هل انفض سامر الدوحة؟ اعتقد لا.!ا
01-03-2011 10:54 AM

رأي

هل انفض سامر الدوحة؟ اعتقد لا.!!

محمد عيسي عليو

لقد عاد وفد الحكومة المفاوض في مشكلة دارفور، من الدوحة وقد إلتبس الأمر وأشكل على كثير من الناس، أمر هذه العودة، أهي نهائية أم لالتقاط الأنفاس ثم دخول المعترك مرة اخرى، لذلك طبيعي أن توضح الجهات المعنية بالأمر للشعب، الموقف الحقيقي بالضبط، لا سيما وأن الجميع سمع خطاب الرئيس المنقول من نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور.
صحيح أننا عندما كنا في الدوحة وتم لقاء بين الوفد المفاوض والسادة الوسطاء برئاسة الفريق باسولي والشيخ أحمد عبد الله آل محمود، في ذلك الاجتماع أوضح الدكتور أمين حسن عمر رئيس الجانب الحكومي في المفاوضات كثير من «الغبش» الذي ران على عقول كثير منا، وما قاله د. أمين هو أننا إنسحبنا من المفاوضات مع حركة التحرير والعدالة على اعتبار اننا قلنا كل شيء واستنفذنا كل الصلاحيات في المداولات «وكلامنا كمّل» لقد قسمتنا الواسطة إلى لجان واللجان باشرت اعمالها من الحكومة وحركة التحرير، لقد اختفلت هذه اللجان، والذي اختلف عليه رفع «اللجنة العليا» والتي من بين اعضائها رئيس الوفدين د. أمين ود تجاني سيسي» ثم اللجنة العليا، اتفقت على أشياء واختلفت على بعضها. وهكذا فقد استنفدنا كل ما عندنا من أفكار وصلاحيات حول القضايا المناقشة، يبقى الأمر بيد الوسيط.. المطلوب من الوسيط أن يبدئ مقترحاته حول القضايا الخلإفية من خلال وثيقة يقدمها للطرفين، فنحن لم ننسحب من منبر الدوحة ولن ننسحب من المنبر ولكننا إنسحبنا من التفاوض مع حركة التحرير والعدالة. لقد اعتقدت إن هذا التوضيح «أراح» نفسية الشيخ آل محمود الذي كنت في مواجهته تماماً ولاحظت كل تعابير وجهه منذ بداية الجلسة وحتى نهايتها.
إذا كان هذا الذي قلته صحيحاً فإن الحكومة لم تنسحب حتى الآن من المفاوضات، فقط المطلوب من الوساطة إبراز وجهة نظرها في المواضيع الخلافية، ومن ثم تستدعي الوفدين للتفاوض حولها، وفي تقديري أن الوثيقة قد سلمت للوفدين في الساعات المتأخرة من سفر الوفد الحكومي، وأن لم يصلنا شيء رسمي بذلك حتى الآن لأننا كنا في حالة سفر مباشر.
والشيء الثاني حتى إذا توصلت الأطراف لاتفاق فإن الأمر لا بد من ان يعرض لشتى الجهات، لان كل المفاوضين وسيطاً وحكومة وحركات أكدوا أن هذا الاتفاق يجب ان يكون اتفاقاً شاملاً مع أهل دارفور فهنا يأتي دور أهل دارفور سواء من خلال مؤتمر دارفوري داخلي او مؤتمر يمثل كل الشرائح في الدوحة، هذا ضروري للغاية ويبدو إن الوساطة فاعلة ذلك لا محالة.
النقطة الثالثة ضرورة مشاركة كل الحركات في هذا التوجه، وبدونها ستكون «الوزنة ناقصة» وهذه الحركات جميعها فاوضت في وقت سابق في أبوجا في كل مخرجات اللجان، لذلك لا اعتقد أن تكون لهم إضافات جوهرية على مقترحات الوساطة سواء في توزيع لهم اضافات جوهرية على مقترحات الوساطة سواء في توزيع الثروة والسلطة حسب نسبة السكان او تعويضات اللاجئين والنازحين وكذلك العدالة والمصالحات لان هذه القضايا قُتلت بحثاً وقالت الوساطة رأيها حولها. بقى شيئان يتعلقان بالحركات وهما المشاركة في السلطة، والترتيبات الأمنية مثل هذه الأشياء وغيرها يمكن أن يعمل لها بروتوكولات تضاف الى الاتفاقية الشاملة.
النقطة الثالثة وهي تتعلق بحركة العدل والمساواة والحكومة، أمرهما عجب! اذ الملاحظ في الحركات الاخرى إنها تدخل مباشرة في قضية دارفور، وكما يعلم ويسمع الجميع أن عبد الواحد يتحدث دوماً في ما يتعلق بدارفور فقط ولم نسمع منه ابداً ضرورة اسقاط النظام وانما له قضايا يتحدث عنها تخص دارفور سواء اتفقنا معه او اختلفنا. وكذلك د. تجاني سيسي وكل الحركات الاخرى. اما العدل والمساواة فأمرها مختلف، واضح جداً انها تريد اسقاط النظام والا لما دخلت ام درمان وكذلك طرحها في الرئاسة الدورية، وتقسيم السودان إلى اقاليم، وهكذا من طرح. وهذا محل اختلاف كبير بينها وبين معظم شرائح دارفور.
موضوع السودان يجب أن يكون موضوع السودانيين، لا يعقل أن يدفع أهل دارفور الثمن من تقتيل وتشريد وتنزيح وتلجييء الشرفاء من أهل الى دول الجوار، وبقية الولايات تنوم على احضان ذويها وبعد إسقاط النظام يصارعوننا نحن أهل دارفور في منصب خفير في وزارة، هذا لا يجوز، يجب على العدل والمساواة أن تحصر نفسها في قضية دارفور، ويجب عليهم إبعاد حساسيات واختلاف الاسلاميين فيما بينهم عن قضية دارفور، نحن نعرف أن هؤلاء د. أمين حسن عمر ود. جبريل وخليل إبراهيم وآخرين اولاد «دُنقر» واحد تآمروا على الشعب وقلبوا حكومته بليل ثم سامونا سوء العذاب من اعتقال وخلع عن وظائف للصالح العام كلهم قيادات العدل والمساواة والحكومة الحالية مشتركون في هذا، ثم تمر الأيام ويحصل الاختلاف ثم يجعلون أهل دارفور يدفعون ثمن هذا الخلاف أعتقد أن هذا الأمر لا يجوز.. لا يجوز لا يجوز.. أرجو ثم أرجو من قيادات العدل والمساواة وهم إخوتي واصدقائي وبعضهم زملائي وكلنا في خندق واحد أرجو ان يحصروا انفسهم في قضية دارفور، وعندما يعودون في الداخل فلينظروا كم من البشر سيكونون معهم لإسقاط هذا النظام؟ ولكن أن يدفع أهل دارفور ثمن كل هذه الاختلافات لسبع سنين عجاف او أكثر هذا ما لا يجوز السكوت عليه.
الرسالة قبل الاخيرة اوجهها للحكومة ولمؤسسة الرئاسة إن جرائم كبير وكثيرة أُرتكبت في حق أهل دارفور ليس بالضرورة إنتظار توقيع اي من الحركات على اتفاق ثم تبدأ العدالة يجب أن تبدأ العدالة فوراً وتقديم المتهمين للعدالة، ولا يبرر تقديم اي شخص للعدالة غير الاعتذار العلني من الحكومة لاهل دارفور للمضاعفات السيئة التي حصلت لهم أبان معالجة الحكومة عسكرية للصراع المسلح في دارفور، ثم من بعد ذلك التوجه للمصالحات بعد احقاق العدالة. وهذا أمر ليس بمستحيل إذا وضعنا الله سبحانه وتعالى أمامنا وحاسبنا ضمائرنا في السر والعلن.
أما رسالتي الأخيرة للوسيط المشترك باسولي، التطورات الاخيرة التي حدت بالرئيس يعلن انسحاب الوفد، سببها باسولي سواء لحسن نية او سوءها، لان الحكومة اعلنت مراراً إن نهاية العام نهاية جلوسها مع الحركات لاسباب تراها، ولكن باسولي لم يعر ذلك اهتماما، بل تمادا في استفزاز الموقف، اذ قالت الحكومة أن يوم 91/21/0102م هو يوم نهائي لها في الدوحة وذلك قبل زيارة الرئيس لنيالا واعلانه انسحاب الوفد من هناك جاء يوم 91/21/0102م وباسولي لم يحرك ساكناً بل لم يعتذر مجرد إعتذار، بل جاء ذلك اليوم ويبدو ان باسولي خارج قطر، في بوركينا فاسو، او في غيرها، وهو لم يطلب منه غير ابداء وجهة نظرة في القضايا الخلافية فقط. ومن ثم التداول حولها بين الطرفين الحكومة وحركة التحرير والعدالة وهذا ما فعله بالضبط عشية يوم الجمعة الفائت لماذا كل هذا التأخير ما دام رأيه كان موجوداً أصلاً؟!
للأسف الشديد إن قضية او قضايا الوطن خرجت من ايدينا وصُدّرت إلى الخارج بحرا وبراً وجواً، ونحن الذين فرطنا في ذلك ومن يهن يسهل الهوان عليه، باسولي ربما نظلمه كثيرا اذا اعتبرنا ان اوراق قضيتنا في يده لا..لا..لا.. إنها خرجت من أيادينا جميعاً كانت في باطن ايادينا والآن في ظاهر الكفوف اذن نحن نستحق «الكفوف».!
من هم الضحايا في كل هذا هم اولاً اهل دارفور الابرياء الذين لا حول لهم ولا قوة وجدوا انفسهم بين مطرقة الحركات وسندان الحكومة فدفعوا اثمان واثمان، والضحية الثانية هم القطريون الذين دخلوا بحسن نية وبتكليف من مؤسسات دولية، ولا اجندة لهم في دارفور كتشاد وليبيا ومصر واريتريا والحبشة والصومال، وأضف الى هذه الدول الاوربية الموحدة واميركا المتحدة، دخلوا الأخوة القطريون بحسن نية شديدة واخلاق عربية واسلامية فاضلة.. ولكنهم لو استدبروا من امرهم لما استقبلوا ولو شاوروني أقل لهم كذلك، مما رأيته من مهازل وما سمعته من مساومات.. يا اخي انا بساعدك في دفن ابوك تخبيء المحافير، ربما الرد يكون ما كل ماله فليه يغضب وهذا ما يحز في الضمير ويريق ماء الجبين.

الصحافة

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1271

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#71250 [ابو صالح]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2011 07:06 AM
اخي محمد لدى انطباعات سريعة عن مقالك، بخصوص تحديد الحكومة لسقف زمني والزام الوسيط بذلك يعتبر اهانة للوساطة و سوء تقدير من الحكومة. فهل تقبل انت مثلا ان يحدد دكتور سيسي موعدا لانهاء التفاوض واذا لم يعر الوسيط ذلك الموعد يعتبر خطأ من الوسيط اراد ام لم يريد ومن حق سيسي ان ينسحب ثم ياتي التبرير و اللف و الدوران لتوضيح الموقف في مابعد. الوساطة يا حبيب لها الكلمة في ان تقبل التاريخ المحدد او لا لانهم ليسوا موظفين مثلي و مثلك لدى البشير. هم وساطة دولية ان صح التعبير. من اعطى البشير الحق في ان يحدد يوم 19 او 30 ، من اعطاه هذا الحق يجب عليه ان يعطي كل الوفود لتحديد السقف الزمني المريح بالنسبة لها و الا لن تكون وساطة حقيقية.


#71054 [محمد طه]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2011 07:04 PM
عزيزى محمد عيسى طحية طيبة

سيدي قلت الحقيقة ، لكن لا حياة لمن تنادي، الحكومة الجهوية المتأسلمة ليست في عجل لحل مشاكل أهل دارفور أو غيرها ، لماذا ؟ لانهم لادين لهم ولا قيم او مثل انسانية تحكمهم ، وحل مشاكل دارفـور ضد تكوينهم الفطري، ونواياهم تجاه اهل دارفور ومناطق اخرى اوضح من الشمس بل اوضح من السماء نفسها،
أعتقد ان الحكومة الجهوية المتاسلمة وحركات دارفور المتعدده على قناعة مشتركة بان هناك ظلم في جميع مجالات الخدمات في اقليم او اقاليم دارفور ، فالبداية يجب ان تكون من هنا واليوم قبل غدا ولا ننتظر حتى تتم المصالحة بينهم لان قطار تنمية الخدمات في الشمالية والخرطوم والاوسط متقدم كل يوم ، وحتى لا تتسع الهوة ويصعب التجسيير يجب ان نبدأ بقوة من الان ولا ننتظر التوقيع.
أليس ظلما ان تكون ميزانية شمال دارفور لعام 2011م نصف ميزانية ولاية كسلا وثلث ميزانية ولاية البحر الاحمر, اليس هذا ظلم بيّن اوضح من السماء نفسها.
ثم اليس ظلما ان تختزل الشريعة فقط في الحدود ، وتحكم البلاد بادي اناس ظلمة نهجهم جهــوي نتن ، كيف يطبق شرع الله بالعدل بين الناس رئيس جهوي انفعالي يحلف بالطلاق في اشياء يجب ان يقرها البرلمان او الشعب . كيف يحكم بشرع الله وشرد من شرد من الوظائف واقصى من اقصى من السوق ( محمد جار النبي وصلاع عبد الله على ......الخ ) كيف يحكم بشرع الله هذا الانسان الأهبل وقد ارمــل من ارمــل ليس من بينهم أحد من اهلة ، بل فتح باب النهب بصورة او باخرى على مصارعية لاهل بيته واهل ومنطقته



#70885 [ayoubi]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2011 01:49 PM
الاخ العزيز محمد عيسي عليو بارك اللة فيك وفي اهللك نادر ما يقول الحقيقة
في هذا الزمان الصعب قلت الحقيقة لا لمصلحة حزب ولا لجاة ولا سلطان وقد
اقراء لبعض الاخوة هداهم اللة يكتبون للمصالح حزبية دنيوية بغيضة علي كل حال
اخي الكريم احيك مرة ثانية علي الصحفي المحايد وهذة هي قيم الصافة النبيلة
التجرد والامانة ونكران الذات


محمد عيسي عليو
محمد عيسي عليو

مساحة اعلانية
تقييم
1.23/10 (39 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة