11-13-2013 01:08 PM




الابيض:تمر هذه الايام ذكري تاسيس واغلاق اطول المنتديات عمرا في ذاكره مدينه الابيض عاصمه كردفان التاريخيه.انه منتدي يو سف كوه مكي للفكر والثقافه.فقد استمر لاكثر من خمسه سنوات دون توقف او انقطاع تحت كل الظروف التي احاطت به.وشاركت فيه كل القوي السياسيه والتيارات الفكريه ومنظمات المجتمع المدني والفرق الفنيه والمسرحيه.وفرق كورال من جامعات كردفان بمدينه الابيض.وكل من اتيحت له فرصه يحرص علي القول ان منتدي يوسف كوه مكي للفكر والثقافه هو الرئه الوحيده التي تتنفس منها الولايه وعاصمتها الابيض.ومن منصه المنتدي استفادت قوي سياسيه لم تجد موقع تبشر منه بفكرها .ومن خلال المنتدي مارست احزاب حاكمه دعايه ومبررات لفشلها.والمعارضه كانت الكاسب الاول فهي تعارض في وجود الحكومه.فالحزب الحاكم المؤتمر الوطني ظل حريصا علي الحضور ورفع الصوت .ووصل به الحال ان ارسل ممثلين جاء كل واحد للمنصه مسجلا نفسه المتحدث عن حزبه.فابو مازن قال ذلك وزقل تبعه بنفس القول.وتدخلنا لفك الاشتباك بان سمحنا لاحدهم ان يلقي كلمه الحزب وفرصه اخري للاخر طارحا رايه الشخصي.ويحسب للمنتدي انه لم يتدخل بالمنع او المقاطعه لاي فكر يطرح او راي .ومنحت الفرص بالتساوي لمن يحضر للمشاركه.وعندما يصوب اي مشارك نقدا او تقليل من فكر وممارسه التنظيم الذي يستضيف المنتدي وهو الحركه الشعبيه لتحرير السودان بولايه شمال كردفان.ما كان هناك من يتصدي الا ممثل التنظيم المفوض بالمشاركه.وبعد ان استمر المنتدي واصبح يوم الخميس من كل اسبوع يوم لاينسي دخل لاداره المنتدي اشخاص اخرين.اشهرهم الحاج ابو بكر ريفا المحامي اكثر المشاركين حماسه وظل مايطرحه يتفاعل معه الحضور.وللرجل مواقفه كمحامي وناشط سياسي وصل لموقع امين عام حزب الامه القومي.وعرف الحضور للمنتدي الناشط الشاب النذير محمد القيادي بحزب التحرير فهو يبدو انه نال تدريبا عاليا في طرح ايديولوجيه حزبه ولم يفوت فرصه نشر فكره غير المعروف.ومع انه يري في الديمقراطيه منتوج غربي مرفوض وغير مقبول يستغل هذه الديمقراطيه لتبشر .ويري ان الحل كله في الخلافه.وقد نعود اذا طبقت مبادي حزب التحرير الي الخلافه العثمانيه في الاستانه.وفي الابيض سوف يتذكر الناس الف في التربه ولاريال طلبه.والصديق النذير هو الان واقصد حزبه قريب من الحزب الحاكم فلماذا لايقيم منتدي ليخلص المدينه من هذا الفراغ الطويل والعريض..................!!!!

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1276

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حامد احمد حامد
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة