المقالات
السياسة
حرب الأقارب
حرب الأقارب
11-14-2013 04:25 AM


حزينة هي تلك الكلمات التي نحكيها لأنها تبكي الكثير عندما تشرق شمس الصباح على البيوت خلافا ليس خلافا بين الأزواج كما يكتب العامة وتورد الصحف في صفحات القضايا الساخنة عن طلاق زوجين في أروقة المحاكم... وليس خلافا بين الأطفال كما نعتاد دائما وليس اختلافا في الرأي ينتهي لصالح الطرف الأكثر إقناعا ولسانا وحجة وتعودالمحبة إلى مجاريها. و
لكنه خلاف سري يسري في الدماء خصومة وحجة يكمن في الدواخل وجعا وحرقة عندما يقف محاميان ليترافعا عن شخصين رضعا من ثدي امرأة واحدة وسط دهشة القاضي وعدد من الذين يسمح لهم بدخول قاعة المحكمة وحضور الجلسات عندما ينتصر واحد ليرى نشوة الهزيمة في عيون شقيقة عندما تكتب الصحف عن رابح في جولة المحاكم دفع بشقيقه إلى السجن عندما لا يصبح حديث الأم وعفوها وكلمتها حلا.. وعندما ينتهي كل شيء جمعته أواصر الصلات الأخوية ليتناثر كدخان في الهواء.
والبيوت تفتح أبوابها في بعضها وقلوب أصحابها مغلقة.. يلعب الأطفال ويلهون في ظل جدرانها والدخول إلى بعضها ممنوع عليهم.. أعمام وعمات وأقرباء وأشقاء طالت بينهم القطيعة والخصام لأشياء لا تستحق أن تهدر لأجلها دماء الإخوة على بلاط الخصام والجفاء دون انتباه لخطر يهدد المجتمع وينخر السوس عظمة
لا يختلف اثنان أبدا على أن انتشار ظاهرة بدأت تنتشر في مجتمعاتنا كداء معدٍ عجزنا أن نجد له طرق الوقاية أي أخ هذا الذي يقاطع شقيقه لتمتد يده سلاما للغريب أي عمة هي تلك التي تضمر الشر لأبناء أخ لها وأي عم ذلك الذي يسمى عدوا أي رحم هذا الذي يجب أن نواصله ونفتخر به محنة وحنانا. بيوت تعج بالخصام سرا وأشقاء جمعتهم المطامع وفرقتهم المحاكم حكما.. فراق وطلاق سببه أقرب الناس... هجرة وغربة سئمت الشخوص في وقت تشتاق فيه إلى الوطن... نسب ذابت أوراق عقوده في مياه الحقد والحسد وأسر تفككت سببها من يحملون اسمها أمام العامة..
محنة وودادا.. يمنح لكل شخص آخر ويحرم منه أقرب وأكثر الناس حاجة له. نحن أمام حكايات عجزت عنها المسلسلات إخراجا وتصويرا نحن المجتمع السوداني الذي يعرف بكل ما هو جميل تتساقط أوراق الأسر فيه فراقا وشتاتا بسب ما أسميته (حرب الأقارب) ومؤلم أن يواجهك شخص أو يضمر لك العداء لكن الأكثر إيلاما أن يكون قريبا أو أخا أو شقيقا عندها قد يحدث ضمورا في العبارة... وتستحي الكلمة والحرف ممّا يسمى عادة بالتعبير.

طيف أخير :
الكتابة .... أن تفصح السطور عن الذي لم يكتب!!.

[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2012

خدمات المحتوى


التعليقات
#826543 [دا كلام ما صاااااح]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2013 12:27 PM
من المواضيع المهمة والمسكوت عنها
لكن حكمة الكبار تقول .. كلما دب شقاق بين اخوين
فتش عن المرأة
قالتها حكيمة اسرتنا عندما وصلها خبر شقاق شقيقين .. قالت
( الأخوان عمرهم ما كانوا كعبين .. كعبات حريمهم)

شكرا على اثارة الموضوع


#826527 [ابو لفته]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2013 12:02 PM
اوافقك اختى (صباح) الرأى تماما و حسب تقديرى الاجواء العامه التى تعيشها البلاد فى هذا العصر السئ اصلا والذى اذداد سوءا فى عهد الانقاذ الذليل المذل وحتى على المستوى السياسى الحزبى مين كان يصدق ان يتخاصم و يتفاجر الترابى وتلاميذه (على ونافع و غازى وبشبش 0000000)
مين كان يجول بخاطره ان يتخاصم بيت المهدى و يصل الحال للعداء الصريح 0
مين كان يجول بخاطره ان يقف آل الميرغنى فى زوايا متعاكسه0
وهلم جرا


#826162 [البي كيوفو المناضلين]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2013 05:26 AM
الاخت صباح محمد حاج الحسن لك التحية ولك العتبي حتي تهدئي ــ حبيت أن أسأل هل الموضوع الدي تم تناوله يعبر عن تجربة شخصية أم انه موضوع عام


صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة