المقالات
السياسة
حزب الأمة والإتحادي (فروع المؤتمرالوطني)
حزب الأمة والإتحادي (فروع المؤتمرالوطني)
11-05-2013 11:26 AM


*حزب الامة القومي الذي يتزعمة السيد الصادق المهدي وأمام (الأنصار )؟الذين تناقصوا بعد هجرة الإمام الغائب الهادي المهدي رحمة اللة،جيل الآباء الذي يعتقد ان الأمام المهدي المنتظر قدفني والكثيرمنهم لم يعد قادرا علي الحركة باسباب تقدم العمر،أما الاجيال اللاحقة وخاصة لمن تجاوزت اعمارهم(الثلاثون)لايعرفون (الراتب)الذي يديم انصارالمهدي تلاوتة ويرجع ذلك لإنتشار التعليم والثقافة المكتسبة لدحض افتراءت تكرس سيادة اشخاص وبيوتات وتنظرالي اتباعهم بانهم آلة مسخرة تقضي حوايجهم،كان هدا في الزمان السابق لذا لايوجد من داعي لإطلاق لفظة الإمام،وما اكثر الائمة في بلاد السودان،
‏*اما الاتحاي الديمقراطي وإخوتنا الختمية فانهم لايقلون عن اخوانهم في حزب الامة يقبلون ايدي زعاماتهم ويحصدون محاصيلهم لكي يسلمونها للسيد بينما السيدهذا لايعرف غير الحاوءيات الملآنة بالدولار والريال ولم تمتلئ خزينتة ،لياخذ فتات دراويشة من خدام السجادة الختمية،هذا خلاف معاونة النظام من اجل الحفاظ علي ممتلكاتهم التي ستعمم إن شاء اللة لصالح الوطن ،وكانما السودان ضيعة وملك لهدين الحزبين او الاكثر دقة ووصفا(آل الميرغني-الصادق)؟
‏*السادة عضوية حزبي الأمة والإتحادي الذين يعارضون سياسات الابوية نشكر لهم مواقفهم النبيلة وآراءهم السديدة من اجل ان حزبهم الذي ينشدونة راعي لمصلحة الوطن وشعبة،لكن هيهات ان يسمع صوتة لهيمنة السيدين إدارة وتوجيها لمسيرة الحزب وكانما عضوية الحزب جاءوا الي نفيرحصاد،
‏*الاحداث الاخيرة التي شهدتها الساحة السياسية بالوطن بين حزبي الامة والإتحادي توضح بجلاء فقر السياسة والسياسيون الطائفيون ان لاخير منهم يرتجي للعامة ،الامايخدم شخصهم
‏*الكل يذكر محرقة المؤتمر الوطني للحزبين إبان إنتخابات ابريل 2010م،وكيف ان المؤتمرالوطني اقر بإستلام رئيس حزب الامة 4مليار او3،والاتحادي حملوا لة صناديق الاموال بالدفار بحديقتة (ببحري)؟وكان المقابل انسحاب الحزبين من السياق الإنتخابي ،وتغبيش الوعي بان الأنتخابات تفتقر الي الشفافية وهي كلمة حق أريد بها باطلا وللتستر عن قبض الاموال التي فضحهم بها ولي نعمتهم،وهو مايصرحون الآن بة في جدالهم المزعوم.
‏*يكون مفهوما تصريح السيد الصادق الذي وصف مشاركة الإتحادي للسلطة كانما باع البقرة او العنزة او الخروف حتي بي2ج،لو برأ نفسة من تهمة إستلامة اموال من الوطني
‏*كيف تفسر سيدي الإمام مشاركة ابنك عبد الرحمن في السلطة مساعدا لرئيس الجمهورية،واول من اقام عيد لميلادة في القصر بمشاركة العائلة حتي الزعيم الخالد الأزهري لم يقدم لهكذا خطوة،زمن تضليل الشعب قد بلغ منتهاة،وتكشف لك ان لامستقبل سياسي بك بحلم رئاسة مجلس الوزراء لكفر الشعب بالقدسية لذلك لأتالوا جهدا لإطالة امدالنظام طالما النظام يوفر لك ولاسرتك ماتحتاجون الية،تهتدون تفلحون،التراضي الوطني ،العصيان المدني ،الاجندة الوطنية او التونسية ،واللة سيد الإمام اطفال الاساس خبروا موقفك من السلطة ومعادلة الحكم بعد الإنقاذ ليس لك من نصيب،
‏*الاتحادي الديمقراطي او حزب سيدي الميرغني محمد عثمان لايقوي علي مواجهة النظام،وهو رأس مالي من الطراز الاول منذ ايام التجمع المعارض والإختلافات المالية التي دبت بين صفوف المعارضة،وسيد الميرغني دائم الهرب وكذا إبنة مساعد الرئيس الذي تنبأ للشعب السوداني بحل مشاكل النيل الابيض ؟مساعد لايعرف مناطق النزاع.
‏*رؤساء الحزبين فلذات اكبادهم مساعدي الرئيس،والبقية كومبارس،اليس هم طلاب سلطة لآبناءهم
‏*الان الشارع السوداني يغلي غضبا من استخدام النظام للرصاص الحي حصدا للمتظاهرين السلميين،والفقر ضرب كل البيوتات السودانية عدا القلة مماينبئ ان التظاهرة القادمة لن يفلت النظام من السقوط،فلننظر مواقف السيدين تجاة احداث سبتمبر،
‏*صرح الإمام بانة في حزب الأمة لم يصدروا توجيهاتهم لعضويتهم بالنزول الي الشوارع متظاهرين لإسقاط النظام وارجع السبب الي(عدم وجود البديل)؟وبات يسوغ مصطلح الثورة الناعم ومن قبلها مذكرة التحرير للعصيان المدني؟طالما ان لابديل مناسب يحكم السودان بعد سقوط الإنقاذ فلم مزاحمة احزاب المعارضة التي تسعي لإسقاط النظام؟
‏*الاتحادي الديمقراطي كون لجنة لدراسة الإنسحاب من الحكومة وتوصلت الي نتيجة فض المشاركة لكن سيدي الإمام صرح بان المشاركة ضرورة وطنية ولم ينسحب ممثلي الحزب من المستوزرين،بينما الميرغني فر بجلدة الي عاصمة الضباب لندن عندما تأكد لة الشروع في إتخاذقرار رفع الدعم ومايعقبة من إحتجاجات شعبية،بينما جعفوري هدا لايقوي علي الشدائد حتي درجة حرارة السودان الملتهبة لن يقوي او يطيق صبرا لتحملها وهو دائم الإستجمام بالقاهرة مع الإحتفاظ بالمنصب من منازلهم،كدأب والدة الذي يتوهم بمجلس السيادة والصادق برئيس مجلس الوزراء،هولاء بتحدثون ويفكرون بعقلية الثمانينيات من القرن المنصرم؟
‏*في ظل ازمة النظام بالزيادات الأخيرة،وخروج الشعب في تظاهرة سبتمبر التي لم يشهدها الإنقاذ طيلة حكمة ،والعزلة التي خلفتها لة ثورة سبتمبر بات يوزع خفايا إتفاقياتة وتحالفاتة لحزبي الامة القومي والإتحادي الديمقراطي ،ليقوم الحزبين بنشر غسيل كل منهما للشارع السوداني ليبعد عن نفسة الضغط الشعبي ويمرر القوانين والتشريعات ويطبق الزيادات وهي ملهاة برع فيها النظام علي مر حكمة مرة بالخدمة الوطنية وتارة بالحرب علي التمرد ووووو
‏*حزب الامة والإتحادي او اكثر دقة (الصادق-الميرغني)هم من كرس للنظام البقاء في السلطة ،ومواقفهم واضحة كالشمس في رابعة النهار
‏*اليس في الحزبين من عاقل رشيد يوقف المهاترات اللفظية والسوقية التي لاتتشابة النخبة السياسية السودانية؟
‏*مهاترات الحزبين الأولي ان تصوب الي النظام بدلا من إعمال النفوس وإنفجار بركان الغضب بعد ان توحد اضداد الاحزاب من اجل الخلاص من ربقة نظام الإنقاذ؟
‏*نحن ندرك ان السيدين لاخير يرجي منهم لكن نعول علي عضوية الحزبين المتحررة من ربقة سيدي وشيخي وخلافة
فلنجعل الهدف الاسمي التخلص من النظام وان لانجعل للخلاف عائقا امام تطلعاتنا وهدفنا المنشود باسقاط النظام؟‎ ‎

[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 964

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#819841 [أنصاري خارج الصف]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2013 04:15 PM
هناك سؤال يخطر لي منذ فترة وأريد له جوابا : الصادق إماما للأنصار عرفنا ذلك ، ولكن ماذا يفعل الأنصار؟ ماهي مهامهم وأهدافهم ؟ وماذا فعلوا ؟هل فتحوا الخلاوي في جميع أقاليم السودان لتحفيظ القرآن وأنشأوا المدارس والجامعات والمستشفيات لنشر العلم والصحة مثلا ، هل كونوا الجميعات الخيرية لمساعدة المحتاجين في جميع المجالات؟هل جاهدوا وناصروا كلمة الحق في السودان ، هل كونوا الشركات والأنشطة الإقتصادية التي تدعم وتمول أنشطتهم؟أم إنهم جماعة فقط لحماية ونصرة الإمام؟نحن نعرف إمام الختمية علي أسوأ الفروض يدعم الخلفاء الذين يختارهم بالمال ويمكنهم من ممارسة أنشطة تدر عليهم وعلي عشيرتهم الأموال التي تتيح لهم العيش الكريم وتعليم أبناءهم أحسن تعليم وضمان تبعيتهم له وتجدهم يتغلغلون في جميع الوظائف والأنشطة الهامة سواء كانت حكومية أو خاصة في الوقت الذي تجد فيه أبناء الأنصار يمارسون الأعمال الهامشية التي لا تسد رمقهم دعك من حصولهم علي تعليم جيد وخلافه، ومن تعلم منهم لا يجد الدعم مثل ما يجده الآخرون للتقدم الوظيفي لأنه لا واسطة نافذة له سواء كانت تنظيمية أو إثنية. الخلاصة إمام الختمية أكثر حكمة وفطنة مع مريديه من إمام الأنصار الذي يقود أنصاره م الي أهداف مجهولة دون أن يسأله أي واحد منهم .


#819205 [isic]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 11:19 PM
الصادق واهم الناس وبالأخص الأنصار أنه إله ممكن يسأل ويجاوب مباشرة بلا تأخير لذلك من لهم أشواق المهدي يتمسك به, أما فكي الأتحاديين ذاك تاجر دين وهمه الفته فقط.


#819061 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 08:49 PM
كلامك هذا يا خالد هو عين الحقيقه ولا عشم يرتجي من هذين السيدين اذ أكل الدهر عليهما وشرب فالكره في ملعب شباب الثوره والسودان يذخر بالكفاءات البديله للسير قدما الي مرافيء الحياة الحره الكريمه باذن الله تعالي .


#819032 [Adam Ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 08:02 PM
كلام فى الصميم 100%


#818796 [القادم احلي]
1.00/5 (1 صوت)

11-05-2013 01:34 PM
نعم القول


خالد آدم إسحق
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة