ولكن.. ما أضيق .. قفص الرئيس البشير !
11-06-2013 12:47 PM

image

من يدخل الى دنيا السياسة عليه أن يرضي بتقلبات أحكامها !
تلك واحدة من حكم التجارب التاريخية ..ولكن هل يعقلها كل الحاكمون..!
فكم من حاكم في التاريخ بشقيه القديم والحديث سقط من فضاءات سلطته العالية الواسعة كالطائر الأهوج ليغدو هاتفاً من خلف قضبانه بحنجرة أفول زمانه وموت غنايه : توهماً بأن صوته لا زال يخيف الآخرين مثلما كان نافذاً طليقاً !
الا.. يتعظ من يشاهدون نظرائهم السابقين وهم يشدون أسياخ الأقفاص وفي دواخلهم يمور الشعور بتمني الواحد منهم لحظة الخروج من هذا الذل لا ليعود رئيساً وإنما ليعيش بقية حياته فلاحاً بسيطاً أو عاملاً فاعلاً بساعديه ..ليقتسم لقمة هنية مع زوجته وأولاده ..مطلّقا الى الأبد مرجيحة السياسة التي ترفع الحالمين عليها عالياً لتحط في سكرة الهوى بصاحبها فجأة الى سقطة الحضيض !
ألم يشاهد رئيسنا بالأمس من كان صنوه في سلطة زائلة بغض النظر عن الظروف التي أدت الى فقدانها ..وهو يقف في قفص الإتهام بعد أن كان حتى القريب يخطط لأن يكون هو القاضي الأوحد والحاكم الدائم في مصير أمة بحالها لصالح جماعة بعينها ..فدفعوا معاً ثمن تكالبهم على أكل بصلة التمكين المبكر التي أغرتهم رائحتها دون أن ينتهبوا في غمرة تهافتهم الى المصيدة التي نصبها لهم الشارع والجيش فوقعوا فيها وهاهم يتصايحون خلف الأقفاص تباكياً على لبن مستحق لو أنهم قاسمو ا فيه الآخرين من ابناء الشعب.. لما جعلوا أنصارهم شتاتاً في شوارع الأيام يلطمون معهم الخدود حسرة على التفريط في مكتسب شرعي وندماً على الإفراط في طمع حرام !
في العقدين الماضيين سقط من سقط ومضى الى مصيره.. وشنق من شنق وقتل من قتل فاستراحوا دافعين ثمن ما أرتكبوه في حق أنفسهم وشعوبهم التي لا زالت تسدد فواتير عهودهم باهظةً بعد أن تركوا لها دولة الرجل الواحد الخربة التكوين و الطويلة التيلة ..فأستعصى عليها أن تعيد الأمور الى نصاب دولة الجماعة !
لا أدري مدي سعة أو ضيق قفص الرئيس البشير الصدري على ضميره الحبيس خلفه إن كان في ضميره بقية روح حتى الان وقد أوصل هو و أهل نظامه البلاد الى درك سحيق من الفقر والضياع..وهو ما تنبه له أهل مصر مبكراً وهاهم جماعة الأخوان يحاسبون عليه رغم أن عمرما ارتكبوه من سوء تقدير بقياس الزمن هو عام واحد !
فما هي أعداد الأقفاص ياترى التي تنتظر البشير وجماعة تمكينه الماحق ..قياساً الى عمرسوء إدارتهم وفسادها الذي يضاعف التجربة المصرية بأربع وعشرين مرة بحالها ومآلها ! ولكن ما أنا متيقن منه أن قفص حرية الرئيس عمر البشير الذي يتحرك فيه الان تحديداً كحاكم وفي هذه المرحلة هو أضيق أقفاص كل حكام العصر الحديث !
وهاهي جماعة حكمه وحزبه وحركتهم الإسلامية تتدافع بالمناكب بحثاً عن نوافذ القفز بعيداً عن مركبه الغارق لا محالة !
بل هو قفص أضيق بكثيرمن ذلك الذي تبادله .. مبارك ومرسي وقد يدخله ذات السيسي غداً إن لم ينجز ما وعد به كذريعة أدخلت اليه جماعة مرسي بتراكمات عام واحد جاء بهم من عند ما ظنوه سعة لن تضيق .. الى قفص يتمنون الآن أن ينفتح لهم ضيقه الى نسمة الهواء الطلق ..!
إن قفص الخوف والهم والهواجس وإن بدأ فيه رئيسنا طليقاً حراً يتنقل وسط حراسه .. ولكن ما أضيقه بمقاييس الظلم وعدم إحقاق العدل بالتساوي بين الناس..والأسوأ من كل ذلك حينما يكون خلف ذلك الرئيس الغافل في حركته داخل ذلك الفقص الضيق ..دماً يغلي وهو يهتف منادياً بالثأر !

[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2918

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#820027 [abuadeela]
5.00/5 (1 صوت)

11-06-2013 08:40 PM
عزيزى الأستاذ برقاوى قديما قال الإمام "علي" كرم الله وجهه ما أكثر العبر وما أقل الاعتبار.


#819925 [abu khaled]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2013 05:48 PM
اخي برقاوي
مشكلة خيشة الكداب انه مطلوب داخليا ودوليا ومشكلة الشعب السوداني لم يحسبها صح اذا ذهب هذا الاهبل سوف تتوقف الحروب في اطراف البلاد وسوف نعود دولة محترمة دوليا غير معاقبةوسوف يتوقف الفساد وتعود المليارات التي نهبت والموت الذي اصبح بلا ثمن ونشتم رايحة الحرية وتعود دولة السودان دولة محترمة كما كانت والنسيج الاجتماعي يعود كما كان والانسان السوداني يعود لسيرته الاولى فلقد اختزلنا دولة كاملة اختطفت من عصابة مجرمة والله دولتنا ذاهبة الى زوال اذا لم نحسم امرنا عاجلا


#819870 [أنور النور عبدالرحمن]
5.00/5 (2 صوت)

11-06-2013 03:53 PM
فعلاً أخي الاستاذ برقاوي فهو الرئيس الغافل فإن لم يستمع ولم يسمع ولم يقرا ما يكتب عنه وعن نظامه الجائر المستبد ولم يشعر بالخراب الذي تم في بلادنا و ألا يدرك فقط ما وصلت إليه حال بلادنا و ألا يدرك أنه أخطأ و كذب ولكنه كذب وتولى حتى في تسمية إنقلابه على الشرعية ( بثورة الانقاذ) وبعد 24 عام السودان يدخل النفق المظلم وفي طريقه الي هاوية ليس لها غرار , فإن كان قفص الاتهام ضيقا فلا زال أمل الأحمق كالصحراء الواسعة والبلاد تلج ظلمات البحر اللجي وتنحدر بلادنا الي هاوية لا مفر منها مع سبق إصرار البشير وتعنته غير آبه بما يحدث من كوارث مثلما ضاع الجنوب وذهبت حلايب وتنضم الي ركبهامنطقة أبيي وتليها دارفور وكردفان والنيل الأزرق وهلم جرا و هو يعد بحسم التمرد ( في السنة الجاية) هكذا قال ( القوي الأمين) الي أن تتفتت بلادنا حتى يضيق عليه السودان رويدا رويدا بحجم ولاية الخرطوم ثم تضييق بانفصالها ليحكم عمر محلية أمدرمان العاصمة الوطنية الي أن تسقط في يد الغزاة ليصير في زنزانة تنتظره الي يومنا هذا ومحصلة الانقاذ انفصال الجنوب , ضياع حلايب المسكوت عنهاوضياع أبيي وانفصال دارفور وكردفان والنيل الأزرق ومن ثم سقوط الخرطوم بسقوط وانهيار الاقتصاد السوداني وجماعة التضليل والتطبيل مستمرة بينما نيرون يرقص والخرطوم تحترق وهذا هو مجمل ما فعلته الانقاذ بالسودان ناهيك عن القتل والتشريد وحصاد أرواح الشهداء بالرصاص الحي. هل يرحل أم يبقى في السلطة الي أن يصير السودان كله في حجم الزنزانة.


ردود على أنور النور عبدالرحمن
United States [abuadeela] 11-06-2013 08:47 PM
أخى أنور النور,
عمر البشير ما يهمه فى هذه الدنيا هو أن يظل حاكما حتو ولو من شارع شمالا لمحطة السكة حديد جنوبا وفى مقابل لك فليتشظى السودان إلى ألف حتة مامهم..المهم هو يظل حاكما مستمتعا بمزايا الحكم ن غير أن يدفع أستحقاقات هذه السلطة مثلا يفعل كل الرؤساء المحترمين .


#819740 [mahjoom]
5.00/5 (2 صوت)

11-06-2013 01:25 PM
لقد اصبح عبئا علي حزبه وسيقتلونه..قريبا


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة