11-09-2013 07:48 PM


• كان الإحتفال داخل دار إتحاد الكتاب بالعمارات بمناسبة ذكرى التأسيس ، كان الحضور نوعي ، كان من بين الحضور ، الصادق المهدي و دكتور غازي العتباني ، كانا متجاورين في الصف الأمامي ، كانت فرقة الفنون الشعبية تؤدي رقصة شعبية لجبال النوبة ، كان رئيس الإتحاد كمال الجزولي يستقبل الضيوف ويجالس هذا ويمازح هذا ، طبعا الكبار فقط ، وخص غازي بإهتمام زائد قليلاً ، كان الشباب يبدع في الرسم ومتابعة الندوة ، وكثيرون منهم منغمسين في السلامات والقيل والقال ، وكانت الليلة في أوجها ..!!
• مالفت نظري ، ذلك الراقص النحيف من أعضاء فرقة الفنون الشعبية ، كان يؤدي الرقصات بإحترافية وخبرة أعجبتني لا أدري لو إنتبه البعض له أم لا ، ولكن ما لفت نظري أكثر في هذا الراقص ، انه كان أثناء كل الرقصات الشعبية التي مثلت معظم الثقافات السودانية عدا الثقافة النوبية فلم تؤدي الفرقة أي رقصة نوبية ، وربما لكون النوبية ليست ثقافة حرب ورمح وسيف وبحث عن الشجاعة والفروسية ، فالرقصات النوبية جميعها تتحدث عن الإنتاج والبناء والتعمير والرومانسية والحب والترابط بين المجتمع ، وهذا ما إفتقدته ذلك اليوم ، مالفت نظري كان الراقص يحمل رمحاً خلال كل الرقصات ..!!
• والمدهش جداً في الأمر ، لاحظت وبقوة ، خفة ذلك الراقص وهو يلوح بالرمح في وجه دكتور غازي ، وأنا على يقين بأن غازي لن ينسى تلك اللحظة ، فالراقص كان يتحرك حول غازي وهو يلوح بالمرح تارة ويوجهه لوجه غازي تارة أخرى ويبتسم تارة ويكشر عن انيابه تارة أخرى ، فالراقص كان يعرف تماماً ماذا يفعل ، وفي ظني فهم دكتور غازي الرسالة ، ولكن ما عجبني في دكتور غازي انه صمد أمام تلك الحركات ولم يبعد رأسه على الرغم من قرب الرمح ، فغازي كان يعلم ما يريده الراقص وأكمل الليلة حتى آخرها في الوقت الذي خرج فيه الصادق المهدي مسرعاً في وقت مبكر ، وربما هذا هو الفرق بين المثقف والجربندي في نظام الإنقاذ ، على الرغم من إشتراكهم في الإنتهازية ..!!
• نعم حتى الفنون الشعبية أصبحت ثقافة حرب ، تماماً كديدن النظام ، الخطاب الرسمي خطاب حرب ، الثقافة العامة أصبحت ثقافة حرب ، حتى الزي المدرسي هو زي حرب ، أما ثقافة الإنتاج والسلام ، في تقديري سنتحتاج لربع قرن آخر حتى نستطيع ترسيخها في المجتمع ، واللبيب بالإشارة يفهم ..!!

ولكم ودي ..

الجريدة
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1477

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#822185 [ياسر عبد الوهاب]
5.00/5 (2 صوت)

11-09-2013 08:27 PM
وكان الظافر ضابط الإيقاع بالطبلة التي إشتراها غندور من مصر...


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة