11-12-2013 02:32 PM




(1)
عرفها فى المرحلة الجامعية...... تبادلا الحب منذ الأسبوع الاول.... بعد التخرج ألحت عليه أن يطلبها للزواج ...حاصرته حصاراً محكماً مستخدمة كل الأسلحة الأنثوية....... لبى لها طلبها بعد عامين من التخرج.
طيلة السنوات العشر الأولى من الزواج ظلت تردد على مسامعه عبارة واحدة : (أحتاجك كرجل يتفهم أنوثتى) ...كان الصمت هو إجابته الوحيدة.
بعد عشرين عاماً من الزواج فاجأها برغبته فى الزواج من فتاة صغيرة، سألته لماذا؟ أجابها: (أحتاج لإمراة تفهم رجولتى) !.

------------------------------------------------------------------------

(2)
طلب منه الحزب الحاكم أن يكون وزيراً منذ اليوم الأول للإنقلاب العسكرى .... ظل الحزب حاكماً يلح عليه بقبول المنصب والرجل صامد ومتمسك بوقفه الرافض .
كلما سأله الناس عن سبب الرفض كان يعيد على مسامعهم ذات العبارة ( مبادئى لا تسمح لى بالمشاركة فى نظام إنتهك الديمقراطية ) .
بعد عشرين عاماً توقفت أعمال الرجل وتبددت ثروته التى كونها بعرق الجبين .... تكاثرت عليه الديون وإفتقدت المطارات سفرياته المتعددة ...وصار أبناؤه يقفون أمامه يومياً مطالبين برسوم المدارس والجامعات الأجنبية التى تدفع بالعملة الصعبة .
ذات يوم زاره أحد كبار المسؤلين مجدداً له ذات العرض القديم .
بعد أسبوع صدر مرسوم رئاسى (بتوزير ) الرجل ! نحر الذبائح وأولم للأهل والأصدقاء و(الأعداء)!
حين سألته سائل الإعلام العالمية عن سر تغيير موقفه النضالى بعد كل هذه السنوات أجاب دون أن يرتد له طرف: (لقد أسات فهم هؤلاء الناس) !!.
-------------------------------------------------------------------------
(3)
قال لها طفلها : (أمى، عندما أكبر سوف أتحكم فى مصير بلادى).
سارعت لزوجها تزف له البشرى: (إفرح يازوجى العزيز ... إبننا سيغدو قائداً للجيش أو الشرطة... ربما صار رئيساً..... أو على أسوأ تقدير محافظاً للبنك المركزى).
مرت الأعوام ....... مياه كثيرة تدفقت تحت الجسر.
كبر الطفل وكبرت أحلامه معه .
صار أكبر تجار العملة الأجنبية ( فى السوق السوداء )!!

محـــمود،،،،

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 603

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمود دفع الله الشيـخ المحامى
مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة