جارا لنا بالعباسية ففقدنا أعظم
جار لا يعوض .. كنت أدخل منزلهم بلا حرج وأسرتنا أصبحت صديقة لأسرتهم من دون بقية
الجيران في الحي .... كانت ذكريات جميلة مع أسرة الطيب سعد الفكي ...


#819192 [الامدرماني ودامدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 10:06 PM
اتمني ان تحكي لنا عن حي السيد المكي


#819160 [ابو كريم]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 09:32 PM
لك التحية يااستاذ شوقي على هذا التوثيق الرائع


#819018 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 06:40 PM
الطيب سعد الفكي كان جارنا بالعباسية منذ منتصف السبعينات من القرن الماضي حتى
بداية تسعينات القرن الماضي ... ابنه الأكبر لؤي توفي قبل 3 سنوات وابنه أسعد
توفي صغيرا لم يتجاوز الخامسة من عمره رحمهما الله وبقي له ثلاث أبناء الشنقيطي وشوقي
وأختهما رانيا حفظهم الله ..... شكرا لك أستاذ شوقي بدري الأمدرماني الأصيل وأنت توثق
لأم المدن السودانية ( أم درمان ) أو مدينة من تراب كما وصفها الراحل البروفيسور
على المك ابن الركابية .....


ردود على مواطن
European Union [shawgi badri] 11-06-2013 12:54 AM
عزيزي مواطن لك التحية . شكرا علي المداخلة . اسعدني ان اعرف انك كنت جارا لشقيقي الحبيب الطيب واسرته ز لااشتطيع ان اعطي الطيب حقه . انا ادين له بالكثير لقد اعطابي اعظم الصداقة انه امدرماني عظيم .


#818655 [banaga]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 09:42 AM
Dear Badri/
I like ur all stories regarding beloved Omdurman . but may i ask how u remember all this amount of stories even the time has gone so long


ردود على banaga
European Union [shawgi badri] 11-05-2013 02:40 PM
العزيز بانقا لك التحية . واله ما تعرف كيف من شدة حبنا لي امدرمان القصص دي مابتروح من الذاكرة . لمن اكون مسافر في طيارة او في انتظار شيء استعيد ذكريات ام در وناس امدر يمر الوقت وانا سعيد


#818588 [هشام]
5.00/5 (1 صوت)

11-05-2013 08:32 AM
سبحان الله ياشوقي ..والله دائما ارى امدرمان هذه المدينة الرائعة تتجسد في شخص الرجل الظريف حلو المعشر ذو الأخلاق الملائكية (محجوب محمد عبد القادر) (خال العيال) اسأل الله ان يحفظه في كل حركاته وسكناته ولا ادري اين هو الأن .


ردود على هشام
European Union [محجوب عبد المنعم حسن معني] 11-05-2013 08:23 PM
العم العزيز شوقي
تحياتي
امدرمان ده ما عندها شبيه في اي مكان
طبعاً ناس الدرديري نقد بيتهم في شارع 25 العمارات ملاصق بيت بنت الوالد محمد احمد المحجوب عليه رحمة الله ، وكمان عندهم مستوصف في نفس الشارع، رحم الله الدكتور احمد عبد العزيز .
التيحة للاخ هشام
مع مؤدتي

European Union [shawgi badri] 11-05-2013 02:53 PM
العزيز هشام لك التحية لاادري اين هو محجوب . ولكن دعني اقول لك ان الاغنية التي تقول وده الجنن عبد القادر هو جد محجوب . وجدهم الاكبر هو عبد الكريم خال العيال . كان مريضا وترك الدكان لابناء اخته ولم يحسنوا معاملة الزبائن . وعندما رجع صار الناس يقولون الحمد لله علي رجوع خال العيال .
خا العيال الجعلي تزوج امنة ابتر او آمنة بت كراوية وهي ضنقلاوية مشاوية وهي اخت التومة ام الحسن انتر والدة الدرديري نقد وجدة الدكتورة سيدة وآمال الدرديري


#818547 [كوكاب]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 07:56 AM
مقال جميل وذكرتني بإيام زمان الوالد الله يرحمه كان عنده لوري سفنجة بالإضافة لعمله بالتجارة وكان عنده دكان قماش وستة ماكينات خياطة سنجر وتعلم كثيرا من الترزية في دكانه وكان حريصا بان يعلمنا الخياطة وبدات انا بخياطة الملابس الداخلية النسائية لا نها سهلة الوقت داك ما في جاهز كله تفصيل وكانت تعلق او تشد بأعواد مربوطة بحبل من جميع الالوان والاقمشة كلها قطنية ثم بعد ذلك تتدرج لخياطة الملابس الداخلية الرجالية ثم الى سروال ابو تكة ثم العراقي ثم الجلابية وبذلك تكون بقيت معلم .الجلاليب اليوم دخل عليها الكثير من التشويه شي اخضر وشي بمبي وشي مسطر وشيتا ابيض وادخلوا عليه الوان في الاكمام او الكرشليق او في الجوانب وما معروف بكرة يكون شكلها كيف ؟


#818515 [كوكاب]
4.50/5 (3 صوت)

11-05-2013 07:33 AM
نرجو الكتابة والتوثيق لها التاريخ وخاصة المسكوت عنه . اضفت لنا معلومات كثيرة وكذلك صححت لنا معلومات كثيرة .اكتب لنا عن حسين خوجلي عامل فيها امدرماني نمرة واحد وكمان عمل ليهو قناة خاصه سماها امدر مان رجاء خاص من قارئ منتظم لمقالاتك ولك تحياتي .


ردود على كوكاب
European Union [shawgi badri] 11-05-2013 02:54 PM
العزيز كوكاب لك التحية . عليك علي انفذ طلبك بس دعواتكم


#818357 [ود القماير]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 10:47 PM
والله ياعمنا من ما أشوف صورتك ,,وطواااالى دبل كليك ,, قبال ما أقرا العنوان !! لكن عايز أطلب منك طلب ,,ياخى ماتعمل ليك كتاب تاريخى وتوثيقى يكون كلو عن ( المسكوت عنه ) ,, لأنو كل يوم بنندهش فى حاجة وبنكتشف إننا طراطير ساكت ومغشوشين !!! معقولة بس ( فى بيع يا أخوانا أكتر من كدا ؟؟)


ردود على ود القماير
European Union [shawgi badri] 11-05-2013 02:57 PM
ود القماير لك التحية . انشاء الله انفذ طلبك المادة موجودة في سودانيز اونلاين مكتبة شوقي بدري


#818347 [ابزرد]
4.00/5 (1 صوت)

11-04-2013 10:11 PM
والله يااستاذ شوقي متابعك منذان كنت تكتب في الراي العام وانتظر كتاباتك بفارغ الصبر ربنا يديك الصحه والعافيه.بس سمعت انو فتوات بحري زي الكضمي وبركات الحلبي كانو بهرشوا ناس امدرمان الكلام
ده صحي؟


ردود على ابزرد
European Union [shawgi badri] 11-04-2013 11:08 PM
العزيز ابزرد لك التحية .هو ناس بحري ديل زمان ما بيملوا دار الرياضة . ابن اخت احد اصدقائي ومعي هنا في السويداسمه محمد ابراهيم الطاهر من سكان بيوت الري المصري في الشجرة ، عزموهم قبل كم سنة لي حفلة في العباسية . سافوا معاهم اصحابهم من الديم . لكن لبدوا في الحفلة ما قالوا بغم . قالوا ليهم اتحركوا بشروا ما عاملين لينا ديامة . الرد آي ديامة لاكن مع جنس ديل .


#818227 [Amin]
4.00/5 (2 صوت)

11-04-2013 06:43 PM
كل المدن تسكُنَها ..إلا أمدرمان فإنها تسكُنْك


ردود على Amin
European Union [shawgi badri] 11-04-2013 11:24 PM
العزيز امين لك التحية . انا زما قلت كلام كتير بتذكر منه
امدر انتا فيها وتشتهيها
في حضنها وتحن ليها
انت عبدا وانت سيدا
وهي بي حبك سعيدة
بلدا احلي من مليون قصيدة
مابتزكرا لانك لحظة ما نسيتا


كل لحظة وكل زكرا تتمني تعيدا
ملانة ناس وتخس انك بس وحيدا
وانه مافي زول تاني قدرك بريدا
لو تشرق او تغرب منك ما بعيدة
ومهما تكبر انت يا دابك وليدا

United States [الصوت] 11-04-2013 10:38 PM
وكذلك (( ابـ قبه ))....


#818189 [رانيا]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 05:30 PM
خسارة إنه مهنة الترزى شبه إندثرت . فقد إستغربت قبل بضعة سنوات حينما أتى قريبي بجلباب سودانى صنع في الصين . الترزي السودانى فنان ومبدع ويكفينا فخرا إن معظم الشعراء ومؤلفي الاغانى كانوا ترزية . .


ردود على رانيا
European Union [shawgi badri] 11-04-2013 11:38 PM
العزيزة رانيا لك التحية . لم تختفي مهنة الترزي ولن تنتهي ولكن قد تجد منافسة شرسة من الجاهز . ولكن ستبقي هذه المهنة .


#818179 [لبني]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 05:15 PM
متابعة لكتاباتك واستمتعت كثيراً بطريقة سردك. مع أتي اتولدت في الفتيحاب الا أني. رست الثانوي العام والعيال في الخيرية والخرطوم الجديدة. فاتني التسوق في أسواق أمد مان!!! بعد ما سافرت لا يكا ورجعت بعد سبعة سنوات ذهبت الفتيحاب التي رحلنا منها عندما كنت في مرحلة امتحان الشهادة وبدأت أتذكر بزاكرة حديدية ما كاحل الطفولة والناس!! مافي زول قدر يواكب مع الكلام إلانا بقلة!! هناك عرفتا أني كبرتا!!!


ردود على لبني
European Union [shawgi badri] 11-04-2013 11:34 PM
العزيزة لبني لك التحية كل شيء يتغير ولكن ما عشناه يبقي معنا دائما ، وقد نعطيه لابنائنا


#818147 [سودانى طافش]
5.00/5 (2 صوت)

11-04-2013 04:41 PM
ياخى دى أكلة مشهية ..( دكوة بالكسرة بالطماطم) .. يلا ياشوقى عاوزين لينا مقالة بخصوص الأكلات الأمدرمانية فى ( الأسواق ) كانت هوايتى فى سوق أمدرمان أكل ( أبو الدمام ) المشوى مع سلطة العجور بالروب والشطة وكمان ماتنسى ( التبش ) بالشطة التى ترى فيها الليمون عائما مع حبوب الشطة الحمراء فى منظر يسيل له اللعاب وفى بعض المواسم عترى السوق كله نساءا ورجالا يحملون قصب السكر والعنكوليب ...


ردود على سودانى طافش
[هاجر حمد] 11-05-2013 06:52 PM
احد اعمامتا كان ذا لسان فلقة يتحاشاه الجميع وكان عملاقا يحب الطيبات حبا جما . ذهب يوما لخالي الميسور ساكن القصر الذي تتحدث عنه المدينة ممنيا نفسه بفطور يليق بصاحب القصر ولكنه وجده ياكل كسرة معجونة بالسلطة والزيت وهي اكلته المفضلة . اكل دون نفس رغم انه شكر الاكل :دا اكل ناس فاهمين هو في الحر دا في حاجة ياكلوها غير دا . قال له حفيد خالي وهو يصب له الماء ليغسل يديه : هاك الصابونة يا عمي . فانفجر فيه : صابونة ؟ انا اكلت ضلعة ! اكلت محشي وكفتة ! صابونة ! هو في موية بغسلوها بي صابون

European Union [shawgi badri] 11-04-2013 11:29 PM
لك التحية ورد الله غربتك حول قوقل شوقي بدري الرترت والرتوت .


#818107 [تينا]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2013 03:20 PM
ااااااااااااااااااااااااااااااااااااه حلييييييييييييييييييييييييييييييييل ام در حليل ناسا .


#818105 [مالك عباس الامير]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2013 03:19 PM
ألاخ شوقى مش شوقى بدرى شوقى الابداع واحسدك على هذه الذاكرة الحاضرة المرنة البسيطة حيث تطوف بنا فى الامدرمانيات بعد انستنا الغربة الكثير من ذكريات امردمان العطرة لك التحية ولتمنى لك اغلى شىء الصحة والعافية .

أخوك - مالك عباس الامير
امدرمان - العباسية - حى الامراء


ردود على مالك عباس الامير
European Union [shawgi badri] 11-04-2013 04:12 PM
العزيز مالك لك الحب والمودة . مسكتني من ايدي البتوجعني . العباسية والامراء كمان . رحم الله فضل الساتر وام سعيد .بارك الله فيك ويديك الفي مرادك


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة