في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فتيل الحرب.. من ينزعهُ؟ا
فتيل الحرب.. من ينزعهُ؟ا
01-03-2011 07:54 PM

زمان 469 الصادق

فتيل الحرب.. من ينزعهُ؟؟

الصادق المهدي الشريف
elsadigee@yahoo.com

• لو أنّ الحرب أولها كلام فقد بدأت ملامحها في التشكُل... تصريحٌ من هُنا وتصريحٌ من هناك... ثُمّ إحتدامٌ ونقاشٌ... وكل طرفٍ يستنجدُ بحلفائه.
• هذا هو الوضع الذي عليه أبيي الآن.
• بعضُ الجهات سربتْ وثيقة تتحدث عن إعتزام قبيلة دينكا نقوك إعلان جنوبية (أبيي) في الساعة الأولى من فجر يوم التاسع من يناير.
• والإعلان لن يكون من داخل منطقة أبيي، بل سيكون من منطقة (النيت).
• الجهة تلك التي سربت المعلومة تعلم أنّ هذا الخبر ليس مثل الأخبار التي يطلع عليها المرء ثم يتجاهلها بنهاية آخر كلمة من كلماتها.
• وبالفعل... الخبر جاء بخبر آخر، والتهديدُ جاء بتهديدٍ آخر.
• فقد هَدّدت قبيلة المسيرية، بإعلان مماثل لإعلان الدينكا... يقضي الإعلان بتبعية منطقة أبيي للشمال في ذات اليوم التاسع من يناير... وذلك في حال أقدام الدينكا على إنفاذ تهديدهم الرامي إلى تبعية المنطقة للجنوب.
• وإعلان المسيرية سيكون... من داخل منطقة أبيي نفسها.
• والحرب أولها كلام.
• هذا الفتيل المشتعل سيكون قريباً من برميل البارود... ويزداد إقتراباً كلما إقترب الموعد المضروب للإستفتاء.
• والشريكان (اللذان لن يكونا شريكين بعد خمسة أيام) ليسا بعيدين عمَّا يحدث في أبيي... وشرارات الحرب القادمة ستبدأ من تلك المنطقة (الغنية بالنفط... كما يقول عنها الإعلام العربي).
• وما يحدثُ هو أحد نواتج (تسيس القبائل) الذي أفلحت فيه ثورة الإنقاذ... واستثمرته الحركة الشعبية.
• وبإعتراف القبيلتان... فالتعايش بينهما كان سمناً على عسل، وكان الناظران (بابو نمر ودينق ماجوك) مقتدرين على حلّ المشكلات التي تطرأ بين أفراد القبيلتين دون الإستعانة بمركز المديرية في مدينة الأبيض.
• ولكن دخول السياسيين (دون استعاذه) الى خلاء الخلافات الصغيرة بين القبيلتين، والطرق المتواصل على الفوراق العرقية والمصالح المتنافرة... كلُّ هذا قاد الى الوضع الذي سيذلُّ عمّا قريب عنق البلاد... ورُبَّما يقود الى المزيد من التدخلات الأجنبية.
• والتدخلات الأجنبية - أيُّها السادة - ليست بعيدة... صحيح أنّ الولايات المتحدة لن ترسل جنودها الى السودان، لكنّها تملك من ترسلهم... وتملك السلاح الذي ستزودهم به... وتملك المال الذي يمثل عقيدة قتالية قوية لمن يأتي... وتملك الأسباب الكافية.
• في هذا الوقت الحرج تتحدث الحكومة عن تأمين العاصمة، وترصدُ 17.5 ألف شرطي لهذا الغرض، كأنّما مهمتها الأولى والأخيرة هي فقط تأمين العاصمة خلال الإستفتاء!!!.
• لا... فالحكومة مسؤولة عن كلّ بقاع السودان (اقصد ما تبقى منه)، وليس مطلوباً منها أن تضع عسكرياً أو شرطياً في كل شبرٍ من الأرض المتبقية... لكنّ نزع فتيل الأزمات هو الهدف الأول الذي عليها الآن أن تسارع لإنجازه.
• ولو كانت هذه التصريحات النارية التي تتطاير الآن من باب (التكتيك السياسي)... فإنّنا نُنيهُ الى أنّ التحكم في إشعال الحريق لا يعني المقدرة على التحكم في مآلاته... ومن يلعب بالنار (قد) يكون أول المحترقين بها.
• هناك حلان لهذه المعضلة :
• على المدي القصير جداً (خمسة ايامٍ أو أقل)... يجب نزع أيّ فتيل للإشتباك بين القبيلتين.
• وعلى المدى الطويل يجب على الحكومة (وكل السياسيين) أن يرفعوا أيديهم عن إستخدام القبائل لتحقيق أهدافهم السياسية.

صحيفة التيار





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1047

خدمات المحتوى


التعليقات
#71078 [عوض سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2011 08:57 PM
يا عزيزى ا الاف لجنود والشرطة لحماية النظام وارهاب المعارضة و الشعب حتى لا يتحرك وليس لها اى غرض اخر ولا اعتقد ان الحكومة تهتم لو انقرض الشعب عن بكرة ابيه اذا كان ذلك خارج الخرطوم وبعيدا عن سلطتهم بل انهم بدأوا الابادة الجماعية للشعب من داخل العاصمة المثلثة عن طريق مياه الشرب الملوثة وليت جرائمهم وقفت على استخدام القبائل لاغراضهم الخاصة التى لاتهم الشعب550965


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة