المقالات
السياسة
الجبهه الوطنيه العريضه المشروع الوطنى
الجبهه الوطنيه العريضه المشروع الوطنى
11-12-2013 02:34 PM


هنالك الكثيرون بل الاغلبيه الغالبه فى السودان وصلوا لقناعة كامله بان نظام الانقاذ لم يعد صالحا لحكم البلاد وحتمية التغيير الكامل الشامل وبنفس القناعه والاصرار تجد السؤال الكبير (ثم ماذا بعد ) والعوده لمربع ومسلسل التبادل والتداول المقيت بين حكم الديمقراطيه وحكم العسكر وهكذا تدور عجلة الانظمه لفائدة البعض فقط اما بقية شعب السودان فان الخسران والضياع هو المصير فى كلا الحالتين .
والسؤال الكبير والمصيرى هو الى متى سيظل الوطن بين اولئك وهؤلاء ؟ وهل الحل فى الصبر على مكاره النظام القائم ام التغيير للمجهول ؟ وكلا الحالتين ضياع للبلاد والعباد .
الكل فى بحث دائم ومستمر عن الحلول والبدائل وكذلك الكل يجمع على حتمية وجود نظام ومشروع وطنى يضع الاسس واللوائح التى تنظم عمل المؤسسات التشريعيه والتنفيذيه وايقاف الحروب ورفع الظلم وعدالة التوزيع للسلطه والثروه ووضع الحلول العلميه والعمليه لانقاذ الاقتصاد ومتطلبات الحياة الكريمه للشعب وضمان السلامة للوطن والمواطن وقيام احزاب ومنظمات مدنيه على اسس تعالج فيها كل سلبيات العمل الحزبى القائم حاليا ومحاسبة المفسدين وعدم اعطائهم الفرصه مرة اخرى ومنعهم من مزاولة العمل السياسى لكى لا يكونوا نواة لمراكز فساد وافساد للحياة السياسيه بعد التغيير .
ومع اجتهاد ومجاهدات كل مكونات المعارضه الوطنيه لم نجد بوضوح مشروعا او برنامجا يفى بمتطلبات المرحله الا فى برنامج الجبهه الوطنيه العريضه التى عمل على وضعها وترتيبها المناضل الكبير الاستاذ على محمود حسنين بخبرته الطويله العلميه والعمليه التى تعدت الخمسون عاما فى النضال الوطنى دونما سعى وراء منصب او جاه ومال همه وغاية مسعاه مصلحة الوطن وبقاؤه ولست فى مقام تقويم الرجل وسرد تاريخه ولكنها شهادة للتاريخ فقط لعمل ملموس ومعاش .
برنامج الجبهه الوطنيه العريضه مشروع متكامل لحل مشاكل الحكم وتوزيع الثروه بين كافة مكونات الدوله السودانيه بل هى حافز ومشجع لاخوتنا فى الجنوب للعودة للوطن الام واعادة توحيد البلاد وفى قانون محاسبة المفسدين والمتسلقين علاج لكل اشكال الممارسه الخاطئه واستغلال السلطه وفى قانون الاحزاب المقترح الحل الناجع للعمل المؤسسى المنظم لدعم النظام الديمقراطى الدائم والمستمر .
استوقفنا بند من بنود قانون الاحزاب المقترح وهو عدم ترشيح او تنصيب اى شخص بلغ السبعون من العمر لاى منصب قيادى بالحزب وذلك تاكيدا لدور الشباب وعدم التوريث للمناصب القياديه بالحزب وتجديد الدماء .وهذا يؤكد عدم رغبة او سعى الاستاذ على محمود وراء المناصب فى كل الاحوال مع تحفظ الكثيرين ومطالبتهم بوجود اولئك النفر من الرعيل الاول من اجل اعطاء الخبره والدعم للقيادات الشابه وتاهيلهم للاطلاع بالمهام والتحديات التى ستواجههم فى مسيرتهم نحو بناء كيانات فاعله من اجل الوطن فقط .
ان وجود مثل هذا المشروع المتكامل يعطى الامل والحافز فى العمل من اجل التغيير وبصوره عاجله - وكما قال الاستاذ المناضل فى شرح وبيان المشروع - (هى مثل قضبان السكه حديد وعند وضع القطارات عليها فلا يهم من يقودها لانها محددة الاتجاهات والبدايه والنهايه) .
الجبهه الوطنيه العريضه ليست حزبا وليست بديلا للحكم - شعارها ومبادئها (اسقاط النظام وعدم التحاور معه )
من لا يحمل همَ الوطن – فهو همٌ على الوطن
اللهم يا حنان ويا منان الطف بشعب السودان ---آميــــــــــــــن

hijazisabil2@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 795

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#824730 [Elamein]
5.00/5 (1 صوت)

11-12-2013 04:25 PM
الأخ حجازى تحية مباركة من عنده تعالى وفعلا الاستاذ على محمود ذو أفق واسع وصاحب تجارب ثرة ويقدم كل ما يملك دون من أو أذى ولا يرجو من ورائه نوالا فهو ثروة قومية لأنه يفكر ويسهب فى الأفكار ويجهد نفسه من أجل مشروع مقنع فلك وله التحايا ونرجومنه دوام التواصل حتى نصل للمبتغى


ردود على Elamein
[محمد حجازى عبد اللطيف] 11-13-2013 09:03 AM
استاذنا الامين ---لك الود
وهل يعرف قدر الرجال الا الرجال
نحن بصدد القاء الضوء على المشروع الوطنى الكبير الذى طرحه الاستاذ والذى تم عرضه على كل مكونات العمل المعارض فى الداخل والخارج -- ولم تصدر اية ملحوظات من قبل تلك الفعاليات فى بنود المشروع مما يدلل على القبول التام والتوافق ---دمت ذخرا للوطن


محمد حجازى عبد اللطيف
محمد حجازى عبد اللطيف

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة