11-05-2013 05:07 PM



قبل الزيادات الكارثيه الاخيره فى الاسعار ملات الحكومه الدنيا ضجيجا انها تفعل ذلك فى اطار حزمه من الاجراءات العلميه المدروسه لاصلاح الوضع الاقتصادي المنهار بالبلاد وان ماسيعود عليها من توفير فى العملات سيوجه لدعم الفئات الضعيفه اجتماعيا وان ماسمي انذاك برفع الدعم هو مسك الختام لحملة الاصلاح الاقتصادي
ولم تعر الحكومه اذانا صاعيه لكل النصائح والمقترحات التى قدمت لها من داخل النظام وخارجه وقمعت بعنف دموي كل الاحتجاجات التى اندلعت فيما سمي بانتفاضة سبتمبر وكما اغلقت كل الدروب امام الناصحين خارج النظام فقد فعلت ذلك ايضا لكل من حاول الاصلاح من داخل النظام فتفجرت الخلافات وبدات الانقسامات الكبيره والتى شاهدناها خلال الايام الماضيه ومهما قيل عن اشخاص (الاصلاحيين) فاننا لاننكر ان نزيف الكادر القاتل داخل الحركه الاسلاميه والذى بدا فيما سمي فى التسعينيات بعملية المفاصله قد استمر حتى وصل الى مراحل خطيره حيث لم يبق الان داخل النظام شخص يملك من المقدرات مايساعد على دفع عربة البشير المتهالكه وقد ظهر ذلك الافلاس فى كيفية مواجهة الهجوم والنقد والثوره على قرارات الحكومه الاخيره حيث لم يدافع عن الحكومه الا امثال ربيع عبدالعاطي
ومن المعلوم للمتابعين لاحوال ادارة اذمات الانقاذ الاقتصاديه ان ميزانياتها لاتصمد فى احسن الاحوال لاكثر من ثلاثة اشهر واليوم نحن فى الشهر الثالث بعد القرارات الكارثيه وقد توقفت عجلة الاقتصاد تماما وانهارت ميزانيات المواطنين وعجزو حتى عن توفير الحد الادنى من الغذاء والعلاج لاسرهم كما انعدمت اي فرص لاعمال اضافيه تحسن مداخيل الاسر
وعلى حسب معلوماتي فان غول الفساد وقلة المداخيل قد وضع الحكومه الان فى حاله من الافلاس البين والذي لاعلاج له وسيشهد نوفمبر الحالي تقديم الميزانيه العامه وقوانينها الى المجلس الوطني والورطه التى يعاني منها على محمود وفريقه الاقتصادي انها ميزانية دولة مفلسه وقد بلغت الحكومه حدودها القصوى فى الضغط على المواطنين فى الزيادات الاخيره فماذا هي فاعلة الان وقد بلغت الروح الحلقوم"؟؟؟؟؟
هل ستواصل مسلسل الجبايات ورفع الاسعار وبدون اى حجج هذه المره ام ستلقي التبعات على الامريكان ام ستطلق علينا شيوخها لكي يقنعونا بان شيطانا قد تلبس الاقتصاد وان عملا قويا دفن بمقابر احمد شرفي ويستلزم اخراجه وابطاله ثلاثة اشهر اخرى حتى يفتح الله على الحكومه بمخرج عجائبي يغير الاحوال او يتوكل الشعب على ربه فيهب هبة واحدة يخلع بها عن عنقه نير الانقاذيين فاذا تم ذلك فهو المخرج الصحيح الذي بواسطته يهربون الى منافيهم تاركين شعبهم فى مهب الريح
وعندها لكل حادث حديث فماذا ستفعل حكومة الفساد اما م تجهم شهر نوفمبر

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1334

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#819082 [الحادب على الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 09:06 PM
المتفحص لحال البلد يرى ان الاشهر الثلاثه المقبله ستشهد مشاكل سيعانى منها المواطن على سبيل المثال تعديل الاجور والذى ظل يتخبط بين دهاليز اتحاد العمال والمالية وفى انتظارالبرلمان للمصادقه علية مع أن وزير المالية الى هذه اللحظه يرى ان زيادةالمرتبات سيشكل عبئ على خزينةالبلد الخاوية على عوشها فنحن على موعد مع شهر نوفمبر لوصادق البرلمان للزياده فسيشكل ذللك عبئا وان لم يصادق سيخرج الناس الى الشوارع واليوم حملت الصحف أن وزير المالية صرح ان ميزانية 2014 سيفع الدعم نهائيا وسيرتفع جالون البنزين الى 70ج وغاز الطبخ 90ج فهل سنشهد هيكل راتبى جديد فى الميزانية المقبله أم ستقتلع رياح الثوره تلك (الشجره) ...................

اخر الحروف
يأخوانا لو فى اعاره فى السياسة زى الكوره حقوا يعيرونا السيسى عشان شنوا (تموها)


#819068 [sanmka]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2013 08:56 PM
أجمل ما حققته إنتفاضة مارس أنها إستنزفت المبالغ المستهدف تحصيلها من ما سمي برفع الدعم مقدماً، فلقد تعطل ديوان العمل لعدة أيام،، كما أن خوف الحكومة منها من الجبايات لعدة أيام خاصة الجبايات المستفزة من مخالفات المرور والضرائب ورسوم العبور والنفايات، وحتي الضرائب المباشرة والزكاة كل ذلك تجمدت أطراف الحكومة عن مد يدها لأخذه،،،، أيضاً التدمير والخراب الذي لحق بكثير من ممتلكات الحكومة والذي مارسته الحكومة نفسها لعزل المتظاهرين عن الجمهور بحجة أنهم مخربين، ولكن النتيجة تم تدمير وخراب في الكثير من مقدرات الحكومة نفسها وقليل من أملاك المواطنين،،، وأخيراً وليس آخراً إضرار الحكومة للإنفاق علي الأمن بإستجلاب قوات من خارج العاصمة مما شكل إرهاقاً لأنهم من خارج العاصمة فتحتاج الي الصرف علي سكنهم ووجباتهم هذا بخلاف البدلات المرضية حتي يتم إبقائهم في خدمة أغراض الحكومة،، التحية لثورة بلادي،،، والتحيه لثوار بلادي،،، والقبول لشهداء بلادي،،،حسن العزاء لنا شعب بلادي


عبد الله موسى
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة